research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
iraqi economic,
معالجة التضخم في الاقتصاد العراقي

Author: ميسر قاسم محمد غزال
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2008 Volume: 14 Issue: 49 Pages: 125-138
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

لا يتسع هنا المجال لأستعراض كامل الخلفيات التاريخية التي انتجت اوضاعنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتأزمة الحالية، وجل ما يمكن قوله هو ان الشعب العراقي وخلال ما يربو على ربع قرن لم يحصد سوى عدد من الحروب والعقوبات الدولية فالازمات التي ولدت الرعب والجوع المستمر للشعب حتى يومنا هذا.
لقد كان الاقتصاد الوطني اول واكبر المتضررين من تلك الازمات ومن سياسات الدولة غير العقلانية فكانت النتيجة اعباء ثقيلة لم يتمكن الشعب من حملها فإنعكست بتدهور الحالة المعيشية وفقدان الكثير من الحقوق والفرص فتدني الاقبال على الحياة والحماس في العمل فإنتكاس لكافة المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية التي تقاس بها ديناميكية المجتمع.
ويعاني الاقتصاد العراقي حالياً ازمة اقتصادية مركبة ومتعددة الابعاد احد ابعادها او مظاهرها هو التضخم ذو المعدلات المتفجرة اما ابعاد الازمة الاخرى فهي كثيرة منها تعطل الكثير من الطاقات الانتاجية ومنها البطالة ومنها انعدام او أنخفاض معدل النمو الاقتصادي وينتج عن كل ذلك تدهور مستويات الدخل الحقيقي وانخفاض مستوى معيشة واستهلاك الفرد. ولم تظهر هشاشة او ضعف البناء الاقتصادي بشكل واضح الا بعد فرض نظام العقوبات الاقتصادية الدولية حيث كانت النتيجة الأبرز تتمثل في ظهور ركود اقتصادي عميق مصحوباً بمعدلات قياسية من التضخم سببها الأساس تدهور جهاز الانتاج والعرض وارتفاع المستوى العام للأسعار حتى مع تدني حجم الطلب الكلي.
ان الصدمات التي تعرض لها القطاع النفطي طيلة العقدين الاخيرين من القرن الماضي مضافاً اليه ضعف مساهمة القطاعات الانتاجية أدخل الاقتصاد العراقي في دورة ركود حادة وطويلة وبالتالي جعل معدلات النمو للمتغيرات الاقتصادية الكلية تتجه نحو السالب.
وفي ظل تراجعات اقتصادية كهذه فإن أية سياسة نقدية او مالية توسعية سوف تؤدي الى ارتفاع معدلات التضخم بشكل لا يمكن السيطرة عليه.
وتحت ظروف كهذه فإن أي تعرض لدور الدولة الاقتصادي بدءً من امتلاكها لقطاع اقتصادي عام استراتيجي وانتهاءً بتخطيطها المباشر وأشرافها غير المباشر على مجمل النشاط الاقتصادي سيمنع اجراء التحولات الهيكلية الضرورية في الاقتصاد العراقي، ان التلقائية او العفوية او الحرية الاقتصادية التي يتغنى بها أنصار الرأسمالية المتطرفين تصلح فقط لمستوى متقدم من التطور الرأسمالي وهي لا تصلح للأقتصاديات التي تمر بمراحل التحول من التخلف الى التنمية.
ان هذا البحث ينطلق من فرضية مفادها ان التضخم النقدي الحالي في العراق وهذا المستوى العام المرتفع للأسعار يأتي كنتيجة لتدهور وتعطل قوى الانتاج العراقية فهبوط في كمية السلع المعروضة يقابله أنفاق حكومي متزايد وغير منتج، وبالتالي فما لم تبدأ عجلة الانتاج الوطني بالدوران الفوري والسريع فإن أي من مظاهر او مؤشرات الازمة الاقتصادية الحالية ومنها التضخم لن يمكن علاجها حيث يبقى الحل في تغيير استراتيجي جوهري في مجمل المنهجيات والمنطلقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
ان البعد الزماني لهذا البحث هو بداية الارتفاع الكبير في معدلات التضخم في الاقتصاد العراقي والذي ارتبط مع بداية التداعيات والانهيارات في المؤشرات الاقتصادية الكلية بعد حرب الخليج الثانية عام 1991 ولكل المرحلة الزمنية الممتدة حتى يومنا هذا.


Article
The Inflation in the Iraqi Economic in the Period 1990-2007 The Causes, Impacts, The Role of the Fiscal Policies in its Treatments
التضخم في الاقتصاد العراقي للمدة 1990-2007 الأسباب والآثار، ودور السياسة المالية في معالجته

Loading...
Loading...
Abstract

The fiscal policy means practices an effective role in decreasing and controlling the averages of the inflation in many of the total economics in addition to the monetary, the income and the employing means. In the framework of this research, the including period of the study is (1990-2007) concerning to Iraq, it shows a different periods for the role of the financial means in changes in changes of the inflation process in Iraqi economic. It has the largest role in decreasing or increasing of average of these processes, and the transfer expenditure have an essential (crucial) role in absorbing a part of the inflation averages while there is a shortage in the taxes role. The general debt comes to deepen this phenomenon, this requires from the government to push toward the increasing the role of the taxes and their revenues in absorbing the inflation processes in addition to the combating the financial decay to contribute all these in financing the productive sectors to push toward the achieving the positive growth in GDP. Also, the real transferring expenditure in-kind the selling ability for the citizen which lead to decreasing the inflation loads in the macroeconomics in Iraq.

تمارس أدوات السياسة المالية دوراً فاعلاً في تخفيض وضبط معدلات التضخم في العديد من الاقتصاديات الكلية بجانب الأدوات النقدية والدخلية والتشغيلية. وفي إطار هذا البحث فإن المدة المشمولة بالدراسة (1990-2007) بالنسبة للعراق أظهرت مديات مختلفة لدور الأدوات المالية في تغيرات العمليات التضخمية في الاقتصاد العراقي، إذ كان لها الدور الأكبر في تخفيض أو رفع معدلات تلك العمليات، وكان للنفقات التحويلية دوراً حيوياً في امتصاص جزء من معدلات التضخم، في حين كان هناك قصوراً في دور الضرائب، وجاء الدين العام ليعمق من الظاهرة وهذا تطلب من الحكومة أن تدفع باتجاه رفع دور الضرائب وإيراداتها في امتصاص العمليات التضخمية بجانب محاربة الفساد المالي لكي يساهم كل ذلك في تمويل القطاعات الإنتاجية بما يدفع باتجاه تحقيق النمو الموجب في GDP، وكذلك فإن الإنفاق التحويلي العيني يرفع من القدرة الشرائية للمواطن بما يؤدي إلى تخفيض أعباء التضخم كليةً في الاقتصاد الكلي في العراق.


Article
The problem of unemployment and the possibility of resolving
تحديات الاقتصاد العراقي بعد الانسحاب الامريكي مشكلة البطالة وامكانية حلها

Loading...
Loading...
Abstract

The research the most important challenges faced and facing the Iraqi economy after the U.S. withdrawal from it, and that hinder the growth of the Iraqi economy and its development and achieve the objectives of its economic development, and most important of these challenges is the problem of unemployment, which is in fact its roots long before the U.S. occupation of Iraq, but were not such dangerous, because some of the measures erroneous taken by the occupation authorities in a timely manner and its goal of destroying paralyze the Iraqi economy, in addition to the existence of problems in the structure and the structure of the Iraqi economy because of wars and blockades Aalaguetsada long him and that increased unemployment problem originally, which failed successive Iraqi governments , after the occupation and after the U.S. withdrawal, that challenge him or to find solutions to them, and despite the U.S. withdrawal, this problem has remained the same that were not had deepened, and the search made some proposals to solve this problem or reduce escalate in order to overcome the disadvantages and problems produced by the problem of unemployment in the Iraqi society, as well as it works on the development and growth of the Iraqi economy

يتناول البحث أهم التحديات التي واجهت وتواجة الاقتصاد العراقي بعد الانسحاب الامريكي منه, والتي تعيق نمو الاقتصاد العراقي وتطوره وتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية فيه, وأهم هذه التحديات هي مشـــكلة البطالة, والتي هي في الحقيقة لها جذور منذ زمن طويل وقبل الاحتلال الامريكي للعراق, ولكنها لم تـــــكن بمثل هذه الخطورة, بسبب بعض الاجراءات الخاطئة التي أتخذتها سلطات الاحتلال في حينها وهدفها تدمير وشل الاقتصاد العراقي, فضلاً عن وجود مشاكل في هيكلية وبنية الاقتصاد العراقي بسبب الحروب التي خاضها والحصار الاقتصادي الطويل عليه والتي زادت من مشكلة البطالة اصلاً, والتي لم تستطع الحكومات العراقية المتعاقبة , بعد الاحتلال وبعد الانسحاب الامريكي, من أن تحد منها أو أن تجد الحلول لها , وبالرغم من الانسحاب الامريكي فأن هذه المشكلة قد ظلت على حالها أن لم تكن قد أستفحلت , والبحث قدم بــــــعض المقترحات لحل هذه المشكلة أو الحد من أستفحالها من أجل تجاوز المساوئ والمشاكل التي تفرزها مشكلة البطالة في المجتمع العراقي, فضلاً عن أنها تعمل على تطور ونمو الاقتصاد العراقي.


Article
INTERNATIONAL MANAGEMENT FOR IRAQI POLITICAL ECONOMY AFTER 2003
الادارة الدولية للاقتصاد السياسي في العراق منذ عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, a survey was carried out in an attempt to identify the structural failures in the Iraqi economy. inspection process was carried out since the change in performance of the Iraqi economy after 2003. Because the arrangements were carried out by international variables such as: military occupation and international organizations. The researcher introducing a set of variables that are considered relevant to research questions, including comparing the match between the goals and their implementation for the international role, and introduces the variables of violence , terrorism and creating a vital political process by economy. The study used in the verification inductive method. The main conclusions for the study found that the method of managing the political economy has moved away from the main objective because the violence, the need to strengthen the state and formation of a consensual government for the purpose of distributing oil revenues to create general political satisfaction generated polarities. As well as a political class (Elites) that sticks to the rental mechanism of the economy.

في هذا البحث، تمت عملية استقصاء في محاولة منا لمعرفة الاخفاقات الهيكلية في الاقتصاد العراقي، وتمت عملية المعاينة منذ تبدل الية عمل الاقتصاد العراقي وظروف الانتقال في 2003 وما تلاها، باعتبار ان المتغير الدولي المتمثل بالاحتلال العسكري والمنظمات الدولية كان لهم الدور الاوحد في ترتيبات الاقتصاد العراقي. وقد تم طرح مجموعة من المتغيرات التي يرى فيها الباحث ذات علاقة في مشكلة الدراسة منها العلاقة بين السلطة والاقتصاد قبل التغيير ، ومقارنة التطابق بين الاهداف وتنفيذها بالنسبة للدور الدولي، كما يدخل متغير العنف والإرهاب وخلق عملية سياسية قابلة للحياة مع تهدم الهياكل الاقتصادية كمحاور متغلغلة في توجيه الاقتصاد العراقي. وبغرض الوصول الى هدف الدراسة فقد تم استخدام المنهج الاستقرائي بإتباع اسلوب التحقق. وتوصل الباحث الى ان طريقة ادارة الاقتصاد السياسي ابتعدت عن الهدف الاساس، بسبب العنف والحاجة الى تقوية الدولة للسيطرة عليه، وتشكيل حكومة توافقية بغرض توزيع عوائد النفط لخلق رضا سياسي عام تولد عنه استقطابات بين المكونات وتغريب الأقليات الاثنية الاخرى، فضلا عن، خلق طبقة سياسية تلتصق بالإلية الريعية للاقتصاد


Article
analysis cash accident in Iraqi economic
قياس وتحليل الصدمات النقدية في الاقتصاد العراقيللفترة 1980-2005 دراسة قياسية

Author: محمد صالح سلمان
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2010 Volume: 16 Issue: 58 Pages: 141-151
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

تعرض الاقتصاد العراقي إلى صدمات نقدية شديدة بسبب الظروف السياسية والاقتصادية غير المستقرة والمتمثلة بشكل أساسي لخوض العراق حرب طويلة الأمد مع إيران في الثمانينات وحربين مدمرتين مع الولايات المتحدة الأمريكية فضلاً عن فرض الحصار الاقتصادي طيلة ثلاثة عشر عاما ً .
وتهدف هذه الدراسة إلى قياس وتحليل الصدمات النقدية التي تعرض لها الاقتصاد العراقي في فترة الثمانينات والتسعينات وبداية هذا القرن وبيان آثارها وسبل مواجهتها .
وأظهرت الدراسة أنَّ محاولة تثبيت سعر الصرف سواء من خلال إتباع سياسة سعر الصرف الثابت كما هو الحال في الثمانينات أو سياسة سعر الصرف المدار من قبل البنك المركزي (كما هو الحال بعد عام 2003) لا يساعد على امتصاص الصدمات النقدية، وبالمقابل إن َّ إتباع سعر الصرف المعوم أو المرن كما حصل بشكل أساسي في التسعينات ساعد الاقتصاد العراقي في امتصاص الصدمات النقدية بالرغم من الإصدار النقدي غير المنضبط خلال تلك الفترة .
كما ساعد في انتشار ظاهرة الدولرة في الاقتصاد العراقي في امتصاص الصدمات النقدية من خلال تحوط الأفراد واحتفاظهم بالعملة الأجنبية وجعلها كمخزن للقيمة بدلا من العملة المحلية، إذ أظهرت الدراسة توجه الطلب على النقود نحو إحلال النقود الأجنبية الدولار بدلا ً عن العملة المحلية الدينار .
وأكدت نتائج النموذج القياسي أنَّ هناك علاقة عكسية بين الطلب الحقيقي على النقود وبين سعر الصرف وعلاقة طردية بين الطلب على النقود وبين الناتج المحلي الإجمالي مما يدعم النظرية الاقتصادية والمنطق الاقتصادي
وقدم الباحث مجموعة من التوصيات أهمها: إن َّ سياسة سعر الصرف المدار من قبل البنك المركزي العراقي والمتبعة حاليا ً ينبغي أن يرافق تثبيت أسعار الصرف معدل نمو ثابت في عرض النقد؛ لكبح معدلات التضخم للمساهمة في استقرار الاقتصاد العراقي وعزله عن الصدمات النقدية. كذلك ضرورة العمل على استقلالية البنك المركزي؛ ليأخذ دورة في رسم السياسة النقدية بعيدا ً عن تدخلات الحكومة، فضلا ً عن العمل بشكل جدي على تنويع سلة العملات الصعبة، وتكوين احتياطات من اليورو والين والجنيه الإسترليني، لمقابلة أي تغيرات نقدية عالمية في المستقبل المنظور وعدم البقاء رهينة للدولار الأمريكي .


Article
Iraq and the american occupation:Instructor a study in future of Iraq economy
العراق والاحتلال الامريكي دراسة في مستقبل الاقتصاد العراقي


Article
The role of foreign investment in activating Iraqi foreign policy
دور الاستثمار الاجنبي في تفعيل السياسة الخارجية العراقية

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2012 (1)

2010 (3)

2008 (2)