research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Saudi-American coordination on the Greater Syria Project (1941-1951 ) .
التنسيق السعودي - الأميركي إزاء مشروع سوريا الكبرى

Loading...
Loading...
Abstract

The Greater Syria project, initiated by the emir of Jordan, Abdullah bin al-Hussein, since the beginning of his public appearance in 1941, has faced a strong Arab rejection by other Arab regimes, especially by Saudi Arabia, in view of the old conflict between the Saudi and Hashamite families at the turn of the twentieth century, Saudi Arabia viewed the project as a threat to its existence.The Hashemite family, which governs both Iraq and East Jordan at the time, enjoyed strong relations with Britain and the Greater Syria project supported them. In return, Saudi Arabia tried to use a strong alliance such as the United States to counter the Greater Syria project, due to strong relations based on military and economic relations and strategic interests. Other common.The regional and American pressure later led to the abandonment of Britain from the project, while the attempts of Prince Abdullah to achieve the unity of the countries of Syria's nature did not stop under the crown of Hashemi until his assassination in the Temple Mount in 1951.

واجه مشروع سوريا الكبرى الذي طرحه أمير شرقي الأردن عبد الله بن الحسين- منذ بداية طرحه بشكل علني عام 1941م- رفضاً عربياً قوياً من قبل الأنظمة العربية الأخرى، لا سيما من قبل المملكة العربية السعودية، نظراً للصراع القديم بين الأسرتين السعودية والهاشمية مطلع القرن العشرين، فنظرت المملكة العربية السعودية إلى المشروع كخطر يهدد كيانها.كانت الأسرة الهاشمية التي تحكم كل من العراق وشرق الأردن حينها تتمتع بعلاقات قوية مع بريطانيا ويحظى مشروع سوريا الكبرى بدعم منها، بالمقابل حاولت المملكة العربية السعودية الاستعانة بحلف قوي مثل الولايات المتحدة الأميركية لمواجهة مشروع سوريا الكبرى، نظراً للعلاقات القوية والمستندة على علاقات عسكرية واقتصادية ومصالح إستراتيجية مشتركة أخرى.أدى الضغط الإقليمي والأميركي فيما بعد إلى تخلي بريطانيا عن المشروع، فيما لم تتوقف محاولات الأمير عبد الله الرامية لتحقيق وحدة تجمع أقطار سوريا الطبيعة تحت التاج


Article
عبد الرحمن عزام وموقفه من انقلاب حسني الزعيم 1949 ومشروعي سوريا الكبرى والهلال الخصيب

Author: الأستاذ الدكتور كريم مطر حمزة الزبيدي أحــمـــد مظــهــر الهــلال
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 25 Pages: 143-153
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Despite the great political role played by Abdel Rahman Azzam in the administration of the League of Arab States, the critics differed about his personality. We find a team of supporters and opponents. Each team has made its arguments. Indeed, it proves that it has done great and great services in various political fields in support of the issues of independence. Arab states, and in the same frame showed a tendency toward the Saudi axis of the Egyptian internal issues, so it is obligatory on us, especially after it became a historic figure that we re-evaluated according to the methodology of modern scientific foundations after the uncovering of some documents, it is not for the purpose of undermining personal or minimize Uh Or wish she aligned to its side or defend, but with a view to put it in its rightful place of Arab history, and whether it has an impact in the course of international events, and how it relates to the Saudi axis of Egypt? It did not disturb his actions from intransigence and disobedience to the other party of his colleagues and that he justified his actions keenness on the unity of Arab countries, has resulted in this position a sharp disagreement within the university, and the weakness in making the right decisions.Keyword: League of Arab States, Greater Syria Project, Fertile Crescent Project, Coup, Egyptian-Saudi Axis.

على الرغم من الدور السياسي الكبير الذي قدمه عبد الرحمن عزام في إدارة جامعة الدول العربية، فقد اختلف النقاد في شخصيته، فنجد فريقاً من المؤيدين وآخر من المعارضين، وقد ادلى كل فريق بحججه، إذ انه أدى خدمات كبيرة وكثيرة في مختلف المجالات السياسية بدعم قضايا استقلال الدول العربية، وفي الإطار نفسه اظهر ميلاً نحو المحور السعودي المصري في القضايا العربية الداخلية؛ لذلك فالواجب علينا أن نعيد تقويم الشخصية وفقاً للمنهج والأسس العلمية الحديثة، بعد إن نكشف النقاب عن بعض الوثائق، ليس لغرض النيل من هذه الشخصية أو التقليل من أهميتها أو الانحياز إلى جانبها أو الدفاع عنها، وإنما بقصد وضعها في مكانها الصحيح من التاريخ العربي، وبيان تأثيره في مجريات الأحداث الدولية، ومدى ارتباطه بالمحور السعودي ــــ المصري؟ إذ لم تخل تصرفاته من التعنت وعدم الانصياع إلى الطرف الآخر من زملائه وان كان ما يبرر تصرفاته حرصه على وحدة البلدان العربية، وقد نتج عن موقفه هذا خلاف حاد داخل الجامعة، وضعف في اتخاذ القرارات الصائبة، إذ اظهر عزام فيما يخص دوره في إدارة القضايا العربية الداخلية ضعفاً في مواجهة تدخلات الحكومتين السعودية والمصرية وكانت الجامعة تخضع خضوعاً واضحاً لسيطرة الحكومة المصرية، ولقد برز ذلك واضحاً في انقلاب حسني الزعيم وطرح المشاريع الهاشمية.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)