research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Housing Development, Its Dimensions and Its Constituents
التنمية الإسكانية, أبعادها ومقوماتها

Author: Dr. Sana’ Sati’ Abbas Al-Haidari -أ.د. سناء ساطع عباس
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 19-20-21 Pages: 35-53
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper studies housing development phenomenon, it's social, environmental and economical dimensions, as well as its urban design and planning constituents. The research assumes that, the housing development not verified, only by the existence of these two constituents with the previous mentioned dimensions.Literature review showed that there was a gap in the concept of housing development locally, so the aim of this paper is to bridge this gap. The research hypothesis was "the housing development is an integration of social, environmental and economic dimensions, within urban design and planning constituents".The research defines the housing development as keeping the residential environment not destroyed ,but has the ability to sustain its social and economic structures, and develop the valuable built environment,( such as the social, social/ spatial values), within urban design and planning constituents.The research has built a theoretical framework defined the housing development, tried to project it on local and international projects. The local project was (Abu Noaas project / Baghdad), while the international example was (Bo01) in Sweden. The main findings were that the local housing development verified some social / spatial values such as, variety, privacy and flexibility, while the international housing development verified another social/ spatial values such as choice, permeability , variety, privacy, surveillance, flexibility and energy efficiencyLocally the housing development ensured some environmental dimensions such as correct orientation, using renewable resources such as solar energy, while the international housing development used all types of renewable resources, such as solar energy, photovoltaic cells, and biodiversity.From economic dimensions point of view, the local and international housing development were affordable, as the projects were distinguished by goodness and firmness. The plans were modular coordinated, had determined functions.The urban design constituents had legible presence in international housing development, presented by respecting site and setting, context, using spatial hierarchy, easy access, ensuring linkages. Locally the site, setting and context only, were respected also and taken into considerations.The planning constituents had legible presence in the international housing development in all its values such as, reducing resources consumption, using high densities, protecting the environmental capital resources ,through Brownfield's development, ensuring pedestrian movement and public transport. Locally other items were taken into consideration represented by conservation and infill sites together with the new development.

يتناول البحث ظاهرة التنمية الإسكانية وأبعادها الاجتماعية والبيئية والاقتصادية , فضلاً عن مقومات التصميم الحضري والمقومات التخطيطية, إذ يرى البحث أن التنمية الإسكانية لا تتحقق ألا بوجود هذين المقومين الأخرين مع أبعاد التنمية الإسكانية المذكورة أنفا . أشارت الأدبيات السابقة إلى وجود فجوة معرفية في مفهوم التنمية الإسكانية محلياً, وهوما يمثل مشكلة البحث, ولهذا فأن هدف البحث هو سد النقص في هذه المعرفة العلمية. يفترض البحث بأن التنمية الإسكانية هي تكامل للأبعاد الاجتماعية والبيئية والاقتصادية, فضلاً عن مقومات التصميم الحضري و المقومات التخطيطية. عرف البحث التنمية الإسكانية بأنها عدم تدمير البيئة السكنية فضلاً عن قابليتها على إدامة بناها الاجتماعية والاقتصادية مع تطوير البيئة السكنية المشيدة ذات القيم ومنها القيم الاجتماعية والاجتماعية / الفضائية ومقومات التصميم الحضري والمقومات التخطيطية. توصل البحث إلى إطار نظري يعرف التنمية الإسكانية .من خلال هذه الأبعاد والمقومات . حاول البحث تطبيق هذا الاطار على موقعين سكنيين احدهما محلي , وهو مشروع اسكان أبو نؤاس والأخر عالمي وهو مشروع (Bo01) في السويد وكانت أهم النتائج التي توصل لها البحث أن التنمية الإسكانية المحلية أكدت على بعض القيم الاجتماعية/ الفضائية كبعد اجتماعي متمثلاً بالتنوع والخصوصية والمرونة في حين أكدت التنمية الإسكانية العالمية على قيم أخرى تمثلت بالخيار والنفاذية والتنوع والخصوصية والإشراف المباشر والمرونة والطاقة الكفوءة .أما بالنسبة إلى الأبعاد البيئية فقد ظهرت في التنمية الإسكانية المحلية بعض القيم البيئية كالتوجيه الأمثل للمباني واستخدام تكنولوجيا الاستدامة المتمثلة باستغلال مصادر الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية , أما في التنمية الإسكانية العالمية فقد تم التأكيد على كل أنواع الطاقة المتجددة المتمثلة بالطاقة الشمسية والخلايا الكهروضوئية والكتل الحيوية. أما بالنسبة إلى الأبعاد الاقتصادية فقد تميزت مشاريع التنمية الإسكانية المحلية والعالمية بالتيسير من خلال الجودة والمتانة والوحدات السكنية المقيسة المعرفة الوظائف .كان لمقومات التصميم الحضري حضوراً واسعاً في التنمية الإسكانية العالمية متمثلة باحترام الموقع والمحيط والسياق والتدرج الفضائي وسهولة الوصول وتامين الارتباطات, كما تم اخذ الموقع والسياق وتأمين الارتباطات بنظر الاعتبار محلياً. كان للمقومات التخطيطية حضوراً واضحاً في التنمية الإسكانية العالمية بكل مفرداتها مؤكدة على تقليص استهلاك المصادر المتمثلة بالأرض من خلال رفع الكثافات وحماية رأس المال البيئي من خلال استغلال الأراضي البنية في إنشاء مشاريع التنمية الإسكانية مع تأكيدها على حركة المشاة والنقل العام والتضمين الاجتماعي متمثلاً بتنوع الأنماط الإسكانية وتنوع الفئات الاجتماعية / الثقافية, في حين أخذت مفردتي الحفاظ وملء الفراغ الحضري والتطوير بنظر اعتبار محلياً كمقوم تخطيطي.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2010 (1)