research centers


Search results: Found 54

Listing 1 - 10 of 54 << page
of 6
>>
Sort by

Article
Political moderation in Islam
الإعتدال السياسي في الإسلام

Author: khaled eleoi jead خالد عليوي جياد
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2012 Issue: الخاص بالمؤتمر الوطني Pages: 194-218
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

In the beginning of the third millennium the human societies had Witnessed the growing feelings of religion as a kind of self-protection and the preservation of collective identity. And these feelings are clear in the Islamic world through the rise of the forces of political Islam to power in a number of countries, or near of this goal in other countries, with the escalation of fear from the deviation of these forces from the right track and fall as a victim of religious or sectarian conflict. This requires invoking the humanitarian aspects of our religious culture to adjust the forces of political Islam, and help them to build a modern civil state, and from these aspects is the approach of Islamic political moderation which the holy sources of Islam had shown what are its basic elements , its conditions, its appearances and its applied controls and which in the case of observance will help the Muslims to build systems of government are valid to accommodate all its citizens and provide them with a good basis of protection and guarantees of their rights and freedoms. In the case of not taking this approach the political life in Islamic countries will falling into the trap of fanaticism and extremism , so they will also lost the rights and freedoms of their citizens under the weight of political despotism and weaknesses of community, and close the channels o dialogue between different cultural componentsTherefore, to pass this dark fate we should make the moderate political approach as a basic of relationship between Muslims and other communities to raise error and distorted photos that attached to Islam.

تشهد المجتمعات الإنسانية في مطلع الألفية الثالثة تنامي مشاعر التدين كنوع من الحماية الذاتية والمحافظة على الهوية الجمعية . وتتضح هذه المشاعر في عالمنا الإسلامي من خلال صعود قوى الإسلام السياسي إلى سدة الحكم في عدد من البلدان ، أو اقترابها من تحقيق هذا الهدف في بلدان أخرى ، مع تصاعد الخشية المجتمعية من انحراف هذه القوى عن مسارها الصحيح وسقوطها ضحية للصراع الديني أو الطائفي المدمر. وهذا الأمر يتطلب استحضار الجوانب الإنسانية المشرقة من ثقافتنا الدينية ، لضبط مسار قوى الإسلام السياسي ، ومساعدتها على بناء دولة مدنية عصرية ، ومن هذه لجوانب المشرقة منهج الاعتدال السياسي في الإسلام الذي يشكل ضابطا مهما نحتاج العمل به في الوقت الحاضر ، وقد بينت مصادر الشريعة الإسلامية الأركان التي يقوم عليها هذا المنهج ، كما بينت مظاهره ، وشروطه ، وضوابط تطبيقه ، التي في حالة مراعاتها سيمتلك المسلمون سموا وأفضلية على غيرهم من الأمم ، تجعلهم قادرين على بناء أنظمة حكم صالحة ، تستوعب جميع مواطنيها بمختلف انتماءاتهم الثقافية والدينية ، وتوفر لهم قاعدة صحيحة من الحماية والضمانات لحقوقهم وحرياتهم . أما في حالة عدم الأخذ بهذا المنهج ، فلن تسلم الحياة السياسية في الدول الإسلامية من الوقوع في شرك الغلو والتطرف بما فيه من إفراط أو تفريط ، فتضيع على المسلمين ميزتهم التنافسية في بناء أنظمة حكم مدنية عصرية ، كما تضيع حقوق وحريات مواطنيهم تحت وطأة الاستبداد السياسي والضعف المجتمعي ، وإغلاق قنوات التفاهم والحوار بين المكونات الثقافية المختلفة . لذا فأن تجاوز هذا المصير المظلم يتطلب جعل منهج الاعتدال السياسي منهجا واجبا التطبيق في علاقة المسلمين بعضهم بالبعض الآخر ، وفي علاقتهم بالمجتمعات الأخرى لرفع الكثير من التهم والصور المغلوطة والمشوهة التي تلصق بالإسلام وهي في حقيقتها بعيدة عنه ، إنما يمارسها الدعاة والساسة الجهلة الذين يحسبون على الإسلام كدين وثقافة وحضارة .


Article
Renewing content is a way to moderate speech
التجديد في المحتوى طريق إلى خطاب الاعتدال

Author: Ahmad S. Qatraan أحمد صالح محمد قطران
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 1-26
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Discourse is the message that associates the self with the other, and the optimum means of disseminating moderation. The type of discourse renders the relationship either positive or negative. The more comprehensible the renewal in the discourse vocabulary of time changes, and the more it copes with the positive development, the more its effect on the relationship with the other be positive. There is no doubt that the religious discourse greatly affects the community as it touches upon human innate and harmonizes with noble feelings. However, maintaining archaic vocabulary in the religious discourse produced in accordance with certain givings that suit their time would yield extremism and fanaticism. This is true since what was produced for an age would never suit another, either partially or totally. Hence, renewal in the religious discourse and the proper handling of its main vocabulary in a modern frame which is open to contemporary givings is mandatory. On this basis, the study addresses an important issue namely, introducing the Islamic religious discourse into the competitive domain within a market pregnant with thoughts that used various technologies of intake. Accordingly, the study aims to answer the following questions. What is the effect of renewal in the discourse vocabulary on producing a moderate discourse? What are the models that require discourse renewal? To answer these questions, the study adopts the theoretical analytical approach. The most important findings of the study include;-Discourse content is vital throughout the Islamic life. Renewal in this regard is mandatory so as to cope with recent developments and be influential.-Vocabulary of common use such as jihad, relation with the ruler, the call to do good deeds and renounce bad deeds should be handled in their collective context in line with the public interests of our doctrine. This requires continuous revision and renewal in accordance with the spacio-temporal implications.-The positive handling of human rights and the vocabulary of peaceful change would deter opponents of Islamic communities from using the negative intake of these vocabularies to accuse Islam with despotism, mouth muffling and freedom confiscation. On this basis, if the nation does not keep pace with recent developments in line with its principles that do not renounce cope, it would stay in the circle of arrogance and ignorance which affected the nation in various domains. Moreover, it would represent the medium for recurrent movements of extremism. The most important recommendations of the study include;1.Research centers and universities need to determine the vocabulary whose discourse content requires renewal and suggest them as research projects.2. The vocabulary of the Islamic religious discourse should be courageously handled regardless of the cultural implications

الخطاب هو الرسالة التي تصل الذات بالآخر، والوسيلة المثلى لصناعة الاعتدال ، ونوع الخطاب يصنع العلاقة سلبا أو إيجابا ،وكلما كان التجديد في مفردات الخطاب مستوعبا لمتغيرات العصر يراعي التطور الايجابي كان أثره ايجابيا على العلاقة بالآخر.ولا جدال أن الخطاب الديني يؤثر في المجتمع تأثيرا كبيرا ؛ لأنه يلامس الفطرة، ويتساوق مع المشاعر النبيلة، وإبقاء الخطاب الديني بمفردات قديمة أنتجت وفق معطيات معينة تناسب عصرها ينتج غلوا وتطرفا على اعتبار أن ما صنع لعصر لا يمكن أن يناسب عصرا آخر إما كليا أو جزئيا ؛ لذلك فإن التجديد فيه، وحسن تناول مفرداته الأساسية في قالب عصري منفتح على المعطيات المعاصرة ====، وفكرة البحث تلفت الانتباه إلى مسألة مهمة وهي مسألة الدخول بالخطاب الاسلامي ميدانا للتنافس ،في سوق راجت فيه الأفكار واستخدمت تقنيات متعددة في التناول.


Article
Choosing simplest sayings and its impact in spreading moderation
اختيار أيسر الأقوال وأثره في نشر الاعتدال

Author: Suhaib A. Odah صهيب عباس عودة
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 73-94
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this research is to express a prominent feature of Islam, and to activate the purpose of the intentions of sleep, which is the purpose of bringing their facilitation, and pushing hardship and lifting the embarrassment from them. The Islam came to spread peace and tolerance among the people and to lift them up in every place and article, From the tyranny of misrepresentation and misguidance, rejecting extremism and extremism in all cases, and this is accompanied by the texts of the Qur'aan and Sunnah, and the word of the nation has met with it, but we see a bitter war between now and then calling for extremism and deviation to change the image of the shining Islam that extended for a period of time and opened our countries under duress. Religion, which led us to see the decline of civilization Has become enveloping the world under the name of extremism and extremism, and the rules of Islam is innocent, but the left Sharia This is what casts heavy burdens on the shoulders of the muftis and the people of the decision to deal with this phenomenon and to cleanse the ideas from which they were suspended, in light of following the purposes of the Shari'a for the fatwas and dealing with the extremist and the abnormal ones, because adherence to the procedure of emphasis and not to look at the reality of the nation and know its interests and the absence of other views that Flexible and objective, is a matter of exaggeration and extremism, to achieve accurate central fatwas, through which to moderate the guidance of these fatwas, taking the middle path, which achieves flexibility and the purpose of legislation

يهدف هذا البحث الى بيان سمة بارزة من سمات الاسلام، وتفعيل مقصد من مقاصد الانام، وهو مقصد جلب التيسيرلهم، ودفع المشقة ورفع الحرج عنهم ، أذ إن الاسلام جاء لينشر السلام والسماحة بين الناس ، ويرفع عنهم الاصر والاغلال، في كل مقام ومقال ،وينقي الافكار من عوالق الزيغ والضلال ،فرفض الغلو والتطرف في كل حال ، وهذا هو ماصرحت به نصوص الكتاب والسنة ، واجتمعت عليه كلمة الأمة ،ولكن نرى حربا شعواء بين الفينة والاخرى تدعو الى التشدد والانحراف لتغييير صورة الإسلام المشرقة التي امتدت حقبة من الزمن وفتحت بلدانا تحت لاأكراه في الدين ، مما حدا بنا أن نرى تقهقرا حضاريا أصبح يلف العالم تحت مسمى التطرف والتشدد، وقواعد الاسلام منه براء بل الايسر شريعته ،وهو الامر الذي يلقي باعباء ثقيلة على كاهل المفتين وأهل القرار، للتصدي لهذه الظاهرة وتطهير الافكار مما علق بها، في ضوء تتبع مقاصد الشريعة لتقرير الفتاوى، ومعالجة المتشددة و الشاذة منها،لان التمسك بمسلك التشديد وعدم النظر الى واقع الامة ومعرفة مصالحها وتغييب الاراء الاخرى التي تتسم بالمرونة وتحقيق الغاية، مدعاة للغلو والتطرف ، لتحقيق فتاوى وسطية دقيقة، يتحرى من خلالها الاعتدال في توجيه هذه الفتاوى ، بما يسلك الطريق الوسط الذي تتحقق به المرونة وهدف التشريع .


Article
To promote the values of religious moderation by presenting the doctrinal difference in the media
تعزيز قيم الاعتدال الديني من خلال عرض الخلاف الفقهي في الإعلام

Author: Ahmad S. Mahmood أحمد شاكر محمود
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 235-260
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The world and especially Islam today is undergoing many changes and developments, turning people's lives upside down and changing their ways of life and their causes of life. Among these developments is the media. It has a great role in spreading and directing ideas. Today, societies are adopting their beliefs and ideas on what the media promote, regardless of the truth. The media enters every society, house and institution without permission, so we must employ this means to promote the values of moderation in our communities in order to protect these communities from its harms, and builds a mature, tolerant, coexisting society, as ordered by God, which is not excessive and not negligent. The aims of the study are: 1. ake use of the great role of the media in all its kinds, audio and visual, to influence the ideas of societies and their beliefs 2.. Show that the Fiqh dispute in the media has a great role in the denial of suspcion, and invalidation of the weak arguments and show the truth of the Islamic religion. 3. Develop a clear vision in promoting the values of moderation, through dealing with the Sharia texts. I followed the descriptive-inductive method in the collection and presentation of the material. I then extrapolated the texts that had a role in the emergence of the dispute and how they were invested in enriching Islamic law and its impact on acceptance of the other and describe the conditions to show Fiqh difference and how to deal with it according to Islamic law. I have concluded in my research that what a person decrees according to the principles that he has agreed upon is a value for him in his moderation, which is the middle path between excess and disobedience, guided by those legal principles that allowed us to dispute the jurisprudence in applying the Shariah texts on society or individuals, Taking into account the change of time and place, and this is only for those who have the tools necessary to deal with the legal Islamic texts- Quran and Sunnah - to deal with those texts and understanding and applying them without excess.

الحمد لله الذي أباح لنا الخلاف، وأكرمنا بمضاعفة الأجر على الاجتهاد والإنصاف، والصلاة والسلام على من جمع بهديهالعالمين، وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين، وبعد: فإن العالم ولاسيما الإسلامي اليوم يمر بمتغيرات وتطورات كثيرة، قلبت حياةالناس رأساً على عقب، وغيرت طرق حياتهم وأسباب معيشتهم، ومن هذه التطورات الإعلام، فإن له دور كبير في نشر الأفكار،وتوجيهها، بل إن المجتمعات اليوم أصبحت تبني معتقداتها وأفكارها على ما يروجه الإعلام، بغض النظر عن صحيحه وسقيمه،فالإعلام يدخل كل مجتمع وبيت ومؤسسة من غير استئذان، لذا وجب علينا توظيف هذه الوسيلة في تعزيز قيم الاعتدال فيمجتمعاتنا توظيفاً يحمي هذه المجتمعات من أضراره، ويبني مجتمعاً راشداً متسامحاً متعايشاً، وفق ما أمر الله تعالى به، من غيرإفراط ولا تفريط. الهدف من البحث: 1. استثمار الدور الكبير للإعلام بشتى أنواعه، المرئي والمسموع، في التأثير على أفكارالمجتمعات، ومعتقداتهم. 6. إظهار الخلاف الفقهي في الإعلام له دور كبير في نفي الشبه، وابطال الحجج الواهية، واظهارحقيقة الدين الإسلامي. 3. وضع رؤية واضحة في تعزيز قيم الاعتدال، من خلال التعامل مع النصوص الشرعية. منهجية كتابةالبحث: اتبعت منهج البحث الوصفي الاستق ا رئي في جمع المادة وعرضها، فقمت باستقراء النصوص التي كان لها دور في نشوءالخلاف، وكيف استُثمِرت، في إثراء الشريعة الإسلامية، وأثرها في قبول الأخر، مع وصف للضوابط التي يعرض من خلالهاالخلاف الفقهي وكيفية التعامل معه وفق الشريعة الإسلامية السمحاء. الخاتمة والنتائج: فقد توصلت في بحثي أن ما يصدرهالانسان من حكم على شيء وفق المبادئ التي ارتضاها الشرع له، تعد قيماً يسير عليها في اعتداله الذي يكون وسطاً بين الغلووالتنطع، مهتدي اً بتلك المبادئ الشرعية التي أباحت لنا الخلاف الفقهي في تنزيل النصوص الشرعية على المجتمع أو الأفراد، معمراعاة تغير الزمان والمكان، ولا يكون ذلك إلا لمن امتلك الادوات اللازمة للتعامل مع النصوص الشرعية القرآن السنة النبوية للتعامل مع تلك النصوص وفهمها وتن زيلها من غير إفراط ولا تفريط. ونسأل الله تعالى القبول والإعانة، وأخر دعوانا أن الحمد للهرب العالمين


Article
The moderation in the religious discourse is institutionalized and applied
الإعتدال في الخطاب الديني تأصيلا وتطبيقا

Loading...
Loading...
Abstract

One of the most significant aspects that distinguishes Islam from other religions is that its laws and codes are far from negligence and excess. It is clear that religious discourse is one of the means of spread and call to Islam. It is characterized by moderation and middle path like all the means that Islam utilizes. This study focuses on the aspect of moderation and explain its nature and associations with particular reference to moderation of religious discourse. The study also explores the means to apply it in order to establish the right conception of the goals of Islam in the face of charges of negligence and excess. Samples of applied Fiqh issues were selected to prove that moderation and middle path are used as the standard to probate views.The study falls into an introduction, four sections, and a conclusion. The introduction states briefly the significance of the topic and the reason to choose it for study. Section one explains the basic terminology of the study. Section two deals with the characteristics of moderation in Islam and the negative sides of our mistaken understanding of this issue. Section three consolidates the principles of moderation in religious discourse. Section four selects and discusses a sample of applied Fiqh issues.The conclusion sums up the most important findings of the study such as that the desired discourse should be moderate in all its stages and medial in all its sides except for the constants and fundamentals of the accredited texts. Middle path in religious discourse is right, euphoria, and justice. Its benefits and positive results are for all people regardless of their ethnicities, complexion, affliations, and beliefs. It is, at the same time, an authentic legitimate goal and a high cultural phenomenon where Mankind’s affairs are in balance and people are equal in terms of rights and duties.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين..فكرة البحث:إن من أهم مميزات ديننا الإسلامي عن غيره من الأديان أن تشريعاتِهِ ونظمَهَ بعيدةٌ كل البعد عن التفريط أو الإفراط.ولا يخفى على كل ذي لبٍ أن الخطاب الديني من وسائل انتشار الاسلام والدعوة إليه، وأنه كغيره من الوسائل التي اعتمدها ديننا الاسلامي يتسم بالاعتدال والوسطية.الهدف من البحث:جاء بحثنا هذا لإبراز خاصية (الاعتدال) وبيان مفهومها ومدلولاتها، وخصصنا الكلام في بحثنا عن الاعتدال في الخطاب الديني، وكيفية توظيفه في ترسيخ المفهوم الصحيح لأهداف ديننا الاسلامي؛ كي لا يتهم بأنه دين التفريط أو المغالاة، ثم قمنا باختيار نماذج من المسائل الفقهية التطبيقية لإثبات الاعتدال والوسطية في ترجيح بعض الآراء على بعض.منهجية البحث:اقتضت طبيعة البحث أن يكون مقسماً على مقدمة وأربعة مباحث وخاتمة.ففي المقدمة ذكرنا بشيء من الإيجاز أهمية الموضوع وسبب اختياره.وفي المبحث الأول: تطرقنا إلى مفهوم مصطلحات عنوان البحث والألفاظ ذات الصلة. وفي المبحث الثاني: تكلمنا عن مميزات الاعتدال في ديننا الاسلامي وسلبيات فهمنا الخاطئ له.وفي المبحث الثالث: بيَّنا فيه تأصيل مبدأ الاعتدال في الخطاب الديني.أما المبحث الرابع: فقمنا باختيار مسائل تطبيقية تتعلق بالاعتدال في الخطاب الديني.وفي الخاتمة: ذكرنا أهم ما توصل إليه البحث من نتائج، ومن ضمنها: إن الخطاب المنشود يجب أن يكون معتدلاً في كل مراحله، وسطياً في كل جوانبه، إلا ما يتعلق بالثوابت والأسس التي جاءت بها النصوص المحكمة، فالوسطية في الخطاب الديني حقٌ وخيرٌ وعدلٌ، تعود منافعه ونتائجه الايجابية على الناس جميعا، مهما اختلفت أعراقُهُم وألوانُهُم ومشاربُهُم ومعتقداتُهُم، وهي في الوقت نفسه مطلبٌ شرعيٌ أصيلٌ، ومظهرٌ حضاريٌ رفيعٌ، تتوازن فيه أمور الخلق، ويتساوون في كثير من الحقوق والواجبات.نسأل الله تعالى أن يكون العمل هذا خالصاً لوجهه الكريم إنه نعم المولى ونعم النصير.


Article
Methodology of moderation and peaceful discourse in Islamic doctrine
منهجية الاعتدال وسلمية الخطاب في العقيدة الاسلامية

Author: Othman A. Ebraheem عثمان أحمد إبراهيم
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 439-464
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Moderation in Islam is one of the fundamentals that contributes to the establishment of a balanced society on the principle of liberties, respect of human dignity, and moderation as opposed to injustice and slavery for any possible reason. This paper explains the direct correlation between moderation and societal peace because when society losses moderation chaos and extremism prevails and refusal of other and dialogue dominates. Societal chaos shall revail leading to the destruction of the infrastructure of the state affecting all members of society regardless of their ethnicities and religious denominations, whether Muslims or non-Muslims.This paper also aims to focus on establishing the values of moderation and their role in building society and forming its societal culture that protects it from chaos, exaggeration, stray from right path. Islamic dogma is the first and foremost base of our Islamic life.The paper follows the analytical and deductive methods in the analysis of negative phenomena that should be addressed with wisdom, mind, power of law, respect of the state, and assign a role to the enlightened class to exercise its role in awareness and directing. The paper find that extremism and exaggeration are phenomena alien to our Islamic and Arabic society and do not reflect its truth. It also found that our nation still retains the potential for positive interaction and to participate in progress away from all aspects of backwardness and extremism. The correct understanding of our religion and the promotion of the middle path teachings of Islam is the ideal answer to all our problems of extremism and exaggeration

يعد الاعتدال في الإسلام من اهم المرتكزات التي تساهم بتأسيس مجتمع متوازن يقوم على مبدأ الحريات واحترام كرامة الإنسان ، وتحقيق دولة العدل والاعتدال بعيدا عن الظلم وامتهان انسانية الانسان لأي سبب كان . وسأحاول في هذا البحث بيان العلاقة الطردية بين الاعتدال والسلم المجتمعي ، وكيف أن الإسلام حدد الاسس الكفيلة لضمان مجتمع سليم معافى من كل الامراض الاجتماعية ، وبالوقت نفسه يتطلب ان يكون الانسان معتدلا في حياته وتعاملاته فبالاعتدال نستطيع الوقوف بوجه تيارات الغلو والانحراف التي يريد ان تشيع الخوف والفوضى المجتمعية وما يرافق ذلك من تدمير للبنى التحتية للدولة ولكل افراد المجتمع بشتى اصنافهم ودياناتهم ومذاهبهم سواء كانوا مسلمين ام غير مسلمين .لقد تضمنت العقيدة الاسلامية بقيمها ومبادئها كل الوسائل الكفيلة لعيش الناس الذين يستضلون بظلها آمنين مطمئنين على انفسهم وممتلكاتهم وهم يستنشقون الحرية والحياة الكريمة من خلال استلهام مبادئها والعيش بظلالها لتكون واقع عملي وليس نظريات مكتوبة بعيدة عن معترك الحياة ان اهم ما يوجب ان نواجهه هو الفهم العقيم لتعاليم الاسلام من خلال القصور في الفهم والتعليم المجتزئ والذي اودى بالأمة المهالك وجعل من ذوي الفهم القاصر يفتي في امور ما كان يتجرا عليها كبار اهل العلم .والاعتدال في اللغة فهو : " الاعتدال توسّط حال بين حالين في كمّ أو كيف ، كقولهم: جسم معتدل بين الطول و القصر ، وماء معتدل بين البارد و الحارّ ، ويوم معتدل طيّب الهواء ، وكلّ ما تناسب فقد اعتدل، وكلّ ما أقمته فقد عدلته " ولا يوجد عند الفقهاء معنى آخر للاعتدال غير المعنى اللغوي، ولذلك سيتركز بحثنا حول الاعتدال بمعنى الاستقامة والوسطية , ويعد الاعتدال من اهم مميزات الخطاب الديني , وهو ليس كلمات تقال فحسب وانما هو رسالة ذات مضامين فكرية ورؤية دينية لها بعد اجتماعي ودلالات خاصة الغاية منها تشكيل نموذج انساني معتدل لمجتمع متعاون سليم .ومن ميزات الخطاب الديني يجب ان يكون معاصرا ايجابيا محيط بمستجدات العصر وملبيا للحاجات الانسانية ضمن ما يسمح به النص الشرعي , وان هدف الخطاب هو ايصال رسالة عبر الزمان والمكان تستند لرؤية فكرية علمية يستفيد منها الفرد والمجتمع وما يميزه " عدم اللعب بمشاعر العامة، بما يخدم ايديولوجيات معينة، تتخذ من هذه الشريحة الاجتماعية وسيلة لتحقيق مآربها، سواء على الصعيد السياسي أو الديني.


Article
Modalities of moderation and their impact on social behavior (exemplary example)
مقومات الاعتدال وأثرها في السلوك الاجتماعي (القدوة الحسنة انموذجاً)

Author: Mohammed S. Dawood محمد سلمان داود
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 485-502
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

All praise be to Alla, peace, prayer and blessings be upon the most noble of Messengers, the Prophet Mohammad (Peace Be Upon Him) and on his kinsman and disciples. One of the blessings of Alla on the Islamic nation is the true understanding of Islam according to two original sources: Holy Quran and the Honourable Prophet Traditions (Sunnah). These two sources give Islamic thought its renewal, vitality and permanence. This situation in turn encourages scientists to studiousness and deriving judgements. This is done to extract solutions for obstacles that may be raised in different levels of societies. So, we can find that Islamic thought is open to thinkers and philosophers. They consult it to solve problems which challenge societies in the path of science and knowledge. One of these challenges is the religious extremity whose purpose is to distort Islamic religion which calls for centrism. I will show the most important conclusions that arrived at through reading.Fist: The Importance of the Study1-This study aims at identifying the ingredients of moderation which have a great impact on societal behaviour for the individual and how much he/she affected by it.2-One of the mistakes that create this moderation is the knowledge of a good ideal and how far it effects on society.3-The attempts to make the reader know the centrism of Islam, especially in societal aspect to build a decent life.Second: MethodologyThe researcher depends on practical and theoretical analysis to clarify the idea perfectly.Third: AnalysisThe study shows the important means to arrive at a positive effect especially for the youths via a good ideal which is the core of the study.Fourth: Conclusion1-A good ideal is the important practical pillar in changing social behaviour.2-The moderation approach has particular characteristics which are eligible to be a theoretical aspect in human behaviour.3-There is no substitution from activating the role of good ideal in the mechanics of treating with the youths to redeem their thoughts.Fifth: RecommendationsThe researcher recommends that the role of good ideal should be activated in all behaviours of society and in different levels via exposing the most important means discussed in this research.

الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وعلى اله وصحبه وسلم وبعد : فإن من أعظم نعم الله تعالى على هذه الامة هو الفهم الصحيح للإسلام ، في ضوء الأصلين الثابتين الكتاب و السنة المطهرة ، التي اعطت للفكر الإسلامي الحيوية و الديمومة و التجديد ، و هذا ما دفع العلماء إلى الإجتهاد و إستنباط الأحكام ، لإستخراج الحلول للعقبات التي تطرأ على المجتمعات في مختلف مستوياتها ، لذا تجد باب الفكر الإسلامي مفتوحا ، امام المفكرين ، يلجئون إلى حلول للمشكلات التي تتحدى المجتمعات في مركب العلم و المعرفة من التطرف الديني هدفها تشويه هذا الدين الذي مبدأه الوسطية في جميع أجزاءه . و سأبين ما يلي أهم ما توصل له الباحث من خلال هذه القراءة .أولا: أهمية الموضوع :أ‌.تتدرج هذه الدراسة لمعرفة مقومات الإعتدال التي لها الأثر الكبير على بناء السلوك المجتمعي للفرد و مدى تأثره بها .ب‌.من أهم الخُطا التي تبلور هذا الإعتدال ، هو معرفة القدوة الحسنة ، و مدى تأثيرها بالشكل المطلوب للمجتمع .ت‌.محاولة إطلاع القارئ على وسطية الإسلام ، و خاصة في المجال المجتمعي لبناء الحياة الكريمة .ثانيا: منهجية الدراسة :أعتمدت على التحليل النظري و التطبيقي لإكتمال المعلومة و إيضاح الفكرة .ثالثا: التحليل :عرض البحث الوسائل المهمة للوصول إلى التأثير الإيجابي و خاصة للشباب عن طريق القدوة الحسنة ، الذي تمركز البحث على أهم جوانبها .رابعا: الخاتمة :أ‌.القدوة الحسنة هو الركن العملي المهم في تغير السلوك الإجتماعي ب‌.المنهج الإعتدالي يمتلك من الخصائص التي تؤهله ليكون الجانب النظري في السلوك الأنساني .ت‌.لا بد من تفعيل دور القدوة في آلية التعامل مع الشباب لتصحيح أفكارهم .خامسا: التوصيات :يوصي البحث بأن يتم تفعيل القدوة الحسنة ، في جميع سلوكيات المجتمع و في جميع شرائحه عن طريق عرض أهم الوسائل التي عرضت في هذا البحث .و الحمد لله رب العالمين


Article
Moderation in the religious discourse of the school of Najaf Ashraf
الاعتدال في الخطاب الديني لمدرسة النجف الأشرف

Author: Waleed A. Khalaf وليد عبد الحميد خلف
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 573-596
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The paper is concerned with an integral project for the school of Al-Najaf Al-Ashraf in moderation in its religious discourse. Undoubtedly, Al-Najaf Al-Ashraf is considered the cradle of science and scientists.it has also been the city of studiousness and hard-working scholars for 1200 years ago. The moderation of its discourse is characterized by its centrism theoretically and practically. Because of this trait, the school adopts several projects in the service of Islam and Muslims. Among these projects are: the project of “Comparative Islamic Sciences”, the project of “Islamic and Human Coexistence”, the project of “Organizing Discriminations among Muslims”, the project of “Proximity between Islamic Doctrines”, and the project of “Islamic Unity”. All these projects are proved by evidences via using an analytical-descriptive approach to get accurate results. The paper achieves its aim by proving that the school of Al-Najaf Al-Ashraf and its pioneering project under study takes the same steps of Leaders (Imams) of Household (Peace be Upon Them) in its openness to other Islamic doctrines and implements the above-mentioned projects for Islam. Moreover, these projects help Muslims to unify, benefit from their scientific findings, fulfil their happiness in life and death after, get their rights, redress injustice and live together with those who believe in different religion which becomes an urgent need today. The paper arrives at the following results: the religious discourse for the school of Al-Najaf Al-Ashraf is an Islamic discourse in its fundamentals and rules. It is also human in its vales and intentions. Indeed, it can be a starting point in organizing our everyday reality on the principle of human coexistence and social love between all people and with the other. This school has a pioneering role in the studies of comparative Islamic sciences. Its rule lies in the fact that the difference between Islamic doctrines is a difference of variety not opposition. The school also encompasses its above-mentioned projects. Accordingly, the researcher recommends that the serious and active work should be exerted to achieve openness for Islam schools to each other. In doing so, they will cooperate to envision a contemporary methodology taken from the Holy Quran and Prophet Hadeeth (Sunnah) in subjects of “Religious Discourse” and “Organizing Discrimination”. The researcher also recommends that there should be an elite from Iraqi scientists, thinkers, and professors who take on their shoulders the responsibilities of achieving the above aims.

البحث في المشروع التكاملي لمدرسة النجف الأشرف في الاعتدال في خطابها الديني باعتبارها موطن العلم والعلماء وحاضرة الاجتهاد والمجتهدين منذ ألف ومائتي عام ، من حيث : اعتدال هذا الخطاب ووسطيته نظريا وعمليا ، الأمر الذي لزم منه أن تتبنى هذه المدرسة مشاريع عديدة في خدمة الإسلام والمسلمين،منها:" مشروع العلوم الإسلامية المقارنة "و" مشروع التعايش الإنساني والإسلامي "و" مشروع تنظيم الإختلاف بين المسلمين "و" مشروع التقريب بين المذاهب الإسلامية "و" مشروع الوحدة الإسلامية "،واثبات ذلك بالدليل ، وباستخدامنا منهج البحث الوصفي التحليلي للحصول على نتائج علمية دقيقة . وحقق البحث أهدافه في البرهنة على أن مدرسة النجف الأشرف بمشروعها الريادي موضوع البحث على خطى أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في انفتاحها على المذاهب الإسلامية وتنفيذها مشاريعها المذكورة إعلاء للإسلام ، وتوحيدا لكلمة المسلمين ورصا لصفوفهم وعملا على تآخيهم وإفادة من نتاجهم العلمي وتحقيقا لسعادتهم في الدنيا والآخرة وإحقاقا لحقوقهم ورفع الحيف والجور عنهم جميعا ، والتعايش مع الآخر المختلف دينيا ، وهو ما تحتمه الضرورة اليوم . وتوصل البحث إلى نتائج أهمها : أن الخطاب الديني لمدرسة النجف خطاب إسلامي في أصوله وقواعده ، إنساني في نزعته وقيمه ، وليكون منطلقا لتنظيم واقع حياتنا اليوم على أسس التعايش الإنساني بين الناس جميعا ، و" التآلف الاجتماعي " مع الآخر ، ولهذه المدرسة دور ريادي في الدراسات والعلوم الإسلامية المقارنة على قاعدة أن الخلاف بين المذاهب الإسلامية خلاف تنوع لا خلاف تضاد ، وفي التأصيل لمشاريعها المذكورة ، ومن كل ذلك استنتجنا توصية بالعمل الجاد والفعلي على تحقيق انفتاح المدارس الإسلامية على بعضها لتتعاون في ما بينها على استنباط رؤية منهجية معاصرة من الوحي الإلهي كتابا كريما وسنة شريفة في موضوعات " الخطاب الديني " و " تنظيم الاختلاف " ، وتوصية أخرى بإيجاد نخبة من علماء العراق ومفكريه وأساتيذ الجامعات تتحمل مسؤولياتها في كل ذلك .


Article
The impact of mediation and moderation in religious discourse on achieving community development
أثر التوسط والاعتدال في الخطاب الديني في تحقيق التنمية المجتمعية

Author: Mohammed H. Mohammed Saed محمد حامد محمد سعيد
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 749-770
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

We do not dispute that the religious discourse has a great and dangerous impact - in its positive and negative aspects - in changing the hearts of its listeners, as it is the first means used by every messenger to invite his people to worship God alone. Nowadays the Islamic nation is plagued by the weakness of religious discourse which is directed to its people. Moreover, this discourse lost its trust among its supporters. Because some orators take the easiest way in delivering this discourse while others embrace the extremist, the result was that in our reality the religious discourse appeared to be insulted. In doing so, he thinks that it is better to use it, even though it is more harmful than its usefulness, because it is far from the moderate approach that God has accepted for the Islamic nation. This situation produces violence, extremism and terrorism which the nation suffers from today. The paper aims at demonstrating the role of Islam in mediating and moderation in its various fields in legislation, worship and transactions. It also aims to demonstrate the impact of religious discourse on achieving community development that benefit all segments of the society, Muslims and non-Muslim and to what extent they enjoy coexistence. The methodology of the study depends on the deductive approach, as well as the analytical method. Then I mention some of the models related to show the moderation of Islam and its moderation through legislation and the effects related to religious discourse in order to achieve community development of all kinds. Among the results of the study is that the Islamic religion, without any other religion, is characterized by a particularity that can only be found in it. It is mediation and moderation in its various legislations. The religious discourse in contemporary language is of utmost importance in changing the viewpoint of non-Muslims to Islam and its people. Extremism and terrorism, and the centrality of Islam and moderation led to the achievement of community development in all matters of daily life. The most important recommendations of the study are that we recommend researchers and those who are interested in the academic activity draw due attention to Islamic studies, which is characterized by mediation and moderation. We also recommend governments and institutions to hold such conferences and symposiums to exchange visions and thoughts. We invite the scholars of the Islamic nation to adopt the moderate approach of Islam and its moderation in all fields of life. At the same time they should avoid to harden, exaggerate and disturb people in their affairs, and to benefit from religious discourse in contemporary language.

لا نختلف أن للخطاب الديني أثر كبير وخطير-بإيجابياته وسلبياته- في تغير نفوس مستمعيه، حيث إنه الوسيلة الأولى التي استخدمها كل رسول في دعوة قومه إلى عبادة الله وحده، ومما ابتليت به الأمة الإسلامية في واقعها المعاصر ضعف الخطاب الديني الموجهة لأبنائها وفقد الثقة فيه وفيمن يلقيه، وبين تساهل البعض وتشدد البعض الآخر في توجيه خطابه لمدعويه كانت النتيجة أن ظهر في واقعنا من أساء للخطاب الديني وهو يظن أنه يُحسن استعماله، مع أن ضرره أكثر من نفعه، لأنه اتسم بالبُعد عن المنهج المعتدل الوسط الذي رضيه الله تعالى للأمة الإسلامية، فظهر العنف والتطرف والإرهاب الذي تعاني منه الأمة اليوم. ويهدف البحث إلى: إثبات ما يتمتع به الإسلام من توسط واعتدال في شتى ميادينه، في التشريعات، والعبادات، والمعاملات، ويهدف كذلك إلى بيان أثر الخطاب الديني في تحقيق التنمية المجتمعية التي يستفيد منها كل طبقات المجتمع مسلمين وغير مسلمين، ومدى التعايش السلمي فيما بينهم. ومنهجية الدراسة تتمثل في: الاعتماد على المنهج الاستنباطي، وكذا المنهج التحليلي، ثم ذكرت بعضًا من النماذج المتعلقة بإظهار وسطية الإسلام واعتداله وذلك من خلال التشريعات، ثم الآثار المتعلقة بالخطاب الديني من أجل تحقيق التنمية المجتمعية بشتى أنواعها.ومن نتائج الدراسة: أن الدين الإسلامي دون غيره من الديانات الأخرى امتاز بخصيصة قلما أن توجد إلا فيه ألا وهي التوسط والاعتدال في شتى تشريعاته، وللخطاب الديني بلغة معاصرة أهمية قصوى في تغيير وجهة نظر غير المسلمين للإسلام وأهله، فالإسلام دين لا تشدد فيه ولا عنف ولا تطرف ولا إرهاب، ووسطية الإسلام واعتداله أدت إلى تحقيق التنمية المجتمعية في كل شأن من شئون الحياة اليومية، ومن أهم التوصيات الدراسة أننا نوصي الباحثين والمهتمين بالنشاط الأكاديمي العلمي بالاهتمام بالدراسات الإسلامية، حيث إن مما امتازت به التوسط والاعتدال، ونوصي كذلك الحكومات والمؤسسات أفرادًا وجماعات بتبني مثل هذه المؤتمرات فهي فرصة حقيقية لتبادل الخبرات الأكاديمية والتدريسية، وتبادل الثقافات والآراء من علماء شملت بلادهم المعمورة بأسرها، ونوصي علماء الأمة الإسلامية بالأخذ بمنهج وسطية الإسلام واعتداله في كافة ميادين الإسلام، وعدم التشدد والمغالاة والتعسير على الناس في شئون حياتهم، والاستفادة من الخطاب الديني بلغة معاصرة.


Article
Role of Media in Spreading Religious and Political Moderation in Arab World
دور الاعلام في نشر الاعتدال الديني والسياسي في العالم العربي

Author: Dr. Majid Abdul-Aziz Essa Al-Khawaja د. ماجد عبد العزيز الخواجا
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 332-351
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to identify the role of the media in presenting the image of Islam as a major contributor to the achievement of world peace and security and in spreading political and religious moderation. The study showed that the media has a great role in how to present the Islamic scene to the world. To distort the image of Islam and accuse Muslims of being terrorists because they are Muslims, and the study dealt with the nature of the new media and tools and the degree of its spread and impact on the world, as the study showed the naivety of the media discourse directed by the Islamic world to the world as a whole. And that the defenders of Islam and his acquittal from the pollution of terrorism, do not do what is required and effective form that works to change those stereotypes about Islam and Muslims.The research ended with several results that showed the need to work on creating Islamic cultural and professional media strategies that can cope with the communications revolution and cope with the knowledge explosion in the world. Otherwise, the Islamic nation will continue to decline.At the end of the study, recommendations based on the results of the study were developed

هدفت هذه الدراسة إلى محاولة التعرف على دور الإعلام في تقديم صورة الإسلام كمساهم رئيسي في تحقيق الأمن والسلام العالمي، وفي نشر الاعتدال السياسي والديني ، وبينت الدراسة أن للإعلام دور كبير في كيفية تقديم المشهد الإسلامي للعالم، خاصة وأنه تم ربط الإسلام بالإرهاب عبر أدوات ومصالح تهدف إلى تشويه صورة الإسلام واتهام المسلمين أنهم ارهابيون لأنهم مسلمين، وتناولت الدراسة طبيعة الإعلام الجديد وادواته ودرجة انتشاره وتأثيره على العالم، كما بينت الدراسة سذاجة الخطاب الإعلامي الموجّه من العالم الإسلامي إلى العالم ككل. وأن المدافعين عن الإسلام وتبرئته من التلوث بالإرهاب، لا يقومون بالمطلوب وبالشكل الفعال الذي يعمل على تغيير تلك الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين.وانتهى البحث بعدة نتائج أظهرت ضرورة العمل على إيجاد استراتيجيات اعلامية اسلامية حضارية ومهنية تستطيع مجاراة ثورة الاتصالات ومواكبة الانفجار المعرفي في العالم، وإلا سوف يتواصل الانحدار بالأمة الإسلامية دون توقف.وتم في نهاية الدراسة وضع التوصيات التي استندت إلى نتائج الدراسة.

Listing 1 - 10 of 54 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (54)


Language

Arabic (52)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (44)

2015 (1)

2013 (2)

2012 (1)

More...