research centers


Search results: Found 34

Listing 1 - 10 of 34 << page
of 4
>>
Sort by

Article
The Breeding of waterbirds in the marshland of Mesopotamia

Author: K. Al-Robaae خلف الربيعي
Journal: Marsh Bulletin مجلة الاهوار ISSN: 18169848 Year: 2006 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 40-46
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The southern part of Iraq is considered to be an important area for migrating birds . This importance is due be to the geographical position on the migratory rout from Siberia to Africa . The extensive wetlands and marshes( Ahwar) of lower Mesopotamia encourage these migratory birds to rest and feed during the non- breeding season. Most previous ornithological investigation and collections in Iraq were made by amateurs and researchers such as Sharpe ( 1886) Meinetzhagen (1914) Thornhill (1918) and Ticehurst et al. (1922), the most comprehensive study about the bird of Iraq was made by Allouse (1953,1956,1957 and 1958). Recent studies on water birds of southern Iraq where made by Scott and carp (1982) ; they survey the birds of southern Iraq during 1976 – 1979. Al Robaae (1986,1994; 1996 ,1998 , 1999 , 2001 ) published several about the waterbirds in southern Iraq concerned mainly with shorebirds and ducks especially diving dukes , birds count and Bird migration. During the last few years ornithological studies became very hard, if not impossible to pursue. The aim of the present work is to give a review on breeding waterbirds in southernMesopotamia , hoping future studies and research to conserve this group of birds in the marshland.

Keywords

Mesopotamia --- waterbirds --- Ahwar --- marshland


Article
RECONSIDERATION OF THE BOUNDARY OF THE SOUTHERN PART OF THE MESOPOTAMIA FOREDEEP OF IRAQ
مراجعة الحدود الجنوبية لحوض وادي الرافدين في العراق

Author: Jassim M. Al-Bdaiwi جاسم محمد البديوي
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 3 Pages: 29-41
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

The tectonic setting of the southern part of Iraq is reconsidered on the light of the foreland concept. The nature of the regional gravity field, regional magnetic field and the Megaseismic Line 7 reflectors are inspected and integrated. The central gravity –magnetic high of Iraq (CGMHI), behaves tectonically, as a crustal flexing zone. The eastward continual tilting of post Gotniya (U. Jurassic) depositional basins resulted in gradual increase of time thickness (across Abu Jir Fault Zone) and begining at the flexural axis. The uniform continuity of the depositional cycles across Abu Jir Fault Zone denies the tectonic role of Abu Jir Fault Zone as a main boundary fault zone. During the Cretaceous and later history, the eastern part of Salman region behaves as a part of the Mesopotamia Foredeep. The study shows also that the boundary of the (CGMHI) with the Western Desert Gravity Low is associated with more profound fault zone. During the deposition of Chia Zairi and Kora China formations, slight syndepositional uplift at the western side of (CGMHI) could be detected. The (CGMHI) marks the crustal flexural zone; it is in congruence with the Foreland Basin Concept. The results of this study could help in a better comprehension of the tectonic framework of Iraq.

تمت مراجعة النظام الحركي لجنوب العراق على ضوء نظرية الأحواض الرسوبية المتقدمة. تم تدقيق هيأة الحقل الجذبي الإقليمي، الحقل المغناطيسي الإقليمي والمقطع الزلزالي الإقليمي رقم 7. إن نطاق المرتفع الجذبي – المغناطيسي الممتد وسط العراق (نطاق المرتفع الجذبي – المغناطيسي المتوسط) حركياً تصرف كنطاق انحناء للقشرة الأرضية يبدأ الى الغرب من نطاق فوالق أبو جير، ميل مستمر لما بعد ترسيب تكوين القطنية تسبب بزيادة سمك الترسبات اللاحقة (عبر نطاق فوالق أبو جير). إن التناسق المستمر للدورات الترسيبية عبر نطاق فوالق أبو جير تنفي أي تأثير فعال لهذا النطاق كحد حركي لحوض وادي الرافدين، إن الجزء الشرقي لمنطقة نطاق السلمان خلال الحقبة الطباشيرية وما بعدها تصرف كجزء من حوض وادي الرافدين. إن الدراسة أظهرت أيضا أن حدود المرتفع الجذبي المتوسط مع المنخفض الجذبي للصحراء الغربية يرتبط مع نطاق فوالق أساسية. خلال ترسب تكويني الجيازيري والكورا جاينا، من الممكن ملاحظة نهوض للجانب الغربي لمنطقة المرتفع الجذبي المتوسط متزامن مع ترسب هذه التكوينات. نأمل أن تساهم هذه الدراسة في فهم أفضل للنظام الحركي في العراق.

Keywords

Mesopotamia --- Tectonics --- Iraq


Article
The characters of Gods in Mesopotamia through Sumerian texts
الآلهة وصفاتها في بلاد الرافدين في ضوء النصوص المسمارية

Author: م.شيماء ماجد الحبوبي
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 241-260
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Mesopotamia civilization had clear effect through the world and the reason behind this is the political ,literary, artistic, and architect achievements . Religious is the faith of finding powers with senses , it aims to connect between groups of behaviors and spirit guides that presents interpretation to person about myths of death and life . It is difficult to understand ancient Iraqi civilization before we can study religious and faiths . This civilization is an everlasting until today in spite of passing more than 5000 years to emergence it in Sumerian .It is concluded that character of Mesopotamia has deep hidden faith who made Gods for them these which characterized with four characters that are similarity ,similarity & polytheism and continuous.

كان لحضارة بلاد الرافدين أثرٌ واضحٌ في حضارات العالم القديم لاسيما في مجال الدين الذي كان الدافع لتلك الحضارات البشرية والموجه لها والسبب في انجازات مهمة سياسية وفنية وادبية وفكرية وعمارية وغيرها، والدين هنا هو الاعتقاد بوجود قوة او قوى غيبية عليا لها شعور واختيار, وتصرف وتدبير للشؤون التي تعنى بالإنسان اعتقاداً من شأنه ان تبعث على مفاجأة تلك القوى السامية في رغبة ورهبة وفي خضوع وتمجيد ويهدف الدين الى التماسك والترابط بين مجموعة من السلوكيات والارشادات الروحية التي تقدم تفسيراً مرضياً ومقنعاً للفرد عن اساطير الموت والحياة وغيرها من الشؤون الخاصة بذلك الفرد ان من الصعوبة فهم الحضارة العراقية القديمة قبل ان نتمكن من دراسة العقائد والاديان, هذه الحضارة التي ما تزال حتى يومنا هذا نرى بعض هذه المعتقدات التي لها صلة بالدين وبالقيم الاجتماعية القديمة, على الرغم مرور اكثر من خمسة الاف سنة على بزوغها على يد السومريين وظهرت كحضارة ناضجة انصهرت في بودقة الدين الذي كان هو الاساس الروحي والفكري للمجتمع لقد اثر الدين في حضارة بلاد الرافدين، ذلك ان انسان هذا المكان كان يشعر على الدوام بأنه معتمد كلياً في استمراره ووجوده على ارادة الهته ، وهذه الآلهة التي تجسدت في العوامل الطبيعية ذاتها بكل خصائصها الشريرة والخيرة, التي كان يواجهها الانسان يومياً في حقله وعمله وحياته .ولا يعرف على وجه التحديد الوقت الذي ظهرت فيه العقيدة الدينية لبلاد الرافدين اذ لم تكن هناك وسيلة سابقة للكتابة التي لم تكتشف الا في اواخر الالف الرابع ق. مولكن لابد من القول ان الانسان الرافديني القديم وبعد ان تمكن من رسم صورة لعقيدته الدينية تمثلت بوجود قوى خفية تتحكم في مصيره وحياته، وتوصله الى الكيفية التي تولدت منها هذه القوى التي اطلق عليها الهة، اصبحت هذه الالهة مثالاً للحاكم البعيد والقوة المجهولة التي اثرت في حياته وراح يحتاجها في الاوقات العصيبة التي تواجهه، وهنا لابد من الاشارة الى ان تلك الالهة السامية والقديرة قد اتصفت بأربـع صفات وهي التشبيه والشرك والتشبيه والاستمرارية والتي سيتم تناولها في موضوع الدراسة بالاعتماد على النصوص المسمارية القديمة.


Article
Late Pleistocene - Holocene Paleoecology of Southern Mesopotamia, Iraq
البيئة القديمة لحوض الرافدين الجنوبي خلال البلايستوسين المتأخر – الهولوسين في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The distributions of rivers, back swamps, delta, and ancient marine shore line of Southern Mesopotamia during Late Pleistocene – Holocene have been studied depending on the ostracoda and foraminifera assemblages as ecological indicators to determine the ecofacies and paleosalinities, which diagnose different depositional environments. The data are collected from 86 boreholes (including 12 deep boreholes), covering almost the entire Southern Mesopotamia. Rates of sedimentation are calculated and corrected for compaction in this study, relative to previously measured C14 dating by some authors, for the marine and non- marine (Ur Flood) deposits. Those rates of sedimentation found in this study are varies from a borehole to another, according to the environment of deposition; fluvial, back swamps, deltaic or marine environments. The base of the Ur Flood bed is considered as a marker for correlations between the studied boreholes, and to distinguish the successive depositional cycles basing on their faunal content of ostracoda and foraminifera. Accordingly, nine paleoecological maps for the Southern Mesopotamia are made to represent the age intervals between 22000 B.P. to 1000 B.P., showing the distribution of ancient rivers, back swamps, delta and ancient marine shore line.

أن توزيع الأنهار والمستنقعات الخلفية والدلتا وخطوط الساحل القديمة لحوض الرافدين الجنوبي قد تمت دراسته للفترة بين البلايستوسين المتأخر – الهولوسين، بالأعتماد على تجمعات الأوستراكودا والفورامينفيرا كدلائل بيئية لتحديد السحنات البيئية والملوحة القديمة، والتي هي بدورها تشخص العديد من بيئات الترسيب. ولقد جمعت المعلومات من دراسة 86 بئراً (من ضمنها12 بئراً عميقاُ) لتغطي تقريباً معظم حوض الرافدين الجنوبي. أن معدلات الترسيب قد تم احتسابها وتصحيحها وفقاً لمقدار الأنضغاط في هذه الدراسة نسبةً لقياسات سابقة لعمر عنصر الكاربون 14 قام بها بعض الباحثين للترسبات البحرية وغير البحرية لترسبات (فيضان أور). أن ما وجد من معدلات للترسيب في هذه الدراسة تختلف من بئر لآخر بالأعتماد على طبيعة بيئات الترسيب التي تتدرج من الفيضية الى المستنقعات الخلفية الى الدلتا ثم الى البيئة البحرية. ولقد تم أعتبار قاعدة طبقة (فيضان أور) كمؤشر للمضاهاة بين أبار هذه الدراسة لتميز الدورات الترسيبية المتعاقبة بالأعتماد على محتواها الحياتي من الأوستراكودا والفورامينفيرا. أستنادا الى ذلك، تم وضع تسعة خرائط بيئية قديمة لحوض الرافدين الجنوبي للأعمار بين 22000 الى 1000 قبل الحاضر، حيث ان هذه الخرائط توضح توزيع مجاري الأنهار القديمة والمستنقعات الخلفية والدلتا وخط الساحل البحري القديم.


Article
AMMORRITE TRIBES AND THEIR HISTORICAL ROLE IN MESOPOTAMIA AND LEVANT
القبائل الآمورية ودورها التأريخي في بلاد الرافدين وبلاد الشام

Author: Ass. Prof. Lit D. Imad Tariq Tawfeek أ.م.د.عماد طارق توفيق
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 195-220
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AMMORRITE TRIBES AND THEIR HISTORICAL ROLE IN MESOPOTAMIA AND LEVANTAss. Prof. Lit D. Imad Tariq TawfeekHistory Dep. – College of Education for WomenBaghdad University(Abstract Research)The research titles “Ammorrite tribes and their historical role in Mesopotamia and Levant” deals with tribe structure, nomination, political and cultural roles of these tribes in Mesopotamia and Levant, as it terminate Sumerian presence in Iraq and changed historical course and contributed in changing population landmarks and started new bright era, in addition to admitting new beliefs, gods and laws, beside ruling principles which became tribal, i.e., dynasties instead of Sumerian rulings based on religion belief.These tribes dealt with political changes according to alliances based on individual profit of that time kings and their contradictions. We mentioned some tribe names, which is an obvious progress for the first time, as Sumerian according to our knowledge didn’t mention their tribes, whereas, we find opposite in this era.The ruling was based on Sheik, whom is the king and he was the highest priest and military leadership. Over here, Sheiks were kings. The era had many contradicted political, social and military aspects. Besides, the power of some tribes that contributed in weakening states and demise. The research finished in indicating results that were reached by stating events and nature of these tribes till taking over political power.

(خلاصة البحث)يتناول البحث الموسوم "القبائل الآمورية ودورها التاريخي في بلاد الرافدين وبلاد الشام" الحديث عن تركيبة القبيلة والتسمية والدور السياسي والحضاري الذي تركته هذه القبائل في كل من بلاد الرافدين وبلاد الشام حيث انهت الوجود السومري في العراق وغيرت مجرى تاريخه وساهمت في تغيير معالم سكانه مستهلة بذلك صفحة مشرقة جديدة فضلاً عن أدخال معتقدات وآلهات وقوانين جديدة فضلاً عن مبادئ في الحكم الذي أصبح عشائرياً أي السلالات عوضاً عن الحكم السومري المستند على عقيدة دينية.لقد تعاملت هذه القبائل مع المتغيرات السياسية المستندة على التحالفات على وفق المصالح الشخصية لملوك ذلك العصر وتناقضاتها. تطرقنا الى اسماء بعض القبائل وهو تطور ملفت لأول مرة. فالسومريين وحسب معرفتنا لم يتطرقوا الى قبائلهم بينما نجد العكس في هذا العصر.لقد بني الحكم على وفق الشيخ فهو الملك وهو الكاهن الأعلى وهو القائد العسكري. فلشيوخ الملوك. نجد العصر بتناقضاته السياسية والاجتماعية والعسكرية. هذا الى جانب قوة بعض القبائل التي ساهمت في اضعاف الدول واسقاطها. وقد انتهى البحث بذكر النتائج التي توصلنا اليها من خلال سرد الاحداث وطبيعة تلك القبائل وصولاً الى توليها السلطات السياسية.


Article
HEAVY MINERAL ANALYSIS OF THE QUATERNARY SEDIMENTS IN THE SOUTHERN PART OF THE MESOPOTAMIA PLAIN, IRAQ
تحليل المعادن الثقيلة لترسبات العصر الرباعي في الجزء الجنوبي للسهل الرسوبي العراقي

Author: Luma E. Al-Mukhtar لمى عزالدين المختار
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2015 Volume: 11 Issue: 2 Pages: 59-73
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

Heavy mineral data of 87 samples from 51 fully cored boreholes, penetrated the Quaternary fluvial successions of the southern part of the Mesopotamia Plain, have been evaluated using numerical methods. Interpretation relied on the presumption that Quaternary physiography and geological settings of the source regions are comparable to those of today.Comparative analyses of the present study with the previous work show that the concentration of heavy minerals in the sediments of the studied area coincides with the concentration of heavy minerals in the sediments of the Euphrates and the Tigris Rivers, which have brought pyroxene, hornblende, epidote and garnet-rich sediments from the north and north-east (Turkey and Syria). There is an abnormal increase of concentration of ultrastable minerals (ZTR) in the west bank of the Euphrates River suggesting different sources for the supplied sediments, such sources may be the surrounding formations whose sediments were derived from the Western Desert.The result of the study reveals volcanogenic hornblende and pyroxene as well as metamorphic epidote and garnet as the dominant minerals of the Quaternary sands. The diversity of the heavy minerals suggests derivation from basic igneous rocks, metamorphic rocks and minor contribution from older sedimentary rocks.Study of heavy minerals using ZTR index, Ternary diagram and Pie-Diagram revealed that the sediments of the studied area are immature; affected more by mechanical than by chemical weathering. Variations in heavy mineral distributions also reflect tectonically-controlled fluvial channel switching.Appearance of pyrite in the heavy mineral assemblages at depth 22 – 22.2 m may record the evolution in reducing environments and confirm its authigenic origin.

تناول البحث دراسة المعادن الثقيلة لسبع وثمانين عينة عائدة لواحد وخمسين بئراً محفوراً في المنطقة الجنوبية للسهل الرسوبي ضمن تتابعات العصر الرباعي (الهولوسين والپلايستوسين) لايجاد تراكيز المعادن الثقيلة في هذه الرواسب (الجزء الرملي منها +63 مايكرون) وانتشارها في ترسبات ذلك العصر إضافةً الى معرفة مصادرها وأصولها ومقارنة النتائج الحالية مع دراسات سابقة.بينت النتائج وجود اختلافات في تراكيز معظم المعادن الثقيلة في الآبار المختارة وتشابه في نوعيتها حيث انها مكونة على الاكثر من المعادن المعتمة ومعادن البايروكسين والهورنبلند والابيدوت والكارنت وبدرجة أقل من معادن الزركون والروتايل والتورمالين والستورولايت والكاينايت والكلورايت والبايوتايت وهذه المعادن تعود أصولها الى صخور متحولة (الشست والنايس والامفيبولايت) وصخور نارية قاعدية (الكابرو والبازلت) مع مساهمة قليلة للصخورالرسوبية القديمة المعاد ترسيبها. من دراسة الاشكال الثلاثية و ZTR index و Pie-Diagram تبين ان ترسبات منطقة الدراسة غير ناضجة معدنيا وان تاثير التجوية الميكانيكية على الصخور المصدرية اكثر من التجوية الكيميائية والاختلاف في توزيع المعادن الثقيلة تؤثر تكتونيا على مسارات القنوات النهرية وان المنطقة لاتزال نشطة تكتونيا كما ان ظهور معدن البايرايت على عمق 22 - 22.2 متر تحديداً ربما يسجل بيئة مختزلة ويؤكد على الأصل الموضعي النشأة للمعدن. وضحت الدراسة وجود مصادر مختلفة للمعادن الثقيلة في رواسب العصر الرباعي أهمها المعقدات الصخرية النارية والرسوبية في تركيا وسوريا والتي نقلت فتاتياتها بواسطة نهر الفرات والفتاتيات المنقولة من شمال شرق العراق بواسطة نهر دجلة وروافده إضافة الى التكوينات المجاورة والتي رواسبها منقولة من الدرع العربي والتي حدد تاثيرها بالمنطقة الواقعة غرب نهر الفرات.

Keywords

Heavy minerals --- Provenance --- Origin --- Sediments --- Mesopotamia --- Iraq


Article
The salinity effect and sedimentary types for the fauna distribution during the Holocene in Southern Iraq.
تأثير الملوحة ونوعية الرواسب على توزيع المجاميع الحياتية خلال العصر الحديث، جنوب العراق.

Loading...
Loading...
Abstract

In the present study, abundance and distribution of fauna in the sub surface sediments of the eight stations, Abo Flos, Ras Al-Besha, Khor Al-Umaya, Khor Shitana, Umm Qaser, Khor Al-Zubair, Kutaiban and Al-Faw were investigated. The stations selected for the present study were located at the southern region of Mesopotamia plain in Iraq. A reconnaissance survey in the study area showed the distribution of many marine species in the coastal areas (Khor Shitana, Umm Qaser, Khor Al-Zubair and Al-Faw). They were affected by the marine water areas with few effects of tidal flat and current waves. The affinities of the studied species are coming from the Indian Ocean towards the Red sea and the Arabian Gulf. The salinity and texture of sediment are the main factors that control the ecology and distribution of recent fauna. The soil texture for eight stations are sandy silt, clayey silt, silt, sandy silt and mud respectively.

تم التحري عن وفرة وتوزيع رواسب تحت سطحية تعود إلى ثمان محطات وهي أبو فلوس ورأس البيشة وخور العمية وخور شيطانة وأم قصر وخور الزبير ومنطقة كتيبان والفاو. بين المسح الحقلي لمناطق الدراسة أن توزيع الأنواع البحرية تتواجد في المناطق الساحلية خاصة في محطات خور شيطانة وأم قصر وخور الزبير والفاو وتلك الأنواع قد تأثرت بصورة ثانوية بمسطحات المد وأمواج التيارات. يعود أصل الأنواع الموجودة إلى المحيط الهادي وانتقلت إلى البحر الأحمر والخليج العربي. كما تعد الملوحة والتدرج الحجمي من العوامل الرئيسة في تحديد البيئة لتلك الأنواع الحديثة. التدرج الحجمي لتلك المحطات هو بالتتابع غرين رملي وغرين صلصالي وغرين وغرين رملي وطين.


Article
THE IMPORTANCE OF GEODIVERSITY ON THE ANIMAL DIVERSITY IN HUWAIZA MARSH AND THE ADJACENT AREAS, SOUTHEASTERN IRAQ
اهمية التنوع الجيولوجي على التنوع الحيواني في هور الحويزة والمناطق المجاورة، جنوب شرق العراق

Author: Aqeel Abbas Al- Zubaidi عقيل عباس الزبيدي
Journal: Bulletin of the Iraq Natural History Museum مجلة متحف التاريخ الطبيعي العراقي ISSN: Print ISSN: 10178678, Online ISSN: 23119799 Year: 2017 Volume: 14 Issue: 3 Pages: 235-249
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Geodiversity is the variety within abiotic natural elements that include: rocks, minerals, landforms, soil types, and water resources. Recently ecologists and naturalists recognized that there is close relationship between geodiversity and ecosystems. Huwaiza marsh is located south eastern Iraq within Lower Mesopotamian plain. The main rock bed units which crop out north east of the studied area comprises many types of rocks: conglomerate, sandstone, mudstone, siltstone and claystone belong to Bai Hassan, Mukdadiya and Injana Formations. The general elevation of the area ranges around 5 meters (a. s. l.) near the marsh and increase northeast to more than 100 meters (a. s. l.) and the Land forms are: cuesta, oxbow lakes, flood plain, water lake, shallow marshes, mud flats, and sand dunes. Soil (sediments) usually derived from north east rock bed units and from rivers, which are composed of gravel, sand, silt and silty clay. Huwaiza Marsh is provided by water resources from Musharah and Kahlaa distributaries in addition to Al- Teeb and Duwaireeg rivers which enter Al- Sanaf seasonal marsh, then after to Huwaiza Marsh. The later has 1377 km2 during rainy season and 650 km2 during dry season. Geodiversity created diverse ecosystems such as: desert (including sand dune), salt flat (sabkha), mud flats and aqueous ecosystem that provided good flora and fauna diversity of which wide range of plant and animal species use the area. Such geodiversity formed the foundation in creation three main terrestrial ecoregions in this area of Iraq. Huwaiza marsh and adjacent area can be used for scientific researches, education, traditional agricultural, ecotourism and for other sustainable developments. Vertebrate biodiversity comprises 27 mammals, 81 birds, 6 reptiles, 3 amphibians, and 9 freshwater fishes. The characteristic vertebrates of each habitat of Huwaiza marsh were indicated. Of interest among them is the presence of African Darter Anhinga rufa in Deep-water marsh habitat; Basra Reed Warbler Acrocephalus griseldis, Goliath heron Ardea goliath, and smooth coated otter Lutrogale perspicillata maxwelli in shallow water marsh habitat.

التنوع الجيولوجي هو تنوع العناصر الطبيعية اللاحية التي تضم الصخور والمعادن، والاشكال الارضية، وانواع التربة، والموارد المائية. ويؤكد علماء البيئة والطبيعة الى وجود علاقة وثيقة بين التنوع الجيولوجي والانظمة البيئية الطبيعية. يقع هور الحويزة جنوب شرقي العراق ضمن سهل ما بين النهرين. والوحدات الصخرية المنكشفة شمال شرق منطقة الدراسة مكونة من صخور المدملكات، والصخور الرملية، والوحلية، والغرينية، والطينية؛ التي تعود الى تكوين باي حسن، والمقدادية، وانجانة. ويتراوح الارتفاع العام للمنطقة بين 5 متر قرب ضفاف الهور، و اكثر من 100 متر فوق مستوى سطح البحر في الشمال الشرقي . واهم الاشكال الارضية هي:كويستا، بحيرات هلالية، وسهل فيضي، واهوار ضحلة، ومسطحات طينية، وكثبان رملية. والتربة (الرسوبيات الحديثة) مشتقة في الغالب من الوحدات الصخرية الواقعة الى شمال شرق هور الحويزة؛ وكذلك من رواسب الانهار المكونة من الحصى، والرمل، والغرين، والطين الغريني. ويتغذى هور الحويزة من مياه فروع نهر دجلة، المشرح والكحلاء ، وكذلك من نهري الطيب ودويريج اللذين يصبان في هور السناف الموسمي وبعد ذلك الى هور الحويزة الذي تبلغ مساحته 1377 كم2 في الفصول المطيرة، و 650 كم2 في الفصول الجافة. ساهم التنوع الجيولوجي ،المكون من العناصر المذكورة اعلاه، في تشكيل الانظمة البيئية الاتية: مياه الهور العميقة، ومياه الهور الضحلة، انهار خارج الاهوار، ضفاف الانهار، المسطحات الطينية، ضفاف الاهوار، الرسوبيات الرملية، التلال الصخرية؛ التي ساهمت في نشوء تنوع بيولوجي جيد يضم: 27 من اللبائن، و 81 من الطيور، و 6 من الزواحف، و 3 من البرمائيات، و 9 من الاسماك. وبذلك يمكن الاستفادة من هور الحويزة والمناطق المجاورة له لاغراض البحوث العلمية، والتعليمية، والزراعة التقليدية، والسياحة البيئية، واستعمالات اخرى تلبي شروط التنمية المستدامة. ان التنوع الاحيائي في هور الحويزة عند مقارنته مع اهوار العراق الجنوبية الاخرى يعتبر غنيا من حيث عدد الانواع وكذلك عدد الافراد من كل نوع. يشتمل التنوع الاحيائي للفقريات على 27 لبونا و81 طيرا و6 زواحف و 3 برمائيات. وقد اشرت انواع الفقريات المميزة لكل بيئة من بيئات هور الحويزة. من الانواع المثير للاهتمام تواجد الوردة (الزقة) في بيئة المياه العميقة وتواجد هازجة قصب البصرة ومالك الحزين الجبار والقضاعة ناعمة الفرو في بيئة المياه الضحلة.


Article
The Religious Symbol in the Mesopotamian Poetry A paper Extracted from an Ph.D. Dissertation
الرمز الديني في الشعر العراقي المعاصر

Authors: Sae'd AbdulRadha سعيد عبد الرضا التميمي --- Ali Majed Abbas علي ماجد عباس
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2019 Issue: 79-2 Pages: 360-375
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The research mainly aims to the mechanism of the symbol , its importance to the poet and its effect in conveying the human , social , intellectual and political sufferings of the poet . Through the religious symbol , the poet can reach to his special constructions which constitutes the Iraqi poetry because it is an effective constituent in constructing the poetic image . The research is divided into two parts ; the concept of text and poetic patterns of the religious symbol . The researchers depend on a number of sources ; the most important of which are (Al-Khateah wa Al-Takfeer) of the critic Abdullah Al-Ghuthami , (Balaghah al-Khitab wa Alm Al-Nas) of Dr. Salah Fadhil and (Poetry) of the French critic Todorov . The research is concluded by mentioning the important results reached at .

يهدف البحث بشكل أساس إلى الكشف عن آلية الرمز الديني وأهميته عند الشاعر ، وتأثيره في نقل معاناته الإنسانية والاجتماعية والفكرية والسياسية ، فالشاعر من خلاله يمكنه الوصول إلى أبنيته الخاصة ، التي من خلالها يتم الشعر العراقي ، كونه عنصراً فاعلاً في بناء الصورة الشعرية ، قسمت البحث على قسمين : مفهوم التناص ونماذج شعرية من الرمز الديني ، إذ اعتمدنا في هذا البحث على مجموعة من المصادر ، ولعل من أهمها الخطيئة والتكفير للناقد (عبد الله الغذامي) ، وكذلك بلاغة الخطاب وعلم النص للدكتور (صلاح فضل) ، وكذلك الشعرية للناقد الفرنسي (تودوروف) ، وختمنا البحث بأهم النتائج التي توصلنا إليها .


Article
SOME NOTES ON MELANOPSIDAE (GASTROPODA) OF MESOPOTAMIA
بعض الملاحظات عن عائلة Melanopsidae (بطنية القدم) في وادي الرافدين

Author: M. D. Naser مرتضى دبيج ناصر
Journal: Iraqi Journal of Aquaculture المجلة العراقية للاستزراع المائي ISSN: 1812237X Year: 2006 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 85-90
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

An investigation to clarify some obscurity about Melanopsidae was performed on specimens collected from different sites of the South of Iraq. Three different morphs were recognized, two are widespread: Melanopsis costata and Melanopsis nodosa, the other Melanopsis subtingitana has a narrow distributions. Key words: Melanopsidae; Melanopsis costata; Melanopsis nodosa; Melanopsis subtingitana; South of Iraq

تم فحص عدد من بطنية القدم تعود الى عائلة Melanopsidae من اماكن مختلفة من جنوب العراق لتوضيح بعض الغموض عن هذه العائلة . ثلاثة اشكال مختلفة تم تمييزها وهي: Melanopsis nodosa و Melanopsis costata ذات الانتشار الواسع و Melanopsis subtingitana ذو الانتشار الضيق في مياه جنوب العراق.

Listing 1 - 10 of 34 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (34)


Language

Arabic (17)

English (16)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (8)

2017 (3)

2016 (2)

2015 (7)

More...