research centers


Search results: Found 13

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The strategic Dimensions of the Occupation of Mecca
الأبعاد الإستراتيجية لفتح مكـــــــــــــة (8 هـ)

Author: Ghassan Abdul Kadir Hameed غسان عبد القادر حميد
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 18-A Pages: 27-40
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The decision of the Messenger(P.B.U.H) to occupy Mecca was a proof of the Muslims' ability to achieve victory as well as a reassurance that the Muslims had not been weakened .On Ramadan, of the 8th year of Hijra, the Messenger(P.B.U.H) decided to take a decisive action against Quraish after it breached Al-Hudaibiyya Treaty .Thus he gave orders to his companions to prepare for war , without pointing out the destination the Muslims intend to go for the sake of secrecy . On the 10th of Ramadan , the Messenger of God (P.B.U.H) led a great army out of Medina . The number of the army was incomparable in Al-Hijaz ; it reached ten thousand men . The Muslims entered Mecca from four directions and the Messenger ordered them to fight only those who fought against them. Thus ,no fighting took place between the Muslims and Quraish as was planned by the Messenger(P.B.U.H). After the prophet entered Mecca and people felt safe, he came out and circumambulate the Kaaba. He had a bow by which he destroyed the idols. The Meccans rushed to declare their Islam before the Prophet for he announced his forgiveness despite the ability of the Muslim Army to punish them. The occupation of Mecca resulted in strategic dimensions which formed one avenue of enriching contemporary Military ideology. These dimensions were: the Muslims' achievement of victory without fighting and the Meccans conversion to Islam , both of which were achieved through keeping things under secrecy during preparation time as well as the psychological war against Quraish and the curfew imposed on the disbelievers in Mecca . These were accompanied by the use of the inhibition principle and the exhibition of might during the Muslims army parade when entering Mecca from four directions and the army high spirits .

كان قرار الرسول [r] بفتح مكة دليلاً على قدرة المسلمين على تحقيق النصر، وتأكيداً على أن المسلمين لم يصبهم الوهن ، ففي رمضان من العام الثامن للهجرة ، قرر الرسول [r] القيام بعمل حاسم إزاء قريش بعد أن أخلّت بعهد الحديبية فأمر رسول الله أصحابه بالتجهيز للحرب دون أن يعين الجهة التي سيقصدها المسلمون، امعاناً في الكتمان والسرية ، وفي اليوم العاشر من رمضان ,خرج الرسول الكريم [r] من المدينة في جيش كثيف بلغ عدده عشرة الاف رجل ، لم تشهد له الحجاز مثيلاً من قبل ، ودخل المسلمون مكة من أربع جهات وأمرهم رسول الله [r] بأن لا يقاتلوا إلأ من يقاتل، فلم يحصل بين المسلمين وقريش قتال طبقاً لما خطط له رسول الله [r] ، ولما نزل الرسول الكريم بمكة وأطمأن الناس ، خرج حتى جاء البيت فطاف به وفي يدهِ قوس حطّم بها الأصنام والأوثان وتسارع أهل مكة معلنين إسلامهم بين يدي النبي بعد إعلان العفو عنهم رغم قدرة الجيش الإسلامي على النيل منهم ، وتمخض عن غزوة فتح مكة إبعاد ونتائج إستراتيجية مهمة صارت رافداً من روافد الفكر العسكري المعاصر ، أبرزها تحصيل الهدف بنصر المسلمــــين دون قتال , دخول مكة في الإسلام ، إتباع الكتمان والسرية خلال مدة الاستحضارات للفتح والحرب النفسية ضد قريش ، وفرض منع التجوال على المشركين في مكة ، واستخدام مبدأ الردع وعرض القوة إثناء استعراض جيش المسلمين ،ودخول مكة من جهاتها الأربع في آنٍ واحد ، وبمعنويات عالية لجيش المسلمين 0


Article
The motives of Mecca adjacent Areas in the first Abbasside era.
دوافع المجاورة لمكة المكرمة في العصر العباسي الأول

Authors: JaberRazaqh Al-Ghrety جابر رزاق غازي الكريطي المدرس المساعد --- Mohammed Najam Al-shaibany محمد نجم عبد الشيباني
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 32 Pages: 219-246
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The search in our hands is concerned with the study of the impulses of the neighborhood of Mecca in the first Abbasid period which were numerous because this period had witnessed political developments and a scientific and cultural advancement that left its clear prints on the Islamic civilization. As a result the impulses of the neighborhood of sacred Mecca were various according to the neighbors. These impulses had a vital role in sacred Mecca in the first Abbasid period. The Search was divided into two hubs. The first search was concerned with the study of the essence of that neighborhood, while the second one was concerned with the study of the impulses of the neighborhood of sacred Mecca in the first Abbasid period. Through this search, I got the result that the mentioned neighborhood was a result of economical, scientific, religious, administrative and political impulses. All these impulses played a great role in making many people live too near sacred Mecca

البحث الذي بين أيدينا يختص بدراسة دوافع المجاورة لمكة المكرمة في العصر العباسي الأول, والتي تعددت لما شهده ذلك العصر من تطورات سياسية وما امتاز به من نهضة ثقافية وعلمية تركت بصماتها الواضحة على الحضارة الإسلامية, ومن ذلك فقد تعددت دوافع المجاورة لمكة المكرمة عند اغلب المجاورين , وكان لهذه الدوافع دوراً فاعلاً في مجاورة العديد من المجاورين في مكة المكرمة في العصر العباسي الأول, والبحث هذا جاء مقسم إلى محورين, اختص المحور الأول بدراسة ماهية المجاورة, وبينما اختص المحور الثاني بدراسة دوافع المجاورة لمكة المكرمة في العصر العباسي الأول, وتوصلنا من خلال هذا البحث أن المجاورة لمكة المكرمة في العصر العباسي الأول كانت نتيجة لدوافع سياسية وإدارية ودينية وعلمية واقتصادية, أدت دوراً مهماً في مجاورة العديد من الناس في مكة المكرمة.


Article
The Geography of Mecca and its Relationship with Water in the Islamic Era
جغرافية مكة وعلاقتها بالمياه في العصور الإسلامية

Author: JasemYaseen Al-Darweesh and Ali Qasim Al-Alyawi أ.د جاسم ياسين الدرويش و علي قاسم جابر العلياوي
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: ISSN PRINT 27073580 /ISSN ONLINE 27073599 Year: 2013 Volume: 38 Issue: 1 Pages: 142-179
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Mecca and geographical relation with waterIn Islamic AgesThere is a close relationship between the geographical nature of the city of Meccaand water, starting by name where it is believed that the name of Mecca is derivedfrom the process of extracting the water therein as the Mak water means suck it ,that the name of Mecca comes from , as if nature morphologies of Mecca spreadmountains, valleys and the nature of the soil valleys porous allow leakage of waterinto it to make it form pools of water underground and formed an important source ofwater wells, also contributed to its environment desert hot, dry high degree ofevaporation and erratic rainfall and exposed to winds carrying dust and sand, as wellas the composition of the rocky underground in Mecca and the presence of cracks andcrevices and spacers which was a factor in groundwater recharge for some of thewells drilled in the rock.

هناك علاقة وثيقة بين الطبيعة الجغرافية لمدينة مكة المكرمة والمياه ، بدءا بالاسم حيث يُعتقد أن اسم مكة مشتق من عملية استخراج المياه فيها ، باعتبار إن مكة الماء أي مصه ومنه جاء اسم مكة ، كما إن الطبيعة التضاريسية لمكة المكرمة بانتشار الجبال والأودية وطبيعة تربة الأودية المسامية التي تسمح بتسرب الماء إلى داخلها جعلها تشكل أحواضا كبيرة من المياه الجوفية وكونت مصدرا مهما لمياه الآبار ، كما ساهمت بيئتها الصحراوية الحارة الجافة على ارتفاع درجة التبخر وعدم انتظام كمية الأمطار وتعرضها للرياح المحملة بالغبار والرمال ، فضلا عن إن التركيبة الصخرية لجوف الأرض في مكة ووجود الصدوع والشقوق والفواصل فيها كان أحد عوامل تغذية المياه الجوفية لبعض الآبار المحفورة في الصخور .


Article
Islamic mysticism in Mecca (Inception - etiquette - trips)
التصوف الإسلامي في مكة المكرمة (نشأته - آدابه - رحلاته)

Author: Qais Kazem al-Janabi قيس كاظم الجنابي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2014 Issue: 30 Pages: 445-478
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the concept of mysticism، as stated in the sources known to be brief، with a hint of a simplified Mecca and its relationship with mysticism، including governs communication between Mecca and mysticism convincingly ;، because the subject matter is linked to the movement of mysticism from its headwaters first to Mecca، in order to give a clear vision for the relationship between the acts of worship such as prayer، pilgrimage، and the approach of Sufism، which is moving towards the spiritual side away from materialism in human life. So we can say that Islamic mysticism arose first in the southern city of Basra، and moved to Mecca through flights Sufis to Mecca pilgrims and pilgrims ; then established his presence through a neighboring house، and had them in all manners private، including etiquette of the flight، and the manners of circumambulation، The etiquette of neighboring etiquette accommodation and housing، and it is linked lives and their behavior as a wide especially her body and her features، though they seem scattered، they were committed to a major commitment by the obedience of the disciple to his sheikh، was the Mecca for them a central hub، a place sacred to him gloriously spirituality that bring them closer to meet beloved، so explode Divine Love، and bloom Alqraúh، Feinsdon hair، hold zikr، and meet to meet with the brothers to become the Mecca Alovae their home fraught cards affluent spiritual، sacred haven rushing to him all the time and anytime.

من خلال ما سبق ذكره، يمكن القول ان التصوف الإسلامي نشأ أولاً في مدينة البصرة، ثم انتقل إلى خرسان وبغداد، ثم انتقل بطرق شتى إلى الكثير من الامصار الإسلامية، بينما انتقل إلى مكة المكرمة من خلال رحلات المتصوفة إلى مكة حجاجاً ومعتمرين؛ ثم ترسخ وجودهم فيها بالمجاورة والإقامة، وكان لهم في كل ذلك آداب، منها آداب الرحلة اليها، وآداب الطواف، وآداب المجاورة، وآداب الإقامة والسكن، وقد اقترنت حياتهم وسلوكهم بوصفهم طائفة خاصة لها كيانها وملامحها، وان بدوا متفرقين، فهم يلتزمون التزاماً كبيراً، بطاعة المريد لشيخه، فكانت مكة بالنسبة لهم تشكل محوراً مركزياً، ومكاناً مقدساً له اجواؤه الروحانية، تقربهم إلى لقاء الحبيب، وهنا يتفجر الحب الالهي، وتتفتح القرائح، فينشدون الشعر، ويعقدون حلقات الذكر.لقد توصل الباحث إلى عدة مؤشرات حول علاقة المتصوفة بمكة المكرمة، يمكن ملاحظة أهمها:1- تركزت علاقة المتصوفة بمكة بسلوك خاص، في اداء المناسك، والتعامل مع الاخرين وضرورة اللقاء بين المتصوفة للتذاكر في امرهم، وتفقد بعضهم البعض، حتى انهم كانوا يعرف بعضهم البعض، من دون الاعتماد على الاسلوب المعتمد في التعارف عند عامة المسلمين، ثم اتسع مجال اداء المناسك، إلى المجاورة بمكة أو الإقامة بها وسكنها، من اجل كسب المنافع الروحية التي كانت تمنحهم القوة للاتصال بينهم وبين الذات العليا.2- ان لكل هذه الامور، طريق الحج، الطواف، المجاورة، الإقامة، آداب خاصة يتميز بها المتصوفة عن غيرهم، على وفق ما يقتضيه منهجهم الاخلاقي، وسلوكهم النابع عن طاعة المريد للشيخ من دون مناقشة.فبَرز لنا وجود خلاف في الكراهية المجاورة، أو تحبيبها إليهم. 3- قسم المتصوفة حجاجهم إلى ثلاثة أصناف: الأول: من حجَّ حجّ المسلمين الاخرين، والثاني: الذين تركوا الاوطان، ورحلوا إلى بيت الله الحرام، بلا زاد ولا ماء ولا راحلة. والثالث، من اختار المقام بمكة والمجاورة بها.4- لهم آداب خاصة بالحج، أبرزها اخذ المريد الأدب من شيخه، لأنه من خالف شيخه يحصل له في الطريق غاية الندم. ولهم آداب خاصة بالطواف، تقترن بالحب الإلهي، وإنشاد السفر بعض الأحيان، وهم يركزون على التجرد التام عن الدنيا، وطرد كل فكرة تتعلق بها، لان على المتصوف ان يمثل دور الفقير بكل ما يعنيه الفقر من معنى.5- كما ولهم آداب في الإقامة بمكة، ابرزها صيانة الفقر، وقضاء الحاجة بعيداً عن الحرم، والعيش بأبسط الطعام والشراب.6- عبرت رحلات المتصوفة إلى مكة عن سلوكيات خاصة للمتصوفة، بدأها اوائل المتصوفة، من امثال إبراهيم ادهم، منذ منتصف القرن الثاني حتى أواخر القرن الخامس الهجريين. 8- أما إصدارهم عنها، فلا يخضع لقوانين محددة، ولكنه - كما يبدو- يخضع لاجتهادهم الشخصي.


Article
Management of religious and social variety in Mecca civilization
إعلام البنيوية بين اختلاف التطبيقات والاتفاق في المبادئ

Authors: Hamza Jabir Sultan Al- Asedy حمزة جابر سلطان الاسدي --- Ahmed Kadhim Ali Al-sa'idy احمد كاظم علي الساعدي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2017 Volume: ج1 Issue: 31 Pages: 375-410
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

At the end of the fifties and early sixties of the twentieth century, appeared the names of a group of scientists and intellectuals, had an impact on the scene intellectual, he was most notably (Claude Levi-Strauss, Jacques Lacan, Michel Foucault, Louis Althusser, and Roland Barthes). And had their backs after the spread of the so-called structural, because they tried to explain the phenomena by discovering the underlying structure, through a series of methodological approaches.If this difference is apparent between the structuralists in the areas of research, has led to the difficulty of defining structural or even described and accurate description, and this is what inevitably we study in order to reach the similarities among them and that led to putting them under the so-called structural, this study This study aims to identify the structural By eating the main characters, and the underlying reason behind the selection of the researcher to these figures is that most of the writers and researchers contend that these represent structural at least at the height of its prosperity.

إن البنيوية التي ظهرت في نهاية الخمسينيات وبداية الستينيات من القرن العشرين، والتي نشأت على أنقاض المذاهب الفلسفية التي كانت سائدة آن ذاك ومن أهمها الوجودية والماركسية. تزعمها مجموعة من العلماء الفرنسيين البارزين فيما يسمى عادة بالعلوم الانسانية وكان من اهمهم : (شتراوس، ولاكان، وفوكو، والتوسير، وبارت)، الذين حاولوا دراسة الظواهر من خلال الكشف عن البنية الكامن وراء تلك الظواهر، وجاءت دراستهم وتطبيقاتهم متعددة بتعدد الموضوعات التي حاولوا دراستها، ما بين الأنثروبولوجيا والتحليل النفسي وعلم اللغة والفلسفة والنقد الأدبي .....الخ. وهذا التعدد قاد إلى اختلاف الباحثين البنيويين فيما بينهم، وبالتالي أدى إلى عدم وصف البنيوية وصفا دقيقا، أو بالأحرى صعوبة ايجاد تعريف جامع مانع لها، لكنهم وعلى الرغم من ذلك يتفقون بجملة من المبادئ ، كانطلاقهم من علم اللغة في أبحاثهم، وموقفهم المناهض للتأريخ، ورفضهم للنزعات الانسانية التي تنطلق من الذات، وعدم اقرارهم بفكرة التقدم التأريخي، وبحثهم عن الثبات وسط التعدد، ونظرتهم الى الظواهر نظرة كلية شاملة، ومعاداتهم للنزعة التجريبية، وتأكيدهم على العلاقة دون العناصر، كل هذه المبادئ جمعت فيما بينهم تحت مسمى البنيوية.وعلى الرغم من صعوبة تحديد تعريف جامع مانع للبنيوية، أو حتى مجرد وصفها وصفا دقيقا، وذلك بسبب شمولية البحث البنيوي، والتوسع والتشتت في المجالات التي تناولها البنيويون، إلا أنه يمكن القول إنها منهج في البحث يمكن تطبيقه على الظواهر الإنسانية كافة.


Article
Public and Seminar House civil administration system in Mecca
الملأ ودار الندوة نظام الإدارة المدنية في مكة

Loading...
Loading...
Abstract

اكتسبت مكة أهمية بالغة عند العرب لأنها كانت محط رحال الحجاج الذين يؤمونها سنوياً في موسم الحج فضلاً عن الأشهر الحرم، وكان لزاماً على سادتها أن يقوموا بتنظيم شؤون الحج ورافقه تنظيم للشؤون الإدارية، وأنشئت لهذا الغرض دار الندوة التي يجتمع فيها علية القوم من قريش، ويهدف هذا البحث إلى إبراز أهمية دار الندوة في الحياة الاجتماعية والإدارية في مكة.


Article
Mecca Sequences" The Ultimate Golden Series
"متسلسلة مكة": بلوغ الإرب في متسلسلات الذهب

Author: Arshad Alanizi أرشد عبدالجبارعبدالله العنزي
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2016 Volume: 34 Issue: 10 Part (A) Engineering Pages: 469-486
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Cognitively, the denial of reliable scientific Divine resources beyond rationalism and empiricism had stimulate a deep unjustified hostility shown by positivist science curricula against Divine's. This research aims to stimulate architecture to benefit from Divine sources of science and knowledge. The research hypothesis is that by establishing a precise predictive mathematical model through Islamic sources of knowledge, we will prove the superior scientific being beyond rationalism and empiricism, and prove the invalidity of the idea of emptiness outside rationalism and empiricism. The researcher is theorizing for his new architecture, (IRAQITECTURE) which adopts this principle, based on architecture's flexibility to take advantage of the various sources of knowledge.The researcher discovers: 1. the Ф 2 relation in Mecca; If the distance between Ka'aba and mountain Safa=one, then the distance between the two Mountains of "Safa and Marwa"=Ф2, no matter which parameter was used. Then we had the new ultimate golden series, which I called "Mecca Sequences". 2. The researcher discovers The Only Golden series for the verses of the Holy Qur'an. 3. The researcher discovers that the total of all golden related sequenced numbers of the verses of the Holy Qur'an= total number of the verses multiplied byФ 2. 4. That what made it possible for the researcher to generalize the new mathematical model : Any Number (X) divided on Ф an infinity times, then the total of all golden related sequenced numbers = (X) multiplied byФ 2. 5. Then the researcher discovers the uses of that new equation to build much accurate predictive models. The numbers and percentages minute cannot match arbitrary unless the God who put Ka'aba for people and sent down the Qur'an and creates the golden ratio is one God, there is no god but He.

المشكلة المعرفية: يزعم البعض بأنه لا توجد مصادر للمعرفة العلمية خارج العقلانية والتجريبية. وتم التنكر للتعليم الإلهي وللوحي الإلهي ولمناهج الرسل زاعمين بأنها مصادر لا تصلح أن تكون علمية (هذا إن اعترفوا بها أصلاً). إن العداء الشديد الذي أظهرته مناهج العلم الوضعي ضد التعليم الإلهي غير مبرر ومتعسف. بينما يحاول هذا البحث أن يحفز العلوم المعمارية لتتمكن من الاستفادة من التعليم الإلهي. ويفترض أن الحصول على نموذج تنبؤي جديد من خلال التعليم الإلهي الإسلامي كفيل بإثبات علمية وموثوقية مصدر المعرفة الإلهي وتفوقه على العقلانية والتجريبية، ويثبت بطلان فكرة الخواء العلمي خارج منهجي العقلانية والتجريبية. ويـُنـَظـِّـر الباحث إلى مدرسة جديدة "مدرسة عمارة عراقية" (IRAQITECTURE) تتبنى هذا المبدأ، مستندة إلى مرونة العمارة في الاستفادة من مصادر المعرفة المختلفة. وهكذا يكتشف الباحث: 1. في البيت الحرام (بمكة المكرمة) أنه إذا كانت المسافة بين مركز الكعبة والصفا تساوي وحدة واحدة، فإن المسافة بين الصفا والمروة تساوي مربع النسبة الذهبية من نفس الوحدات! وسنحصل على متوالية ذهبية نهائية، نسميها "متسلسلة مكة"، 2. كما يكتشف الباحث المتسلسلة الذهبية الوحيدة لعدد آيات القرءان الكريم. 3. ثم يكتشف أن حاصل مجموع جميع الحدود المتتالية المتناسبة ذهبياً لعدد آيات القرءان مقسوماً على عدد آيات القرءان يساوي مربع النسبة الذهبية. 4. مما يمكن الباحث من إكتشاف رياضيات جديدة مفادها أن أي عدد إذا ما قسم على النسبة الذهبية ما لا نهاية من المرات فإن مجموع العدد زائداً جميع الأعداد الناتجة مقسوماً على العدد الأصلي يساوي مربع النسبة الذهبية، وهو يساوي الجانب التنازلي الأيمن من متسلسلة مكة. 5. وبالتالي يكتشف الباحث استخدامها في بناء النماذج التنبؤية. إن الأرقام والنسب الدقيقة لا يمكن أن تتفق اعتباطياً إلا إذا كان الذي وضع البيت للناس وأنزل القرءان وخلق النسبة الذهبية هو إله واحد، لا إله إلا هو.


Article
Management of religious and social variety in Mecca civilization
إدارة التنوّع الديني والاجتماعيّ في حضارة مكّة

Author: SadiqhShakirMahmood Al-Makhzoomy صادق شاكر محمود المخزومي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2017 Volume: ج1 Issue: 31 Pages: 411-492
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Allah has chosen Mecca to be the first sacred house of worshipping the only God. Allah also trusted it to have the most important leaders of all His messages, Ibrahim and Mohammed (Peace be upon them). In his turn Ibrahim asked Allah to guide the Meccans to the monotheism, grant them safety and livelihood. Muhammed also communicated the right religion and noble characters of nations. So , Mecca was Allah's city and the place where people used to pray and because of that a lot of people would like to come to it and they brought their creeds , cultures and languages with them. As a result , Mecca became the mother of villages and meeting place of different sects, those who believe in Allah and In his Messenger Muhammad , and those who are Jews, and the Sabians, and the Christians, and the Magians, and those who Worship others besides Allâh; All of those lived peacefully and Allah will judge between them on the Day of Resurrection. This was the most important factor that people could depend on in managing various beliefs. In addition to all of this In Mecca,a lot of great men who were considered to be typical example arose such as, Ismaeel , Qusai , Hashim , Abdul Muttalib and mohammed. Thus, this research shows the meaning of doctrinal and intellectual difference and objective and final agreement represented by common view and interest. The paper also explain how the meaning of social interaction and coexistence arises to be a typical example and motivating symbol for common culture in life.

مكّة حباها الله بأنَّها أول بيت للعبادة، وأودع فيها قطبي رسالاته، هما إبراهيم ومحمّد- عليهما السلام، فدعا لها إبراهيم في التوحيد بالهداية والأمن والرزق، وأكمل فيها محمّد الدين القيّم، وأتمّ مكارم أخلاق الأمم، فكانت مدينة الله، ومحراب الصلاة، فَجُعِلَت أَفْئِدَةً النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْها، وجاءوا بمعتقداتهم وثقافاتهم ولغاتهم،وصارت أم القرى ومجمع الملل، منَ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا، وكان التعايش ديدنهم؛ فإنّ كلًا منهم يتجه الى الألوهة يتماهى بها، وإِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ. كانت هذه من أهم مرتكزات إدارة التنوّع، فضلًا عن أنّها أنجبت رجالًا جُعِلُوا لِلنَّاسِ إِمَاما، من مثل: إسماعيل، قُصيّ، هاشم، عبد المطلب، مُحَمّد، وكلّهم كان أمرُه دينًا، في مجتمع قرّش نفسه لإدارة القيم والتقاليد التي أنتجها التنوّع الثقافيّ والاجتماعيّ. لا شك بأن كثيرا من المعالم الحركيّة لمجتمع مكّة، حاولت أقلام التراث- نصرة للإسلام- أنْ تسدل عليها الستار، ونسوا أنها من المقدمات القويّة التي تتوافر على نتائج ناجعة. من هنا افترض البحث أنْ يتبينّ معاني الاختلاف الفكريّ والعقدي، والاتفاق الهدفي والغائي، المتمثل في الكلمة السواء والمصالح المشتركة، وأن يتجلّى السطور التاريخيّة بقراءة حقوقية، تبرز معاني التعايش والتفاعل الاجتماعي؛ لتكون علمًا يأتمّ الهداة به، ورمزًا تحفيزيًّا وتأهيليًّا لثقافة المشاركة في مُدخلات الحياة ومُعطياتها.


Article
Political life in the Arabian Peninsula before and after the Mission of the Prophet (peace be upon him)
الحياة السياسية في الجزيرة العربية قبل وبعد بعثة الرسول ()

Author: Juhaina Mustafa Mahdi Aldouri جهينة مصطفى مهدي الدوري
Journal: Al Malweah for Archaeological and Historical studies مجلة الملوية للدراسات الآثارية والتاريخية ISSN: 24131326 Year: 2019 Volume: 6 Issue: 16 Pages: 225-249
Publisher: University of Samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

Prophet's biography is the most important subject for Muslims due to its big effect the Muslims society. Before the mission holy Makah agreat place of honor for its geographical position and the existence of al Kaaba inside it that made it the Centre of people attraction and a big market for trading at that time. Qureish al batah tribe were the people who lived in Makah before the Islam and they were the masters of tribes. After the appearance of Islam and the descend of holy Qur'an upon the prophet Mohammad (God pray and greet upon him) . People of Qureish become more aggression and hating towards our master Mohammad (God pray and greet upon him). Cod (al mighty) denotes the prophet of migration to al madena al monwara (yathrib) and the people of the city received and greeted them and they share everything with the emigrants and partisans . Then a strong Islamic country is established , foundations and rules which will govern the Islam are put. Our lord Mohammad (God pray and greet upon him) has become the master of power , politicians , and religions in it.

ان دراسة موضوع السيرة النبوية يُعَد من اهم الموضوعات التي تستحق الدراسة بالنسبة للمسلمين لما له من اثر كبير في حياة المجتمع الاسلامي ، وان هذه المدة من اهم المُدد في التأريخ الاسلامي والتي تبدأ بنزول القرآن الكريم على النبي محمد () وما تبعها من تشريعات وحوادث، فقد كان لمكة المكرمة مكانة كبيرة قبل الاسلام ، بسبب موقعها الجغرافي ووجود الكعبة فيها، إذ كانت مركزاً دينياً وقبلة للحجيج ، وسوقاً كبيراً للتجارة وكانت قبيلة (قريش البطاح) هي التي تدير الوظائف الدينية والسياسية فيها، وبعد بعثة الرسول الكريم محمد () رأت قبيلة قريش ان الدين الجديد (الاسلام) سوف يضر مصالحها الاقتصادية والسياسية والدينية ، فأذت الرسول () بشتى الطرق والوسائل ، وقدمت له المال والملك ليترك تبليغ الرسالة فأشار الله سبحانه وتعالى اليه بالهجرة الى المدينة المنورة (يثرب) واستقبله اهل المدينة بالترحيب وناصروه على اعدائهِ، وبدأ بتأسيس دولة اسلامية قوية تستند على اسس وقواعد اسلامية ووضع (دستور المدينة) ، واصبح الرسول () صاحب السلطة الدينية والسياسية فيها.


Article
The Journey of Al-Imam Al-Hussain (peace be upon him) From Mecca to Iraq
رحلة الإمام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة إلى العراق - دراسة تاريخية جغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

The rout that Al-Imam Al-Hussian took in his journey to Iraq is the same rout to Iraq known even before Islam which is called Al- Heerah – Mecca rout. Some sources mention this rout as the rout that the Islamic Arabic army took during the Orthodox Caliphs' reign throughout liberation wars. It is called Al-Kuffa- Mecca rout after the establishment of Al-Kuffa. During the Umayyad period, Al-Imam Al-Hussain (peace be upon him) took this rout when he left Mecca to Iraq. During the Abbasid period, this rout was the rout of pilgrims to Mecca.

في شهر رجب سنة 60هـ/ 679م مات معاوية بن أبي سفيان وبويع بعده ابنه يزيد بن معاوية، وتسارعت الأحداث التاريخية التي جعلت الإمام الحسين عليه السلام يغادر المدينة المنورة إلى مكة المشرفة، ومن ثم قرر الرحيل إلى العراق. إن الطريق الذي سلكه الإمام في رحلته إلى العراق، لم يكن طريقاً جديداً، فهو ذاته الطريق الذي وردت الإشارة إليه قبل الإسلام، المعروف بطريق الحيرة مكة. وفي الحقبة الإسلامية أشارت إليه المصادر في العصر الراشدي، فقد مر به الجيش العربي الإسلامي أثناء حروب التحرير والفتح، وبعد تأسيس مدينة الكوفة عرف باسم طريق الكوفة – مكة المكرمة. وفي العصر الأموي سار فيه الإمام الحسين (عليه السلام) عندما غادر مكة المكرمة قاصدا العراق، وفي العصر العباسي كانت الحقبة الذهبية لذلك الطريق، وهو طريق الحج البري أحد أهم طرق المواصلات القديمة. إن الذي أضافه الإمام الحسين (عليه السلام) إلى الطريق هو القدسية، واقترانه بحدث مهم في التاريخ الإسلامي هو موقعة الطف، واستشهاد سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام).

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (13)


Language

Arabic (13)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (3)

2016 (3)

2015 (1)

2014 (1)

More...