research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
Al-Mohkik Alhily and his views in his book Economic ((the legislation of Islam in matters of Halal and Haram))
المحقق الحلي وارائة الاقتصادية في كتابه(( شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام ))

Author: Dhaher Zabah Al-shimery ا.م.د.ظاهر ذباح الشمري
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 1-20
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allah and peace and blessings on the Seal of the Prophets and Messengers and who have intercession to Allah on Din Day Muhammad.    Having said that, is economic and financial aspects of the important things in life of human societies, past and present, and by virtue of the attention of the Islamic religion economy Among other topics sponsored by and we see a lot of economic legislation and financial had begun to guarantee the individual and the Muslim decent life can feel its importance large when the legislator Hakim and create a climate suitable for worship other hand, there is no wonder then that we see interesting jurists great economic and financial aspects and doomed after the structure of the individual Muslim and hence the structure of society, and their impact great in maintaining the essence of Islam and then bring up the individual makes him able to do the role that wanted God to him, and among the scholars who had a contribution between in this area investigator ornaments (d. 676 AH), author of the canons of Islam in matters of Halal and Haram, this book, which has been taught to this day in many schools of law, because of the economic ideas based on the Quran and the Sunnah and sayings of the imams customers (peace be upon them) and which accomplished in their daily transactions الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين وسيد المرسلين وشفيعنا يوم الدين محمد. أما بعد ، تعد الجوانب الاقتصادية والمالية من الأمور المهمة في حياة المجتمعات الإنسانية قديماً وحديثاً ، وبحكم اهتمام الدين الإسلامي الحنيف بالاقتصاد ومن ضمن المواضيع الأخرى التي رعاها وعلى هذا نرى الكثير من التشريعات الاقتصادية والمالية قد شرعت لتضمن للفرد والمسلم حياة كريمة تشعره بأهميته الكبيرة عند المشرع الحكيم وتهيئ له الأجواء الصالحة للعبادة من جهة اخرى ، فلا عجب اذن ان نرى اهتمام الفقهاء الكبير بالجوانب الاقتصادية والمالية ومالها من اثر في بنية الفرد المسلم وبالتالي بنية المجتمع ، وأثرها الكبير في المحافظة على جوهر الاسلام ومن ثم تنشئة الفرد على ما يجعله قادراً على القيام بالدور الذي اراده الله تعالى له ،ومن بين الفقهاء الذين كان لهم اسهام بين في هذا المجال المحقق الحلي (ت 676هـ) صاحب كتاب شرائع الاسلام في مسائل الحلال والحرام ، هذا الكتاب الذي ظل يدرس حتى يومنا هذا في الكثير من المدارس الفقهية لما جاء فيه من افكار اقتصادية مستندةً في ذلك على القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وأحاديث ألائمة الكرام (عليهم السلام) وما طبقوه في معاملاتهم اليومية .


Article
Diwan Alsayd Haider alhily (objectives and arts)
ديوان السيد حيدر الحلي(إغراضه وفنونه)

Author: Dr.Fariss Azizi Moslem م.د . فارس عزيز مسلم
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 43-66
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

He Is Alsayd Haider (*) Ben Solomon was born in Hilla (village Biermana) in 1831, and died there in 1886 or 1887, and was buried in Najaf .Coincided year of his birth with two major events, one environmental and the other political, The event environmental is the plague in 1831, since swept the epidemic city of Hilla, and "had spent on large numbers of the population" (1), because "we can say that this plague was the most terrible and B solution in Iraq.Through its long history "(2). As political event which coincides with the Year of the birth of Alsayd Haider Alhilly is the end of Mamluk rule (3).Alsayd Haider Alhilly grew orphan and sponsor from his uncle Alsayd Mehdi Ben Dawood grew up in the Islamic rule and raised in the closet and under the sponsorship and tutelage until he became a poet and man of letters authors and works (4). He was granted Alsayd Haider Alhilly wide fame and reputation petition until bounty owners biographies on each of the abuse lament Imam Hussein (peace be upon him) "from donating poets Shiites applicants and latecomers" (5) and this exaggeration is not in doubt, and the rule of impressionistic no doubt handed down people for people without comment or severe scrutiny flour or a comprehensive and complete examination of the literature tuff long ultra-broadband foot and sprawling over the ages. هو السيَّد حيدر (*) بن سليمان وُلد في الحلة ( في قرية بيرمانة ) سنة 1831 ، وتوفي فيها في سنة 1886 أو 1887 ، ودُفن في النجف . وقد تزامنت سنة ولادته مع حدثين كبيرين ، أحدهما بيئي والآخر سياسي ، أمّا الحدث البيئي فهو وباء الطاعون سنة 1831 ، إذْ اجتاح هذا الوباء مدينة الحلة ، و " قد قضى على أعداد كبيرة من سكانها " (1) ، إذ " يمكن القول إنَّ هذا الطاعون كان أفظع وباءٍ حَلَّ بالعراق . عَبْر تاريخه الطويل " (2) . وأمَّا الحدث السياسي الذي يتزامن مع سنة ولادة السيد حيدر الحلي فهو انتهاء حكم المماليك (3) . نشأ السيد حيدر الحلي يتيماً فكفله عمُّهُ السيد مهدي بن داود وشبَّ في كنفه وتربى في حجره وتحت كفالته ووصايته حتى صار شاعراً وأديباً مؤّلفاً ومصنَّفاً (4) . وقد نال السيد حيدر الحلي شهرة واسعة وسمعة عريضة حتَّى فضَّلهُ أصحاب التراجم على كلّ من تعاطى رثاء الإمام الحسين ( عليه السلام ) " من فحول شعراء الشيعة المتقدمين والمتأخرين " (5) وهذه مبالغة لا شكَّ فيها ، وحكم انطباعي لا ريبَ فيه تناقلهُ أناسٍ عن أناسٍ بلا تعقيب دقيق أو تمحيص شديد أو فحص شامل وكامل لأدب الطف الطويل العريض المغرق في القدم والمترامي الأطراف على مرَّ العصور .


Article
Lament of Imam Hussein (peace be upon him) in the Diwan of Alsayd Muslim Alhily
رثاء الإمام الحسين (علية السلام )في ديوان السيد مسلم الحلي

Author: Dr. Fariss Azziz Mosliem د. فارس عزيز مسلم
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 255-273
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Alsayd Muslim Hamoud al-Husseini Alhily (1916-1982) poet Fakih Mojtihd and investigator speaker and philosopher Islamic, born and raised in the city of Hilla Fayhaa then joined estate scientific in Najaf received the diligence absolute (), but in this research will address only his large poet and proficiency art lamentation especially lament Imam tribe martyr Hussein bin Ali bin Abi Talib (AS);So Alsayd Muslim Alhily poems and pieces several (*) in this literary art, but we can say that lament Imam Hussein (AS) in the Office of Mr. Muslim ALHILLY his bulk and line share of care ALSAYD Musallam's jewelry because of Hussein's (AS) of great prestige and high status in the sense of Mr. Muslim sentiment ornaments and so was his hair in the subject, or the purpose of the best organized and believe him passion and richer experience. السيد مسلم حمُّود الحسيني الحلي ( 1916-1982 ) شاعر فقيه مجتهد ومحقق متكلِّم وفيلسوف إسلامي ، ولد ونشأ في مدينة الحلة الفيحاء ثمَّ التحق بالحوزة العلمية في النجف الأشرف فنال الاجتهاد المطلق ( ) ، ولكنَّنا في هذا البحث لن نتناول إلاّ شاعريته الكبيرة وإجادته فن الرثاء لاسيَّما رثاء الإمام السبط الشهيد الحسين بن علي بن أبي طالب(ع) ؛ فللسيد مسلم الحلي قصائد ومقطوعات عدَّة (*) في هذا الفن الأدبي ، بل يمكن القول إنَّ رثاء الإمام الحسين (ع) في ديوان السيد مسلم الحليِّ له القسط الأكبر والخطّ الأوفر من العناية لدى السيِّد مسلم الحلي لما للحسين (ع) من مكانة عظيمة ومنزلة عالية في حسِّ ووجدان السيد مسلم الحلِّي ولذلك كان شعره في هذا الموضوع ، أو الغرض من أحسن نظمه وأصدقه عاطفة وأحفله بالتجربة .


Article
The impact of the "I" in stylistic poem Mutanabi
أثـر الـ " أنا" في أُسْلُوبيةِ قَصِيدةِ المُتنبـــي

Author: Dr. Ahmed Mohmed Ali Mohmed الدكتور أحمد محمد علي محمد
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2012 Volume: 2 Issue: 1 Pages: 168-220
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

I tried to apply the opinion that links between the style and its author. I chose mutanabi's poems because of its artistic value and the poet is very famous in the Arabic Literature. The researcher used the terms: the structures, the semantics and the rhythm. The language in the literary work is the representation of the personality of the author, and express its views through its elements so we tried to detect the effect of Mutanabi's ego in the style of his poetry. In the analysis of the poetic text, we have benefited from sources of psychology and the views of philosophers as will as theories of rhetoric and language in curriculum analysis poetry texts culled from poems Al-Mutanabi هذا البحث محاولة في تطبيق الرأي الذي يربط بين الأسلوب وصاحبه،إذِ اخترت شعر المتنبي لما له من شهرة واسعة،وللجدل الكبير الذي أثارته شخصيته،والسمة النفسية التي تميزت بها شخصيته المتمثلة باعتداده بذاته،وآثر البحث في بناء منهجه مصطلحات المعاني والبيان والصوت لكونها مصطلحات عربية أصيلة على التراكيب والدلالة والإيقاع ، كما هو معروف في الدراسات الأسلوبية،فكان هذا البحث في ثلاثة مباحث هي مستوى المعاني ومستوى البيان ومستوى الصوت.وقد حاولت فيه الكشف عن أثر"أنا" المتنبي في أسلوب شعره،على وفق كون اللغة في العمل الأدبي تجسيداً لذات المُنشِئ،وتعبيراً عن آرائه.وقد أفدت في ذلك من مصادر علم النفس وآراء الفلاسفة،واستعنت بقواعد اللغة ومناهج البلاغة في تحليل نصوص الشعر المنتقاة من أشعار المتنبي


Article
Children in the Abbasid poetry
الأطفال في الشعر العباسي

Author: Their Samir Hassan Alshimery أ.م.د. ثائر سمير حسن الشمري
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2012 Volume: 2 Issue: 1 Pages: 247-283
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Varied topics peom in the Abbasid era multiplicity makes us almost cut that poets of this era did not leave any content of life didn't talked about it, and Amplified in detailed, and clarify its parts and analyze, whether politically or socially or culturally or other topics of daily life in all details, and it does not shows only at a depth of culture poet Abbasi obtained because of what earned it the era of the levels multicultural, particularly translation and released from them of philosophy and logic, that philosophy that made mind poet Abbasi able to analysis and interpretation, as well as taking details of the diverse life in his poetry.The children were one of the most important implications of life that occur by the Abbasids poets in their poetry, especially their Lamentations when they die, but lament children has been known since the pre-Islamic era, not only on the Abbasi poets, as is well known to everyone. But pity was not the only topic in addressing children, this one hand, on the other hand, did not focus our search on those theme, but exceed Male children in Abbasi poems to things were not familiar before age, so what shall appear through this study , so we'll talk first about the poets lament the Abbasids for their children while they were dying in front of their eyes, because this substance is the most prominent among the other contents that we will talk about later.Perhaps it is worth before detail talk about the implications lamentation, to point out an important issue and known at the same time, and I mean the participation of poets Abbasids - who inherited their children - all in grief, So their lamentation poems was overflowing by (1), so sadness character common became feather among them, The close link connecting those poems and make it similar in terms of this, the fact that the sons lament humanitarian issue that feelings does not differ a lot. No different men can't differ in the unit of sadness and intensity to the poet who dies his son before his eyes, P ((death boy crack in the liver don't heal until last term)) (2), as Ibn Abd Rabbo, and perhaps the first evidence seems to us the grief of those poets severe for the death of their children is increasing from mentioning the name of the child of the deceased or his nickname, and that if anything it shows that the shock was severe on those parents poets, The death of their sons was not expected, they are still children, so they are far from the influence of death and authority by seeing their parents, but to die opinion different in this.Perhaps a lot of mention names of children who died by their parents in their lamentation poems is a proof that their children are still present in front of their eyes, and they did not die, even if it inspired illusions and fantasies, affecting shock was severe on them without a doubt. تعددت موضوعات الشعر في العصر العباسي تعدداً يجعلنا نكاد نقطع بأنَّ شعراء هذا العصر لم يتركوا مضموناً حياتياً فيه إلّا وتحدثوا عنه ، وأسهبوا في تفصيله، وتوضيح أجزائه وتحليلها، سواء أكان سياسياً أم اجتماعياً أم ثقافياً أم غير ذلك من موضوعات الحياة اليومية بتفصيلاتها جميعاً، وذلك لا يدلّ إلّا على عمق ثقافة الشاعر العباسي التي حصل عليها بسبب ما ناله العصر من المستويات الثقافية المتعددة، ولاسيما الترجمة وماصدر عنها من الفلسفة والمنطق، تلك الفلسفة التي جعلت عقل الشاعر العباسي قادراً على التحليل والتأويل، فضلاً عن تناول تفصيلات الحياة المتنوعة في شعره . وكان الأطفال أحد أهم تلك المضامين الحياتية التي تحدث عنها الشعراء العباسيون في قصائدهم، ولاسيما حين كانوا يرثونهم عند وفاتهم، غير أنّ رثاء الأطفال كان معروفاً منذ العصر الجاهلي، ولم يقتصر على شعراء العصر العباسي كما هو معلوم لدى الجميع . ولكن الرثاء لم يكن الموضوع الوحيد في تناول الأطفال، هذا من جهة ، ومن جهة أخرى، لم ينصب اهتمام بحثنا على تلك الثيمة فحسب، بل يتعدّى الى ذكر الأطفال في الشعر العباسي الى أمور لم تكن مألوفة قبل العصر، وذلك ما سيتوضح من خلال الدراسة هذه ، لذا سنتحدث أولاً عن رثاء الشعراء العباسيين لأولادهم حين كانوا يموتون أمام أعينهم، لأنّ هذا المضمون هو الابرز من بين المضامين الأُخر التي سنتحدّث عنها لاحقاً . وربما يجدر بنا قبل تفصيل الحديث عن مضامين ذلك الرثاء، أنْ نشير الى قضية مهمة ومعروفة في الآن نفسه، وأعني بها اشتراك الشعراء العباسيين- الذين رثوا أبناءهم – جميعاً بصفة الحزن، فقصائدهم الرثائية كانت تطفح به (1) ، فغدا الحزن طابعاً مشتركاً بينهم، ورابطاً وثيقاً يربط تلك القصائد فيجعلها متشابهة من الناحية هذه ، كون رثاء الأبناء قضية انسانية لاتختلف المشاعر فيها كثيراً. ولايختلف اثنان في حدّة الحزن وشدّته لدى الشاعر الذي يموت ابنه أمام عينيه، فـ (( موت الولد صدع في الكبد لاينجبر آخر الأمد )) (2) ، كما يقول ابن عبد ربه، ولعلّ أوّل دليل يبدو لنا على حزن أولئك الشعراء الشديد لموت أبنائهم هو اكثارهم من ذكر اسم الطفل المتوفي أو كنيته، وذلك إنْ دَلَّ على شيء فإنما يدلّ على أنّ الصدمة كانت شديدة على اولئك الآباء الشعراء، فموت أبنائهم لم يكن متوقعاً، كونهم مازالوا أطفالاً، لذا فهم بعيدون عن سطوة الموت وسلطته حسب رؤية آبائهم، ولكنْ للموت رأي مختلف في هذا . وربما يكون الإكثار من ذكر أسماء الأطفال الذين ماتوا من لدن آبائهم في قصائدهم الرثائية دليلاً على أنّ اطفالهم ما زالوا ماثلين أمام أعينهم، وأنهم لم يموتوا حتى ولو كان ذلك من وحي أوهامهم وخيالاتهم، فأثر الصدمة كان شديداً عليهم من دون شك .


Article
Dialectic of love and time in a poem of forgiveness to Rushdie Alamel
جدلية الحبّ والزمن في قصيدة الغفران لرشدي العامل

Loading...
Loading...
Abstract

Poetic text is identity of loose from the immediate and present to the world tightens poet to its skies; It's a visible world, and invisible, at the same time, or that more accurately land vision open to the world as a whole; as able poet of purification and appear consciously created by the system language of the text, if poem permanent transfer to the world, and in fact,and human. Detection of all sensation and pairing between him and the fact completion of the nature of the relationship between the self, and the data that is based on and fabricated experience poetry, thus bringing to function poet creative, through his sense of all manifestations of the experiment, and modeling these relations language created by, combining fabric poetic, with the element of fantasy intensify reality, and turns it into concentrated extract. ()The sense in time through love endure spiritual is the (absence, and attendance, and waiting) as the self remains in her assiduous, assess its existence, presence, remains anxious, to achieve perfection desire, and more accurately, the self remains struggling, as well for Mkadtha in the absence of love, or loss of, or loss of potential achieved, not only in the presence of the beloved, but also in the search in the poetic imagination about the experiences of real-time wave currents between the current drawn from the past into the future. hence our start working with Rushdie in his poem (forgiveness ) with the aid, including the availability of sources helped to carry out the research on this as May God help us to complete. It is worth mentioning that the poem in question was published in the Journal of pens published by Cultural Affairs public in its eighth in August of the year 1986, and for its house-term print poetry collection full of the poet did not give her in that group but was a provision last the same title The Group had written in 1963 (). While the poem we are studying by the poet in February than a year published in the Journal of pens, and we do not know the reason for this and perhaps such conjecture that Ajriqa certainty that the poem was not available at the institution for publication. النص الشعري هويّة للانفلات من الآني والراهن إلى عالم يشدُّ الشّاعر إلى سمـائه ؛ إنّهُ عالم مرئيٌّ ، وغير مرئيٍّ ، في آن معاً ، أو إنّه بتعبيرٍ أكثر دقّةً أرض الرؤيا المفتوحة على العالم بكليّته ؛ إذ يتمكن الشاعر من التطهر والمثول بوعي تخلقه المنظومة اللغوية للنصّ ، فإذا القصيدة تحويل دائم للعالم، والواقع ، والإنسان . فالكشف عن الإحساس والمزاوجة بينه وبين الواقع استكمال لطبيعة العلاقة القائمة بين الذّات ، والمعطيات التي تقوم على وفقها التجربة الشعريّة ، وبذلك تتحقق وظيفة الشاعر الإبداعيّة ، من خلال إحساسه بكل تجليات التجربة ، ونمذجتها بتلك العلاقات اللغوية التي تخلقها ، وتؤلف نسيجها الشعري ، مشفوعة بعنصر الخيال الذي يكثّف الواقع ،ويحولُهُ إلى خلاصة مركزةٍ .( )إن الإحساس بالزمن من خلال الحبِّ مكابدةٌ روحيّة تتمثّل في ( الغياب , و الحضور , والانتظار) باعتبار أن الذات تبقى في بحثها الدائب ، تقيم لوجودها ، وجوداً ، يبقى قلقاً ، إلى أن تحقق كمال رغبتها ، وبتعبير أكثر دقّة ، إن الذات تظلُّ تكابد ،فضلا عن مكابدتها في غياب الحبّ ، أو فقدانه ، أو فقدان إمكانيات تحققه ، ليس فقط بحضور الحبيب ، بل أيضاً في البحث في المخيلة الشعرية عن تجارب تتماوج تياراتها بين الآني الراهن مسحوبة من الماضي نحو المستقبل .ومن هنا كانت انطلاقتنا مع رشدي العامل في قصيدته ( الغفران ) مستعينين بما توافر من مصادر ساعدت على إنجاز البحث على هذا النحو الذي وفقنا الله تعالى لإتمامه . ومما يجدر الإشارة إليه أن القصيدة قيد البحث تم نشرها في مجلة الأقلام الصادرة عن دار الشؤون الثقافية العامة في عددها الثامن في آب من سنة 1986 ، ولما قامت دار المدى بطباعة المجموعة الشعرية الكاملة للشاعر لم تورد ها في تلك المجموعة وإنما تم إيراد نص آخر بالعنوان نفسه كان العامل قد كتبه سنة 1963 ( ). في حين أن القصيدة التي ندرسها كتبها الشاعر في شباط من سنة نشرها في مجلة الأقلام ، ولا نعلم سبب ذلك وربما من قبيل الظن الذي لايرتقي إلى اليقين أن القصيدة لم تكن متوافرة لدى المؤسسة لنشرها .


Article
Lament in Hilla
الرثـــــاء في الحلة

Loading...
Loading...
Abstract

Al-hilly -poetry Has not been studied scientific study analytical, but we can say that this poetry had been locked pamphlets scattered here and there, comes this search to reveal revealed the purpose of the President of the purposes of alhilly poetry, a lamentation, and it was our aim of this study statement authenticity of lamentation in Alhilly poetry and show visible to briefscholars divisions and connotations. did not define specific time and a specific search in order to become the open field and comprehensive research and enable the reader to know what quality citizen in alhilly poetry .Has necessitated the nature of the research to be divided on the front of the booting and two sections and a conclusion either booting where Clarify the reason for choosing the title search, and either the booting has offered the concept of self-pity language and idiomatically as well as we have shown in which the march of self-pity in Arabic poetry stands for the reader to link lamentation in Alhily poetry roots authentic, The first topic sections discuss lamentation in Alhilly poetry were on the five sections which laments the religious and lamentation political and lamentation social and lamentation family and lament scientists with mention models of Alhilly poetry for each section, either in relation to the translation poets have we pointed out in the sources clearly and concisely. لم يدرس الشعر الحلي دراسة علمية تحليلية بل يمكن القول ان هذا الشعر ظل حبيس كراريس متفرقة هنا وهناك ، ويأتي هذا البحث ليكشف اللثام عن غرض رئيس من أغراض الشعر الحلي وهو الرثاء ، وكان هدفنا من هذه الدراسة بيان أصالة الرثاء في الشعر الحلي وإظهاره للعيان كي يطلع الدارسون على أقسامه ودلالاته .فلم نحدد زمن معين ومحدد للبحث لكي يصبح المجال مفتوحا وشاملا للبحث ويتسنى للقارئ أن يعرف ماهي مواطن الجودة في الشعر الحلي.وقد اقتضت طبيعة البحث ان يقسم على مقدمة وتمهيد ومبحثين وخاتمة اما المقدمة فقد بينا فيها سبب اختيار عنوان البحث ، واما التمهيد فقد عرضنا فيه مفهوم الرثاء لغة واصطلاحاً وكذلك أظهرنا فيه مسيرة الرثاء في الشعر العربي ليقف القارئ على صلة الرثاء في الشعر الحلي بجذوره الأصيلة ، وتناول المبحث الأول أقسام الرثاء في الشعر الحلي وكانت على خمسة أقسام وهي الرثاء الديني والرثاء السياسي والرثاء الاجتماعي والرثاء الأسري ورثاء العلماء مع ذكر نماذج من الشعر الحلي لكل قسم ، اما بالنسبة الى ترجمة الشعراء فقد اشرنا لها في المصادر بشكل واضح وموجز.


Article
Eloquent statement in the methods speaking verses from the Qur'an
بلاغة أساليب البيان في الايات المتحدثة عن القران

Author: Zwina Gaiany Abdul Hussein al-Khafaji زينة غني عبد الحسين الخفاجي
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 249-266
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The statement status of superpower in the sky Arabic Rhetoric; the complexity of studies, and the large doors and chapters that will highlight the meaning and shown in the pompous image; what Featured by this science of revenue meaning one in different ways, aware of the statement speaker in various arts of expression is nice for meaning based on the same, and then elect them what he wants to show his purposes and meanings, and the analogy and metaphor, a metaphor, a metaphor, and this characteristic featrted other rhetoric Sciences.It would not be talking about science statement in this research in theory, also will not be on the whole, it featered this research in the verses that talked about the Koran contained a gift, indicate implicit in his goodness and guidance, so if people with the Qur'an, and honor him, and this What distinguishes this research, and marked by something of privacy and discrimination للبيان منزلة عظمى في سماء البلاغة العربية ؛ لتشعب مباحثه ، وكثرة أبوابه وفصوله التي من شأنها أن تبرز المعنى وتظهره في أبهى صورة ؛ لما ينماز به هذا العلم من إيراد المعنى الواحد بطرق مختلفة، فيمدُّ علم البيان المتكلم بشتى فنون التعبير الجميل عن المعنى القائم في نفسه، ومن ثم يتخير منها ما يشاء في إظهار مقاصده ومعانيه، ومن تشبيه ومجاز، و كناية واستعارة ، وهذه خصيصة ينماز بها عن سائر علوم البلاغة . ولن يكون الحديث عن علم البيان في هذا البحث نظرياً ، كما لن يكون على وجه العموم ، ذلك سيختص هذا البحث في الآيات التي تحدثت عن القرآن الكريم المتضمنة هدية ، وبيان ما اشتمل عليه من الخير والهدى ، ذلك حال الناس مع القرآن ، وإعراضهم عنه ، وهذا ما يميز هذا البحث ، ويطبعه بشيء من الخصوصية والتمييز


Article
Book contract detailed in Almajad tribe Permanent For Alsayd Haider Alhilly
كتاب العقد المفصّل في قبيلة المجد المؤثّل للسيد حيدر الحلي

Author: Dr. Ahlam Fadel Abood د. أحلام فاضل عبود
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 127-142
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Alsayd Haider Alhily (1246 AH - 1304 AD)Haider bin Suleiman bin Daoud ends attributed to Imam Hussein bin Ali bin Abi Talib (blessings of Allah be upon them all). some nicknamed him with Abu Hussein and some Abu Sulaiman () and nicknamed Alhussainy proportion to the percentage of the upper, has the title of some of his contemporaries (AlHakim Alhilly), the title that famous with it is (Alhilly) relative to the city of Hilla, after pairing his name (Al Sayed) as it became the name attached to him.Alsayd Haider was born in the fifteenth of Sha'ban 1246 AH / 1831 AD in the city of Hilla in village Biermana, in a house known for most of its members in science and literature in addition to what they enjoyed prestige and social policy prestigious.His father was Alsayd Suleiman Bin Alsayd Dawood poet and scholar virtuous and dignified respected in his community, but died abducted soon after being injured plague years 1247 AH and his son Alsayd Haider is still in its second sponsored by his uncle Alsayd Mahdi and was sponsored and pinnacle of Arts and Sciences he was take him to his club in the mosque of Abu Hawwad who was frequented by a large number of students to receive their education at the hands of Alsayd Mehdi) (world poet ().Alsayd Haider spoken tongue Rationally honest and faithful sincere in his love for his friends and he enjoyed sharply intelligence and the ability to save, which helped him to possess ammunition great literary heritage, the conservation collections stallions poets and news and also read a lot of books of literary and linguistic at the hands of his teacher and his uncle, Mr. Mahdi, who reunited sponsored and interest, in the light of this work was kept hair and reads books and handling systems so sparkling star in the sky literature, and was able to surpass his contemporaries of poets strongly organized and quality did not stop at his uncle so even taking coached the prose good as him Starter letters to his friends, he was his father and a professor at the same time, he was able to create him a poet and prose touted by his peers (). السيد حيدر الحلي ( 1246هـ- 1304م )هو حيدر بن سليمان بن داود ينتهي نسبه إلى الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (صلوات الله عليهم أجمعين).يكنيه بعضهم بأبي الحسين وبعضهم بأبي سليمان( ) ويلقب بالحسيني نسبة إلى نسبه العلوي ، وقد لقبه بعض معاصريه بـ ( الحكيم الحلَّي ) ، أما اللقب الذي شُهر به فهو ( الحلٌّي ) نسبة إلى مدينة الحلة بعد أن يقرن اسمه بـ ( السيد ) إذ أصبح ملازما لاسمه لا يفارقه.ولد السيد حيدر في الخامس عشر من شعبان سنة 1246هـ/1831م في مدينة الحلة في قرية بيرمانة ، في بيت اشتهر جلّ أفراده بالعلم والأدب إضافة إلى ما كانوا يتمتعون به من المكانة السياسة والاجتماعية المرموقة.كان والده السيد سليمان بن السيد داود شاعراً وعالماً فاضلاً وقوراً محترماً في مجتمعه ولكن المنية اختطفته سريعاً بعد أن أصيب بالطاعون سنة 1247هـ وابنه السيد حيدر مازال في عامه الثاني فكفله عمه السيد مهدي ورعاه ولقنه العلوم والآداب إذ كان يصطحبه إلى ناديه في مسجد أبي حواض الذي كان يؤمه عدد كبير من التلاميذ ليتلقوا علومهم على يد السيد مهدي ( ) الشاعر العالم( ) .كان السيد حيدر فصيح اللسان منطيقاً صادقاً وفياً مخلصاً في حبه لأصدقائه وكان يتمتع بحدة الذكاء وقدرة على الحفظ مما ساعده ذلك على امتلاك ذخيرة كبيرة من التراث الأدبي ، فقد حفظ دواوين فحول الشعراء وأخبارهم وقرأ أيضاً كثيراً من الكتب الأدبية واللغوية على يد أستاذه وعمه السيد مهدي الذي شمله برعايته واهتمامه ، ففي ظل هذا العم كان يحفظ الشعر ويقرأ الكتب ويعالج النظم حتى تألق نجمه في سماء الأدب ، واستطاع أن يفوق معاصريه من الشعراء بقوة نظمه وجودته ولم يكتف عمه بذلك بل أخذ يدربه على النثر الجيد إذ جعله كاتب رسائله إلى أصدقائه ، فقد كان له أباً وأستاذاً في آنٍ واحد ، أستطاع أن يخلق منه شاعراً وناثراً يباهي به أقرانه( ).


Article
Lamentations Alhusseiniya for Alsayd Jaafar Ahilly
مراثي السيِّد جعفر الحلي الحُسينية

Author: Dr. Fariss Azziz Mosliem د. فارس عزيز مسلم
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 200-228
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The reality tuff increase strength of lamentation in the poetry of Shiaa since the martyrdom of Imam Hussein (AS) to this day, as he was killed Imam Hussein (AS) "The biggest shock to the hearts of the Islamic" (), has produced poets Shiaa "countless Mrat, a sad Lamentations "() overflowing with pain and anguish and replete with regret and sorrow to kill son girl Prophet Noble Muhammad (r), has been engaged poets Shiites all liberals of the world who contemplate the epic tuff, as" not received an epic humanitarian dates ancient and modern, as much as they enjoyed an epic quote in Karbala of admiration and studied and sympathy, it was movement at the level of the event emotional largest Muslim nation, formed juncture spiritual serious impact in the march of the Islamic faith, which otherwise would have been Islam doctrine lackluster reckoned in apparent warheads, not ideology rooted in the depths of the breasts, and the belief tends in the conscience every Muslim "().The poets of Hilla, throughout its history, especially in the nineteenth century of the leading poets of Iraq in lamentation Hilla Fayhaa take the lead of rest of the cities of Iraq for this purpose poetic (). Alsayd Jafar Alhilly (*) From the most famous poets of Lamentations Husseini as follows Alsayd Haider Alhilly (1831 - 1887) in this lamentation (). The lament of Imam Hussein (AS) or tuff literature is the best hair Alsayd Jaafar Alhilly, especially his poem that begins:The face of the morning on me is a dark nightThe spring of my days on Muharram ()It is the finest of his most famous poems (). The total of what Alsayd Jafar wrote consists poems lamenting (11) poem total Ibyatea (488) beta. These poems are the top creativity of the poet and the reason for his fame so they are worthy of research and stylistic worth studying to detect some creativity secrets . أورت واقعة الطف زند الرثاء في شعر الشيعة منذ استشهاد الإمام الحسين ( ع ) حتى يومنا هذا ، إذ كان قتل الإمام الحسين ( ع ) " اكبر صدمة للنفوس الإسلامية " ( )، فقد أنتج شعراء الشيعة " ما لا يحصى من مراث ، وهي مراث ملتاعة"( ) تفيض بالألم والحسرة وتزخر بالأسف والأسى على قتل ابن بنت نبيِّهم الأكرم محمد ( ص ) ، وقد شارك شعراء الشيعة كُلُّ أحرار العالم الذين تأمَّلوا في ملحمة الطف ، إذ " لم تحظ ملحمة إنسانية في التاريخين القديم والحديث ، بمثل ما حظيت به ملحمة الاستشهاد في كربلاء من إعجاب ودرس وتعاطف، فقد كانت حركة على مستوى الحدث الوجداني الأكبر لأمَّة الإسلام ، بتشكيلها المنعطف الروحي الخطير الأثر في مسيرة العقيدة الإسلامية ، التي لولاها لكان الإسلام مذهباً باهتاً يركن في ظاهر الرؤوس ، لا عقيدة راسخة في أعماق الصدور ، وإيماناً يترع في وجدان كُلِّ مسلم " ( ) . ويُعدُّ شعراء الحلة ، على امتداد تاريخها ، لاسيما في القرن التاسع عشر من أبرز شعراء العراق في الرثاء فقد بذَّت الحلة الفيحاء باقي مدن العراق بهذا الغرض الشعري ( ) .ويعد السيد جعفر الحلي (*) من أشعر ومن أشهر شعراء الرثاء الحُسيني إذ هُوَ يلي السيد حيدر الحلي ( 1831 – 1887 ) في هذا الرثاء ( ) . ورثاء الإمام الحسين ( ع ) أو أدب الطف هُوَ أحسن شعر السيد جعفر الحلي لاسيَّما قصيدته التي مطلعها : وجهُ الصباحِ عليَّ ليلٌ مظلموربيع أيامي عليَّ محرَّمُ ( )إذ هي أجود قصائده وأشهرها ( ) . ويتألف مجموع ما كتب السيد جعفر الحلي من قصائد الرثاء من ( 11 ) قصيدةً مجموع أبياتها ( 488 ) بيتاً . وهذه القصائد هي قمَّة إبداع الشاعر وسبب شهرته لذلك فهي جديرة بالبحث وقيمتة بالدراسة الأسلوبية للكشف عن بعض خفايا الإبداع .

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (10)


Year
From To Submit

2013 (1)

2012 (4)

2011 (5)