research centers


Search results: Found 26

Listing 1 - 10 of 26 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Parliamentary system in Morocco
النظام البرلماني في المغرب

Loading...
Loading...
Abstract

The Arab Maghreb from is one of the countries that took the parliamentary system and the system of government as stipulated by the Morocco constitution is the property of constitutional democratic parliament constitution .The existence of parliamentary means ,such as parliament , government , an

تعد المغرب العربي من الدول التي اخذت بالنظام البرلماني ، فنظام الحكم حسب ما ينص عليه الدستور المغربي هو ملكية دستورية برلمانية ديمقراطية، وان وجود الوسائل البرلمانية مثل البرلمان والحكومة والانتخابات ماهو الا وجود صوري، إذ ان الدستور اسند وخول للملك السلطات الجامعة المانعة ، و على الرغم من ان المغرب قد شهد على غرار بعض الدول العربية ما اطلق عليه الربيع العربي متمثلا في حركة 20 فبراير ، وقيام النظام بتغييرات في الدستور شملت بعض نصوصه التي وسعت في سلطات بعض المؤسسات، الا ان مجرد القاء نظرة عابره في مضمونه يتضح جليا ان جوهره بقي كما كان ، وان كل السلطات لا تزال في يد الملك .


Article
The Morocco systematic ruling in changing at Arabic area
نظام الحكم في المغرب في ضوء التغيير في المنطقة العربية

Author: sudad mawlood Sabea سداد مولود سبع
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2016 Issue: 54 Pages: 115-143
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Handles Find problematic task of course the relationship between the ruling regime in Morocco, especially the Islamic opposition in light of regional developments Arabic after the year 2011, which was able to Moroccan political system to deal with this crisis, with high accuracy and degree of diplomacy, and it's not just stop at this point, but extends to the nature of the Moroccan society, which is characterized Ptkadish constitutional monarchy, as well as the negative effects of the Arab variables after the year 2011, most of the countries that have taken place by the changes that have strengthened the conviction Moroccan citizen the importance of preserving the regime in order to preserve the social and political stability and national unity in It.

يعالج البحث اشكالية مهمة متمثلة بطبيعة العلاقة بين النظام الحاكم في المغرب والمعارضة ولاسيما الاسلامية في ظل التطورات الاقليمية العربية بعد العام 2011، التي استطاع النظام السياسي المغربي التعامل مع هذه الازمة بدقة ودرجة عالية من الدبلوماسية، والامر لا يقف عند هذه النقطة فحسب، بل يمتد الى طبيعة المجتمع المغربي الذي يمتاز بتقديسه للملكية الدستورية، فضلا عن التأثيرات السلبية للمتغيرات العربية بعد العام 2011، على اغلب البلدان التي جرت بها التغييرات التي عززت قناعة المواطن المغربي بأهمية الحفاظ على النظام الحاكم فيها حفاظاً على الاستقرار السياسي والوحدة الاجتماعية والوطنية فيها.


Article
The good omen in morocco and Andalus
الفـــــــأل الحسن في بلاد المغرب والأندلس

Author: Asst . Lect. Afaq Lazeem Abdlu Latef م. م. أفاق لازم عبداللطيف
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2016 Issue: 21 كانون الاول Pages: 323-342
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Optimism , positive feature of the normal self leaves effects on human behavior and attitudes and cultivated the hope . it has also urges human Élan and work , It is an expression of sincere for good positive vision of hife . This was the prophet Muhammad ( Peace be upon him and his family ) loved good omen that has to do with work and hope, which is associated with faith in God , where he is looking forward to the hope and expect good and lasting parking faraj .In Morocco and Andalus were optimistic with good omen pursuance to what was pursued by the Holy prophet Mohammed ( P B U H ) .

التفاؤل سمة ايجابية للنفس السوية يترك أثره على تصرفات الانسان وموافقة ، ويزرع فيه الأمل ، كما يحث الانسان على الهمة والعمل وهو تعبير صادق عن الرؤية الطيبة والايجابية للحياة ، لهذا كان الرسول محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يحب الفأل الحسن الذي له علاقة بالعمل والأمل وهو مقرن بالإيمان بالله تعالى فهو يتطلع فيها للأمل ويتوقع الخير وانتظار دائم للفرج ، وفي بلاد المغرب والأندلس كانوا يتفاؤلون بالفأل الحسن والصالح عملاً بما سار عليه الرسول الكريم محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) 0


Article
The immergence of Bani-Wasol in Morocco 140.A.H/756.A.C
إمارة بني واسول في سجلماسة (140-297هـ/756-867م) دراسة في أوضاعها السياسية

Author: م.د. أحلام صالح وهب المدرس
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2018 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 993-1014
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with immergence of Bani-Wasol in Sijilmasa, which its citizen adopted AL-Safari doctrine where penetrated in Arabian-Morocco because of the fight of Maysara-AL-Mudafary. Forty men were gathered and disobeyed when they elected Easa bin Yazid AL-Aswad. On the other side, they constructed the city of Sijilmasa in 140.A.H/706.A.C, then most of citizen of Miknasa city confected to their doctrine, and the latest prince of then was AL-Yasaa bin Abi AL-Qasim bin Wasol who built the wall of Sijilmasa, and achieved building the place

يتناول البحث كيفية قيام إمارة بني واسول في سجلماسة التي كان أهلها يدينون بالإسلام على مذهب الصفرية الذي لقنونه عن أئمتهم بعد أنشاره في أقطار المغرب العربي بسبب فتنة ميسرة المطغري وعندما اجتمع على هذا المذهب زهاء أربعين من رجالاتهم نقضوا الطاعة وولوا عليهم عيسى بن يزيد الأسود من موالي العرب ورؤوس الخوارج الصفرية الملقب بابن واسول، كما اختطوا مدينة سجلماسة سنة 140هـ/756م ودخول سائر مكناسة مذهبهم وولاية عدد من الأمراء عليها آخرهم اليسع بن أبي القاسم بن واسول الذي بنا سور سجلماسة واختط المصانع والقصور وطورها. ثم أعقبه في حكم الإمارة ولديه مدرار وابن بقية الذي سقطت الإمارة في عهده سنة 297هـ/867م على يد الفاطميين.


Article
The political system in Morocco: a Reading in the nature of the function of the constitutional and political institutions
النظام السياسي في المملكة المغربية (قراءة في طبيعة عمل المؤسسات السياسية والدستورية )

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the nature of the political and constitutional institutions in Morocco whichare known to be as the essence of the political system in it. Political system in Morocco was represented inthe one party before independence in 1934 with the emergence of national action party. Then it has been working with partyplurality after independence in 1962, as the first Moroccan constitution considered one-party system as illegal.Also Morocco witnessed the first legislative elections in 1963;therefore Morocco knew party plurality, the constitution, and the parliament since more than half century. But its political system suffered froma serious problem that is the process of devolution of power, because it is not mentionedin the Constitution who handles the authority but it is left to the King who selects the Prime Minister according to his point of view and not according to the elections. In addition the Moroccan political system accuses the Royal Institution of manipulating with the election results, either through material support and media for some parties,or work to oust parties that are against the Royal Institution. Also the Constitution issued in 1996 to make the ministry responsible to the king not to parliament, and that the process of coincided alteration which took place after 1998 was not a constitutionaltext but only a political initiative.

يهدف البحث للوقوف على طبيعة عمل المؤسسات السياسية والدستورية في المملكة المغربية حيث عرف النظام السياسي في المملكة المغربية عمل المؤسسات السياسية ومنها الظاهرة الحزبية بصورة منتظمة قبل الاستقلال عام 1934 بظهور كتلة العمل الوطني وقد تم العمل بالتعددية الحزبية بعد الاستقلال عام 1962 حيث نص اول دستور مغربي بعد الاستقلال على التعددية الحزبية وعد نظام الحزب الواحد غير مشروع، كما شهدت المملكة المغربية اول انتخابات تشريعية في عام 1963 ، وعليه فقد عرفت المملكة المغربية التعددية الحزبية والدستور والبرلمان منذ اكثر من نصف قرن حيث اخذت بنظام الملكية الدستورية الديمقراطية والاجتماعية وان عانى النظام السياسي المغربي من مشكلة حقيقية في عملية تداول السلطة ،اذ لم يشر الدستور الى من يتولى رئاسة الحكومة بل ترك الباب مفتوحا لاجتهاد الملك في اختيار الوزير الاول ولم يترك الامر الى نتائج الانتخابات مع كونها معمولاً بها في النظام السياسي المغربي فضلا عن اتهام المؤسسة الملكية بالتلاعب بنتائج الانتخابات سواء من خلال الدعم المادي والاعلامي لبعض الاحزاب والعمل على اقصاء الاحزاب المخالفة لتوجهات المؤسسة الملكية ، كما ان الدستور الاخير الصادر عام 1996جعل الوزارة مسؤولة امام الملك لا امام البرلمان ،كما ان عملية التناوب التوافقي التي اخذ بها في المغرب بعد عام 1998 لم تكن بنص دستوري وانما بمبادرة سياسية بعيدا عن نصوص الدستور


Article
Al-Fashtals in Far Morocco and their role in Public Life
الفشتاليين في المغرب الأقصى ودورهم في الحياة العامة

Author: Dr. Eman Abdul-Ruhman د.إيمان عبدالرحمن العثمان
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2013 Volume: 7 Issue: (13/2) Pages: 748-770
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Prestigious houses in far Morocco were famous for their high level social status for the rulers and the common people .There is no doubt that the status obtained by some of those houses was due to several reasons like the wealth possessed by them , the scientific status enjoyed by them , noble origin or possessing official positions .Banu Fashtals were considered the most significant house appeared in far Morocco in the Age of Marinids (668 – 869 A.H. / 1269 – 1465 A.D.) . Being enjoyed by their statesmanship , they could access important and advanced positions in the state in the age of Mairinds , especially in the age of Saadia State (956 A.H. – 1022 / 1510 A.D. – 1659). They had great role in the cultural life and some figures of that house had accessed good positions in the state and left clear marks in various fields . them was judges , ambassador, jurist and authors .Moreover, they had distinguished religious and social role .This research deals with the role of the Fashtals in Far Morocco at the age of Mairinds , the age of their prominence , and at the age of Saadia State . They accessed important positions and great position in the Saadian court .They became top figures in the Saadia State .

اشتهرت أسر مرموقة في المغرب الأقصى بمكانه اجتماعية، رفيعة المستوى لدى اولي الأمر ولدى عامة الشعب. ولا شك في ان المكانة التي اكتسبتها قسم من هذه الأسر تعود إلى عدة أسباب منها الثروة التي امتلكوها والمكانة العلمية التي تمتعوا بها، ولنسبها الشريف، أو لاحتكارها وظائف رسمية.ويعد بنو فشتال من ابرز هذه الأسر الذين ظهرت في المغرب الأقصى في عصر المرينيين (668هـ-869هـ/1269م-1465م) وتمكنوا بفضل ما تمتعوا به من حنكة سياسية من الوصول إلى المراكز المهمة والمتقدمة في الدولة في عصر ما بعد المرينيين ولاسيما في عهد الدولة السعدية (956هـ-1022هـ/1510م-1659م)، وقد كان لهم دور كبير في الحياة الثقافية واستلمت شخصيات من هذا البيت مناصب في الدولة وتركوا خلفهم بصمات واضحة في مجالات مختلفة فكان منهم القاضي والسفير والفقيه الأديب وقبل كل هذا كان لهم دور ديني واجتماعي متميز.وسيتناول هذا البحث إيضاح دور (الفشتاليين) في المغرب الأقصى في عهد المرينين وهو عهد بروزهم وفي عهد الدولة السعديية إذ تبؤا أهم المناصب وكانت لهم مكانة كبيرة في البلاط السعدي حيث أصبحوا أعلام تلك الدولة آنذاك .


Article
Moroccan relations - Iran (historical study political)
العلاقات المغربية – الايرانية

Author: Sarab Jabbar سراب جبار
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2015 Issue: 69 Pages: 1-14
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Once the relationship between Morocco and Iran, three main stations first represented relationship Morocco with the regime of the Shah of Iran (Mohammad Reza Pahlavi), which was characterized by stability by virtue of the friendship that was linking Shah with the Moroccan monarch (Hassan II), while the second leg began after the victory of the Islamic revolution in Iran and receiving power after the expulsion of the Shah of Iran, which led to strained relations between the two countries and then the rupture of the reasons have been clarified between the lines of the search, and the third leg of the final and in which resumed diplomatic relations between the two countries in 1991, which saw the conclusion of agreements and memorandums of understanding in various fields of economic, trade and cultural up to the year 2005, and in which the forces of the Iranian president (Ahmadi Nejad) relations with Algeria and Morocco by the hair he touches the national interests and unity, because of differences on the border and on the Sahara issue, and so began their relationship heading towards crisis led to sever the relationship between the two countries in 2009.

مرت العلاقة بين المغرب وايران بثلاث مراحل رئيسية الاولى مثلتها علاقة المغرب مع نظام الشاه الايراني محمد رضا بهلوي التي تميزت بالاستقرار بحكم الصداقة التي كانت تربط الشاه مع العاهل المغربي الحسن الثاني , اما المرحلة الثانية فبدأت بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران واستلام السلطة بعد طرد الشاه الايراني مما ادى الى توتر العلاقة بين البلدين ومن ثم القطيعة لأسباب تم توضيحها بين سطور البحث , والمرحلة الثالثة والاخيرة التي فيها استأنفت العلاقة الدبلوماسية بين البلدين عام 1991 التي شهدت عقد اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية لغاية العام 2005 الذي فيه قوى الرئيس الايراني احمدي نجاد علاقاته مع الجزائر وبها شعر المغرب انه يمس مصالحه الوطنية ووحدتها , بسبب الخلافات على الحدود وعلى قضية الصحراء , وهكذا بدأت العلاقة بينهما تتجه نحو التأزم ادت الى قطع العلاقة بين البلدين عام 2009 .


Article
COMPARISON OF TWO VIRUS CONCENTRATION METHODS FOR ENTERIC VIRUSES DETECTION IN MOROCCAN WASTEWATER AND TREATED EFFLUENT

Authors: Hasna A. Amdiouni --- , Leena Maunula --- Arwa M. Al-Shuwaikh اروى مجاهد --- Jalal Nourlil
Journal: IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الطبية ISSN: P16816579,E22244719 Year: 2017 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 27-38
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Background:The effluents of wastewater treatment plants may contain infectious human viruses representing a major public health issue. Wastewater must be analyzed for viruses' detection using easy and rapid protocol.Objective:To compare between two viral concentration methods used for detection of enteric viruses in wastewater and treated effluent. Then assess the presence of viral genomes by cell culture and polymerase chain reaction (PCR).Methods:Fifty samples of wastewater were collected from two wastewater treatment plants during one year survey (January-December 2009) in order to compare two virus concentration methods; the polyethylene glycol (PEG) precipitation and the two-phase separation method, advised by the World Health Organization guidelines. Then assess the presence of viral genomes of human enteroviruses (EV), human adenoviruses (HAdV), hepatitis A and E viruses (HAV and HEV), human noroviruses (HuNoV), human rotaviruses (RV) and human astroviruses (HAstV) by cell culture and PCR technique.Results:This study, using three statistical tests, showed that there was no significant difference between the two concentration methods: the PEG precipitation and the two-phase separation (P>0.05).Conclusion:Considering this study with protocol time, cost and simplicity. The PEG precipitation seems to be an alternative method of the two-phase separation method.Keywords:Wastewater, enteric-virus, concentration methods, PCR, cell culture, Morocco


Article
The effect of water In the open country of Morocco and Al-Andalus(27A.H- 117A.H / 647 A.D-735 A.D)
أثر المياه في فتح بلاد المغرب والأندلس(27هـ- 117هـ / 647م ــ 735م)

Loading...
Loading...
Abstract

The fighting in the way of Allah Almighty of important topics that deserve study, legitimized by God Almighty after the migration of the Holy Prophet peace be upon him and his family to the city of Medina, was one of the priorities of this legislation is self-defense. After that this legislation shifted to other stages, fit with what achieves the goals of the Islamic nation, and to uphold the right word. There is no doubt that the Islamic conquests waged by Muslims all over the world, carries with it a lot of lessons, lessons, that line had Muslim leaders, in order to uphold the word of truth, and the spread of Islam . It is worth mentioning that the previous studies and researches, competent on militant Islam, starting with the life of the Prophet, peace be upon him and his family, and until the end of the Abbasid state at the hands of the Mongols in 656 AH / 1258 AD, are studies worth the owners respect and appreciation for their tireless efforts in this topic .

تعد المياه من أهم الموارد الطبيعية ، فهي عصب الحياة و محورها الأساسي ، ولا تستطيع الكائنات الحية العيش بدونها ، قال تعالى ( وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ )(1).والذي يجسد ما قيل عن المياه بأنها عصب الحياة , هو نشوء الحضارات الإنسانية وإزدهارها حول منابعهِ ووديانه ومجاريهِ وروافدهِ ، وإندثار الكثير من الحضارات القديمة أيضاً بسبب نضوبهِ أو هلاك مصادرهِ , وقيام الكثير من الحروب والصراعات والنزاعات حول منابع المياه على إمتداد التاريخ الإنساني ، ويطلق على المياه بصورهِ المختلفة تعبير الغلاف المائي ، وتختلف نسبتهُ في الكرة الأرضية من مكان الى آخر ، ويرى كثير من الباحثين أنه لولا وجود التضاريس الأرضية متمثلة في الأحواض المحيطية العميقة والسلاسل الجبلية ، لغمرت المياه سطح الكرة الأرضية(2).


Article
Justice And Development Party in Morocco
حزب العدالة والتنمية فـي المملكة المغربيـة

Author: Afrah Nather Jasim أفراح ناثر جاسم
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2010 Issue: 18 Pages: 155-177
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Parties and Islamist movements or that of Islamic roots a great interest by researchers for its varied theories and aims, and Morocco was not away from these Parties and movements. The arena of Politics in Morocco included a considerable number of these Parties, nevertheless most of them are not very old.This study is a trying to shed light on one of these Parties; Justice and Development Party which was established in 1997. It is an example of the moderate Islamist Parties that possess an integral program, plain goals and a mature understanding for the Arabic state of affaires that will have a positive impact in case of assuming power.

تحتل الأحزاب والحركات الإسلامية أو التي تملك مرجعية إسلامية حيزاً كبيراً من اهتمام الباحثين نظرا لتنوع نظرياتها وأهدافها، ولم تكن المملكة المغربية بمعزل عن هذه الحركات والأحزاب، إذ احتوت الساحة السياسية المغربية عددا لا بأس به من هذه الحركات، على الرغم من ان معظمها لا يملك جذور موغلة في القدم. هذه الدراسة محاولة لتسليط الضوء على احد هذه الأحزاب وهو حزب العدالة والتنمية المغربي الذي تأسس في العام 1997، وهو أنموذجا للأحزاب الإسلامية المعتدلة التي تملك برنامجا متكاملاً وأهداف واضحة وفهم ناضج للواقع العربي، والتي سيكون لها أثرا ايجابيا في حال اتيح لها الوصول إلى السلطة

Listing 1 - 10 of 26 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (26)


Language

Arabic (22)

Arabic and English (2)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (3)

2017 (1)

2016 (5)

2015 (4)

More...