research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
The Political and Religious Role of Moderation Discourse in Fulfilling Development and Social Prosperity
دور الخطاب المعتدل دينياً وسياسياً في تحقيق التنمية والرفاه الاجتماعي

Author: Dr. Mahmood Saleem Abdulrahman Al-Shuat د. محمود سليم الشويات
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 34-49
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The social media and communication imposes themselves on contemporary international society. They become an integral part of everyday life for individuals and different groups. Today, human beings cannot live without engaging with events around him, whether these events are local or international. The relationship between human beings and recent communication is mutual and interactive. No doubt, these communications are of importance to provide people with knowledge and sciences. However, if these modern technologies are employed appropriately in creating a moderate and sober political and religious discourse, peace and stability will be achieved. This situation will lead to a peaceful world with developed economy and social prosperity for all humanity. This proved that the role of social media is important in mitigating the political and religious discourse to achieve moderation, interaction and coexistence among the individuals in human societies, organizations and states in different walks of life. Here, the most important thing is how to invest these means of communications in creating a moderate political and religious discourse to achieve mutual and common understanding among different followers of religions. As we know, the problem lies not within religions but their followers. Religions cannot be going in fighting, but their followers do. The problem of the study is represented by setting up an international and media treaty which can be translated into principles by which conciliation and coexistence took place among societies. These principles should incriminate any media article which touches beliefs, political and religious figures, which, in turn, encourages argumentation and hatred among religions. These strategies should be done to guide means and media of discourse into mitigation of their political and religious discourse. It also meant to raise people’s awareness to deception and investigate truth. Moreover, there should be serious attempts to present sound discourse which brings together the different viewpoints of religions. This case will lead to create a healthy environment of investments which produce a strong economic reality. To achieve the above-mentioned aims, the researcher depends on a descriptive approach to describe theoretically the phenomena under study and to show its characteristics. The analytical-induction approach will also be employed to study the reality analytically. The reasons for this phenomenon will be revealed to diagnose the suitable solutions for the above aims. The study concludes that Islam religion is not a religion of hatred for others. Instead, it bears respect for other holy religions. According to Islam, Muslims should believe in other religions and messengers. So, it is important to employ modern means of communication and social media to achieve coexistence and love, and avoid hatred, extremity and killing. The researcher recommends that the laws of those countries and institutions where hatred and racism discourse are rife against Islam and Muslims should be studied to stand against them in courts. Therefore, individual actions should not be connected to particular group, religion, and nationality or ethnicity, especially actions of terrorism. There should be an international and media treaty which can be translated into principles by which conciliation and coexistence took place among societies. These principles should incriminate any media article which touches beliefs, political and religious figures.

فرضت وسائل الإعلام والاتصال نفسها على المجتمع الدولي المعاصر، وأصبحت جزءً رئيسا من الحياة اليومية للأفراد والجماعات المختلفة، لأن إنسان اليوم لن يستطيع الحياة دون مواكبة ما يدور حوله من أحداث، سواء على الساحة المحلية أو العالمية، ولو لم يسعَ المرء إلى وسائل الإعلام والاتصال، لسعت له لتزويده بما يدور حوله من أحداث، وما أفرزته الأدمغة البشرية من علوم ومعارف، وإذا أحسن توظيف هذه الإمكانات والأساليب الحديثة في خطاب ديني وسياسي متزن ومعتدل فإنها سوف تسهم في إحلال السلام المنشود الذي يقود العالم لتعاون اقتصادي متقدم يُفضي إلى درجة فُضلا من الرفاهية الاجتماعية للبشرية جمعاء، من هنا يبرز دور وسائل الإعلام في ترشيد هذا الخطاب دينياً وسياسياً لدرجة الاعتدال لتحقيق التفاعل والتناغم بين أفراد المجتمع البشرى ومنظماته ودوله المختلفة في جميع مناحي الحياة، والمهم هنا هو كيفية استثمار هذه الوسائل في خطاب ديني وسياسي معتدل لتحقيق التفاهم المتبادل والفهم المشترك بين أتباع الأديان المختلفة، لأن المشكلة ليست في الأديان وإنما في أتباعها ؛ لأن الأديان لا يمكن أن تتصارع ؛ وإنما الفهم الخاطئ لها هو الذي يدفع أتباعها للصراع. ولهذا تتمثل مشكلة البحث في إمكانية وضع ميثاق إعلامي عالمي ملزم يُترجم إلى مبادئ من شأنها تحقيق الوئام بين المجتمعات من جهة ، ويُجرِّم أي مادة إعلامية تمس المعتقدات والرموز الدينية والسياسية وتكرس الخلاف وتمثل ازدراءً للأديان وأتباعها؛ من أجل توجيه وسائل الخطاب والإعلام المختلفة إلى ترشيد خطابها الديني والسياسي ، وتنبيه متلقي الخطاب الإعلامي لعدم السعي وراء العناوين الخداعة وتحري الحقيقة ، ثم محاولة طرح أسلوب خطابي راشد يُقرب وجهات النظر بين أتباع الأديان المختلفة، تؤدي توفير بيئة استثمارية خصبة تُؤسس لواقع اقتصادي قوي يُؤدي إلى تنمية مستدامة .وفي سبيل تحقيق ما تقدم سيتم اعتماد المنهج الوصفي ابتداءً من أجل توصيف الظاهرة موضع الدراسة نظرياً وبيان أركانها وتجلية كافة جوانبها ، ثم ستعتمد الدراسة المنهج التحليلي الاستنباطي لدراسة الواقع دراسة تحليلية للوقوف على الأسباب الرئيسية لما يحدث ثم محاولة استنباط واستشراف الحلول الممكنة لتحقيق الأهداف المخطط لها، وقد توصلت الدراسة إلى جملة من النتائج منها : أن الدين الإسلامي لا يقوم على أساس الكراهية للغير ورفضه، لا بل يفرض على أتباعه احترام بقية الديانات السماوية والإيمان بالرسل الذين حملوا هذه الرسالات للبشرية وكذلك احترام أماكن عبادتهم، وأنه من غير المفيد توظيف وسائل الإعلام وأدواتها من أجل تحقيق الوئام بين أتباع هذه الأديان، وفي ذات الوقت تُوظيف كل الأدوات والسبل وباسم الدين من أجل قتل الأنفس وسلب الحقوق واغتصاب الأوطان بدعم سياسي وتعصب عقدي، وقد أوصت الدراسة بدراسة قوانين البلدان التي تنتشر بها خطابات الكراهية والعنصرية ضد الإسلام والمسلمين لمقاضاة الأفراد والمؤسسات التي تكرس ذلك، وعدم ربط التجاوزات الفردية أو الطائفية بقومية معينة أو عرق أو دين، وخاصة تلك التجاوزات التي توصف بالإرهابية، وكذلك الدعوة إلى وضع ميثاق إعلامي عالمي يؤسس إلى مبادئ من شأنها تحقيق الوئام يبن الأديان ، ويُجرِّم أي مساس بالمعتقدات والرموز الدينية بأية وسيلة إعلامية.


Article
Islamophobia : Media Vs. Drama, A Study in Wajahat Ali's "The Domestic Crusaders"
الخوف من الاسلام : الأعلام ضد الأدب , دراسة في مسرحية وجاهات علي "الصليبيون المحليون"

Author: Ghassan F. Radhi غسان فاضل راضي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2018 Volume: ج1 Issue: 35 Pages: 101-124
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

In the new world, man comes to be alienated as a result to his ethnic and beliefs. Beliefs are varied due to the distinctions in the place or the way of living. Media comes to be one of the most important tools that explain and shape these beliefs and conceptions to the public opinion in any means that may match its goal and tendency. Absolute truth in media is a big lie. Consequently, honor and ethics stand naked on the shore of legitimacy. By directing the lights on the issues of certainty and reliability, it comes to be clear that media plays a great role in presenting the image of Islam to the public in a way that matches its ends. Accordingly, the black clouds still hover above the heads of Muslims all around the world.Nevertheless, literature stands on the next shore to media by having different views and aims. Some writers like John Updike in his best selling novel Terrorist which have received positive reviews and Wajahat Ali in his two-acts play The Domestic Crusaders among other American fiction writers have responded to the 11 September attacks in a different conduct to what have been presented by media. These writers are trying their best to correct the disfigured image of Islam throughout their works. Hence, this study tries to illustrate the role of media in presenting the flawed image of Islam along with the literature that served as a counterpart to this progress of action in which Islam is the core of debate.Wajahat Ali's play The Domestic Crusaders is the centre of discussion in this paper which is divided into two sections. The first section is establishing clearly the ideas that stand behind the term "Islamophobia" as well as the role of media. The second section presents the touches of Islamophobia and the unsupportive role of media in Ali's play. The conclusion sums up the main findings.

في العالم الجديد, أصبح الإنسان منعزلا̋̋̋ نتيجة لعرقه أو معتقداته الدينة. فالمعتقدات تختلف نتيجة لأختلاف أماكن العيش وأسلوب الحياة. وبما ان الٳعلام من سمات العالم الجديد , أصبحت وسائل الٳعلام تحاول شرح وتفسير هذه المعتقدات للرأي العام بما يناسب أهدافها وميولها. ولكن الحقيقة المطلقة في الٳعلام هي اكبر كذبة ؛ لهذا تقف عارية عن مفاهيم الشرف والأخلاق على ضفاف الشرعية. ويظهر للمتتبع عند تسليط الضوء على مواضيع الحقيقة والموثوقية إن الٳعلام يلعب دورا كبيرا في تقديم صورة الإسلام بالشكل الذي يناسب غاياتها؛ ولهذا لاتزال غيوم السواد تحوم على جميع المسلمين في إنحاء العام. على اي حال, يقف الأدب على الضفة الاخرى للٳعلام ولدية اراء واهداف مختلفة, وبعض الكتاب مثل جون ابداك في روايته الأكثر مبيعا (الأرهابي) التي حصلت على نقد أيجابي, وكذلك الكاتب وجاهات علي في مسرحيته ذات الفصلين (الصليبيون المحليون) ضمن العديد من الكتاب الأمريكيين الذين تعاملوا مع هجمات 11 ايلول بشكل مختلف عما قدم بالٳعلام أذ حاول هؤلاء الكتاب بكل امكانياتهم الفكرية لتصحيح صورة الأسلام المشوهة من خلال اعمالهم, لذلك تسعى هذه الدراسة لبيان دور الٳعلام في تقديم الصورة المشوهة للأسلام مع دور الأدب الذي يعمل كمعارض لهذا الإجراء الذي يكون الأسلام فيه محور للنقاش. مسرحية وجاهات علي (الصليبيون المحليون) هي محور النقاش في هذا البحث الذي يتألف من قسمين: القسم الأول يؤسس بوضوح الأفكار التي تقف وراء مصطلح "الخوف من الأسلام" , ودور الٳعلام في ذلك. ويقدم القسم الثاني لمحات الخوف من الأسلام ودور الٳعلام غير المساند في مسرحية علي. اما الخلاصة فتجمع كل ما توصل اليه البحث.


Article
اوروبا والاسلام ...اختلاف الرؤى والمفاهيم العقائدية وانعكاسه على الموقف الاوروبي من الاسلام .

Author: آمنة محمد علي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2014 Issue: 25 Pages: 308-335
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمــــــــــة والاستنتاجات :ارتفعت وتيرة الحديث عن مشكلة الاندماج والمخاطر التي يمثلها المسلمون على اوروبا وموجات العداء ضدهم لاسيما بين اوساط اليمين المتشدد وصولا الى الاوساط الشعبية في اوروبا، وبات الامر يمثل عبئا على حياة المسلمين في اوروبا وخارجها ، وتشير الوقائع والاحداث الجارية الى أسباب متعددة ومتداخلة وتختلف بحسب اوضاع كل دولة ، فالعوامل الاقتصادية والازمات المتلاحقة وزيادة اعداد المهاجرين ومن مستويات اقتصادية وثقافية متدنية بات يشكل عبئا على الميزانيات لدول اوروبا في حين تعاني تلك البلدان من ارتفاع نسب البطالة وهذه الشريحة من العاطلين عن العمل تطالب الحكومات بايجاد حلول لها وليس للعاطلين عن العمل من الاجانب وعوائلهم التي تتصف بكثرة ابنائها مما يزيد التكلفة على منظمات الضمان الاجتماعي والمنظمات الاخرى التي تقدم المساعدات للفئات الفقيرة من المجتمعات الاوروبية . ان الزيادة في اعداد المسلمين جعلت ظاهرة الاحتكاك بينهم وبين الاوساط الاوروبية تزداد بشكل مضطرد وابرزت عوامل الاختلاف الثقافي والحضاري كالاختلاف في نوعية الطعام وشكل الملابس وظهور المساجد واماكن العبادة والجمعيات الإسلامية كممثل عنهم وتتحدث باسمهم في وسائل الاعلام والتي قد لاتمتلك الاهلية والمعرفة سواء بالفقه الاسلامي الصحيح ام باسلوب التعايش مع مجتمع علماني ابتعد عن الموجبات الدينية منذ قرون عده ويحمل في ذاكرته التاريخية صور قاسية عن مرحلة سيطرة الكنيسة على الحياة الاجتماعية ، فضلا عن الاختلافات الفكرية والفلسفية بين الاسلام والمسيحية وما تتطلبه عملية التعايش والاندماج في تلك المجتمعات من مرونة وتعامل حسن لاظهار الوجه المتسامح للاسلام بعيدا عن التشدد والتطرف ومما زاد في تعقيد المسألة مايجري من اعمال ارهابية باسم الاسلام والدور الذي يلعبه الاعلام المغرض لتشويه صورة الاسلام والمسلمين لاسيما بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001، والهجمات التي تلتها في بريطانيا وإسبانيا ودول أخرى حيث كان المسؤولون عنها ممن يدعون الاسلام

Keywords

Europe and Islam: differing visions and ideological concepts and reflection on European position of Islam Instructor doctor. Amenah Mohammed Ali Abstract Europe and islam have an old relationship --- the European sight about Islam bounded with historical roots of that relationship which grew out of differences between ideological and state of tension intolerance that accompanied them --- and that led to the Crusades --- which remained entrenched in the minds of the the two sides --- and on this basis of many Orientalists tried to refute Islamic beliefs and to harm the image of Islam and supporting infrastructure represented by the Holy Quran and the person of the Prophet Muhammad as well as interpretations and translations misconceptions that Cited to tarnish the image of Islam --- despite the charges for each who disagree with them in this direction of Islamization but some Orientalists tried to identify the truth was their which is important contributions in the dissemination of Islamic Thought. Today the relationship between Europe and Islam passes a new tension return to the forefront the debate about right and wrong in doctrine and some appearances Islamic associated with the presence of Muslim community growing in Europe --- while the adventage of politicians that matter to achieve electoral gains by fueling extremism has spread Islamophobia among several sectors from the European community. --- ملخص البحث العلاقة بين اوروبا والاسلام قديمة، فالنظرة الاوروبية الى الاسلام ارتبطت دائما بالجذور التاريخية لتلك العلاقة التي انبثقت من الاختلافات العقائدية وحالة التوتر والتعصب التي رافقتها والتي قادت الى الحروب الصليبية التي بقيت مترسخة في عقول الطرفين ، وعلى اساسها حاول الكثير من المستشرقين دحض المعتقدات الاسلامية والاساءة الى صورة الاسلام ومرتكزاته متمثلة بالقران الكريم وشخص النبي محمد ص --- فضلا عن التفسيرات والتراجم المغلوطة التي اوردوها لتشويه صورة الاسلام ، وعلى الرغم من اتهامهم لكل من يختلف معهم في هذا التوجه بالاسلمة، الا ان بعض المستشرقين حاولوا الوقوف على الحقيقة فكان لهم اسهامات مهمة في نشر الفكر الاسلامي . اليوم تمر العلاقة بين اوروبا والاسلام بطور جديد من التوتر لتعيد الى الواجهة ذلك الجدل حول الصواب والخطأ في العقيدة وبعض المظاهر الاسلامية التي ترافق وجود جالية اسلامية متزايدة في اوروبا ، في حين استغل السياسيون تلك المسألة لتحقيق مكاسب انتخابية من خلال تأجيج التطرف فانتشرت الاسلاموفوبيا بين قطاعات عدة من المجتمع الاوروبي. ان حالة التشنج التي وسمت تلك العلاقة حملت بعض الجهات الاكاديمية والاعلامية ومنظمات المجتمع المدني لاطلاق الدعوات الهادفة الى رأب الصدع والوقوف بوجه الدعوات التي يطلقها الساسة المتطرفون وبعض الكتاب حول صدام الحضارات ، الا ان المشكلات الاقتصادية تؤدي ايضا دورا باتجاه قلق الاوروبيين من فقدان وظائفهم بسبب تزايد اعداد المهاجرين لاسيما المسلمين منهم ، في حين لم تتمكن تلك الجاليات من الاندماج في المجتمعات الاوروبية وحاولت جاهدة الحفاظ على هويتها الاسلامية وهو ما يرفضه الاوروبيون لاسيما السياسيون منهم ويطالبون بالاندماج بالثقافة الاوروبية ونمط الحياة من مأكل وملبس فصدرت قوانين ضد حجاب المرأة والتضييق على المظاهر الاسلامية كالجوامع .

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2018 (2)

2014 (1)