research centers


Search results: Found 25

Listing 1 - 10 of 25 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Intellectual foundations of peaceful coexistence culture in communities
الاسس الفكرية لثقافة التعايش السلمي في المجتمعات

Author: د. خالد عبدالاله عبد الستار
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 2&3 Pages: 309-340
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Intellectual foundations of peaceful coexistence culture in communitiesPhd. Khaled Abdul IlahCollege of political scienceBaghdad University(Abstract) Those human societies, which based on pluralism and cultural diversity, can be handled with completely consciously، when converting the contradiction to integration and the collision to coexistence and the transition from intolerance to tolerance. This diversity in communities make individuals differ acconding to the following: 1- The requirements of human nature. 2- The requirements of diversity in religious and sectarian belief. 3- The requivements of the differences in life interests According to this diversity and difference، The state must achieve peaceful coexistence and social peace، but how?. This is what we will try to answer in this research. There fore، the hypothesis of our reseavch is : ( The necessity for peaceful coexistence culture for approchement between diversity and difference in the community، and civilizationdl necess ity for communicating between humans ).

(خلاصة البحث)ان المجتمعات الانسانية القائمة على التعدد والتنوع الثقافي بسبب تباين وتنوع الخلفيات الاساسية لذلك التنوع يمكن التعامل معها بوعي تام عندما يحول التناقض الى تكامل والتصادم الى تعايش والتعصب الى تسامح، ذلك لان التنوع والتعدد والاختلاف في الكون واقع ملموس، وفيه حكمة الهية. في الحقيقة ان ذلك الاختلاف هو شأن طبيعي وموجود في المجتمع الانساني وهو موجود منذ اول البشرية ولا سبيل الغائه وهو مصدر للثراء وسبباً للرقي الانساني إذا تم ارساء مبدأ وثقافة التعايش في المجتمع. فالوجود الانساني غير جدير بتسمية (التعايش) ان لم يكن وجوده من اجل الاخر ومع الاخر، ذلك لان التعايش لا يمكن تصوره خارج فن العيش ومن ذلك جاء التنوع والاختلاف الثقافي في المجتمع القائم على اساس التنوع في ظل دولة واحدة فكيف يتحقق التعايش السلمي والسلام الاجتماعي في مجتمع تعددت اديانه وتنوعت ثقافته وتباينت افكاره؟ هذا ما سأحاول الاجابة عنه في هذا البحث. ومن اجل الاحاطة بالموضوع بشكل علمي ومستقل فقد ارتأينا ان تبنى الدراسة على فرضية مفادها: (تعد ثقافة التعايش السلمي ضرورة حياتية للتقارب بين التنوع والاختلاف في المجتمع وضرورة حضارية (انسانية) للتواصل والتفاهم بين البشر). وبناء على ذلك توصلت الدراسة الى ان التنوع والاختلاف واقع كوني وارادة الهية يستحيل الغاؤها والتعدد ضرورة اجتماعية والمواطنة حق انساني، علينا ان نتعامل مع ذلك الواقع بوعي يحقق التعايش السلمي في ظل التنوع والتكامل مع التعدد والتعاون في القواسم المشتركة وعليه اذا اردنا تعايشاً سلمياً يحافظ على الوحدة ان نتوافق على ان تكون الدولة في كل مؤسساتها مجسدة للتنوع الذي يقوم عليه المجتمع والالتزام بحقوق المواطنة للجميع وكفالة حرية العقيدة والعبادة والتبشير للجميع، وقيام مؤسسات للعمل المشترك والالتزام بثوابت الوطن والعدالة في توزيع الحقوق والمساواة في التعامل واحترام التميز والجودة في العمل وانتهاج الحوار كوسيلة لفض النزاعات واحترام حقوق الانسان وحرياته الاساسية.


Article
مفهوم التعايش السلمي وأهم المخاطر التي تهدده وعلاقته بمستوى السلوك العدواني لدى اللاعبين الشباب في الملاعب الشعبية

Author: عمر فاضل يحيى البدري
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 54 Pages: 697-720
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to identify the concept of peaceful coexistence of youth in futsal stadiums and the most important risks to this coexistence and the role of futsal stadiums in guiding the behavior of young people towards the exercise of futsal and directing this behavior towards peaceful coexistence between them and keep them away from any aggressive behavior will impact negatively on the others and on the society , The researcher used the descriptive approach players were(600) engaging to 60 teams, the sample were (150) players aged between 15-24 years from 25% of the research community.Conclusions:1. The research sample have a broad understanding of peaceful coexistence and accept each other despite disagreeing.2. The importance of threats to peaceful coexistence as follows (convulsive speeches of the leaders and the leaders, the lack of justice in the distribution of wealth, lack of freedoms)3. Decline of a culture of revenge among the sample, where occupied the last rank in order of risk.4. low level of aggressive behavior.5. there is no significance relation between peaceful coexistence and aggressive behavior.


Article
Nizari Ismaili In the Levant
الاسماعيلية النزارية في بلاد الشام

Author: Ahmed Hpetr Gharib احمد حبتر غريب
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2013 Issue: 63 Pages: 1-19
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Is clear from this presentation that Nizari Ismaili Anmahe product of many splits occurred on Ismailia band since its inception in the eighth century, and even the emergence of this band inThe last decade of the eleventh century AD. The movement began Ismailia from a combination of the most expensive teams of the Shia Imami . Over the centuries, which prevailed then decayed and appeared under different names and different forms of regulation principles . Although she continued to include new it make a difference , but they also continued to split into divisions and branches of many new McCann each Issadm the others . As the Fatimid state had represented a violent split in Ismailia movement of the nineteenth century , the Nizari represented the heaviest split was subjected to the Fatimid state prolonged throughout its history . This has resulted in the schism for Task powerful generator Ismailia it included elements outside the borders of Egypt and Yemen, and taken from the castle fortified headquarters of her death . I have encountered this band was facing hostility by any other teams that do not Nha created for themselves enemies of all sects and creeds as well as the parents of the Fatimids. It is through their acts of reprisal and Aghtyalathm that did not stop at the end , they came back the Sunnis and the Shia Imami and Zaydi Druze and Musta'li and Alhafezah good , as returned Aelkeznueln and the Seljuks , the Abbasids and the Crusaders , Akhawarzmicahien and Mongols. Did not write them, writers and historians who lived in these houses Eastern or condemned one of these religious doctrines book free from prejudice and bullying . But that remained Tnechehem the pens even after Swalhm of power , social and sectarian politically fully

شكلت وفاة جعفر الصادق الامام السادس في الائمة الاثنى عشرية , انقساماً في مذهب الامامية الى فريقين : الاول وهو يمثل الاكثرية التي نادت بامامة موسى الكاظم , والثاني وهم الاقلية التي نادت بامامة اسماعيل الذي نسبت اليه الفرقه . وبمرور الزمن أسس الاسماعيلية اكثر من دولة لهم كان من بينهما تلك الدولة العتيتة التي عرفت في التاريخ باسم (( الدولة الفاطمية )) . وعلى الرغم من مظاهر النجاح الكبيرة التي حققتها هذه الدولة في تاريخها الطويل , الا انه سرعان مادبت بها عوامل الضعف والانقسام حتى ولدت من بين ظهرها فرق الغرب كان الدروز قد مثلوا الا نشقاق الاول فيها ليأتي بعدهم النزاريون الذين عملوا الانشقاق الثاني بعد فاة الخليفة الفاطمي المستنصر بالله عام 1094 م وتنافس ولديه المستعلى ونزار حول الامامه وفي خظم هذا الجو العدائي ولدت الاسماعيلية النزارية , واستقروا في قلعة الموت . ومن ثم انتشروا بعد ذلك في بلاد الشام ليدخلوا ضمن اقطاب الصراع الدولي انذاك . وبداية الحروب الصليبية . ومن هنا جاءت اهمية البحث الذي أجزناه بمبحثين تناولنا في المبحث الاول عن الاسماعيلية والثاني فهو مختص النزارية في بلاد الشام. اعتمت في إعداد هذا البحث على عدد من الكتب كان من ابرزها كتاب (( الكامل في التاريخ )) الا بن الاثير وهو كتاب لا يمكن الاستغناء عنه وكتاب (( طائفة الاسماعيلية )) للدكتور محمد كامل حسن


Article
Methodology of moderation and peaceful discourse in Islamic doctrine
منهجية الاعتدال وسلمية الخطاب في العقيدة الاسلامية

Author: Othman A. Ebraheem عثمان أحمد إبراهيم
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 439-464
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Moderation in Islam is one of the fundamentals that contributes to the establishment of a balanced society on the principle of liberties, respect of human dignity, and moderation as opposed to injustice and slavery for any possible reason. This paper explains the direct correlation between moderation and societal peace because when society losses moderation chaos and extremism prevails and refusal of other and dialogue dominates. Societal chaos shall revail leading to the destruction of the infrastructure of the state affecting all members of society regardless of their ethnicities and religious denominations, whether Muslims or non-Muslims.This paper also aims to focus on establishing the values of moderation and their role in building society and forming its societal culture that protects it from chaos, exaggeration, stray from right path. Islamic dogma is the first and foremost base of our Islamic life.The paper follows the analytical and deductive methods in the analysis of negative phenomena that should be addressed with wisdom, mind, power of law, respect of the state, and assign a role to the enlightened class to exercise its role in awareness and directing. The paper find that extremism and exaggeration are phenomena alien to our Islamic and Arabic society and do not reflect its truth. It also found that our nation still retains the potential for positive interaction and to participate in progress away from all aspects of backwardness and extremism. The correct understanding of our religion and the promotion of the middle path teachings of Islam is the ideal answer to all our problems of extremism and exaggeration

يعد الاعتدال في الإسلام من اهم المرتكزات التي تساهم بتأسيس مجتمع متوازن يقوم على مبدأ الحريات واحترام كرامة الإنسان ، وتحقيق دولة العدل والاعتدال بعيدا عن الظلم وامتهان انسانية الانسان لأي سبب كان . وسأحاول في هذا البحث بيان العلاقة الطردية بين الاعتدال والسلم المجتمعي ، وكيف أن الإسلام حدد الاسس الكفيلة لضمان مجتمع سليم معافى من كل الامراض الاجتماعية ، وبالوقت نفسه يتطلب ان يكون الانسان معتدلا في حياته وتعاملاته فبالاعتدال نستطيع الوقوف بوجه تيارات الغلو والانحراف التي يريد ان تشيع الخوف والفوضى المجتمعية وما يرافق ذلك من تدمير للبنى التحتية للدولة ولكل افراد المجتمع بشتى اصنافهم ودياناتهم ومذاهبهم سواء كانوا مسلمين ام غير مسلمين .لقد تضمنت العقيدة الاسلامية بقيمها ومبادئها كل الوسائل الكفيلة لعيش الناس الذين يستضلون بظلها آمنين مطمئنين على انفسهم وممتلكاتهم وهم يستنشقون الحرية والحياة الكريمة من خلال استلهام مبادئها والعيش بظلالها لتكون واقع عملي وليس نظريات مكتوبة بعيدة عن معترك الحياة ان اهم ما يوجب ان نواجهه هو الفهم العقيم لتعاليم الاسلام من خلال القصور في الفهم والتعليم المجتزئ والذي اودى بالأمة المهالك وجعل من ذوي الفهم القاصر يفتي في امور ما كان يتجرا عليها كبار اهل العلم .والاعتدال في اللغة فهو : " الاعتدال توسّط حال بين حالين في كمّ أو كيف ، كقولهم: جسم معتدل بين الطول و القصر ، وماء معتدل بين البارد و الحارّ ، ويوم معتدل طيّب الهواء ، وكلّ ما تناسب فقد اعتدل، وكلّ ما أقمته فقد عدلته " ولا يوجد عند الفقهاء معنى آخر للاعتدال غير المعنى اللغوي، ولذلك سيتركز بحثنا حول الاعتدال بمعنى الاستقامة والوسطية , ويعد الاعتدال من اهم مميزات الخطاب الديني , وهو ليس كلمات تقال فحسب وانما هو رسالة ذات مضامين فكرية ورؤية دينية لها بعد اجتماعي ودلالات خاصة الغاية منها تشكيل نموذج انساني معتدل لمجتمع متعاون سليم .ومن ميزات الخطاب الديني يجب ان يكون معاصرا ايجابيا محيط بمستجدات العصر وملبيا للحاجات الانسانية ضمن ما يسمح به النص الشرعي , وان هدف الخطاب هو ايصال رسالة عبر الزمان والمكان تستند لرؤية فكرية علمية يستفيد منها الفرد والمجتمع وما يميزه " عدم اللعب بمشاعر العامة، بما يخدم ايديولوجيات معينة، تتخذ من هذه الشريحة الاجتماعية وسيلة لتحقيق مآربها، سواء على الصعيد السياسي أو الديني.


Article
Peaceful Coexistence in Iraq Approaches & Guarantees
التعايش السلمي في العراق السُبل والضمانات

Author: Kamal A.Hassan كمال عبدالله حسن
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2014 Volume: 3 Issue: 10 Pages: 357-379
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

To confirm on the concept of the peaceful coexistence and united country in order to survive the united Iraq . This can be achieved through relying on the constitution of the country of 2005. To work together to fight terror through national consensus by all parts of the Iraqi society and all other supportive institutions. To develop the federal system to rule the country which is approved in the constitution, rather than going back to central system . It is necessary to build state institutions and getting benefit from all skills rather than running the country on the bases of sectarianism and political bases. The religious figures would be able to take an active role to organize conferences and dialogues and emphasis on an important point which is the role of religion in the process of tolerance and the concept of generous and love. The media outlets broadcast programs would help to improve the process of tolerance and democratic culture and its practices. The civil society and pressure groups should be active to observe the policies of the institutions of the state in general and on the implementation of the laws and instructions.

يكمن أهمية البحث في دراسة واقع التعايش السلمي في المجتمع بعد عام 2003 بعد ازدياد اعمال العنف بمختلف اشكاله لغرض تحديد الاسباب الاساسية لهذه لظاهرة والبحث عن السبل والضمانات التي تسهم في تحقيق التعايش السلمي. سيتضمن هيكلية البحث اضافة الى المقدمة والخاتمة ثلاثة مطالب اذ سيتناول المطلب الاول مدخل الى مفهوم التعايش بشكل عام. أما المطلب الثاني فسنخصصه لبيان واقع التعايش السلمي في العراق. وسنتناول في المطلب الثالث اهم السبل الكفيلة بتعزيز حالة التعايش السلمي من خلال التأكيد على ان مضمون الانتماء للوطن والذي لا يلغي ولا يتعارض مع الولاء للانتماءات الثانوية اضافة على التاكيد على مفهوم الهوية الوطنية المجتمعة، الا ان تطبيق مضمون التعايش السلمي يتطلب التركيز على عدة نقاط مهمة تعد هي الكفيلة بانجاحها بين أبناء العراق وبالامكان اجمالها في الاستنتاجات الاتية :1-. تُعَد المجتمعات ذات التعددية الاجتماعية اكثر حاجة الى التعايش السلمي لما يحققه لها من مزايا ومنافع تنعكس ايجابا على عموم المجتمع. 2-. ضرورة اعتماد أسس وآليات صحيحة ملائمة منسجمة مع واقع المجتمع لضمان نجاح تحقيق التعايش السلمي في سبيل انجاز السلم الاجتماعي . 3. ضرورة عقد المؤتمرات العلمية لاساتذة وطلبة الكليات والمدارس بهدف تعميق لغة الحوار بين النشئ الجديد الذي يعزز مفهوم التعايش السلمي. أما أهم التوصيات فتتلخص فيما يأتي:1 .التاكيد على مضمون مفهوم التعايش السلمي والوحدة الوطنية من أجل ضمان بقاء وحدة العراق وأبناءالعراق من خلال الاستناد الى تطبيق مضمون دستور العراق الدائم عام 2005 . 2. التاكيد على نبذ ومحاربة الارهاب عبر الاجماع الوطني من قبل كافة مكونات الشعب والنخب السياسية المختلفة .4. ضرورة تبني مؤسسات الدولة برنامج عمل لاستثمار الكفاءات الوطنية بعيدا عن المحاصصة الطائفية السياسية لضمان الولاء الوطني بهدف زيادة كفاءة أداء المؤسسات الحكومية .5. اعتماد وسائل الاعلام كافة برنامج عمل وطني لتعزيز الثوابت الوطنية عبر نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي من خلال تعميم ثقافة الديمقراطية وممارساتها .


Article
The fundamentals of peaceful coexistence in the Quran and Sunnah and its impact on achieving moderation, moderation and civil peace
مقومات التعايش السلمي في القرآن والسنة واثرها في تحقيق الوسطية والاعتدال والسلم الأهلي

Author: Waleed H. Kurdi Al-sumaidaei وليد هاشم كردي الصميدعي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 37 Pages: 207-234
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The Islamic law (Al-Sharia) exists for the benefit of worshipers. It is the justice and mercy of Alla among His creators and worshipers. It is also His shadow and wisdom on earth which denotes His existence. The Islamic law organizes the relationship of Muslim with his creator and others. This relationship builds on socializing. The Holy Quran says that “We created you from a single pair of a male and a female, and made you into nations and tribes, that ye may know each other”. Socializing is a normal behavior which covers all cultural, social and economic transactions. If the relationship between people is disturbed, the corruption will outbreak. Moreover, human beings will lose the security on their money, religion and themselves. So, if the security is lost, there will be no development in construction. The extremity and violence will be prevalent in society. This situation is not cope with the aim of Islam law which is the populating of the earth and protecting citizenship and coexistence.

مقومات التعايش السلمي في القرآن والسنة وأثرها في تحقيق الوسطية والاعتدال والسلم الاهليإن الشريعة جاءت لصالحِ العباد ، وهي عدْلُ اللَّهِ بين عباده ورحمته بين خَلْقِهِ ، وظله في الارض وحكمته الدالة عليه ، ولقد نظمت الشريعة علاقة المسلم بربه وعلاقته بالآخرين ، وهذه العلاقة لا بد أن تبنى على التعارف ، قال تعالى: (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) , والتعارف هو سلوك سوي يشمل جميع التعاملات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، فإذا اختلت علاقة الناس بعضهم ببعض انتشر الفساد , وأصبح المرء غير آمن على دينه ونفسه وعرضه وماله ، فعندئذ يتبدد احد أركان تطور العمران وهو الأمن ويسود المجتمع العنف والتطرف ، والمقصد العام للشريعة عمارة الأرض ، وحفظ نظام المواطنة والتعايش فيها.


Article
مبادئ التَّعايش السلميِّ في القرآن الكريم والسُّنَّة النَّبويَّة الشَّريفة ودورها في تحقيق الوحدة المجتمعيَّة

Authors: أشرف عدنان حسن --- Imaan Abdelhasan Ali
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 7 Pages: 332-343
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research is aimed at identifying the most important principles of peaceful coexistence in the Holy Quran and the Sunnah and its impact on the achievement of Community unity and the building of society on the basis of intimacy, love, non-discrimination, sectarianism, racism and extremism of all kinds . The principle of freedom of religious belief, the principle of freedom of dialogue and understanding, the principle of tolerance, the principle of cooperation, the principle of justice and Charity and the principle of equality are among the most important of these principles. The research concluded with a number of findings, most notably: -The principles of peaceful coexistence mentioned by the Holy Quran constituted an approach and a path for the Prophet Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) in the construction of the state that Islam wanted, which was represented by the Prophet Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) and by the infallible Imams (upon whom Salam) were best represented . -The research concluded that these principles must be applied together and cannot be applied without the other; each is complementary . - Research has shown that every member of society has rights and duties regardless of religion, creed, sex or nationality, and the value of the individual in his or her society lies according to his or her benefit to the human person. -These principles contribute to the realization of the Community unit of different sects and boredom, far from the unity of individuals within one category and one form.

يروم هذا البحث الوقوف على أهم مبادئ التَّعايش السِّلميِّ في القرآن الكريم والسُّنَّة النَّبويَّة الشَّريفة وأثرها في تحقيق الوحدة المجتمعيَّة وبناء المجتمع على أسس الألفة والمحبَّة ونبذ التفرقة والطَّائفيَّة والعنصريَّة والتَّطرُّف بكلِّ أشكاله وأنواعه.ومن أهم هذه المبادئ التي تناولها هذا البحث: مبدأ حرِّيَّة الاعتقاد الدِّيني، ومبدأ حرِّيَّة الحوار والتَّفاهم، ومبدأ التَّسامح، ومبدأ التَّعاون، ومبدأ العدل والإحسان، ومبدأ المساواة. وقد خلص البحث إلى جملة من النَّتائج أبرزها:-إنَّ مبادئ التعايش السِّلمي التي ذكرها القرآن الكريم شكَّلت نهجًا وطريقًا للنَّبيِّ محمَّد(صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) في بناء الدَّولة التي أرادها الإسلام والتي مثَّلها الرسول محمد(صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) والأئمة المعصومونَ(عليهم السَّلام) خير تمثيل. -خلص البحث إلى أنَّ هذه المبادئ يجب أن تطبق مجتمعة ولا يمكن تطبيق بعضها من دون الآخر؛ لأنَّ كلًّا منها يعدُّ مكمِّلًّا للآخر. -بيَّن البحث أنَّ لكلِّ فردٍ من أفراد المجتمع حقوقًا وعليه واجبات بغض النَّظر عن الدِّين أو الملَّة أو الجنس أو القوميَّة، وتكمن قيمة الفرد في مجتمعه بحسب ما يقدِّمه من منفعةٍ للبشر.-إن هذه المبادئ تسهم في تحقيق الوحدة المجتمعيَّة المكوَّن من طوائف وملل مختلفة، بعيدة عن وحدة الأفراد ضمن فئة واحدة وشكل واحد.-إنَّ الاختلافَ فطرةُ الله في خلقه ينبغي على الكلِّ الاعتراف به والإقرار بذلك، فهي مشيئة الله جلَّ وعلا في خلقه بنصِّ قوله الكريم:﴿وَلَو ْشَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ﴾ هود/118.-يجب أن يكون الاختلافُ الدِّينيُّ أو العقديُّ أو المذهبيُّ أو القوميُّ عنصر قوَّة في ضوء التَّعرُّف على عقائد الغير والتَّركيز على عناصر الوحدة والمشتركات بين هذه الطوائف والملل.-إن العنصريَّة والطائفية والتَّطرُّف حجَّمت من عالميَّة الإسلام وصوَّرت الإسلام وكأنَّه دين منطقة من دون أخرى أو كأنَّه دين قوميَّة من دون أخرى. بل صوَّرت الإسلام وكأنَّه لا يتسع لأبنائه المسلمينَ أنفسهم فضلًا عن الدِّيانات الأخر، بينما دين الإسلام جاء شاملًا للبشريَّة جمعاء. -من المعلوم أنَ الإسلام جاء مكمِّلًّا ومهيمنًا على الدِّيانات السماويَّة التي سبقته، فركَّز على الوحدة بين الدِّيانات السماويَّة في ضوء التركيز على المشتركات بين هذه الديانات السَّماوية وهي الإيمان بالله جلَّ وعلا والإيمان بالرِّسل الذين سبقوا رسول الرَّحمة محمَّدٍ(صلَّى الله عليه وآله وسلَّم)، والإيمان بكتبهم ورسالاتهم. فإذا كان الإسلام يُركِّز على الوحدة بين الدِّيانات السَّماويَّة فمن باب أولى أن تكون الوحدة بين مذاهبه منطلق إلى الوحدة مع الدِّيانات الأخر.


Article
Democracy and the problem of peaceful transfer of power
الديمقراطية وإشكالية التداول السلمي للسلطة

Author: Jasem Mohamad Ahmed جاسم محمد احمد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 20749554 / 26638118 Year: 2012 Issue: 10 Pages: 249-266
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The form of the concept of political power in general, an important turning point in human life, and settled the form in which it is now in the West after witnessed wars raging, where are exercised through the political systems transferred power from its conception the classical to the concept of the new call of democracy as the power belongs to the people and distributed among its members, and the world learned the concepts of a modern upbringing made ​​everyone involved in the management of public affairs to assume part of responsibility in the management of power, and became political participation concept is interested in general wishes of the individual political issues within their community, and developed channels of political participation, the development of Western political thought and the evolution of political institutions and civil rights, and participation is one of the most important elements of democracy but is an advanced degree in the expression of political freedom within society.

شكل مفهوم السلطة السياسية بصفة عامة منعطفا هاما في حياة البشرية, واستقر بالشكل الذي هو عليه الآن في الغرب بعدما شهد حروبا طاحنة، حيث أصبحت تمارس من خلال أنظمة سياسية نقلت السلطة من مفهومها الكلاسيكي إلى مفهومها الجديد الذي تنادي به الديمقراطية باعتبار إن السلطة ملكا للشعب وتتوزع بين أفراده, وعرف العالم مفاهيم عصرية حديثة النشأة جعلت الجميع يشارك في تدبير الشؤون العامة ليتحمل جزء من المسؤولية في إدارة السلطة, وأصبحت المشاركة السياسية مفهوماً يهتم بصفة عامة برغبات الأفراد بالمسائل السياسية داخل نطاق مجتمعهم، وتطورت قنوات المشاركة السياسية بتطور الفكر السياسي الغربي وتطور مؤسساته السياسية والمدنية،وتعد المشاركة احد أهم مقومات الديمقراطية بل هي درجة متقدمة في التعبير عن الحرية السياسية داخل نطاق المجتمع.


Article
Czechoslovakia As A Model For Peace Disintegration And Transformation From Communist Socialistic Regime To Liberal Capitalistic One: Failure & Success
تشيكوسلوفاكيا أنموذج للانفصال السلمي والتحول من نظام شيوعي اشتراكي الى نظام رأسمالي ليبرالي الإخفاق والنجاح

Author: Mahmood Salim Jasim محمود سالم السامرائي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2010 Issue: 19 Pages: 113-161
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

After about two decades we try to study a model of transformation for a political system from socialist communism to democratic liberal capitalism in order to clarify the pros and cons affecting each aspect of life by the velvet revolution of 1989 in Czechoslovakia, and the achievements by the democratic transformation, after the political landscape has witnessed the emergence of about 100 parties organizations, movements, and political associations'. moreover, prices have risen 300% compared with the communist system. A new class emerged, besides the strategic transformations by joining the NATO in 1999, then joining the European Union in 2004. The research also tackles the consequences of separation and the political, economic and security movements and failures from 1993-2009 .

بعد ما يقرب من عقدين من الزمن نحاول دراسة أنموذج في التحول لنظام سياسي من النظام الشيوعي الاشتراكي (الشمولي) إلى النظام الرأسمالي الليبرالي الديمقراطي بقصد توضيح آثار التحولات الايجابية منها والسلبية التي أصابت كل مرافق الحياة من الثورة المخملية عام 1989 في تشيكوسلوفاكيا، وبما حققته تجربة التحول الديمقراطي، بعد ان شهدت الساحة السياسية ظهور ما يقرب 100 حزب وتنظيم وحركة ورابطة سياسية وارتفاع مستوى الغلاء إلى أكثر من 300% بالمقارنة للنظام الشيوعي، وبالمقابل ظهرت طبقة جديدة فضلا عن التحولات الإستراتيجية بالانضمام إلى حلف الناتو عام 1999 ومن ثم الالتحاق في الاتحاد الأوربي عام 2004. وعن آثار الانفصال والتحولات والنقلات والإخفاقات السياسية والاقتصادية والأمنية منذ عام 1993- 2009.


Article
Internal constraints of peaceful coexistence in Iraq now
المعوقات الداخلية للتعايش السلمي في العراق الراهن

Author: د. عصام عبدالغفور عبدالرزاق النعيمي
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 16 Pages: 58-72
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Do not turn away from the truth if we say that Msawat apply for any political society (state) seeks welfare, stability and social security, can only be achieved stability behavioral patterns of social and political peace in a world of rapid changes and conflicts of interest between attraction and repulsion, and the struggle for resources wealth, including that Iraq is one the most important sourceswealth and the largest consumer of the global market and competing companies intercontinental and expectations as required post-2003 will remain the focus of attention of multinational corporations and countries multiple goals, starting from the regional Pacific countries and the end of the forces of the state and its giant.

لا نبتعد عن الحقيقة اذا قلنا بأن مساوات التقدم لأي مجتمع سياسي (دولة) ينشد الرفاه والاستقرار والامن الاجتماعي , لا تتحقق الا باستقرار الانماط السلوكية الاجتماعية والسياسية السلمية في عالم سريع المتغيرات وتضارب المصالح بين الجذب والتنافر والصراع على مصادر الثراء , وبما ان العراق احد أهم مصادر الثراء وأكبر مستهلك للسوق العالمية وتنافس الشركات عابرة القارات والتوقعات لما تتطلبه مرحلة ما بعد 2003 فسيبقى محط انظار الشركات متعددة الجنسيات والدول متعددة الاهداف , بدأ من دول المحيط الاقليمي وانتهاءً بقوى الدولة وشركاتها العملاقة .

Listing 1 - 10 of 25 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (25)


Language

Arabic (23)

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (8)

2017 (3)

2016 (2)

2015 (3)

More...