research centers


Search results: Found 174

Listing 1 - 10 of 174 << page
of 18
>>
Sort by

Article
علاقة الإشعاع الأرضي بدرجة الحرارة في العراق
علاقة الإشعاع الأرضي بدرجة الحرارة في العراق

Authors: hadeel abed all majeed هديل عبد المجيد عباس الشاعر --- ali muhamed أ.م.د. علي مهدي الدجيلي
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 5-37
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص Abstract
تعّد دراسة الإشعاع الأَرضي ومدى تأثيره بدرجة الحرارة في العراق من الدراسات المناخية المهمة التي يمكن من خلالها التوسع في الدراسات المناخية ،مما يمكن أن يضيف حلقة إلى البحث العلمي ، وخطوة تغني المكتبة العلمية ، وتساهم مساهمة متواضعة في البحث العلمي .
يهدف البحث إِلى فهم علاقة الإشعاع الأَرضي بدرجة الحرارة في العراق ، وذلك من خلال حساب صافي الإشعاع والأَرضي (Net terrestrial radiation) .
أجريت الدراسة في ثماني محطات موزعة على مساحة منطقة الدراسة (الموصل ، وكركوك ، وبغداد ، والرطبة ، والحي ، والديوانية ، والناصرية ، والبصرة) ، وقد اعتمد البحث على بيانات ومعلومات مناخية عن هذه المحطات من الهيأة العامة للأَنواء الجوية العراقية للمدة (1970 – 2007) م .
اعتمدت الدراسة على نظام الحزم الإِحصائية (S.P.S.S) للوصول إِلى النتائج وفهم وتحليل البيانات إِحصائيا ً ثم عرضها في رسوم بيانية وصولا ً إِلى تفسير موضوع الدراسة، الذي تم من خلاله استخدام معامل الارتباط (بيرسون) Pearson correlation ، وتحليل الانحدار المتعدد التدريجي Stepwise Multiple Regression Analysis ، وقد تم اختيار الدلالة الإِحصائية تحت مستوى (0.05). وتوصل البحث الى عدد من النتائج كانت بالشكل الآتي :
1-تم حساب قيم الإشعاع الأَرضي في منطقة الدراسة ، وتراوحت المعدلات السنوية للقيم بين(117.5) و(211.2) ملي واط/سم2، إذ سُجِّلت أَعلى القيم في أَشهر (حزيران ، وتموز ، وآب ، وأَيلول) ، وسُجِّلت أَدناها في أَشهر (كانون الأَول ، وكانون الثاني ، وشباط) في محطات منطقة الدراسة كلها .
2-أَظهر البحث وجود علاقة طردية وقوية بين الإشعاع الأَرضي ودرجة الحرارة في منطقة الدراسة ، وتراوحت قيم الارتباط للإشعاع الأَرضي مع درجة الحرارة بين (0.907) و(0.979) .
3- تبين من خلال تحليل الانحدار المتعدد التدريجي ، أَن الإشعاع الأَرضي قد ساهم في تفسير درجة الحرارة بنسبة (2,82 , 9,96) % في محطات منطقة الدراسة جميعها .
المقدمة :
الإشعاع الأَرضي هو الإشعاع الذي تقوم الأَرض بعكسه على شكل موجات طويلة نحو الغلاف الجوي، وذلك بعد ان تقوم باكتساب الحرارة بطريق امتصاصها للأَشعة الشمسية، حيث يحتفظ الغلاف الجوي بجزء منها والجزء الأخر يسرب نحو الفضاء( ) ، وعلى الرغم من ان طول الإشعاع الأَرضي يتراوح بين (5 - 50) ميكرومتر ، ألا ان معظمه يتراوح بين (8 - 13) ميكرومتر( ) .
يهدف البحث إِلى حساب قيم الإشعاع الأَرضي وإيضاح العلاقة بينها وبين درجة الحرارة في العراق ، وذلك من خلال حساب صافي الإشعاع والأَرضي (Net terrestrial radiation) , وتتلخص مشكل البحث الرئيسة بالسؤال الآتي:
(هل توجد علاقة للإشعاع الأَرضي بدرجة الحرارة في العراق؟) .
وقد تم وضع فرضية أو حل أولي لمشكلة البحث وتتمثل فرضية البحث بالشكل الآتي:
(وجود علاقة للإشعاع الأَرضي بدرجة الحرارة في العراق) .
تمتد منطقة الدراسة بين خطي طول (45 َ 38 ْ، 45 َ 48 ْ ) شرقاً، ودائرتي عرض (05 َ 29 ْ، 23 َ 37 ْ) شمالاً .
استعانت الدراسة بثماني محطات مناخية في القطر هي( الموصل ، وكركوك ، وبغداد، والرطبة ، والحي ، والديوانية ، والناصرية ، والبصرة )، وهي محطات موزعة على أجزاء القطر جميعها ، لتعطي تمثيلا ً جيدا ً لظروف منطقة الدراسة المناخية

المستخلص Abstract
تعّد دراسة الإشعاع الأَرضي ومدى تأثيره بدرجة الحرارة في العراق من الدراسات المناخية المهمة التي يمكن من خلالها التوسع في الدراسات المناخية ،مما يمكن أن يضيف حلقة إلى البحث العلمي ، وخطوة تغني المكتبة العلمية ، وتساهم مساهمة متواضعة في البحث العلمي .
يهدف البحث إِلى فهم علاقة الإشعاع الأَرضي بدرجة الحرارة في العراق ، وذلك من خلال حساب صافي الإشعاع والأَرضي (Net terrestrial radiation) .
أجريت الدراسة في ثماني محطات موزعة على مساحة منطقة الدراسة (الموصل ، وكركوك ، وبغداد ، والرطبة ، والحي ، والديوانية ، والناصرية ، والبصرة) ، وقد اعتمد البحث على بيانات ومعلومات مناخية عن هذه المحطات من الهيأة العامة للأَنواء الجوية العراقية للمدة (1970 – 2007) م .
اعتمدت الدراسة على نظام الحزم الإِحصائية (S.P.S.S) للوصول إِلى النتائج وفهم وتحليل البيانات إِحصائيا ً ثم عرضها في رسوم بيانية وصولا ً إِلى تفسير موضوع الدراسة، الذي تم من خلاله استخدام معامل الارتباط (بيرسون) Pearson correlation ، وتحليل الانحدار المتعدد التدريجي Stepwise Multiple Regression Analysis ، وقد تم اختيار الدلالة الإِحصائية تحت مستوى (0.05). وتوصل البحث الى عدد من النتائج كانت بالشكل الآتي :
1-تم حساب قيم الإشعاع الأَرضي في منطقة الدراسة ، وتراوحت المعدلات السنوية للقيم بين(117.5) و(211.2) ملي واط/سم2، إذ سُجِّلت أَعلى القيم في أَشهر (حزيران ، وتموز ، وآب ، وأَيلول) ، وسُجِّلت أَدناها في أَشهر (كانون الأَول ، وكانون الثاني ، وشباط) في محطات منطقة الدراسة كلها .
2-أَظهر البحث وجود علاقة طردية وقوية بين الإشعاع الأَرضي ودرجة الحرارة في منطقة الدراسة ، وتراوحت قيم الارتباط للإشعاع الأَرضي مع درجة الحرارة بين (0.907) و(0.979) .
3- تبين من خلال تحليل الانحدار المتعدد التدريجي ، أَن الإشعاع الأَرضي قد ساهم في تفسير درجة الحرارة بنسبة (2,82 , 9,96) % في محطات منطقة الدراسة جميعها .
المقدمة :
الإشعاع الأَرضي هو الإشعاع الذي تقوم الأَرض بعكسه على شكل موجات طويلة نحو الغلاف الجوي، وذلك بعد ان تقوم باكتساب الحرارة بطريق امتصاصها للأَشعة الشمسية، حيث يحتفظ الغلاف الجوي بجزء منها والجزء الأخر يسرب نحو الفضاء( ) ، وعلى الرغم من ان طول الإشعاع الأَرضي يتراوح بين (5 - 50) ميكرومتر ، ألا ان معظمه يتراوح بين (8 - 13) ميكرومتر( ) .
يهدف البحث إِلى حساب قيم الإشعاع الأَرضي وإيضاح العلاقة بينها وبين درجة الحرارة في العراق ، وذلك من خلال حساب صافي الإشعاع والأَرضي (Net terrestrial radiation) , وتتلخص مشكل البحث الرئيسة بالسؤال الآتي:
(هل توجد علاقة للإشعاع الأَرضي بدرجة الحرارة في العراق؟) .
وقد تم وضع فرضية أو حل أولي لمشكلة البحث وتتمثل فرضية البحث بالشكل الآتي:
(وجود علاقة للإشعاع الأَرضي بدرجة الحرارة في العراق) .
تمتد منطقة الدراسة بين خطي طول (45 َ 38 ْ، 45 َ 48 ْ ) شرقاً، ودائرتي عرض (05 َ 29 ْ، 23 َ 37 ْ) شمالاً .
استعانت الدراسة بثماني محطات مناخية في القطر هي( الموصل ، وكركوك ، وبغداد، والرطبة ، والحي ، والديوانية ، والناصرية ، والبصرة )، وهي محطات موزعة على أجزاء القطر جميعها ، لتعطي تمثيلا ً جيدا ً لظروف منطقة الدراسة المناخية

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
التباين المكاني والفصلي لملوحة ترب كتوف نهري دجلة والفرات في جنوبي العراق
التباين المكاني والفصلي لملوحة ترب كتوف نهري دجلة والفرات في جنوبي العراق

Author: husin aajjaz nasser حسين جعاز ناصر أ0م0د0 كاظم شنته سعد
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 6-20
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تعد مشكلة ملوحة الترب من المشاكل الرئيسة التي تحد من زراعة الكثير من المحاصيل الزراعية , إذ نجم عنها هجرة الأراضي الزراعية المتملحة وزراعة الأراضي الأقل ملوحة , واتخذت هذه المشكلة طابعاً عالميا يهتم به الباحثون في مجال الزراعة والإنتاج النباتي نظراً لارتباطها الوثيق بمصدر غذاء الإنسان , ويرجع هذا الاهتمام الكبير إلى البحث الدائم عن مساحات زراعية جديدة بسبب زيادة أعداد السكان في العالم اذ من المرجح أن تبلغ هذه الأعداد حوالي (5,7) مليار نسمة خلال العشرين سنة الأولى من القرن الحالي إذ أصبحت الأرض المستثمرة زراعياً في الوقت الحاضر لا تسد حاجات الإنسان (1) , وقد تحولت مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للزراعة عبر السنين المتعاقبة الى مناطق غير صالحة للزراعة بسبب تراكم الأملاح في التربة الى درجة تثبيط نمو معظم المحاصيل الزراعية , وتزداد ضراوة مشكلة تملح الترب في المناطق ذات المناخ الجاف وشبه الجاف إذ أن حوالي 40% من ترب هذه المناطق في العالم معرضة للتملح بأشكاله المختلفة (2) , واستناداً إلى المعلومات الصادرة عن منظمة الغذاء والزراعة الدولية (F.A.O ) ومنظمة اليونسكو التابعة لهيئة الأمم المتحدة فان مجموع مساحة الأرضي ذات الترب المالحة في العالم يبلغ حوالي (9,322) مليون هكتار

تعد مشكلة ملوحة الترب من المشاكل الرئيسة التي تحد من زراعة الكثير من المحاصيل الزراعية , إذ نجم عنها هجرة الأراضي الزراعية المتملحة وزراعة الأراضي الأقل ملوحة , واتخذت هذه المشكلة طابعاً عالميا يهتم به الباحثون في مجال الزراعة والإنتاج النباتي نظراً لارتباطها الوثيق بمصدر غذاء الإنسان , ويرجع هذا الاهتمام الكبير إلى البحث الدائم عن مساحات زراعية جديدة بسبب زيادة أعداد السكان في العالم اذ من المرجح أن تبلغ هذه الأعداد حوالي (5,7) مليار نسمة خلال العشرين سنة الأولى من القرن الحالي إذ أصبحت الأرض المستثمرة زراعياً في الوقت الحاضر لا تسد حاجات الإنسان (1) , وقد تحولت مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للزراعة عبر السنين المتعاقبة الى مناطق غير صالحة للزراعة بسبب تراكم الأملاح في التربة الى درجة تثبيط نمو معظم المحاصيل الزراعية , وتزداد ضراوة مشكلة تملح الترب في المناطق ذات المناخ الجاف وشبه الجاف إذ أن حوالي 40% من ترب هذه المناطق في العالم معرضة للتملح بأشكاله المختلفة (2) , واستناداً إلى المعلومات الصادرة عن منظمة الغذاء والزراعة الدولية (F.A.O ) ومنظمة اليونسكو التابعة لهيئة الأمم المتحدة فان مجموع مساحة الأرضي ذات الترب المالحة في العالم يبلغ حوالي (9,322) مليون هكتار

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
دراسة تحليلية لمشروع مدينة النجف الجديدة كنموذجحضاري في العراق
دراسة تحليلية لمشروع مدينة النجف الجديدة كنموذجحضاري في العراق

Author: assel fadel ayyub أسيل فاضل أيوب
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 38-60
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Summary:-
In Iraq's history along the ancient civilization and modern highlights of the study area, which lies at a distance (4 km) west of the tomb of revered Imam Ali (AS) in Najaf, the low sea between the regions of Iraq recorded a distinctive richness of civilization. Where the research reviews (analytical study of the draft city of Najaf, the new model of civilization in Iraq), which were closely linked goals of economic, social, political, and that reflects the constant change in priorities associated with the stages of development, the discussion dealt with the overall direction and future vision for the city of Najaf, the new from the perspective of the National Spatial Strategy and to what how will the new city which will include the complexes of population and water bodies and modern factories, shopping malls, municipal, educational, recreational, tourist and other high-potential investment and development at its heart and arole in achieving sustainable development through activation of optimum utilization of resources and data of historical, cultural and regional and geographical (natural and human). And this study is a step towards the identification of features that help to build an economy on the basis of a new and solid guarantee for our future generations well-being and confidence, where the project aims to create a tourist city is a modern international integrated to achieve the objectives of sustainable development and ways of cultural renaissance through the creation of a sound environment provides a place to live, work and leisure in a safe environment by comfort, health and beauty.
ملخص:-
في تاريخ العراق على امتداد حضارته القديمة والحديثة تبرز منطقة الدراسة التي تقع على مسافة (4كم) غرب ضريح مرقد الإمام علي (ع) في منخفض بحر النجف من بين مناطق العراق مميزة بثراء سجلها الحضاري. حيث يستعرض البحث (دراسة تحليلية لمشروع مدينة النجف الجديدة كنموذج حضاري في العراق) , التي ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بأهداف اقتصادية واجتماعية وسياسية وعكست أوجه التغير المستمر في الأولويات المرتبطة بمراحل التنمية, وتناول البحث التوجه العام والتصور المستقبلي لمدينة النجف الجديدة من منظور الإستراتيجية العمرانية الوطنية والى أي مدى سيكون للمدينة الجديدة التي ستشمل المجمعات السكانية والمسطحات المائية ومصانع حديثة ومجمعات تجارية وخدمية وتعليمية وترفيهية وسياحية وغيرها ذات الإمكانات الاستثمارية والتنموية نواة لها ودوراً في تحقيق استدامة التنمية عن طريق تفعيل الاستغلال الأمثل للموارد والمعطيات التاريخية والحضارية والإقليمية والجغرافية (الطبيعية والبشرية). وان هذه الدراسة تعد خطوة نحو تحديد الملامح التي تساعد على بناء اقتصاد على أسس جديدة ومتينة تضمن لأجيالنا القادمة الرفاهية والاطمئنان, حيث يهدف المشروع إلى إنشاء مدينة سياحية عالمية حديثة متكاملة تحقق أهداف التنمية المستدامة وسبل النهضة الحضارية من خلال تكوين بيئة سليمة توفر مكاناً للإقامة والعمل والترفيه في مناخ امن تسوده الراحة والصحة والجمال.

Summary:-
In Iraq's history along the ancient civilization and modern highlights of the study area, which lies at a distance (4 km) west of the tomb of revered Imam Ali (AS) in Najaf, the low sea between the regions of Iraq recorded a distinctive richness of civilization. Where the research reviews (analytical study of the draft city of Najaf, the new model of civilization in Iraq), which were closely linked goals of economic, social, political, and that reflects the constant change in priorities associated with the stages of development, the discussion dealt with the overall direction and future vision for the city of Najaf, the new from the perspective of the National Spatial Strategy and to what how will the new city which will include the complexes of population and water bodies and modern factories, shopping malls, municipal, educational, recreational, tourist and other high-potential investment and development at its heart and arole in achieving sustainable development through activation of optimum utilization of resources and data of historical, cultural and regional and geographical (natural and human). And this study is a step towards the identification of features that help to build an economy on the basis of a new and solid guarantee for our future generations well-being and confidence, where the project aims to create a tourist city is a modern international integrated to achieve the objectives of sustainable development and ways of cultural renaissance through the creation of a sound environment provides a place to live, work and leisure in a safe environment by comfort, health and beauty.
ملخص:-
في تاريخ العراق على امتداد حضارته القديمة والحديثة تبرز منطقة الدراسة التي تقع على مسافة (4كم) غرب ضريح مرقد الإمام علي (ع) في منخفض بحر النجف من بين مناطق العراق مميزة بثراء سجلها الحضاري. حيث يستعرض البحث (دراسة تحليلية لمشروع مدينة النجف الجديدة كنموذج حضاري في العراق) , التي ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بأهداف اقتصادية واجتماعية وسياسية وعكست أوجه التغير المستمر في الأولويات المرتبطة بمراحل التنمية, وتناول البحث التوجه العام والتصور المستقبلي لمدينة النجف الجديدة من منظور الإستراتيجية العمرانية الوطنية والى أي مدى سيكون للمدينة الجديدة التي ستشمل المجمعات السكانية والمسطحات المائية ومصانع حديثة ومجمعات تجارية وخدمية وتعليمية وترفيهية وسياحية وغيرها ذات الإمكانات الاستثمارية والتنموية نواة لها ودوراً في تحقيق استدامة التنمية عن طريق تفعيل الاستغلال الأمثل للموارد والمعطيات التاريخية والحضارية والإقليمية والجغرافية (الطبيعية والبشرية). وان هذه الدراسة تعد خطوة نحو تحديد الملامح التي تساعد على بناء اقتصاد على أسس جديدة ومتينة تضمن لأجيالنا القادمة الرفاهية والاطمئنان, حيث يهدف المشروع إلى إنشاء مدينة سياحية عالمية حديثة متكاملة تحقق أهداف التنمية المستدامة وسبل النهضة الحضارية من خلال تكوين بيئة سليمة توفر مكاناً للإقامة والعمل والترفيه في مناخ امن تسوده الراحة والصحة والجمال.

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
تحليل مكاني لشبكة النقل والمرور في مدينة النجفمن سنة 2003 – 2009 .
تحليل مكاني لشبكة النقل والمرور في مدينة النجفمن سنة 2003 – 2009 .

Author: wahab fahd yusif د. وهاب فهـد يوسف الياسري
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 61-85
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تعاني مدينة النجف أزمة في النقل والمرور خلال المدة المحصورة ما بين 2003 و2009 وذلك بعد أن رفعت القيود والسيطرة النوعية على استيراد المركبات بإختلاف أنواعها و موديلاتها وسنة صنعها ، حتى أنّ كل أسرة في هذه المدينة كان لها نصيب بإمتلاك مركبة أو دراجة نارية .. الأمر الذي ولّد زخماً واضحاً في شوارع المدينة ، وشكلت هذه العملية عدم التوازن بين القدرة الإستيعابية لشوارع المدينة وعدد المركبات فيها ، مما خلق اختناقات وازدحامات مرورية كان نتاجه التأخر في وصول الطالب والعامل والموظف إلى مكان عملهم خاصة في أوقات الذروة الصباحية عند بدء الدوام الرسمي وفي وقت الظهيرة فترة انتهاء الدوام وخروج العاملين والموظفين من دوائرهم قاصدين مناطق سكناهم وكذلك في أثناء الذروة المسائية التي تتحقق بها رحلات التسوق أو زيارة الأقارب أو أداء بعض الواجبات الإجتماعية كزيارة مريض في المستشفى أو في مسكنه فضلاً عن الآثار البيئية الناتجة بسبب ما يصدر من عوادم هذه المركبات من ملوثات ، إذ لم يجر على شوارع المدينة توسع أو شق طرق جديدة تتناسب والعدد الكبير للمركبات من سنة 2003 والى 2009 عما كان عليه قبل 2003 فكانت المشكلة واضحة مما نتج عنها جوانب سلبية اجتماعية وبيئية أثّرت في بيئة المدينة وفي سكانها لذا جاءت الدراسة لتحليل واقع شبكة النقل والمرور ولمدة ست سنوات والتي تميزت بزيادات مستمرة في عدد المركبات خلال سنوات مدة الدراسة فقد تشير إحصاءات مديرية المرور في هذه المدينة إلى وجود ( 4147 ) دراجة نارية معظمها تحمل خلفها عربة يطلق عليها محلياً ( الستوتة ) كانت وراء حالات الحوادث التي شكلت نسبتها ( 45 % )(1) من مجموع الحوادث المرورية من مجموع الحوادث في منطقة الدراسة . ونتيجة ما خلفه العدد الكبير للمركبات في هذه المدينة وهي ليست مشكلة اقتصرت على مدينة النجف بل كانت عامة في مدن العراق ، الاّ إن لهذه المدينة خصوصية دينية فقد يؤمها الناس للزيارة أو السياحة من داخل وخارج العراق وتتفاقم مؤشرات الإزدحام المروري فيها أيام المناسبات الدينية والزيارات الموسمية الذي ينتج عنه زيادة حوادث السير فيها .

تعاني مدينة النجف أزمة في النقل والمرور خلال المدة المحصورة ما بين 2003 و2009 وذلك بعد أن رفعت القيود والسيطرة النوعية على استيراد المركبات بإختلاف أنواعها و موديلاتها وسنة صنعها ، حتى أنّ كل أسرة في هذه المدينة كان لها نصيب بإمتلاك مركبة أو دراجة نارية .. الأمر الذي ولّد زخماً واضحاً في شوارع المدينة ، وشكلت هذه العملية عدم التوازن بين القدرة الإستيعابية لشوارع المدينة وعدد المركبات فيها ، مما خلق اختناقات وازدحامات مرورية كان نتاجه التأخر في وصول الطالب والعامل والموظف إلى مكان عملهم خاصة في أوقات الذروة الصباحية عند بدء الدوام الرسمي وفي وقت الظهيرة فترة انتهاء الدوام وخروج العاملين والموظفين من دوائرهم قاصدين مناطق سكناهم وكذلك في أثناء الذروة المسائية التي تتحقق بها رحلات التسوق أو زيارة الأقارب أو أداء بعض الواجبات الإجتماعية كزيارة مريض في المستشفى أو في مسكنه فضلاً عن الآثار البيئية الناتجة بسبب ما يصدر من عوادم هذه المركبات من ملوثات ، إذ لم يجر على شوارع المدينة توسع أو شق طرق جديدة تتناسب والعدد الكبير للمركبات من سنة 2003 والى 2009 عما كان عليه قبل 2003 فكانت المشكلة واضحة مما نتج عنها جوانب سلبية اجتماعية وبيئية أثّرت في بيئة المدينة وفي سكانها لذا جاءت الدراسة لتحليل واقع شبكة النقل والمرور ولمدة ست سنوات والتي تميزت بزيادات مستمرة في عدد المركبات خلال سنوات مدة الدراسة فقد تشير إحصاءات مديرية المرور في هذه المدينة إلى وجود ( 4147 ) دراجة نارية معظمها تحمل خلفها عربة يطلق عليها محلياً ( الستوتة ) كانت وراء حالات الحوادث التي شكلت نسبتها ( 45 % )(1) من مجموع الحوادث المرورية من مجموع الحوادث في منطقة الدراسة . ونتيجة ما خلفه العدد الكبير للمركبات في هذه المدينة وهي ليست مشكلة اقتصرت على مدينة النجف بل كانت عامة في مدن العراق ، الاّ إن لهذه المدينة خصوصية دينية فقد يؤمها الناس للزيارة أو السياحة من داخل وخارج العراق وتتفاقم مؤشرات الإزدحام المروري فيها أيام المناسبات الدينية والزيارات الموسمية الذي ينتج عنه زيادة حوادث السير فيها .

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
المخاطر المناخية وأثرها على الزراعة في هضبة النجف
المخاطر المناخية وأثرها على الزراعة في هضبة النجف

Author: abed al kadum ali عبد الكاظم علي جابر
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 86-106
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص
في هذا البحث تم دراسة المخاطر المناخية وأثرها على الزراعة في هضبة النجف ,ومن خلال دراسة ثلاثة من العناصر المناخية الخطرة (درجات الحرارة العالية والمنخفضة ,الرياح ,التبخر) وتبين من خلال الدراسة ان الموسم الأمثل للزراعة هو الموسم الزراعي الشتوي بينما يعتبر الموسم الزراعي الصيفي غير ملائم للنمو الزراعي الأمثل .
كما بينت الدراسة التأثير السلبي للرياح الباردة خلال فصل الشتاء والرياح الحارة الجافة والترابية في فصل الصيف .وأظهرت الدراسة ان نسبة التبخر في منطقة الدراسة تفوق كميات المطر الساقطة بعشرات المرات ونتيجة لذلك ترتفع ملوحة التربة نتيجة لارتفاع معدلات التبخر وترسب الأملاح الذائبة في مياه الري .كما تضمنت الدراسة بعض التوصيات .

Abstract

In this research ,A study has been done an the climate dangers and their effect on the agriculture in An-nagaf plateau The dangerous climate elements(high and low temperatures, wind, evaporation),it was showed that the ideal season for agriculture is the winter season while the summer season is not suitable for ideal agricultural .
The research showed the negative effect of the cold wind during the winter and the hot dry wind and storm during the summer. The research also showed that the rate of evaporation in the area of the study is tem times more than the quantities of the rain falling there .
Thus ,the salt of the soil increases because of the increase of the average of evaporation and the deposit of dissolved salts in the irrigation water .The research also contained some recommendations

المستخلص
في هذا البحث تم دراسة المخاطر المناخية وأثرها على الزراعة في هضبة النجف ,ومن خلال دراسة ثلاثة من العناصر المناخية الخطرة (درجات الحرارة العالية والمنخفضة ,الرياح ,التبخر) وتبين من خلال الدراسة ان الموسم الأمثل للزراعة هو الموسم الزراعي الشتوي بينما يعتبر الموسم الزراعي الصيفي غير ملائم للنمو الزراعي الأمثل .
كما بينت الدراسة التأثير السلبي للرياح الباردة خلال فصل الشتاء والرياح الحارة الجافة والترابية في فصل الصيف .وأظهرت الدراسة ان نسبة التبخر في منطقة الدراسة تفوق كميات المطر الساقطة بعشرات المرات ونتيجة لذلك ترتفع ملوحة التربة نتيجة لارتفاع معدلات التبخر وترسب الأملاح الذائبة في مياه الري .كما تضمنت الدراسة بعض التوصيات .

Abstract

In this research ,A study has been done an the climate dangers and their effect on the agriculture in An-nagaf plateau The dangerous climate elements(high and low temperatures, wind, evaporation),it was showed that the ideal season for agriculture is the winter season while the summer season is not suitable for ideal agricultural .
The research showed the negative effect of the cold wind during the winter and the hot dry wind and storm during the summer. The research also showed that the rate of evaporation in the area of the study is tem times more than the quantities of the rain falling there .
Thus ,the salt of the soil increases because of the increase of the average of evaporation and the deposit of dissolved salts in the irrigation water .The research also contained some recommendations

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
Urban land uses in the city of Samawah, using the techniques of GIS
استعمالات الأرض الحضرية في مدينة السماوة باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية GIS

Authors: rafid musa رافد موسى عبد العامري --- safaa gasin al dolamyy د.صفاء جاسم الدليمي
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 107-144
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص

البحث يسعى من خلال مراجعة الادبيات على تسليط الضوء لمفهوم التحليل المكاني من وجهة النظر التخطيطية وربطها بادوات التحليل المكاني المتوفرة في بيئة برامجيات نظم المعلومات الجغرافية من خلال برنامج Arc Gis 9.2 ، وخلص البحث لدراسة التوسع العمراني الناتج عن النمو السكاني الذي ادى الى تغير في استعمالات الارض الحضرية،والى تحديد توزيعها ونسبتها المئوية وذلك لمساعدة المعنيين من المخططين العمرانيين من بلدية السماوة بعد التنسيق مع الهيئة العليا لتنمية الاقاليم في محافظة المثنى للوصول الى افضل مواقع ومساحات عمرانية للأرض وصياغة ضوابط عمرانية لها تؤهلها للتنمية وتلبية احتياجات السكان للسنوات القادمة .


Search seeks through the review of the literature to highlight the concept of spatial analysis from the standpoint of planning and linking tools of spatial analysis is available in an environment of GIS software through the Arc Gis 9.2, and concluded to study the urban expansion resulting from population growth, which led to a change in land use urban, and to determine the distribution and percentage, to assist those involved from urban planners from the municipality of Samawah after coordination with the supreme body for regional development in the province of Muthanna to gain access to the best locations and areas of urban land and the formulation of controls construction it takes to develop and meet the needs of the population for the coming years.

الملخص

البحث يسعى من خلال مراجعة الادبيات على تسليط الضوء لمفهوم التحليل المكاني من وجهة النظر التخطيطية وربطها بادوات التحليل المكاني المتوفرة في بيئة برامجيات نظم المعلومات الجغرافية من خلال برنامج Arc Gis 9.2 ، وخلص البحث لدراسة التوسع العمراني الناتج عن النمو السكاني الذي ادى الى تغير في استعمالات الارض الحضرية،والى تحديد توزيعها ونسبتها المئوية وذلك لمساعدة المعنيين من المخططين العمرانيين من بلدية السماوة بعد التنسيق مع الهيئة العليا لتنمية الاقاليم في محافظة المثنى للوصول الى افضل مواقع ومساحات عمرانية للأرض وصياغة ضوابط عمرانية لها تؤهلها للتنمية وتلبية احتياجات السكان للسنوات القادمة .


Search seeks through the review of the literature to highlight the concept of spatial analysis from the standpoint of planning and linking tools of spatial analysis is available in an environment of GIS software through the Arc Gis 9.2, and concluded to study the urban expansion resulting from population growth, which led to a change in land use urban, and to determine the distribution and percentage, to assist those involved from urban planners from the municipality of Samawah after coordination with the supreme body for regional development in the province of Muthanna to gain access to the best locations and areas of urban land and the formulation of controls construction it takes to develop and meet the needs of the population for the coming years.

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
تحليل العوامل المؤثرة على استهلاك الماء المنزلي
تحليل العوامل المؤثرة على استهلاك الماء المنزلي

Authors: muhamed ali أ.د. محمد علي الانباري
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 145-170
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract


المستخلـــص:
يتضمن هذا البحث إجراء تحليل للعوامل التي تؤثر على استهلاك الماء المنزلي في مدينة الحلة حيث تم اعتبار استهلاك الماء المنزلي كمتغير معتمد أما العوامل التي تؤثر على استهلاك الماء(الخصائص الأسرية لكل دار) فهي تعتبر متغيرات مستقلة تم وصفها إحصائيا .و تم جمع البيانات المستخدمة في هذه الدراسة لعدد من الدور التي اختيرت عشوائياً من مختلف الأحياء السكنية للمدينة و شملت الخصائص الأسرية : حجم الأسرة ، عدد كل من غرف النوم، المرافق الصحية ، الدوشات في الحمام ، المغاسل ، الحنفيات في الحديقة ، مبردات الهواء ، مساحة البناء الكلي للدار , مساحة الحديقة , مكائن الغسيل ، والسيارات . ولقد وجدنا إن حجم الأسرة هو المتغير الأكثر أهمية في طلب استهلاك الماء المنزلي ويؤثر عليه تأثير كبير .
Abstract.
This research includes an analysis of the factors that affect the consumption of residential water in Hilla city, where it has been considered that the residential water consumption is a dependent variable factor ,and the (household characteristics of each house) are independent variables where they are described statistically. The data, which had been collected for some houses chosen randomly from the various neighborhoods of the city, include the properties of each family house: family size, number of bedrooms, sanitation, showers in the bathroom, wash basins, taps in the garden, air coolers, total construction area of the house, an area of the garden, washing machines and cars. We found that the family size is the most important variable in the request for domestic water consumption and affects a significant impact.


المستخلـــص:
يتضمن هذا البحث إجراء تحليل للعوامل التي تؤثر على استهلاك الماء المنزلي في مدينة الحلة حيث تم اعتبار استهلاك الماء المنزلي كمتغير معتمد أما العوامل التي تؤثر على استهلاك الماء(الخصائص الأسرية لكل دار) فهي تعتبر متغيرات مستقلة تم وصفها إحصائيا .و تم جمع البيانات المستخدمة في هذه الدراسة لعدد من الدور التي اختيرت عشوائياً من مختلف الأحياء السكنية للمدينة و شملت الخصائص الأسرية : حجم الأسرة ، عدد كل من غرف النوم، المرافق الصحية ، الدوشات في الحمام ، المغاسل ، الحنفيات في الحديقة ، مبردات الهواء ، مساحة البناء الكلي للدار , مساحة الحديقة , مكائن الغسيل ، والسيارات . ولقد وجدنا إن حجم الأسرة هو المتغير الأكثر أهمية في طلب استهلاك الماء المنزلي ويؤثر عليه تأثير كبير .
Abstract.
This research includes an analysis of the factors that affect the consumption of residential water in Hilla city, where it has been considered that the residential water consumption is a dependent variable factor ,and the (household characteristics of each house) are independent variables where they are described statistically. The data, which had been collected for some houses chosen randomly from the various neighborhoods of the city, include the properties of each family house: family size, number of bedrooms, sanitation, showers in the bathroom, wash basins, taps in the garden, air coolers, total construction area of the house, an area of the garden, washing machines and cars. We found that the family size is the most important variable in the request for domestic water consumption and affects a significant impact.

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
دور الطرق المعبدة في نمط التوزيع المكاني للمستوطنات الريفيةفي قضاء خانقين
دور الطرق المعبدة في نمط التوزيع المكاني للمستوطنات الريفيةفي قضاء خانقين

Author: kodaar abas د . خضير عباس خزعل
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 171-203
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

المستوطنة الريفية صورة من صور الاستقرار البشري محورها الانسان. فالجغرافي وبما يمتلك من قدرة التحليل درس المستوطنات الريفية ووقف على اسباب النشوء والتطور و التوزيع.
ان نمط توزيع المستوطنات الريفية يعود بلاشك الى جملة من العوامل التي تجعل هذه المستوطنات تتوزع بشكل مقصود او غير مقصود حيث تتخذ في نمط توزيعها اشكالا" منتظمة على شكل تجمعات أو مع أمتداد الطرق ومجاري الانهار أو غير منتظمة يدخل في توزيعها عامل الصدفة.
يمتد قضاء خانقين على مساحة تقدر بحوالي (3512كم)( ) ويبلغ تعداد سكانه حوالي (168290) نسمة بواقع (89894) حضر و (78396) ريف( ).
يحده من الشمال محافظة السليمانية ومن الغرب اقضية كفري والخالص والمقدادية ومن الشرق ايران ومن الجنوب قضائي بلدروز والمقدادية ( ينظر الخريطة 1 ) .

المستوطنة الريفية صورة من صور الاستقرار البشري محورها الانسان. فالجغرافي وبما يمتلك من قدرة التحليل درس المستوطنات الريفية ووقف على اسباب النشوء والتطور و التوزيع.
ان نمط توزيع المستوطنات الريفية يعود بلاشك الى جملة من العوامل التي تجعل هذه المستوطنات تتوزع بشكل مقصود او غير مقصود حيث تتخذ في نمط توزيعها اشكالا" منتظمة على شكل تجمعات أو مع أمتداد الطرق ومجاري الانهار أو غير منتظمة يدخل في توزيعها عامل الصدفة.
يمتد قضاء خانقين على مساحة تقدر بحوالي (3512كم)( ) ويبلغ تعداد سكانه حوالي (168290) نسمة بواقع (89894) حضر و (78396) ريف( ).
يحده من الشمال محافظة السليمانية ومن الغرب اقضية كفري والخالص والمقدادية ومن الشرق ايران ومن الجنوب قضائي بلدروز والمقدادية ( ينظر الخريطة 1 ) .

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
التقليل من آثار الاحتباس الحراري
التقليل من آثار الاحتباس الحراري

Author: raffed abed alnaby رافد عبد النبي إبراهيم الصائغ
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 204-236
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تشير السيناريوهات التي وضعتها اللجنة الدولية المعنية بتغير المناخ إلى إن الزيادة في نسبة ثاني اوكسيد الكربون وغيرها من غازات الاحتباس الحراري ستؤدي إلى تغيرات مناخية وبيئية مختلفة بعدة طرق , وفي ظل هذه المتغيرات برز التغير المناخي على جدول الإعمال السياسي لذا بادر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع المنظمة العالمية إلى تأسيس الهيئة الدولية المعنية بتغير المناخ لتمد صانعي القرار السياسي بالمعلومات العلمية الجازمة فيما يختص بالتغيرات المناخية وبلورة نصح وخيارات ومشورة سياسية واقعية , يهدف البحث إلى دراسة الاحتباس الحراري وأسبابه وابرز الخيارات للحد أو التخفيف من هذه الظاهرة , وقد جاءت الدراسة بمقدمة ومبحثين فضلا عن النتائج حيث تناول المبحث الأول مفهوم الاحتباس الحراري وأسبابه وابرز الغازات المسببة لهذه الظاهرة والآثار الناتجة عنها إما المبحث الثاني فستعرض ابرز الخيارات لتخفيف من هذه الظاهرة مثل التخزين الجيولوجي والتخزين بالمحيطات لثاني اوكسيد الكربون وخيارات تخفيف اوكسيد النتروز والميثان وخيارات أخرى في مجالات مصادر الطاقة و الزراعة والصناعة والنقل والمباني والغابات والنفايات فضلا عن خيارات صعبة في ظل التجربة لحد ألان .


تشير السيناريوهات التي وضعتها اللجنة الدولية المعنية بتغير المناخ إلى إن الزيادة في نسبة ثاني اوكسيد الكربون وغيرها من غازات الاحتباس الحراري ستؤدي إلى تغيرات مناخية وبيئية مختلفة بعدة طرق , وفي ظل هذه المتغيرات برز التغير المناخي على جدول الإعمال السياسي لذا بادر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع المنظمة العالمية إلى تأسيس الهيئة الدولية المعنية بتغير المناخ لتمد صانعي القرار السياسي بالمعلومات العلمية الجازمة فيما يختص بالتغيرات المناخية وبلورة نصح وخيارات ومشورة سياسية واقعية , يهدف البحث إلى دراسة الاحتباس الحراري وأسبابه وابرز الخيارات للحد أو التخفيف من هذه الظاهرة , وقد جاءت الدراسة بمقدمة ومبحثين فضلا عن النتائج حيث تناول المبحث الأول مفهوم الاحتباس الحراري وأسبابه وابرز الغازات المسببة لهذه الظاهرة والآثار الناتجة عنها إما المبحث الثاني فستعرض ابرز الخيارات لتخفيف من هذه الظاهرة مثل التخزين الجيولوجي والتخزين بالمحيطات لثاني اوكسيد الكربون وخيارات تخفيف اوكسيد النتروز والميثان وخيارات أخرى في مجالات مصادر الطاقة و الزراعة والصناعة والنقل والمباني والغابات والنفايات فضلا عن خيارات صعبة في ظل التجربة لحد ألان .


Keywords

geographic --- جغرافية


Article
تقويم أساليب وطرائق الريفي منطـقة الفــرات الأوسـط
تقويم أساليب وطرائق الريفي منطـقة الفــرات الأوسـط

Author: ali sahib talip د. علي صاحب طالب الموسوي
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 21-33
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

يعد إقليم الري المستديم من أقدم وأوسع أقاليم القطر الاروائيه الذي تستعمل فيه أساليب وطرائق ري متعددة , كما انه كان ولا يزال يحظى بنصيب أكبر في حجم مشاريع الري الأروائيه التي أسهمت في توسع مساحة الاراضي الزراعية الاروائيه تحت ظروف وخصائص الاقليم المناخي الحار الجاف .
تشير طبيعة الوضع الاروائي التي هي نتاج تفاعل الخصائص الطبيعية وما يستعمل من عمليات أروائيه (تقلص مساحة الأراضي المروية من جهة , وتضرر وتناقص إنتاجية اراضي أخرى من جهة ثانيه ) .
ونظراً لما تتمتع به الزراعة الاروائيه من خصوصية استعمال الري في موسمي السنه وتنوع أساليب إيصال المياه الى الاراضي الزراعية وطرائق إضافة توزيع المياه في الحقول الزراعية , فان تقويم تلك الأساليب والطرائق سيتم من خلال العلاقة بينها وبين الخصائص المناخية التي تم تحديدها وذلك باختيار مزرعتين نموذجيتين تطبق فيهما أكثر أساليب وطرائق الري المستعملة في الاقليم وخلال الموسمين , ومن ثم تقويم كفاءتها الاروائية من خلال متابعة عمليات تجهيز مياه الري وتوزيعها ومقارنة النتائج التي سيتم حسابها مع الاحتياجات المائية المحسوبة مناخياً ولكل طريقة

يعد إقليم الري المستديم من أقدم وأوسع أقاليم القطر الاروائيه الذي تستعمل فيه أساليب وطرائق ري متعددة , كما انه كان ولا يزال يحظى بنصيب أكبر في حجم مشاريع الري الأروائيه التي أسهمت في توسع مساحة الاراضي الزراعية الاروائيه تحت ظروف وخصائص الاقليم المناخي الحار الجاف .
تشير طبيعة الوضع الاروائي التي هي نتاج تفاعل الخصائص الطبيعية وما يستعمل من عمليات أروائيه (تقلص مساحة الأراضي المروية من جهة , وتضرر وتناقص إنتاجية اراضي أخرى من جهة ثانيه ) .
ونظراً لما تتمتع به الزراعة الاروائيه من خصوصية استعمال الري في موسمي السنه وتنوع أساليب إيصال المياه الى الاراضي الزراعية وطرائق إضافة توزيع المياه في الحقول الزراعية , فان تقويم تلك الأساليب والطرائق سيتم من خلال العلاقة بينها وبين الخصائص المناخية التي تم تحديدها وذلك باختيار مزرعتين نموذجيتين تطبق فيهما أكثر أساليب وطرائق الري المستعملة في الاقليم وخلال الموسمين , ومن ثم تقويم كفاءتها الاروائية من خلال متابعة عمليات تجهيز مياه الري وتوزيعها ومقارنة النتائج التي سيتم حسابها مع الاحتياجات المائية المحسوبة مناخياً ولكل طريقة

Keywords

geographic --- جغرافية

Listing 1 - 10 of 174 << page
of 18
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (173)

journal (1)


Language

Arabic (132)

English (25)

Arabic and English (13)


Year
From To Submit

2019 (12)

2018 (12)

2017 (12)

2016 (13)

2015 (11)

More...