research centers


Search results: Found 57

Listing 1 - 10 of 57 << page
of 6
>>
Sort by

Article
THE RELATIONSHIP OF INTERICTAL EPILEPTIC DISCHARGES WITH DURATION OF ILLNESS IN EPILEPTIC PATIENTS

Author: Shaymaa J. Mohammed شيماء جاسم محمد
Journal: IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الطبية ISSN: P16816579,E22244719 Year: 2014 Volume: 12 Issue: 1 Pages: 4-8
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Epileptic discharges generally initiated at specific locations and spread after time in preferred directions along specific pathways, this spread will simultaneously change the dynamics of system in which it spread and cause epileptic destabilization of neuronal circuits.Objectives:To study the relationship between single focal epileptic discharge or multiple focal epileptic discharges and the duration of their disease.Methods:Ninety six epileptic patients with partial epilepsy and mean age of 12.5±7.5 years were studied, no one of patients receive antiepileptic drugs or were on irregular treatment. They had been divided according to duration of illness into two groups; those with more than one year illness and those with less than one year illness. Electroencephalography recording were obtained via 10-20 system using bipolar and referential montage with a thirty minutes record for each patient, accordingly. Patients were divided into those with single focal epileptic discharge (unifocal) & those with multifocal (multiple focal) epileptic discharge.Results:A significant difference in mean duration of illness between patients with unifocal and multifocal epileptic discharge were found. Those with multifocal epileptic discharge show higher mean duration of illness (17.8±9.05) months as compared to those with unifocal epileptic discharge (9.1±6) months. Significant positive linear correlation was found (P = 0.01), and the duration of illness increased more in patients with multifocal epileptic discharge.Conclusion:We found that longer duration of exposure to epileptic discharge could lead to generation of new foci not exist previously and that may possibly be due to kindling phenomena and triggering more spread of epileptic discharge.Key words:Epileptic discharge, Kindling phenomena, electroencephalography.


Article
The behavior of the hypocrites in bader and uhod raids(subjective study)
الظواهر السلوكية للمنافقين في غزوتي بدر واحد (دراسة موضوعية)

Author: Abdu allah ebraheem raheem عبد الله إبراهيم رحيم
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 6 Pages: 228-264
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most MercifulAnd Peace and Blessings be upon his Prophet Mohamed, his Companions and his Followers.The researcher comes into conclusion that there is a strong connection between atheism and hypocrisy and that they both have the same principle of hurting Islam and Moslems. The study shows that the hypocrite is motivated by his private interest for the purpose of causing damage. The hypocrites played significant role in spreading doubt and deactivation in the middle of Moslems in time of war. The study shows too that the believers were banned by Allah to take the hypocrites or disbelievers as allies because those hypocrites were not hesitant in doing anything that harm Moslems. Also, it is clear that the severe test faced by Moslems in the battle of Uhad was to unmask the hypocrites in front of the Moslems. The holy Quran used a precise educational approach supported by proofs after the seemingly sad conclusion of the battle of Uhad to show the believers the reality and intension behind this battle.Finally, the researcher invokes Allah for bless and faithfulness with the blessings upon his Prophet and his Companions.

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن تبعهم وسار على نهجهم واتبع ملتهم إلى يوم الدين وبعد ...فقد تم هذا البحث بعونه تعالى , وهذه أهم ما توصلت إليه في بحثي المتواضع هذا من نتائج استخلصها كالآتي : اتضح لنا من خلال تعريف الكفر أن هناك علاقة قوية تربط بين الكفر والنفاق وأنهما يلتقيان في نقطة واحدة , وأن مبدأهما هو عمل كل مايضر بالا سلام والمسلمين . وأن هناك دوافع للنفاق هي التي تدفع الشخص أن يكون منافقا , وكل هذه الدوافع تدور في نقطة محددة هي المصلحة الشخصية للمنافق , وأن للمنافقين دوراً بارزاً في عملية بث الشك والريب وتثبيط العزائم لدى المؤمنين عند اقتراب موعد المعركة .وأن النهي الرباني للمؤمنين , بخصوص عدم اتخاذ المنافقين بطانة لهم فضلا عن اتخاذ بطانة من أهل الكفر المجاهرين بكفرهم , كان نهيا مشددا وذلك لأن هؤلاء الذين اتخذوا مسلك النفاق منهجا لهم لايتورعون عن فعل أي شيء يؤدي إلى الضرر بالمسلمين , وأن الامتحان الشديد الذي تعرض له المسلمون في معركة احد , كان لأجل إظهار هؤلاء المنافقين الذين كانوا يخفون نفاقهم تحت ستار الإيمان وكشفهم أمام الناس , وقد استخدم القران الكريم أسلوبا تربويا حكيما , قائما بالحجج والبراهين بعد معركة احد وما رافقها من أحداث , كانت محزنة في ظاهرها للمؤمنين , لكن القران الكريم عالجها باسلوب حضاري حكيم أعاد الأمور إلى نصابها عند أهل الأيمان . وختاما أسال الله تبارك وتعالى أن يجعل عملي هذا خالصا لوجهه الكريم , وأن يحمينا ويحفظنا جميعا من مكايد شياطين الأنس والجن, من الكفرة والمنافقين وجنودهم , وأنصارهم انه سميع مجيب . وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين


Article
Conjugation in Surat (alfatiha and albaqara)by alkawashy
الظواهر الصرفية عند الكواشي في سورتي (الفاتحة والبقرة)

Author: Hind Abas Ali هند عباس عليّ
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 10 Pages: 473-502
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Morphology is concerned with the study of word aspects, i.e. , the study of word structures and forms. This research is entitled (Morphological Phenomena in Al-Kawashi Interpretation of Al-Fatiha and Al-Baqara Suras). The researcher studied the following aspects:1-Morphological structure in which the researcher referred to a particular matters tackled by Al-Kawashi interpretation such as words structure and their reasons and the use of word etymology to emphasize the structure of words.2-Derivation: The researcher studied the difference in the origin of words mentioning different derivations for a single word.3-The researcher studied the morphological defect mentioned by Al-Kawashi through his presentation of the morphological rules such as lightening, etymology, meaning dependence, following up and linguistic defects.4-The researcher connected between the morphological and semantic interpretation that were dealt with by Al-Kawashi interpretation of the previously mentioned Suras .His morphological recommendations were beneficial in the interpretation of these Suras with reference to the principles of language and its morphological rules

يحيط علم الصرف بأحوال الكلمة سواء أكان في البنية أم في الصيغة ، فدرست في بحثي الموسوم : الظواهر الصرفية في تفسير الكواشي عبر سورتي ( الفاتحة والبقرة ) فكانت المحاور على النحو الآتي :المحور الأول : الميزان الصرفي , بيّنت فيه ما ورد من مسائل عالج فيها الكواشي ميزان الكلمات ، وتعليل سبب الوزن ، واستعمال الأصل لتأكيد الوزن .والمحور الثاني : كان في الاشتقاق ، بُحث فيه الاختلاف في أصل الكلمة ، وذكر تصاريف عدّة لكلمة واحدة .والمحور الثالث : درست فيه العلة الصرفية التي ذكرها الكواشي أثناء عرضه للأحكام الصرفية ، منها علة التخفيف ، وعلة الأصل ، وعلة الحمل على المعنى ، وعلة الاتباع ، وعلة اللغة وغيرها .والمحور الرابع : ربطت بين التفسير الصرفي والتفسير الدلالي التي تعرض لها الكواشي في أثناء تفسير الآيات ، فكانت توجيهاته الصرفية لها بحسب ما تفيد في تفسير الآيات مع مراعاة أصول اللغة وقواعدها الصرفية .


Article
Phonetic Phenomena in Al-Ajhuri's Explanation of Al-Durar Al-Saniah Fi Nuthem Al-Sirah Al-Nabawia
الظواهر الصوتية عند الأجهوري (ت1066ه) في شرح الدرر السنية في نظم السيرة النبوية للحافظ العراقي (ت806ه)

Author: أ.د.عبد الواحد زيارة المنصوري م.م.مصطفى حامد يعقوب
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: 18172695 Year: 2018 Volume: 43 Issue: 4 Pages: 392-405
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Al-Ajhuri is one of the scholars of the eleventh hijri century (Died 1066). He authored a lot of books among which is his explanation of the Alphabet of the Prophetic biography composed by Al-Hafiz Al-Iraqi (Died 806 A.H). It is a very well-known poem which was called (Al-Durar Al-Saniah) whose verses exceed one thousand lines. It is about the biography of the prophet (peace be upon him and his progeny). The research is set to study the phonetic phenomena (Replacement, Change, Assimilation) in in Al-Ajhuri's Explanation of Al-Durar Al-Saniah Fi Nuthem Al-Sirah Al-Nabawia

الأجهوري هو أحد علماء القرن الحادي عشر الهجري (ت1066ه) ينتمي إلى مدينة (أجهور) قرية بريف مصر ، وهو شيخ المالكية في عصره ، وله مؤلفات كثيرة منها ما هو مطبوع كشروحه الثلاثة على مختصر خليل في فقه المالكية ، وشرح عقيدة الرسالة ، وشرحه على ألفية السيرة للحافظ العراقي (ت806ه) في السيرة النبوية وهي ألفية مشهورة سميت (نظم الدرر السنية) وتزيد على ألف بيت شعري في سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم والبحث هو دراسة لبعض الظواهر الصوتية وهي ( الإبدال ، والقلب ، والإدغام ) ، عند الأجهوري (ت1066ه) في شرحه لمنظومة السيرة النبوية المسماة (شرح الدرر السنية في نظم السيرة النبوية) وهي منظومة شعرية تتكون من أكثر من ألف بيت شعري


Article
Sound phenomena in the Quran in modern Arabic studies "Toning a model"
ظواهر صوتية في القرآن الكريم في الدراسات العربية الحديثة "التنغيم إنموذجاً"

Author: أ.د.سامي علي جبار منال كريم قاسم
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: 18172695 Year: 2019 Volume: 44 Issue: 3 Pages: 455-472
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The current research shows vocal-intonation aspects as approached by modern Arabic studies in Quran. The research differentiates between these aspects and tone in some applications, as well as the relation between these aspects and the structural pitch such as lengthening. The research adds vocal indications in texts that have lengthening in some sounds. Further, the research exposes some studies that dealt with intonation and applied it to some sound in certain contexts, the matter that makes this research contradict the definitions of intonation .

يبيَّن البحث الظواهر الصوتية التنغيمية التي تناولتها الدراسات العربية الحديثة في القرآن الكريم وقراءاته, وتطرق للفرق بينها وبين النبر في بعض التطبيقات, وكذلك العلاقة بينه وبين الظواهر الصوتية التركيبية مثل المدّ, فقد أضفى دلالات تنغيمية واضحة في النصوص التي حدث فيها مدّ في بعض أصوات كلماتها, فضلاً عن ذلك فقد عرضَ البحث بعض الدراسات التي تناولت التنغيم وطبَّقتهُ على أصوات بعض الكلمات ومقاطعها في سياقات معينة ممّا جعله مختلفاً مع تعريفات التنغيم والظواهر التي تحدث عنه.


Article
أثر التصحر في تدهور البيئة المائية الحياتية في جنوب العراق

Author: سوسن صبيح حمدان
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2011 Issue: 35 Pages: 132-150
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study addresses one of the dangerous phenomena experienced by the Iraqi environment, especially in the sections south of it, namely the phenomenon of desertification, which took the sweeping of large areas of land, causing a deterioration evident in the significant decline in productivity, has pulled out on the living environment of water are represented in the low productivity of water bodies of animal and plant resources, and overlapping set of natural factors in the forefront of climatic factor with other human and of the misuse of natural resources and excessive investment to contribute to the aggravation of the effects and results arising from this phenomenon, it was noted during the study, the large overlap between the causes Desertification and its consequences and manifestations arising from them, being one of the phenomena that becomes a mutual influence between the factors and results, it is a cause and effect at the same time.

تتناول هذه الدراسة واحدة من الظواهر الخطيرة التي تعاني منها البيئة العراقية، لاسيما في الأقسام الجنوبية منها، ألا وهي ظاهرة التصحر، التي أخذت تجتاح مساحات واسعة من الأراضي مسببةً تدهوراً واضحاً فيها وتراجعاً ملحوظاً في إنتاجيتها، وقد انسحب ذلك على البيئة الحياتية المائية متمثلاً في انخفاض إنتاجية المسطحات المائية من الثروة الحيوانية والنباتية، وتتداخل مجموعة من العوامل الطبيعية ، يأتي في مقدمتها العامل المناخي ، مع أخرى بشرية ، والمتمثلة بسوء استخدام الثروات الطبيعية والإفراط في استثمارها، لتساهم في تفاقم الآثار والنتائج الناشئة عن هذه الظاهرة، ولوحظ من خلال الدراسة التداخل الكبير بين أسباب التصحر والنتائج المترتبة بها والمظاهر الناشئة عنها، كونها من الظواهر التي يصبح فيها التأثير متبادل بين العوامل والنتائج، فهي سبب ونتيجة في ذات الوقت.


Article
Enhancing landform Phenomena by using False color composite Techniques to images taken from Different Sensors
تحسين المظاهر الارضية باستخدام تقنيات الدمج الملون الكاذب لمرئيات ملتقطة بمتحسسات مختلفة

Loading...
Loading...
Abstract

False color composite images created in normal method by merging three images. Each one of them has a wavelength range portrayed from one sensor . the aim of the present study is to complete te missing band by depending on the same bands in other sensor. Geometrical properties of a satellite images are varied between each type of sensors therefore the geometrical corrections methods were used to unify the geometrical distortion between the images tat used in present study. Histogram equalization were used to enhance pixel reflectance of the images. The produced image from previous processing was giving a high accuracy through increase the enhancement of land feature phenomena and this was noted when it is compared with the same images without processing.

تتم عملية الدمج الملون في الحالة الاعتيادية من خلال اندماج ثلاث مرئيات لكل منها مدى موجي معين ملتقطة بمتحسس واحد. تعرض الدراسة الحالية امكانية تعويض النقص الحاصل في الحزم الطيفية للمرئيات الفضائية تختلف باختلاف المتحسسات, فقد تم استخدام طريقة التحسس الهندسي(مرئية-مرئية) لغرض توحيد التشوهات الهندسية ما بين المرئيات المستخدمة في الدراسة الحالية. استخدمت كذلك طريقة البسط المتساوي للمدرج التكراري في تحسين الانعكاسية الخاصة بالوحدات الصورية لهذه االمرئيات الملونة الناتجة عن عمليات المعالجة السابقة كفائة عالية من خلال زيادة تحسين وضوح المظاهر الارضية وهذا ما توضح من خلال مقارنتها مع نفس المرئيات والتي لم تطبق عليها عمليات المعالجة ذاتها


Article
دور المراكز البحثية في الحد من ظاهرة انتشار المخدرات وتأثيرها على المجتمع العراقي (المراكز البحثية، المخدرات، تأثير، المجتمع العراقي)

Author: م. د. سميرة حسن عطية
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2013 Issue: 43 Pages: 192-220
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Drugs (all kinds) spreading phenomena is one of problems that became dangerously face Iraqi individuals and society. This problem created and complicated with complexity of situation in Iraq, increasing sociological, economical and social pressures on both Iraqi society and citizen. This research focuses on this problem and on the role of researching centers in limitation of problem and its effects. Kinds of drugs and main sociological, social and economical reasons of taking drugs have been defined. Then, health sociological effects have been shown as well.Many conclusions have been written like: the families’ disintegration, poorness, avarice, bad buddies’ effect and foreign manners and habits invasion to Iraqi society are main causes of drugs spreading phenomena creation in Iraq. The most important recommendation which fixed at the end of research is the importance of controlling Iraqi borders with neighbor countries through checking passenger’s luggage, cargos and trading goods while entrance to our country.

أن مشكلة انتشار المخدرات بجميع أنواعها من المشكلات التي أصبحت تمثل تهديداً خطيراً على المستويين الفردي والمجتمعي في العراق، وقد ظهرت هذه المشكلة وتفاقمت مع تعقد الظروف وتزايد الضغوط النفسية والأعباء الاقتصادية على الفرد والمجتمع العراقي.هذا البحث يسلط الضوء على هذه المشكلة ودور المراكز البحثية في الحد منها ومن تأثيراتها. وتم في البحث التعرف على أنواع المخدرات واهم الأسباب النفسية والاجتماعية والاقتصادية لتعاطي المخدرات، ومعرفة الآثار الصحية والنفسية لتعاطي المخدرات.تم التوصل إلى بعض الاستنتاجات أهمها أن التفكك الأسري والفقر والجشع وتأثير رفاق السوء وتعدي القيم الأجنبية في جميع مجالات الحياة هي من الأسباب الرئيسة لانتشار تعاطي المخدرات في العراق.وأخيراً تم التوصل إلى بعض التوصيات وأهمها ضرورة ضبط الحدود مع الدول المجاورة للعراق، ووضع الضوابط لتدفق الزوار، ومراقبة وتفتيش الأشخاص والسيارات الداخلة والخارجة من العراق.


Article
Analytical phenomena in Surat Country
ظواهر تحليلية في سورة البلد

Author: عبير جبار كاظم الملا
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 2 Issue: 35 Pages: 599-642
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

انتهيت في التمهيد إلى: • إن الفضل وردت فيه قراءتان، أحدهما: منقولة عن طريق الصحابي والأخرى: منقولة عن طريق أئمة أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين.بضم الروايتين بعضهما إلى بعض يخلص البحث إلى: أن لقراءة سورة البلد فضل دنيوي، هو: العرفان بالصلاح، وفضل أخروي يتلخص بـ: الأمن من الغضب الإلهي، العرفان بمكانته عند الإله، وضمان رفقة النبيين والشهداء والصالحين. انتهيت في المبحث الأول إلى: • إن الآراء في قوله تعالى: [وَوَالِدٍ وَمَا وَلَد] ترجع إلى ثلاث طوائف، هي: الأولى: طائفة خاصة خصصت الوالد بالأنبياء، وخصصت الولد بولد مخصوص من أولادهم، والثانية: طائفة عامة: عممت الوالد إلى ما يشمل الأنبياء وغيرهم، والولد إلى ما يشمل أبناء الأنبياء وغيرهم، والثالثة: طائفة مشتركة جمعت بين العام والخاص، أي: خصصت الوالد بـ: نبي من الأنبياء وعممت الولد إلى ما يشمل ذريته أو أمته. • إن أصح الآراء هو الرأي الرابع: الوالد: إبراهيم، والولد - إسماعيل من آراء الطائفة الخاصة - لوجود مناسبة بين القسم والمقسم به، فالله أقسم بمكة وبمن بناها: إبراهيم وإسماعيل، وبمن حلَّ فيها: محمد i. وما عداه فيه نظر. • إن لفظة: (حِلٌّ) تحتمل ثلاثة معان، أما الأولى فهي: حِلٌّ بمعنى: (مقيم) وأما الثانية فهي حِلٌّ بمعنى: (حَلَالٌ) ضِدّ الحَرَام، وأما الثالثة فهي حِلّ بمعنى المُحِلّ ضِدّ المُحْرِم. • ويبدو للبحث: أن هذه الدلالات محتملة، إلا أن الأول هو الذي يميل إليه البحث ويتبناه؛ لأمور عدة، أحدها: إنها دلالة جيدة حسب قول الأخفش (ت/215هـ)، إذ قال: ((تقول: حَلَلْنَا، وهي: الجَيِّدَة))( )، والثاني: إن هذا المعنى هو الذي تبناه صاحب الميزان( )، والثالث: الحلول فيه تشريف لمكة، والرابع: فيه وعد بفتح مكة، والخامس: فيه إخبار بالغيب بفتح مكة في المستقبل وقد تحقق ما أخبر الله جل جلاله. انتهيت في المبحث الثاني إلى: • إن (لا + فعل القسم) وردت فيه أربعة آراء؛ بعضها فيه نظر، إلا أن القدر المتيقن منه أن هذا الأسلوب في القرآن الكريم أفصح عن: أن الفعل فيه جاء مسندا إلى الله جل جلاله، ولم يأت إلا في الأيمان الصادقة؛ ومنه يفهم انه لا يرادف (حَلَفَ)؛ لأن الأخير يستعمل في الصادقة وغيرها( ). • إن القرآن حجة في الفصاحة، فلا حاجة للتقدير في النص القرآني؛ للتوفيق بينه وبين القاعدة الإعرابية المشهورة، التي تنص على: (لا: النافية غير العاملة إن دخلت على ماض، يجب تكرارها مع ماض مثله منفي بـ: ما أو: لا). وعليه تبنى القاعدة وفق النص القرآني، وعلى النحو الآتي: [لا + ماض] قد تأتي مكررة، نحو قوله تعالى: [فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى]، وقد تأتي من دون تكرار، نحو: [فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ]. • انتهيت في المبحث (الثالث) إلى:• إن تردد الصيغة بين صيغتي: اسم المفعول المهموز، وغير المهموز سبب من أسباب اختلاف القراءات؛ ومرد ذلك اختلافهم في الأصل اللغوي الذي اشتقت منه؛ ومما يؤيد تردد لفظة (مؤصدة) بين المهموز - مؤصدة - وبين غير المهموز - موصدة - لاختلافهم في أصلها: أ(آصَدَ) هو أم (أَوْصَدَ)؟ وهذا يؤيد: أن القراءات اجتهادية، لا توقيفية.• إِنَّ الأصل الذي انحدرت منه لفظة (مُؤْصَدَة) هو: (آصَدَ - يُؤْصِدُ) بعد بنائه للمجهول، وإلحاق تاء التأنيث به، إذا أغفل البحث عما هو تأويل، أو احتمال. • إِنَّ الأصل الذي انحدرت منه لفظة (مُوْصَدَة) هو: (أَوْصَدَ - يُوْصِدُ) بعد بنائه للمجهول، وإلحاق تاء التأنيث به، إذا أغفل البحث عما هو تأويل، أو احتمال. • إن الذي يميل إليه البحث ويتمناه: قراءة (مؤصدة) - المهموزة - وأن الأصل اللغوي الذي اشتقت منه هو: (آصَدَ - يُؤْصَدُ) المبني للمجهول، ثم لحقته تاء التأنيث؛ لأنه مؤيد بأدلة قوية. • إن تردد اللفظة بين صيغتي: المصدر، والفعل - الماضي - سبب من أسباب اختلاف القراءة؛ ومما يؤيد ذلك: تردد لفظة (فَكّ) بين المصدر والفعل، وتردد لفظة (أَطْعَم) بين المصدر والفعل؛ تبعا لها. فقد قرئت بصيغة المصدر تبعا لقراءة (فك) بصيغة المصدر، وقرئت بصيغة الفعل الماضي، تبعا لقراءة (فك) بصيغة الفعل الماضي؛ لأن اللفظ الأخير معطوف (إطعام) على الأول (فك). • في قوله تعالى: [فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ]( ) قراءتان، الأولى: قراءة عاصم، ابن عامر، نافع، وحمزة. والثانية: ابن كثير، أبي عمرو والكسائي. • إن تردد اللفظة بين صيغتي: المصدر، والفعل - الماضي - سبب من أسباب اختلاف القراءة؛ ومما يؤيد ذلك: تردد لفظة (فَكّ) بين المصدر والفعل، وتردد لفظة (أَطْعَم) بين المصدر والفعل؛ تبعا لها. فقد قرئت بصيغة المصدر تبعا لقراءة (فك) بصيغة المصدر، وقرئت بصيغة الفعل الماضي، تبعا لقراءة (فك) بصيغة الفعل الماضي؛ لأن اللفظ الأخير معطوف (إطعام) على الأول (فك). • في قوله تعالى: [فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ]( ) قراءتان، الأولى: قراءة عاصم، ابن عامر، نافع، وحمزة. والثانية: ابن كثير، أبي عمرو والكسائي. انتهيت في المبحث (الرابع) إلى:• إن الفرَّاء هو أول من نبه إلى (تفسير القرآن بالقرآن) في مجال التطبيق - حسب تتبع البحث، بعد تأصيله عند الرسول الأعظم محمد i وأئمة أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين - من دون ذكر الاسم على مستوى النظرية؛ لأنه لم يك معروفا آنذاك. • إن الفرَّاء هو أول من نبه إلى أن (بيان المبهم) هو صورة من صور (تفسير القرآن بالقرآن) من دون ذكر الاسم، في مجال التطبيق؛ لأنه لم يك معروفا آنذاك. بعد تأصيله عند الرسول الأعظم محمد i وأئمة أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين • إن الفرَّاء هو أول من وضع الشذرات الأولى لـ: نقد التفسير، حسب تتبع البحث، بعد أئمة أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين. • للقرآن الكريم في طرح المجمل أسلوبان، أحدهما: يجمل ثم يفصِّل، وهو يجمل في بادئ الأمر؛ ليحرك العقول إلى فهم ذلك المجمل( )، والثاني: يفصِّل ثم يجمل؛ ليركِّز خلاصة الأفكار في الأذهان، وهو منهج تربوي رسَّخه القرآن الكريم. وهذا المنهج نفسه هو المتبع في طرائق التدريس اليوم فبعد العرض المفصَّل، تلخص الأفكار؛ لتبقى عالقة في الذهن. • إن القرآن الكريم أصَّل لـ: التنمية البشرية. • إن الروايات المأثورة عن الصحابة: ابن عباس، ابن مسعود، والتابعين: مجاهد، قتادة فسرت النجديين بـ: سبيل الخير، سبيل الخير. وهي توافق ما أثر عن: أئمة أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين، ولا سيما أمير المؤمنين، علي بن أبي طالب a، والإمام جعفر بن محمد K؛ وفي هذا توكيد على أن ما أثر عن: الصحابة والتابعين هو سنة • إن ما نسبه ابن عباس إلى: أناس لم يسمهم، هم يقينا من الصحابة؛ لأنهم يتصدى للتفسير في ذلك الوقت. وما أثر عن: سعيد بن جبير والضحاك ابن مزاحم من التابعين؛ لأنه معارض بما ثبت انه سنة. وهذا يؤيد ما ذهب إليه البحث: وهو نشوء الاتجاه الاجتهادي في التفسير، في عصر الصحابة والتابعين، وامتداده إلى عصر التابعين. • إن الاتجاه الاجتهادي في التفسير جوبه بالرفض من أئمة أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين؛ وهذا يؤيد ما ذهب إليه البحث من نشوء (نقد التفسير) أي: حركة التصحيح في التفسير؛ وبعبارة أدق: التمييز بين: التفسير الصحيح، والتفسير غير الصحيح، والتصريح بعدم صحة الثاني. والريادة في التأصيل لـ: (نقد التفسير) كانت لأئمة أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين، وقد كان أمير المؤمنين، علي بن أبي طالب a، هو الرائد الأول في هذا الباب.


Article
Geomorphological Phenomena of the Tigris River between Dojama and Sindia Villages, Al Khalis District, Diyala Province
بعض المظاهر الجيومورفولوجية لنهر دجلة ما بين قريتي الدوجمة والسندية في قضاء الخالص /محافظة ديالى

Authors: Ishaq Salih Mahdi Al -Akkam اسحق صالح العكام --- Najah Salih Hadi Al-Zuhairee نجاح صالح هادي
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2016 Volume: 27 Issue: 2 Pages: 727-736
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Differences in transversal sections and activities of geomorphological operations led to forming geomorphological shapes as river turns and river isles in watercourse in the area of study. The study showed three river turns that are Sindia turn with length 4723m, turn wave 3599 average width 267.6, Zanbour turn length 11374m, turn wave 7110 average width 307.5m,and Dojama turn with length 5876m, turn wave 4982m average width 313.4m. This difference is caused by the activity of erosion and sedimentation that led to the appearance of the length rivers turn. The study showed that the turn of Dojama is the only corresponding turn, whereas the phenomena of corresponding never appeared in other turns in the area of study. The study also showed seven river isles in watercourse differing in aspects, dimensions, and shapes which length rates between 518-2383m with a curve 12.75-27.0; also, it showed that all these isles are permanent.

التباين في المقاطع العرضية ونشاط العمليات الجيومورفولوجية ادى الى تكوين اشكال جيومورفولوجية كالمنعطفات النهرية والجزر النهرية في المجرى المائي في منطقة الدراسةحيث اظهرت الدراسة وجود ثلاثة منعطفات نهرية هي منعطف السندية بطول 4723م وموجة انعطاف 3599 م وبمعدل عرض 267,6 م مومنعطف زنبور بطول 11374م وموجة انعطاف 7110 م ومعدل عرض 307,5م ومنعطف الدوجمة بطول 5876م وموجة انعطاف 4982م ومعدل عرض 313,4م ,هذا التباين سببه التغيير في نشاط عمليات التعرية والترسيب الامر الذي ادى الى وجود تباين في طول المجرى المنعطفواظهرت الدراسة ان ثنية الدوجمة هي الثنية الوحيدة المتناظرة في حين لم تظهر صفة التناظر في بقية الثنيات الاخرى الموجودة في منطقة الدراسةكما اظهرت الدراسة وجود 7 جزر نهرية في المجرى المائي تتباين في خصائصها وابعادها واشكالها حيث تراوحت اطوالها مابين 518 ــــ2383م وبنسبة استدارة مابين 12,75 ـــ27,02 كما انه تبين ان جميع الجزر دائمية.

Listing 1 - 10 of 57 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (57)


Language

Arabic (46)

Arabic and English (6)

English (5)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (3)

2017 (9)

2016 (10)

2015 (4)

More...