research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
The development of the crisis between Iraq and Turkey after 2003
مسارات العلاقات العراقية - التركية بعد عام 2003

Author: Amer Kamil Ahmed عامر كامل احمد
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2016 Issue: 64-65 عدد مزدوج Pages: 73-99
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi Turkish relations faced a lot of crisis including those with the historical origins and others are related to contemporary problems , the problems with historic origins stayed for long time like Mosul , water , Turkmen and the others came out after the ninety's when turkey started to support the international alliance armylogistically and these files were used by the successive Turkish governments whenever Iraq faces inner crisis or crisis with other countries , turkey used the Iraqi weakness points in 1991 when the Turkish government announce its right to get Mosul back and threaten to reduce the water flow to Iraq.After the U.S invasion to Iraq in 2003 the relations between Iraq and turkey tensioned due to the Turkish regional role in the region despite the attempt of the justice and development party in using the diplomacy by pushing the Turkish companies in the reconstruction of Iraq but the weakness of these companies and financial and administrative corruption as well as the tension in the relations between the former Iraqi prime minister Nuri Al Maliki and the Turkish prim minister Recep Tayeb Erdogan and the war of speeches resulted to lower the level of the relations between the countries. The crisis aggravation between the countries without having solutions for them will draw a black future for these relations with the associated need for the cooperation due to the war against the terrorism who threaten the national security in the both of them.

تعرضت العلاقات العراقية التركية الى ازمات منها ذات بعد تاريخي واخرى ذات بعد معاصر فالاولى ظلت عالقة لعقود طويلة كملف الموصل والمياه والتركمان والثانية يرزت بعد عقد التسعينات عندما سعت تركيا الضغط على العراق وتقديم دعمها اللوجستي لقوات التحالف الدولي وجرى تسخين هذه الملفات من قبل الحكومات التركية المتعاقبة كلما يتعرض العراق الى ازمات داخلية او خارجية فالموقف التركي ااستغل ضعف العراق عام 1991 عندما جددت الحكومة التركية باحقيتها في الموصل والضغط علية في تقليل المياه الواردة اليه.بعد الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 ارتبطت التوترات في العلاقات الثنائية بالدور الاقليمي الجديد لتركيا في المنطقة رغم محاولة حكومة حزب العدالة والتنمية انتهاج دبلوماسية ناعمة من خلال زج الشركات التركية في اعادة اعمار العراق لكن ضعف تلك الشركات والفساد الاداري والمالي فضلا عن توتر العلاقات بين رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي ورئيس الوزراء التركي السابق رجب طيب اردوغان والتلاسن الذي حصل بينهما افضى الى انحدار العلاقات الى ادنى مستوياتها.ان تفاقم الازمات بين البلدين وعدم وضع الحلول الناجعة لها سيرسم صورة قاتمة لمستقبل العلاقات الثنائية ان فرص اقامة علاقات طيبة بين البلدين في ظل الهموم المشتركة لاسيما الحرب على الارهاب الذي لازال يهدد الامن الوطني للبلدين.


Article
Iraqi-Turkish Relations, The Historical Depth and Mechanisms of Persistence
العلاقات العراقية-التركية العمق التاريخي وآليات تفعيل التواصل

Author: Hamid M. Al Suwaidani حامد محمد طه السويداني
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 24 Pages: 177-207
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractIraq-Turkish relations are considered as deeper and moredistinctive than other Turkish relations with Arab countries and that isbecause of the geographical location and the economic culturalstrategic considerations. In the current study a light was shed on the onthe following pivots; the first one talked about the positive historicaldepth of the Iraqi- Turkish relations, while the second one talkedabout the factors of strength and success of these relations inaccordance with considerations of geographical neighboring, strategicconsiderations, mutual religious historical ties addition to the ethnicoverlap, the cultural inheritance , and the economic factor, The thirdpivot talked put forth a mechanism for the sake of building permanentand parallel relations through the following points :1. The problem of waters.2. The relation with Isreal .3. Non interference in internal affairs

تعد العلاقات العراقية– التركية أكثر تميزا وعمقا من علاقات تركيا بالدول العربية الأخرى بحكم الموقع الجغرافي والاعتبارات الإستراتيجية والاقتصادية والثقافية، وفي هذا البحث والذي تكون من مقدمة وخاتمة وثلاث محاور، تحدث المحور الاول عن العمق التاريخي الايجابي للعلاقات العراقية– التركية بينما درس المحور الثاني عوامل قوة ونجاح هذه العلاقات وفق اعتبارات الجوار الجغرافي وللاعتبارات الاستراتيجية والروابط الدينية والتاريخية المشتركة فضلاً عن التداخل الاثني، والارث الثقافي، والعامل الاقتصادي، اما المحور الثالث فقد وضع آلية لبناء علاقات ثابتة ومتوازنة من خلال النقاط التالية:
1. مشكلة المياه . 2- العلاقة مع اسرائيل 3-عدم التدخل في الشؤون الداخلية.


Article
Iraqi – Turkish Relations 2002-2012
العلاقات العراقية-التركية 2002 – 2012

Author: Luqman O. Mahmood Alnuaimy لقمان عمر محمود النعيمي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2013 Issue: 32 Pages: 141-189
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the subject of Iraqi-Turkish relations during the period between (2002-2012), this period constitute a crucial stage in the history of relations between the two countries which had witnessed an internal developments in each of them, in Turkey, the coming of justice and Development Party (AKP) to power in late 2002 represents a new phase in the Turkey's contemporary history and in its internal and external policy, regional and international relations, while Iraq has offered the U.S. occupation in 2003, which affected in its political, security, economic situation and in its regional and international relations which reflected on the bilateral relations between the two states.

يتناول البحث دراسة موضوع العلاقات العراقية – التركية خلال المدة (2002-2012) وما طرأ عليها من تطورات في المجالات المختلفة، إذ تشكل هذه المدة مرحلة حاسمة في تاريخ العلاقات بين البلدين نظراً لما شهده البلدان من تطورات داخلية في كل منهما، ففي تركيا مثَّل وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة أواخر عام 2002 مرحلة جديدة في تاريخ تركيا المعاصر وفي سياستها الداخلية والخارجية وعلاقاتها الإقليمية والدولية، في حين تعرض العراق للاحتلال الأمريكي سنة 2003، مما أثر في أوضاعه السياسية والأمنية والاقتصادية، وفي علاقاته الإقليمية والدولية وهو ما انعكس على العلاقات الثنائية بين البلدين.


Article
Iraqi-Turkish relations and their impact on Kurdistan Region 2003-2017
العلاقات العراقية التركية – وتأثيرها على أقليم كردستان 2003 - 2017

Author: Abbas Fadhel Atwan عباس فاضل عطوان
Journal: Tikrit Journal for Political Science مجلة تكريت للعلوم السياسية ISSN: ISSN: 23126639 EISSN: 26699203 Year: 2018 Issue: 15 Pages: 162-174
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The recent developments in the region, especially Iraq and Syria, represented a historic opportunity for the Kurds, which made them an important player with international support and paved the way for partition and federalism. There is no dispute that the referendum is consistent with general principles such as the right of peoples to self-determination, Others with the Iraqi constitution and mechanisms of independence recognized, but it strengthens the position of the region in negotiations with Baghdad, has raised the date of a referendum on the independence of the Kurdistan region on 25 September 2017 And the political situation in Iraq and Turkey after the referendum of the Kurdistan region, As a result of the failure of each of them to agree to reject the results of the referendum secession of the Kurdistan region and the intensification of sanctions on the region, but also strengthened military and security cooperation between their countries after months of tension between them.

لقد مثلت التطورات الأخيرة بالمنطقة لا سيما العراق وسوريا فرصة تاريخية للأكراد جعلتمنهم لاعب ا مهم ا يحظى بدعم دولي، ومهدت الطريق لسيناريوهات التقسيم والفدرالية، ولا يوجد خلافعلى أن إجراء الاستفتاء يتفق مع مبادئ عامة مثل حق الشعوب في تقرير مصيرها، لكنه يصطدم منجهة أخرى مع الدستور العراقي وآليات الاستقلال المتعارف عليها، إلا أنه يقوي موقف الإقليم فيالتفاوض مع بغداد، لقد اثار تحديد موعد إجراء استفتاء لاستقلال إقليم كردستان في 25 أيلول 2017حفيظة الكثير من الاطراف والجهات السياسية الداخلية والإقليمية، حيث عبّرت بعض الدول لاسيما دولالجوار وتحديدا تركيا عن رفضها القاطع لهذا الاستفتاء، ورغم إن العلاقة بين البلدين مرت بأزماتخلفت شكوكا بينهما، ولكن هناك مصالح وأولويات استراتيجية برزت لكل من العراق وتركيا بعد استفتاءإقليم كردستان، ما ترتب عليه عدم اكتفاء ك ل منهما بالاتفاق على رفض نتائج استفتاء انفصال اقليمكردستان وتكثيف العقوبات على الإقليم، بل عززا أيضا التعاون العسكري والأمني بين بلديهما بعد شهورمن التوتر بينهما.


Article
The Kurdish labour party cause, Its Reflection overThe Iraqi – Turkish Relation 1984 – 2007
قضية حزب العمال الكردستانيوانعكاساتها على العلاقات العراقية – التركية1984- 2007

Author: Hanna Azzo Behnan حنا عزو بهنان
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2008 Issue: 12 Pages: 89-122
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis study is to clarify the bases in which the Kurdish labourparty founded in Turkey in the 1970's of the twentieth century, andits armed activities during the period from 1984–2007, as a reactionover the policies imposed by the Turkish governments since thefoundation of the Turkish republic against the armed Kurdishmovements in Turkish modern history especially the period ofMustafa Kemal Ataturk rule (1923–1938). Furthermore, theTurkish reaction against the activities of this party and itsreflections over the relations between the two neighbours countries.Finally, the conclusions in which the researcher has concluded inorder to settle the Kurdish cause in Turkey to enhance the Iraq –Turkish relations.

تهدف هذه الدراسة الى توضيح الأهداف التي أسس من اجلها حزب العمال الكردستاني في تركيا في عقد السبعينات من القرن العشرين، ونشاطاته المسلحة خلال السنوات 1984-2007 والتي كانت رد فعل للسياسة التي انتهجتها الحكومات التركية منذ تأسيس الجمهورية التركية ضد الحركات الكردية المسلحة التي شهدتها تركيا في تاريخها المعاصر وبالضبط في عهد الرئيس مصطفى كمال اتاتورك (1923- 1938) والتي اتسمت بالقوة. وكذلك رد الفعل التركي تجاه نشاطات ذلك الحزب، وانعكاسات تلك النشاطات على العلاقات بين الدولتين الجارتين العراق وتركيا، واخيرا الاستنتاجات التي توصل اليها الباحث من اجل حسم القضية الكردية في تركيا وبالتالي تعزيز العلاقات العراقية- التركية.


Article
The Security Dimension in Iraqi – Turkish Relations
البعد الأمني في العلاقات العراقية- التركية

Author: Wathiq Mohammed Barrak Al - Saadoun واثق محمد السعدون
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2012 Issue: 27 Pages: 360-417
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq and Turkey often connected with mutual and security issues, and the treatments of these issued differed according to the internal conditions of both of them, regional and international positions. The interlocking of international relations as a result of increasing of exchanged interests between different states; that made facing security risks as a necessary matter because of challenges against most of states which imposed by these risks. After the AKP has assumed power in Turkey in late 2002, the principle of cooperation in the Turkish security and political view on the range of the region including Iraq became not only a mere opportunity but a necessary step to guarantee a fruitful and peaceful future in the region. Also, Turkey realizes that Turkish security is with regional security; since in case if not solving these problems that will affect Turkey directly which lead to doubled impacts on Turkey, therefore, for its security safety and to support neighboring states, Turkey adopted an excellent attitude and successful policy toward Iraq after American invasion in April 2003.

لطالما ارتبط العراق وتركيا بوجود قضايا أمنية مشتركة، وكانت معالجات تلك القضايا تختلف باختلاف الظروف الداخلية لكلا البلدين، والأوضاع الإقليمية والعالمية. إن تشابك العلاقات الدولية نتيجة تزايد المصالح المتبادلة بين مختلف الدول؛ جعل من مواجهة المخاطر الأمنية أمراً ملحاً؛ لما تفرضه تلك المخاطر من تحديات أمام معظم الدول. بعد وصول حزب العدالة والتنمية للحكم في تركيا أواخر عام 2002، أصبح مبدأ التعاون في المنظور السياسي والأمني التركي، على نطاق المنطقة بما فيها العراق، ليس مجرد فرصة، بل خطوة ضرورية لضمان مستقبل سلمي ومزدهر في المنطقة. كما أن تركيا تعي بأن الأمن التركي أيضاً مرتبط بالأمن الإقليمي فمشاكل الأمن الإقليمي إذا لم تحل فإنها ستؤثر تأثيراً مباشراً على تركيا، مما يؤدي إلى تأثيرات مضاعفة على تركيا، ولذلك، من أجل سلامة أمنها، ومن أجل دعم الدولة المجاورة، قامت تركيا باتخاذ موقفٍ متميزٍ وسياسة ناجحة إزاء العراق بعد الغزو الأمريكي في نيسان 2003.


Article
التركيبة السياسية والاجتماعية والاقتصادية في لبنان حكام لبنان وطريقة الحكم من خلال المؤسسات

Authors: Abdulgani Bozkurt عبدالغني بوزقورت --- . Mohammad ARAFAT محمد عرفات
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2012 Issue: 27 Pages: 418-444
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This study is handled approximately 4 million people who live in Lebanon having area of about 10.000 sqm and the reasons of never ending and not seem to end struggles of their representatives. Lebanon became French-mandated in 1920 and gained its independence in 1946 but despite some changes, the system coming from mandate period is still in progress in Lebanon. Lebanon in where the elections held based on the sectarian quota system and the fate of the social and economic life is shaped by the sectarians and political parties they support. However, zuama institution left by the people who did the honors hundreds of years to Lebanon has standed out as another unifying or discriminative element in society. The effect of these three important institutions’ “sects, political parties and zuama” desire to obtain power and domination, makes perpetual the variability and conflicts between the governors and the governed of Lebanon.

تتناول هذه الدراسة معالجة المشاكل والصراعات المزمنة لأربعة ملايين لبناني وممثليهم والذين يعيشون في مساحة تبلغ حوالي عشرة آلاف متر مربع, والتي تبدوا بأنها لن تنتهي قريبا .بالرغم من التغيرات التي حدثت في لبنان التي وضعت تحت الانتداب الفرنسي في عام 1920 والتي حصلت على استقلالها في عام 1946، بالرغم من حدوث بعض التغيرات في النظام القادم من فترة الانتداب فإنه لايزال مستمرا في لبنان. لذا فإن مصير الحياة الاجتماعية والاقتصادية للبنان، التي تجري فيها الانتخابات على أساس المحاصصة الطائفية، مرهون بدعم وتدخلات المتشكلة من قبل هذه الطوائف والأحزاب السياسية المدعومة من قبل هذه الطوائف. إضافة الى ان مؤسسة الزعامة، التي اورثها السكان الأصليين للبنان ولمئات السنين، ظهرت كعامل اخر للتوحيد والاختلاف. وبتاثير هذه العناصر الثلاثة- المذاهب، الأحزاب والزعامة- ورغبة هذه العناصر في الحصول على مقاليد القوة والهيمنة يبقي ويديم الصراعات والانقسامات بين الحكام والمحكومين في لبنان.


Article
Turkish water projects and their impact on Iraqi - Turkish relations
المشاريع المائية التركية وأثرها على العلاقات العراقية – التركية

Author: Raji.Y.Albayaty راجي يوسف محمود البياتي
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2019 Volume: 8 Issue: 29/part2 Pages: 84-115
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

The water crisis in the Tigris and Euphrates is typical of the water crisis in the Middle East at the end of the 20th century. Turkey as a state of origin has a distinct and strategic geography and has full control over the two rivers in the face of my country. Syria and Iraq, The Tigris and Euphrates are considered international rivers according to the provisions of international law, as their basin passes through the territories of different countries. And the fact that these countries are trying to extend its sovereignty over water, it is this situation brings together analysts that the Tigris and Euphrates rivers are characteristic of international rivers that may be causing future wars because of poor distribution of water. This theme has been of great importance in the various meetings and meetings held between the three countries in recent decades. As Turkey refused to implement the agreements on international rivers, the water issue has shifted from a cause of joint cooperation to a disputed issue. Turkish projects consume about 26 billion of the total water resources of the Euphrates River. Accordingly, the water resource is reduced by 25% of the current resource rate reaching Iraq from the Euphrates. As for the Ailso dam, which is considered the most dangerous to Iraq being the closest to the Iraqi border, which will work on another meter cubic meter of water that feeds the Tigris River from Turkish territory. Therefore, the shortage of water and drought of the Iraqi rivers because of water cuts by Turkey and Iran, which will increase the lack of water in Iraq, especially in terms of agriculture, as Iraq will be the largest market and the largest for both Turkey and Iran will increase the import of food and agricultural, More than 70% of its needs are fruits and vegetables.

إن المياه العربية هي في معظمها مياه مشتركة مع دول في خارج المنطقة، لذا تمثل أزمة المياه في دجلة والفرات وصفًا نموذجيًا لأزمة المياه في الشرق الأوسط في نهاية القرن العشرين، فتركيا باعتبارها دولة المنبع تمتلك جغرافية متميزة واستراتيجية، كما لها سيطرة كاملة على النهرين في مواجهة دولتي سوريا والعراق، ويعتبر كل دجلة والفرات أنهارًا دولية وفقًا لأحكام القانون الدولي حيث أن حوضها يمر في أقاليم دول مختلفة. وكون هذه الدول تحاول بسط سيادتهاعلى المياه، فأنه والحالة هذه يجمع المحللون على أن نهرا دجلة والفرات مميزًا للأنهار الدولية التي قد تكون مسببًا في قيام الحروب المستقبلية بسبب سوء توزيع مياهها. وقد احتل هذا الموضوع، أهمية كبيرة في مختلف اللقاءات والاجتماعات التي عقدت بين البلدان الثلاثة في العقود الاخيرة. وبما أن تركيا رفضت تطبيق الاتفاقيات الخاصة بالأنهار الدولية، وهو ما أدى إلى تحول قضية المياه من قضية للتعاون المشترك إلى قضية متنازع حولها. فالمشاريع التركيـة تستهلك حوالي 26 مليار من إجمالي الموارد المائية لنهر الفرات وتبعًا لذلك ينخفض المورد المائي بنسبة تعادل 25% من معدل المورد الحالي الواصل إلى العراق من مياه الفرات. أما بالنسبة لسد آليسو والذي يعتبر الاخطر على العراق كونه الاقرب للحدود العراقية والذي سوف يعمل على حصر اخر متر مكعب من المياه التي تغذي نهر دجلة من الاراضي التركية. لذا والحالة هذه فأن شح المياه وجفاف الانهر العراقية بسبب قطع المياه من قبل تركيا وايران والذي سيزيد من قلة المياه في العراق وخاصة من الناحية الزراعية، إذ سيكون العراق السوق الاكبر والاوفر لكل من تركيا وايران بحيث سيزيد من استيراد المواد الغذائية والزراعية، بحيث سيكون عليه استيراد أكثر من 70% من احتياجاته من الفواكه والخضر.

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (7)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2016 (1)

2013 (1)

2012 (2)

More...