research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Auto TellerMachine (ATM) System security with user Signature Image as Password
أمنية نظام ماكنة السحب البنكي الالي باستخدام صورة توقيع المستخدم ككلمة عبور

Author: Mais Abid Khalil
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2013 Volume: 31 Issue: 4 Part (B) Scientific Pages: 448-459
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

This Paper will discuss Auto Teller Machine (ATM) system security facts and theft problems, crimes, hacking and attacks. In this paper will Implement ATM system that use the user signature image as password beside user’s PIN information, to realize more secure verification and authentication to ATM bank users, also to strength the ATM security for prevent theft and to combat ATM crime. The ATM system will implement Inquiry, Deposit, and Withdrawal transactions for users.

البحث سوف يناقش الحقائق الامنية لنظام ماكنة السحب البنكي الالي ومشاكل السرقة والجرائم والقرصنة والهجمات. في هذا البحث سوف يتم تنفيذ نظام ماكنة السحب البنكي الالي مستخدمين صورة توقيع المستخدم لهذا النظام واعتباره كلمة عبور بالاضافة الى معلومة الرقم الشخصي للمستخدم لتحقيق اكثر لامنية دخول المستخدم للنظام بالتحقق من معلومات الدخول والتحقق من شخصية المستخدمين لهذا النظام البنكي كذلك لاعطاء قوة اكثر لامنية النظام لمنع السرقة ولمقاومة جرائم النظام البنكي. هذا النظام سوف ينفذ معاملات الاستعلام والايداع والسحب للمستخدمين.

Keywords

ATM --- Checker --- GMV --- PIN --- Deposit --- Withdrawal --- Inquiry


Article
AL-JURJANI AND FUNCTIONALISM: A STYLISTIC INQUIRY INTO MODES OF MEANING

Author: ASST. PROF. SAMIR ABDULKARIM AL-SHEIKH(PhD) Chairman of the English Department College of Education/University of Misan
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2016 Volume: 22 Issue: 95/انساني Pages: 131-164
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Metaphor is the most expressive and impressive power of style; it is the device that humans need to unravel incongruently their concepts and beliefs towards the physical world and the world of their own. Therefore, it has been investigated differently within different human fields. The study hypothesizes that Abdul- Qahir al-Jurjani ( 1010-1078), the Medieval Arab scholar, is the first functional stylistician whose interpretation of metaphor by using his notion of Construction has come closer to the European functional tradition, represented by MAK Halliday's (b.1925) Systemic Functional Linguistic(SFL). Al-Jurjani's coherent system of ideas has come to be referred to in the study as Construction Linguistic Theory (henceforth CLT). On a comparative ground, the study attempts to highlight the affinities and differences between the two linguistic paradigms. The study has recourse to al-Jurjani's main treatises, Dala'l al-I'jaz (Signs of Immutability) and Asrar al-Balagha (Secrets of Rhetoric), on the one hand, and Halliday's An Introduction to Functional Grammar (1985),on the other hand. Further references have been referred to.

الجرجاني والوظيفيـــة : مساءلة إسلوبيـــة في أشكال المعنىالأستاذ المساعد الدكتور سمير عبد الكريم ابراهيم الشيخفي البدء كان المعنى ، لذا كان المعنى مقصد الدراسات الفلسفية والبلاغية والأدبية والثقافية منذ المغامرة الإولى للوعي الإنساني. ويتمثل المعنى بأشكال الأسلوب الإحالية مثلما يتمثل بالإشكال المجازية، وفي مقدمتها الإستعارة). وإذا كانت الإستعارة محور الدراسات البلاغية والنحوية القديمة، فإنها قد اصبحت تمثل قوة تعبيرية وتأثيرية في الخطابات المختلفة في ضوء نظرية اللسان الحديثة. تقوم هذا الدراسة على الفرضية القائلة إن عبد القاهر الجرجاني ( 1010-1087) هو النقاد الإسلوبي الوظيفي الذي ربط من خلال نظريته في ( النظم ) الوصف اللساني بالتأويل الجمالي النقدي في ( دلائل الإعجاز) و ( اسرار البلاغة). تعتمد الدراسة مبدأ الأسلوبية المقارنة بين الجرجاني في ( النظم) Construction و( هاليــدي)، اللساني الوظيفي الإنكليزي (1925-) في نظريته (اللسانيات الوظيفية النسقية) Systemic Functional Linguistics ( SFL). النتائج تظهر ذلك الإلتقاء المثير بين الجرجاني الناقد وهاليــدي اللساني قدر ما تعنيه الإستعارة في النظرية والتطبيق. فالإستعارة شكل من أشكال المعنى القائمة على مبدأ التشابه المضمر بين الكيانات المختلفة الماهية، وهي تقوم على مبدأ التحول الدلالي مما يكسب هذا الشكل المجازي مزية توصيل المعنى عن طريق غير مباشر. لذا فالإستعارة عصية على الترجمة، إذ ثمة عنصر قوي من النحو في هذا التغاير الدلالي. تتألف الدراسة من مقدمة وفصلين في النظرية والتطبيق، فيما تلخص الخلاصة النتائج المتوخاة من فعل التحليل والمقارنة.


Article
The effect of the periodic survey model on the reading comprehension of second graders in the reading and texts
أثر نموذج الاستقصاء الدوري في الفهم القرائي لطالبات الصف الثاني المتوسط في مادة المطالعة والنصوص

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims to identify the effect of the periodic survey model on the reading comprehension of the second grade students in the reading and text. In order to achieve the goal of the research, the researchers formulated two hypotheses suitable for the research and chose a experimental design with partial control. The researchers rewarded between the two research groups in a number of variables. The researchers began the experiment on Monday 21/2/2017 and ended on Wednesday, 20/4/2017, the researchers prepared a test in the reading comprehension, the researchers confirmed his sincerity and persistence, and at the end Application The researchers used the test of two independent samples in the processing of statistical data.

يهدف البحث الحالي الى التعرف أثر نموذج الاستقصاء الدوري في الفهم القرائي لطالبات الصف الثاني المتوسط في مادة المطالعة والنصوص ولتحقيق هدف البحث، صاغت الباحثة فرضيتين صفريتين ملائمتين للبحث واختارت تصميماً تجريبياً ذا ضبط الجزئي، كافأت الباحثة بين مجموعتي البحث في عدد من المتغيرات، وبعد تحديد المادة العلمية وصاغت الباحثة (76) هدفاً سلوكياً، واعدا الخطط التدريسية اليومية، وبدأت الباحثة التجربة يوم الثلاثاء الموافق 21/2/2017 وانهيت يوم الاحد الموافق 21/4/2017، اعدت الباحثة اختباراً في الفهم القرائي، تأكدت الباحثة من صدقه وثباته، وفي نهاية تطبيق التجربة طبقت الباحثة اختبار الفهم القرائي، ولمعرفة دلالة الفروق بين متوسطات درجات مجموعتي البحث استعمل الباحثة الاختبار التائي لعينتين مستقلتين في معالجة البيانات الاحصائية، وقد اظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في الفهم القرائي، واستنتجت الباحثة ان التدريس بنموذج الاستقصاء الدوري ادى إلى افادتهن بشكل مستمر مع إدراكهن لأهمية المطالعة وقيمتها، أوصت الباحثة بضرورة العناية بدراسة نموذج الاستقصاء الدوري في فروع اللغة العربية الاخرى، واقترحت إجراء دراسة مماثلة في متغيرات تابعة أُخرى غير الفهم القرائي كالدافعية، والاتجاه وغيرها.


Article
The role of the attorney general in the criminal inquiry of leaders and chiefs in the international criminal court
دور المدعي العام في تقرير مسؤولية القادة والرؤساء الجزائية أمام المحكمة الجنائية الدولية الدائمة

Author: عمر فخري عبد الرزاق الحديثي
Journal: journal of legal sciences مجلة العلوم القانونية ISSN: 2070027X , 2663581X Year: 2011 Volume: 26 Issue: 1 Pages: 149-193
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The diplomatic immunity which leaders and chiefs enjoy, should not be a curtain criminals hide behind or to make use of their immunity to commit criminals against humanity. From this aspect the international society in the period of Rome basic system of the international criminal court could deprive those leaders and chiefs from their diplomatic immunity if they commit one of the big criminals. The basic system of the international criminal court will be applied on all of the individuals equally without any discrimination cause of the official characteristic (even if he/she was a president of a state or government) which does not exempt him/her , by any means, from the criminal responsibility and never be a reason of commutation the penalty.And since the idea which is determined in the human conscience that crime does not affect the victim and his/her relatives only; but it affects the whole society in its security and settlement, in the human thought there is a practical and theoretical fact that to the effect that: society should be represented by a special committee starts calling the social right to be harmed from the crime and agreed on it with the general right and this by the different paths of the case starting from the prosecution till its completion. Starting from this idea the international criminal court makes sure through the basic Rome system to form the General Attorney Bureau in the court to be one of the most important bodies of this court according to the nature of its forming, specializations, and authorities entrusted to it. This, the basic Rome system, procedural rules, and proofs rules has granted to the general attorney in the international criminal court tasks and vast specializations that serves in achieving the international criminal responsibility of chiefs and leaders .These will grant the general attorney of the court the authority of prosecution by him/herself and reopens the investigation according to the available information provided for a crime of the crimes that have entered in the court specialty without any request from the security council or suburban states.Despite the scientific fact which has proved that the general attorney might take advantage of his authority for political reasons under an international pressure acted by some of the big states, this and at the same time will form an important transfer that getting out the international criminal court from the form of subordination so the human fortune will be promising with a better future needed by our civilized world.

ان الحصانة الدبلوماسية التي يتمتع بها القادة والرؤساء ينبغي ان لا تكون ستاراً يختفي وراءه المجرمون ويستغلون حصانتهم للقيام بجرائم ضد البشرية. ومن هذا المنطلق فقد تمكن المجتمع الدولي في ظل نظام روما الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية من التوصل الى حرمان هؤلاء القادة والرؤساء من الحصانة الدبلوماسية التي يتمتعون بها عند ارتكابهم جريمة من الجرائم الكبرى . حيث يطبق النظام الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية على جميع الاشخاص بصورة متساوية دون اي تمييز بسبب الصفة الرسمية (وان كان رئيساً لدولة او حكومة) ولا تعفيه هذه الصفة بأي حال من الاحوال من المسؤولية الجنائية ولا تكون سبباً لتخفيف العقوبة. ومنذ ان استقرت في الضمير الانساني فكرة ان الجريمة لا تمس شخص المجنى عليه وذويه فقط، بل تمس المجتمع في أمنه واستقراره ايضاً، فقد استقرت في الفكر الانساني حقيقة نظرية وعملية مفادها: وجوب ان تمثل المجتمع هيئة مختصة تباشر الادعاء بالحق الاجتماعي الذي يضار من الجريمة والذي اصطلح عليه بالحق العام، وذلك عبر مسارات الدعوى المختلفة بدءاً من تحريكها حتى انقضائها . ومن هذا المنطلق فقد حرصت المحكمة الجنائية الدولية من خلال نظام روما الاساسي على تشكيل مكتب المدعي العام في المحكمة ليكون واحداً من اهم اجهزة هذه المحكمة بالنظر الى طبيعة تشكيله والاختصاصات والصلاحيات المنوطة به. هذا وقد منح نظام روما الأساسي والقواعد الإجرائية وقواعد الإثبات للمدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية مهام واختصاصات واسعة يرد بعضها في تحقيق المسؤولية الجنائية الدولية للقادة والرؤساء. من هذه الاختصاصات منح المدعي العام للمحكمة صلاحية تحريك الدعوى من تلقاء نفسه وفتح التحقيق استناداً الى المعلومات المتوافرة لديه عن جريمة من الجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة ومن دون طلب من مجلس الامن او الدول الاطراف . وعلى الرغم من ان الواقع العملي اثبت ان المدعي العام قد يستغل صلاحيته هذه لأسباب سياسية تحت تأثير وضغط دوليين تمارسه بعض الدول الكبرى ، فان ذلك وفي الوقت ذاته يشكل نقلة نوعية مهمة أخرجت المحكمة الجنائية الدولية من اطار التبعية ليكون المستقبل الانساني واعداً بمستقبل افضل يحتاجه عالمنا المعاصر.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

English (2)

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2016 (1)

2013 (1)

2011 (1)