research centers


Search results: Found 20

Listing 1 - 10 of 20 << page
of 2
>>
Sort by

Article
International Relations at War Time within the Perspective of Islamic Thought
العلاقات الدولية في وقت الحرب في الفكر الإسلامي

Author: Pro .Dr. Fa'iz Saleh AL-Liheebi أ.د. فائز صالح اللهيبي
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2013 Volume: 7 Issue: (14/2) Pages: 664-691
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic law has given great attention to the international relations since the emergence of Islam. This paper sheds light on the Islamic law ordinances with regard to international relations at the time of war. The basis of international relations in Islam is peace and not resorting to war just in case of necessity, self – defense, and protecting the state. If war is a necessity the latter has legal restrictions such as the following: the Muslim warrior shall not kill but for necessity and shall not damage property without excuse. It is strictly forbidden to burn the enemies, make them drown, or mutilate the dead bodies. It is also forbidden to kill ones parents if they are non – Muslim enemy fighters. Faqihs have agreed that it is forbidden to kill or harm, in any way, civilians who do not take part in fighting, such as women, children, monks, aged sheikhs, and those who are crazy or blind.

الشريعة الإسلامية أولت عنايتها بالعلاقات الدولية منذ بداية ظهور الإسلام ، والغاية من البحث ، التعرف على أحكام الشريعة فيما يخص العلاقات الدولية في وقت الحرب .وأساس العلاقات الدولية في الإسلام السلم ، وأنّه لا يجنح للحرب إلاّ في حالة الضرورة والدفاع عن النفس وحماية الدولة ، والحرب وإنْ كانت ضرورة ، لكن هناك مقيدات شرعية على هذه الضرورة منها ، على المحارب المسلم ألا يسفك دماً لا ضرورة لسفكه ، ولا يتلف مالاً دون مبرر ، ويحرم تحريماً قاطعاً إحراق الأعداء أو إغراقهم ، أو التمثيل بجثث الأموات منهم ، كما يحرم قتل الوالدين إذا كانا غير مسلمين ومقاتلين في جيوش الأعداء .وقد اتفق الفقهاء ، على أنّ المدنيين الذين لا يشتركون في القتال يحرم قتلهم أو التعرض لهم بأي نوع من الأذى ، كالنساء والأطفال والرهبان والشيوخ الطاعنين في السن والمصابين بالجنون والعمى .


Article
Modern structuralism in International Relations
البنيوية العصرية في العلاقات الدولية

Author: Ahmed Nori Alniami احمد نوري النعيمي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2013 Issue: 46 Pages: 39-72
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The neo – realism school confirms the using of soft instruments in foreign policy which replaced martial means . this is the age of economies that based on in formatting and interdependence which overpass the national boundaries . The power becomes less trans fer able and trans fordable. It becomes tangible and less coercive .The former American minister Henry Kissinger , despite his deep belief in the policy of the traditional power balance, argued in 1975 by saying “we are now witnessing a new Ara. The new global patterns are falling apart … we are living in a new world of inter deepen dense in the economy communications and human tartan aspirations” The priority of economy in concern of war was the mean reason behind the winning of the former American president Bill Clinton . He refers in his platform ( election program ) to the focusing of the American united states on its eternal problem He denounced his predecessors the way they ween dependent on foreign affairs.Hence, there were suggestions within the “American administration which have emphasized the finding of economic security council “ in order to string then the economic war.

ان المدرسة الواقعية الجديدة ، تؤكد على استخدام الادوات الناعمة في السياسة الخارجية حيث حلت محل القنوات القتالية، كون هذا العصر هو عصر الاقتصاديات القائمة على المعلومات، والاعتماد المتبادل الذي يتخطى الحدود القومية، أصبحت القوة أقل قابلية للنقل والتحويل، وأصبحت مادية ملموسة واكراهية بدرجة أقل .وحتى وزير الخارجية الامريكي الاسبق هنري كيسنجر بايمانه العميق بسياسة توازن القوى التقليدي، جادل في عام 1975 قائلاً:" بأننا ندخل الآن عصراً جديداً ، أن الانماط العالمية الجديدة تتهاوى... لقد غدونا نعيش الآن في عالم من الاعتماد المتبادل في الاقتصاد والاتصالات والتطلبات الانسانية"ان أولوية الاقتصاد على الجانب الحربي، كانت هي السبب الرئيسي في فوز الرئيس الامريكي الأسبق بيل كلينتون، الذي أشار في برنامجه الانتخابي على تركيز الولايات المتحدة الامريكية على مشاكلها الداخلية ، حيث عاب على سلفه كيفية اعتمادهم على القضايا الخارجية.ومن هنا ، كانت هناك اقتراحات في داخل الادارة الامريكية تؤكد على ايجاد " مجلس أمن اقتصادي" من أجل تقوية الحرب الاقتصادية .


Article
Judicial assignment within the scope of international relations
الاحالة القضائية في نطاق العلاقات الخاصة الدولية

Author: Halo.M.Salh abd alsamd هلو محمد صالح عبد الصمد
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2015 Volume: 4 Issue: part1/12 Pages: 102-148
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

SummaryKnown that the legislator through controls jurisdiction shows the competent court to consider the particular dispute, but it may determine, in some cases, more than specialty officer so as to provide an opportunity for parties to the conflict in the selection of a particular court Among held her jurisdiction courts, and so on as provided for in Article ( 37) from the Iraqi Procedures Act in force, and which requires competence in debt claims or transferred to the number of courts, he can count the plaintiff to establish the case in the home of the defendant's court or his business center or place of execution or shop chosen by the parties to the case was filed, this does not mean that the law authorized the establishment of a lawsuit one in front of more than a court, where the law does not permit the establishment of a single suit in front of the two Tribunals, if lifting people suit one in front of the two Tribunals shall Champions petition proceedings before the Federal Court, and as stipulated in the first paragraph of Article 76 of the Code of Procedure, where the This payment is recognized in the scope of purely national relations.This is the case in light of the domestic law of any national anxious Pure, while if we came to own international disputes and applying them international civil proceedings If the national courts competent into conflict raise it this conflict had before other foreign court held its jurisdiction application of rules, in this Find tried to answer the question as to whether the national courts accept payment judicial referral arises in front by the defendant to the above suit in front of other foreign court analogy to what is prescribed in the domestic law or not accept this payment. But he and the result of the lack of adoption of national legal systems of the States legal system or the legal regulation to solve the problem of judicial assignment within the scope of private international law, grew up differences and conflict between the views of scholars, as well as different judicial rulings, and varied legislation in the give and accept judicial assignment within the scope of international relations or rejection of her and not be applied to disputes arising therefrom. Where the first two-way direction of rejecting the traditional judicial referral and the second trend appeared pro to take judicial reference in the scope of international relations, and for each direction of the arguments in favor of his mind. , But it is through the presentation of views Faqih shows the importance and even the necessity of taking judicial referral within the scope of international relations, has supported many of the recent legislation trend idiosyncratic modern pro-taking judicial assignment, either for the Iraqi lawmaker did not provide for the taking of judicial referral within the scope of international relations We tried to urge the Iraqi legislature to walk on modern legislation approach in taking judicial assignment within the scope of international relations.

ملخصالمعروف ان المشرع عن طريق ضوابط الاختصاص القضائي يبين المحكمة المختصة بالنظر في نزاع معين ،ولكن قد تحدد في بعض الاحيان اكثر من ضابط إختصاص وذلك لإتاحة الفرصة لإطراف النزاع في اختيار محكمة معينة من بين المحاكم المنعقد لها الاختصاص، وذلك على نحو ما نصت عليه المادة (37) من قانون المرافعات العراقي النافذ، والتي تقضي بالاختصاص في دعاوى الدين او المنقول لعدد محاكم ، فيستطيع المدعي اقامة الدعوى في محكمة موطن المدعى عليه او مركز معاملاته او محل التنفيذ او المحل الذي اختاره الطرفان لإقامة الدعوى ،هذا لا يعني ان القانون اجاز اقامة دعوى واحدة امام اكثر من محكمة، حيث إن القانون لا يجيز اقامة دعوى واحدة امام محكمتين ،فاذا رفع شخص دعوى واحدة امام محكمتين وجب ابطال عريضة الدعوى المرفوعة امام المحكمة الاخيرة ، وهذا ما نصت عليه الفقرة الاولى من المادة (76) من قانون المرافعات ،حيث ان هذا الدفع مسلم به في نطاق العلاقات الوطنية البحتة.هذا هو الشأن في ظل القانون الداخلي اي القلقات الوطنية البحتة ،بينما لو أتينا الى المنازعات الخاصة الدولية والتي تطبق بشأنها الاجراءات المدنية الدولية فأذا كانت المحاكم الوطنية مختصة بنظر نزاع رفع اليها وكان هذا النزاع معروضا أمام محكمة اجنبية اخرى انعقد لها الاختصاص بالتطبيق لقواعدها , في هذا البحث حاولنا الاجابة على السؤال المطروح فيما إذا كانت المحاكم الوطنية تقبل الدفع بالإحالة القضائية الذي يثار امامها من قبل المدعى عليه لسبق رفع الدعوى امام محكمة اجنبية اخرى قياسا على ماهو مقرر في القانون الداخلي أم لا تقبل هذا الدفع. الا انه و نتيجة لعدم تبني الانظمة القانونية الوطنية للدول نظام قانوني او تنظيم قانوني لحل مشكلة الاحالة القضائية في نطاق القانون الدولي الخاص ، نشأ اختلاف وتعارض بين اراء الفقهاء وكذلك اختلفت الاحكام القضائية ، و تباينت التشريعات في الاخذ وقبول الاحالة القضائية في نطاق العلاقات الخاصة الدولية او الرفض لها وعدم تطبيقها على المنازعات الناشئة عنها. حيث ظهر اتجاهين الاول الاتجاه التقليدي الرافض للإحالة القضائية و الثاني التجاه المؤيد للأخذ بالإحالة القضائية في نطاق العلاقات الخاصة الدولية، ولكل اتجاه حجج يؤيد لرايه . ،الا انه من خلال عرض الآراء الفقيه تبين اهمية بل ضرورة الاخذ بالاحالة القضائية في نطاق العلاقات الخاصة الدولية ، وقد ايد كثير من التشريعات الحديثة الاتجاه الفقهي الحديث المؤيد للاخذ بالإحالة القضائية ، اما بالنسبة للمشرع العراقي فلم ينص على الاخذ بالاحالة القضائية في نطاق العلاقات الخاصة الدولية وحاولنا حث المشرع العراقي على السير على نهج التشريعات الحديثة في الاخذ بالإحالة القضائية في نطاق العلاقات الخاصة الدولية.


Article
Contributions Frankfurt School In the field of international relations
مساهمات مدرسة فرانكفورت في حقل العلاقات الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe Frankfurt School as a philosophical school of thought focused on contemporary humanitarian issues of psychological, social, and political aspects throughout the twentieth century, it consists of three generations of scholars and intellectuals who criticized the consumer lifestyle of the capitalist system.The contributions of the Frankfurt School are concentrated in the field of international relations through it’s third generation of researchers in particular through the critical theory and (Ken Booth) perspectives about security issues in international relations, and other researchers like (Ulrich Beck) who have focused on providing a critical view of the phenomenon of globalization and the global community risks and issues related to global citizenship and global civil society. Their perspective is that the capitalist system has dominated the contemporary international relations, and calls for the Emancipation and the establishment of new relationships based on equality between international actors.

الملخصتعد مدرسة فرانكفورت مدرسة فكرية فلسفية اهتمت بقضايا الإنسان المعاصر من النواحي النفسية والإجتماعية والسياسية طوال القرن العشرين، ويتوزع روادها على ثلاثة أجيال من الباحثين والمفكرين عرفوا بتقديم الرؤية النقدية الحاذقة ومحاولة تقديم رؤية بديلة لنمط الحياة الإستهلاكية والنظام الرأسمالي.تتركز مساهمة مدرسة فرانكفورت في حقل العلاقات الدولية من خلال الجيل الثالث لروادها وبشكل خاص مؤسسي النظرية النقدية ورؤيتهم حول القضايا الأمنية في العلاقات الدولية، مثل (كين بوث)، والباحثين الذين ركزوا على تقديم رؤية نقدية لظاهرة العولمة ومجتمع المخاطر العالمي والقضايا المتعلقة بالمواطنة العالمية والمجتمع المدني العالمي، مثل (أولريش بيك). وتتلخص رؤيتها في أن النظام الرأسمالي يهيمن على العلاقات الدولية المعاصرة، وتدعو إلى الإنعتاق وإنشاء علاقات جديدة مبينة على المساواة بين الكيانات الدولية.


Article
The Effect of the Religion in international relaItions (Case Study some of contemporary International and regional Interactions)
تأثير الدين في العلاقات الدولية (دراسة حالة بعض التفاعلات الدولية والإقليمية المعاصرة)

Author: Arkan Ibraheem Adwan أركان إبراهيم عدوان
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2019 Issue: 77-78عدد مزدوج Pages: 507-526
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The Purpose of this study, clarify the impact of the religion as A determinant in International Relations. And we don’t mean specific religion or specific state, but the use of religion from some of Leaders toward some of issues, to Achieve the Interests.And It has been discus some of international and regional interactions, which the religion was one of the influential factors in theme. Such as the War on Terror, and the Turkish-European Relations, and the European Reject to join Turkey to the EU, which the religion`s factor was one of the most important of Its. And also have been talk over the Syrian and Yemenis crises, and the regional positions, which most of it was built on religious dimension. Finally; the study found that the religion as a (religion) is not an influential determinant in international relations, But the Political Using of the religion to Achieve some interests, is the most important determinant that the influence of the religious factor in international relations.

هدفت هذه الدراسة إلى توضيح أثر الدين كمتغير مؤثر ومهم في العلاقات الدولية، عن طريق رصد توظيف العامل الديني من قبل بعض صناع القرار في بعض الدول تجاه قضايا معينة، من أجل تحقيق مصالح وأهداف. وقد تم تناول بعض حالات التفاعل الدولي والإقليمي، والتي لم تخلُّ من تأثير العامل الديني كأحد العوامل المهمة المؤثرة في مجريات الأحداث فيها, كحالة الحرب على الإرهاب، والعلاقات التركية الأوربية، والرفض الأوربي لانضمام تركيا للاتحاد الأوربي، والذي يعد العامل الديني أحد العوامل المهمة فيه. وأيضاً تناولت الدراسة الأزمتين السورية واليمنية والمواقف الإقليمية منهما، والتي بنيت أغلبها على بعد ديني واضح. وقد توصلت الدراسة إلى أن الدين لا يعتبر محدداً مؤثراً بحد ذاته في شكل وطبيعة العلاقات بين الدول، بل أن التوظيف السياسي للدين من أجل تحقيق مصالح معينة، هو العامل الحاسم في تحديد تأثير العامل الديني في العلاقات الدولية.


Article
موقف الاتحاد الأوربي من التغيير في المنطقة العربية

Author: شيماء معروف فرحان
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 45 Pages: 134-155
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

platforms European foreign policy towards the Arab region are of international relations in today's world the concept of the policy of the common interests that govern relations between states. Not morality and emotions that governs the relations of human beings in the world of today and yesterday, and here we cannot look at the positions of the European Union of the Arab revolutions without addressing the study of interests that are connected by Europe with the Arab world in relations Euro-Mediterranean Partnership and the issues of major international including those related to the fight against the phenomenon of illegal immigration, including what has been termed the fight against international terrorism and human rights issues, which constitute a key aspect in the relations of these countries with the Arab world, on the grounds that support the issues of democracy and human rights in the Arab world provides the support and the full protection of Europe from the regimes of radical religious may threaten the interests of Europe and the West.

تقوم العلاقات الدولية في عالم اليوم على مفهوم سياسة المصالح المشتركة التي تحكم العلاقات بين الدول, وبقدر تعلق الامر بموضوع بحثنا لا يمكن البحث في مواقف الاتحاد الأوروبي من الثورات العربية دون التطرق إلى دراسة المصالح التي ترتبط بها أوروبا مع العالم العربي في علاقات الشراكة الاورومتوسطية وقضايا عالمية كبرى منها ما يتعلق بمكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية, ومنها ما اصطلح على تسميته بمكافحة الإرهاب الدولي وقضايا حقوق الإنسان والتي تشكل جانباً رئيسيا في علاقات تلك الدول مع العالم العربي على اعتبار أن دعم قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم العربي يوفر الدعم والحماية الكاملة لدول أوروبا من قيام أنظمة حكم راديكالية دينية قد تهدد مصالح أوروبا والغرب.وعلى اثر ما شهدته المنطقة العربية بدءا بالثورة الشعبية في تونس في كانون الأول 2010، وما تلاها من تصاعد مطالبة الشعوب بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية سارع الاتحاد الأوروبي في الاعتراف بهذه التحديات الناجمة عن مرحلة الانتقال السياسي والاقتصادي التي تواجهها المنطقة العربية واعترف كذلك بالحاجة إلى اعتماد نهج جديد في علاقاته مع دول الجوار في الجنوب.


Article
Evolution of US - Turkish relations for the period of 1947-1991 Historical study
تطور العلاقات الأميركية–التركية للمدة من 1947-1991 دراسة تاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

The United States and its political movement were focused on securing their interests in the Middle East. They focused on establishing a wide network of diverse and interrelated relations in various fields and on many levels. Many of these relations were based on the adoption of interrelated economic, political and security agreements. Which has evolved with the development of the United States in its economic, military and technical capabilities, and the consequent change in its view of the "isolation policy" it has left the international community, to indulge completely in international affairs, and a frequent attempt to strengthen relations and develop in various forms and forms with The governments of the countries that met with the will of the US, little or very many different considerations, to secure their interests and strategic objectives, especially in the Middle East, and in times of crisis and when necessary to find political arrangements and security and economic required by the interest to maintain the status quo Turkey is one of those countries that have entered into many different relations with the United States, as well as alliance with them within the framework of "NATO", in an effort to ensure its security and to achieve some of its interests and targets regionally and internationally.

تمحور نشاط الولايات المتحدة الاميركية وتحركها السياسي لاجل تأمين مصالحها في الشرق الاوسط، وانصب على اقامة شبكة واسعة من العلاقات المتعددة والمختلفة والمتشابكة في مجالات عدة وعلى مختلف الاصعدة ،واتجه جانب كبير من تلك العلاقات الى اعتماد انظمة من الاتفاقيات الاقتصادية والسياسية والامنية المترابطة. التي مالبثت ان تطورت مع التطور الذي شهدته الولايات المتحدة في قدراتها الاقتصادية والعسكرية والتقنية،وما تبعه من تغيير في نظرتها ل"سياسة العزلة" التي نأت فيها عن المجتمع الدولي، الى انغماسها كليا في الشؤون الدولية ، وسعي متواتر لتعزيز علاقاتها وتطويرها بصيغ واشكال متنوعة مع حكومات الدول التي التقت ارادتها مع الارادة الاميركية ، قليلا او كثيرا ولاعتبارات مختلفة، لتأمين مصالحها واهدافها الاستراتيجية لاسيما في الشرق الاوسط، وفي اوقات الازمات وعند اضطرارها لايجاد ترتيبات سياسية وامنية واقتصادية تقتضيها المصلحة للحفاظ على الوضع القائم او ملائمتها للوضع الجديد .وعدت تركيا واحدة من هذه الدول التي دخلت في علاقات عديدة ومختلفة مع الولايات المتحدة ،فضلا عن تحالفها معها في اطار "حلف شمال الاطلسي" ، سعيا منها لضمان امنها وتحقيق قدر من مصالحها واهدافها اقليميا ودوليا


Article
Bandwagoning strategy and American Foreign Policy
استراتيجية المسايرة والسياسة الخارجية الأمريكية

Author: Dr. Faris Turky MahmoodLecturer د.فارس تركي محمود
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2019 Volume: 11 Issue: 2/40 Pages: 87-119
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

This research entitled " Bandwagoning strategy and American Foreign Policy " deals with one of the most important strategies used in international relations and conflicts between nations . In the beginning, the research deals with the most important strategies used by countries and empires to achieve their goals. In the second paragraph, we focus on the strategy of Bandwagoning in terms of what it is and how it is used by different forces and the consequences and implications. The third paragraph of the research is devoted to explain and clarify the strong relationship between U.S.A. foreign policy and the strategy of Bandwagoning, and we try in this paragraph to analyze and study the most important reasons and data that created a high degree of harmony between them. In the fourth paragraph we will review the most important stations and historical examples that illustrate the American's efforts to impose a strategy on others, both at the level of conflict within the American continent or at the regional level and then at the international level.

تناول البحث : " استراتيجية المسايرة والسياسة الخارجية الأمريكية " والتي تعد واحدة من أهم الاستراتيجيات المستعملة في العلاقات الدولية وفي الصراعات بين الأمم، احتوى البحث على تمهيد تناول بشكل سريع أهم الاستراتيجيات التي استعملتها الدول والإمبراطوريات من أجل تحقيق أهدافها، وفي المبحث الأول يتم التركيز على استراتيجية المسايرة من حيث ماهيتها وصفاتها وكيف يتم استخدامها من قبل القوى المختلفة وما يترتب عليها من نتائج وتداعيات، أما المبحث الثاني فهو مخصص لتوضيح العلاقة القوية ما بين السياسة الخارجية الأمريكية واستراتيجية المسايرة، وهي محاولة لتحليل ودراسة أهم الأسباب التي خلقت حالة من الانسجام بينهما، وفي المبحث الثالث تم استعراض أمثة تاريخية تبيِّن سعي الولايات المتحدة الأمريكية من أجل فرض استراتيجية المسايرة على الآخرين، سواء على مستوى الصراع داخل القارة الأمريكية أو على المستوى الإقليمي ومن ثم على المستوى الدولي .


Article
Egyptian- Assyrian competition for the Levant During the era of the modern Assyrian Kingdom 911-612 B.C
التنافس الاشوري- المصري على بلاد الشام إبان عصر المملكة الاشورية الحديثة911-612 قبل الميلاد

Author: Mahmood Faris Othman محمود فارس عثمان
Journal: Al Malweah for Archaeological and Historical studies مجلة الملوية للدراسات الآثارية والتاريخية ISSN: 24131326 Year: 2020 Volume: 7 Issue: 19 Pages: 209-228
Publisher: University of Samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

The Assyrian-Egyptian competition over the Levant during the era of the modern Assyrian kingdom formed the most prominent link in the episodes of competition, due to the political and military capabilities that these two powers possessed for the sake of controlling the Levant, which was in two phases, the first represented by political competition from During the polarization of the heads of government based on the kingdoms formed in the Levant during that period and entering into political alliances and diplomatic treaties with it, their purpose was to guarantee the interests of the two superpowers represented in the modern Assyrian Kingdom on the one hand and the Egyptian Kingdom on the other hand, while the second stage of the phases of A To compete, which is the most dangerous, the armed confrontation between the Assyrian and Egyptian sides was direct. The political importance of the Levant for the two sides of the competition is based on two basic matters, the first relates to the circumstances of the Levant itself, with the second regarding the circumstances of the Assyrian and Egyptian kingdoms as the poles of competition in the region of the emergence of civilizations in the ancient Near East during the first half of the first millennium B.C.

شكل التنافس الاشوري المصري على بلاد الشام إبان عصر المملكة الاشورية الحديثة الحلقة الابرز في حلقات التنافس، بسبب ما أمتلكته تلك القوتين من امكانيات سياسية وعسكرية سخرتها من أجل السيطرة على بلاد الشام والذي كان على مرحلتين، تمثلت الاولى بالتنافس السياسي من خلال استقطاب رؤوس الحكم القائمين على الممالك المتكونة في بلاد الشام إبان تلك المدة والدخول معها في تحالفات سياسية ومعاهدات دبلوماسية كان الغرض منها ضمان مصالح القوتين العظميين المتمثلتين بالمملكة الاشورية الحديثة من جهة والمملكة المصرية من جهة أخرى، أما المرحلة الثانية من مراحل التنافس وهي الاخطر فقد كانت المواجهة المسلحة بين الطرفين الاشوري والمصري بشكل مباشر. وان أهمية بلاد الشام السياسية بالنسبة لطرفي التنافس ترتكز على أمرين اساسيين يتعلق الاول بظروف بلاد الشام نفسها، فيما يتعلق الثاني بظروف المملكتين الاشورية والمصرية باعتبارهما قطبي التنافس في منطقة نشوء الحضارات في الشرق الادنى القديم ابان النصف الاول من الالف الاول قبل الميلاد.

AL-ANBAR University Journal of Law and Political Sciences
مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية

ISSN: P ISSN: 2075 2024 / E ISSN: 2706 5804
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار
Subject: Political science (General) --- Law (General)

Loading...
Loading...
Abstract

Founded in 2010, Journal of Anbar University for Law and Political Sciences is a journal of interdisciplinary academic research into law and political studies, including legal theory and policy, environmental law, legal and political history, international relations, Public policy and more. Each year, our two issues contain cutting-edge legal and political scholarship written by scholars, judges, and post graduate students.

مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية مجلة تصدر من كلية القانون والعلوم السياسية في جامعة الانبار تعنى بنشر البحوث والدراسات العلمية في التخصصات القانونية والفقهية المقارنة وتخصص العلوم السياسية وهي مجلة علمية محكمة لها ترقيم دولي ISSN 2075-2024 وقد تاسست المجلة في سنة 2009 وصدر اول عدد لها في سنة 2010.

Listing 1 - 10 of 20 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (18)

journal (2)


Language

Arabic (14)

Arabic and English (4)


Year
From To Submit

2020 (1)

2019 (4)

2018 (1)

2017 (2)

2015 (3)

More...