research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
APPLICATION OF ENVIRONMENTAL ISOTOPES TECHNIQUE IN GROUNDWATER RECHARGE WITHIN MULLUSA CARBONATE AQUIFER-WEST IRAQ
تطبيق تقنية النظائر البيئية في دراسة تغذية المياه الجوفية ضمن خزان ملصا الجيري الجوفي- ضبعة- غرب العراق

Author: Bayan M. Hussien بيان محي حسين
Journal: IRAQI JOURNAL OF DESERT STUDIES المجلة العراقية لدراسات الصحراء ISSN: pISSN: 19947801 / eISSN: 26649454 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 1-18
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This paper applies environmental isotope techniques to interpret recharge mechanisms of Mullusa aquifer (East Rutba ) and offers an environmental isotope view . Mullusa aquifer is of major importance for the water supply of Rutba region in particular of increasing demand of water resources and sustainability assessment in the future.
The traditional hydro chemical and hydraulic interpretation show same phenomenon of groundwater source and interconnection, which may need advance isotope technique to define the exact actual origin of recharge water, using carbon-14 and tritium dating .
Based on the isotope analysis of deuterium, oxygen-18, tritium, carbon-13 and carbon-14, the recharge of the carbonate aquifer is mainly from direct infiltration of atmospheric water (Rainfalls and / or runoff ) originated to Indian low pressure depression through exposure outcrops within Hauran catchments area of ( 600-740 )m.asl due to south and southwest Rutba town . The isotope compositions also show that the groundwater is a mixture of an old groundwater with modern recharge in the areas adjacent to Rutba .
The maximum percentage of modern water ( pMC % ) is 71% (29% ancient ),which was usually found at the intensively infiltration zones of porous media and / or fractured areas ( Hauran valley ), while the minimum percentage of modern water is 10% (90 % ancient ), which was found at discharge zones as fossil water with very poor replenishment mechanism. Also, this research shed light on the paleo-hydrologic setting ,that may control the recharge mechanism using 14C dating for each site . Finally, the important detected result is that Mullusa aquifer in Dhabaa site (pumping station of multi boreholes system) stored ancient fossil water with slow and limited recharge. The reachable transit time of replenishment is of about 29000 years calculated by traditional hydrogeologic technique, which is closed to the value of residence time that detected by14C dating (31500 years ), so that it is necessary to regulate the production of groundwater according to active plan.

المستخلص: استخدمت النظائر المستقرة و الإشعاعية المتمثلة بعناصر الديتريوم , التريتيوم ,الأوكسجين-18 ,الكربون- 13 و الكربون-14 في تحديد الوضع الهيدرولوجي القديم لمنطقة الدراسة, بالإضافة إلى تحديد أصل ومصادر تغذية المياه الجوفية وعمرها في خزان ملصي الجوفي شرق الرطبة ( موقع الضبعة ), وبالتكامل مع بعض التطبيقات الهيدروليكية و الهيدروكيميائية التقليدية. استنادا إلى قيم نسب نظائر الديتريوم( 2H ‰) , الأوكسجين- (  18O ‰ )18 و الكربون-13  13C ‰) ( في المياه الجوفية فقد تبين أن مصدرها من ترشح مياه الأمطار والسيول عبر مقاطع وادي حوران وفروعه غرب و جنوب غرب الرطبة خلال فترات متعددة امتدت بين فترتي البليستوسين المتأخر و الهولوسين , ويعود أصلها إلى مياه الأمطار المحمولة بواسطة الغيوم المتكونة من تبخر مياه البحار و المحيطات المفتوحة مباشرة دون المرور بمراحل ثانوية من الدورة الهيدرولوجية(عدم وجود مؤثرات قارية) مثل البحار والبحيرات المغلقة وهي شبيهة بمياه الخط المطري القاري الداخلي بعيدا عن خط الأمطار الساحلي ويرجح أن يكون مصدرها ضمن حدود المنخفض الجوي الهندي( المحيط الهندي ) . أوضحت نتائج محتوى التريتيوم 3H ( TU ) بان هنالك نسبة من المياه الجوفية حديثة قدر عمرها ( بعد عام 1950) في مواقع أم ارضمة , مساد الرطبة و ابيلة , فيما قدر عمر المياه الجوفية في بقية المواقع قبل عام 1950, وقد أكدتها نتائج محتوى الكربون- ( pMC % ) 14 , والتي أثبتت وجود تغذية للمياه الجوفية مصدرها الفترة المطيرة الرابعة(هولوسين-2410BP ) قبل الآن ( قبل عام1950 ) في موقع أم ارضمة, إذ بلغت نسبة المياه الحديثة 71% ( pMC ) بالإضافة إلى عملية خلط للمياه الجوفية القديمة في موقعي رميلة و مساد الرطبة مصدرها الفترة المطيرة الثالثة(هولوسين-10000BP ) قبل الآن, إذ بلغت نسبة المياه الحديثة إلى المياه القديمة حوالي 45% ( pMC ) .كما بلغت اوطا نسبة للمياه الحديثة في موقع الضبعة و بنسبة 10% ( pMC ) وهي مياه مصدرها الفترة المطيرة الأولى(بليستوسين-31500BP ) قبل الآن. و أخيرا فان آبار محطة الضبعة تنتج من خزان جوفي يحمل مياه قديمة المصدر ولا يتميز بصفات الخزانات الجوفية المتجددة,إذ بلغت فترة عبور المياه الجوفية بين نطاق التغذية و التصريف حوالي29000 سنة ,لذا ينبغي وضع خطة إنتاج فعالة لضمان أطول فترة إنتاج ممكنة للمياه الصالحة لشرب الإنسان قبل تدهور مياهه بسبب الخلط مع مياه خزان الكعرة الجوفي.


Article
تلوث المياه الجوفية لبعض المناطق الواقعة بين جدول الكفل وشط الهندية

Author: م.م.كفاية حسن ميثم الياسري
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 380-390
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Groundwater is the water that is located below the surface of the earth and forms all or some of the spaces of the derr in the rock formations which are originally rain water or river water or water resulting from the fusion of ice as it seeps into the ground and form a layer of groundwater and be on two types of water Close to the surface of the earth as in the study area and groundwater beyond the surface of the ground and groundwater despite some of the layers of the surface of the ground of the most important sources of fresh water liquid has received great attention from specialists in the field of environmental protection. The pollution of water damage and corruption of water qualityWhich leads to pollution and malfunction in its system, which reduces its ability to perform its natural role and makes it lose much of its economic value and cause many health and environmental damage when used. Water is contaminated by many human, plant, mineral, industrial or chemical waste, The study area as an agricultural area with fertile soil suitable for agriculture and animal husbandry. The groundwater is collected under the outer crust of the earth. These water resources are considered to be the main sources of water resources that it pays attention to preserve and prevent pollution from pollution. To use random groundwater to guide him in the wealth of Iraq, and in the study area where the water is close to the surface of the earth, and the inhabitants of these areas they use for household purposes and watering plants dissuading water scarcity through artesian wells (Albrainh). Ground wells have for decades been the most important sources of water away from pollution as a result of what they doThe soil is from the filtration of water, but this belief is changing now, in many cases the wells are close to the surface of the earth and it increases the opportunity for biological or chemical pollution and this is what we observe in the study area because it is located between the Shatt Hindi and the table Kafl and is subject to flooding during the period of water increase The groundwater is very close to the surface of the earth not more than a few centimeters. Wells with a depth of 40-50 feet are less likely to be polluted because water passes through semi porous porous layers that filter and purify water from most Impurities . Groundwater is also polluted by waste and waste from factories, oil pipelines, mines and radioactive materials, as well as pollutants from agriculture due to the use of industrial fertilizers, pesticides and wild animal waste. This is what we saw in the study area during the field study because it is famous for breeding sheep, cows, buffalo and goats. Groundwater is difficult to get rid of this pollution, and any treatment of existing water bearing classes where pollution of groundwater causes the reduction of water use in different purposes, as well as damage to human life N animal and plant by causing various diseases

المياه الجوفية عبارة عن تلك المياه الموجودة تحت منسوب سطح الأرض وتشكل كل أو بعض الفراغات لدر الموجودة في التكوينات الصخرية وهي في الأصل من مياه الأمطار أو مياه الأنهار أو المياه الناتجة عن انصهار الجليد حيث تتسرب الى باطن الأرض وتكون طبقة من المياه الجوفية وتكون على نوعين مياه قريبة من سطح الأرض كما في منطقة الدراسة ومياه جوفية بعيدة عن سطح الأرض وتعد المياه الجوفية رغم بعد بعض طبقاتها عن مستوى سطح الأرض من أهم مصادر المياه العذبة السائلة وقد حظيت باهتمام كبير من المتخصصين في مجال حماية البيئة .ويقصد بتلوث المياه حدوث تلفا وفساد لنوعية المياه على نحو إلى حدوث تلوث وخلل في نظامها مما يقلل من قدرتها على أداء دورها الطبيعي ويجعلها تفقد الكثير من قيمتها الاقتصادية وتتسبب في إضرار صحية وبيئية كثيرة عند استعمالها .اذ يتلوث الماء عن طريق العديد من المخلفات الإنسانية والنباتية والمعدنية او الصناعية او الكيماوية كما هو الحال في منطقة الدراسة باعتبارها منطقة زراعية ذات تربة خصبة صالحة للزراعة وتربية الحيوانات .اذ تتجمع المياه الجوفية تحت قشرة الأرض الخارجية وتعتبر هذه المياه مناهم المصادر المائية التي توليها ابلغ الاهتمام للمحافظة عليها ومنع التلوث البيئي من الإلحاق بها ، فالتلوث البيئي والاستخدام العشوائي يهديه ثروات المياه الجوفية في العراق و في منطقة الدراسة حيث تكون المياه قريبة من سطح الارض وان سكان هذه المناطق يستخدمونها لأغراض المنزلية وسقي المزروعات إثناء شحه المياه عن طريق الابار الارتوازية (البرينة). وقد ظلت الابار الجوفية لعقود طويلة تشكل اهم مصادر المياه البعيدة عن التلوث نتيجة لما تقوم بهالتربة من ترشيح لمياهها لكن هذا الاعتقاد بدأ يتغير الان ،ففي كثير من الحالات تكون الابار قريبة من سطح الارض و هو ما يزيد من فرصة للتلوث البيولوجي او الكيميائي وهذا ما نلاحظه في منطقة الدراسة لانها الواقعة بين شط الهندية وجدول الكفل وتتعرض للفيضان اثناء فتــرة الزيادة المائيــة مما تكون المياه الجوفية قريبة جدا من سطح الارض لا تتجاوز بضعة سنتمترات.اما الابار التي يزيد عمقها عن (40- 50) قدما ،تقل فرصة التلوث فيها ، لان المياه تمر في هذه الحالة عبر طبقات مسامية نصف نفاذة تعمل على ترشيح المياه وتنقيتها من معظم الشوائب . كذلك ان المياه الجوفية تتلوث بسبب مخلفات ونفايات المصانع و الانابيب النفطية والمناجم والمواد المشعة ، بالإضافة الى الملوثات الناتجة من الزراعة بسبب استخدام الاسمدة الصناعية والمبيدات الحشرية وفضلات الحيوانات البرية وهذا ما شاهدناه في منطقة الدراسة اثناء الدراسة الميدانية لأنها تشتهر بتربية الاغنام والابقار والجاموس والماعز وعند حدوث تلوث للمياه الجوفية يصعب التخلص من هذا التلوث، اواجراء اي معالجة للمياه الموجودة الطبقات الحاملة حيث يؤدي تلوث المياه الجوفية الى الحد من استخدام المياه في الاغراض المختلفة بالاضافة الى الاضرار بحياة الانسان والحيوان والنبات عن طريق التسبب بالأمراض المختلفة

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2016 (1)

2010 (1)