research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
The Reality of Political Development In the Contemporary Iraqi Society
واقعية التطور السياسي في المجتمع العراقي المعاصر

Author: Hamdan Ramadhan Mohammed حمدان رمضان محمد
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2012 Issue: 61 Pages: 431-491
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

إن المسألة الأساسية التي يسعى اليها الباحث هي فهم أفضل للمجتمع وحركته من خلال بحث واقع التنمية السياسية للمجتمع العراقي المعاصر للتعرف على عوامل المسببة لتماسكه و تفككه، ووصولا الى اقتراح صيغ يتم فيها الانسجام بين حركات المجتمع و فعل الدولة ، و ذلك لخلق وسط اجتماعي متجانس يسير نحو أهدافه الأساسية دون ان تكون لذلك آثار سلبية على أفراده من خلال إيجاد آليات قادرة على ضبط حركة المجتمع ،و تناغم مسيرة التغير و التطور و التحديث بما يمكن انساق المجتمع الفرعية من استيعاب هذه التغيرات.و من هذه التغيرات و المنطلقات تبدو أهمية الموضوع الذي نقدمه اليوم بين أيدي المختصين في مجال علم الاجتماع السياسي ، لتٌكوِن إسهاما في معالجة موضوع باتت يشغل كثيراًً من المفكرين و الباحثين و الأنظمة السياسية في الوقت الحاضر ، ألا و هو موضوع التنمية السياسية ، و بما يخدم حركة التحول الديمقراطي في العراق


Article
Political Development in India (1905-1918)
التطـورات السـياسية في الهــند ( 1905- 1918)

Author: Sabla Talal yaseen سبلة طلال ياسين
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2015 Issue: 18 كانون الاول Pages: 353-383
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The research takes 1905as a starting point .That year witnessed dividing the Bengal in to two regions one for the Moslems and the other for the Hindus After the one year the Moslem league was established in 30th of December 1906 to be a representative of moslems .vis-a- vis the Congress Party.of the Hindus When the First world War started in1914the twoparties had different positions the moslems led by Muhammad Ali Janah refused to take part in the war whie the hindi leader Ghandi called his Followers to support Britain in this war.

كانت بداية البحث سنة 1905 وهي السنة التي شهدت تقسيم البنغال الى إقليمين أحدهما للمسلمين وألآخر للهندوس وتشكلت بعد عام واحد حزب الرابطة الاسلامية في 30 كانون الاول 1906 لتكون ممثلا للمسلمين مقابل حزب المؤتمر الوطني الهندي الممثل للهندوس ، وبأندلاع الحرب العالمية الاولى أختلف موقف كل من المسلمين والهندوس فقد كان المسلمين بزعامة محمد علي جناح يرفضون المشاركة في الحرب في حين دعا الزعيم الهندوسي غاندي الى مؤازرة بريطانيا في الحرب.


Article
The political development and crisis of Iraq's political system after 2003
التنمية السياسية وأزمات النظام السياسي في العراق بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

The development of political act is one of the comprehensive development acts. Studying the political development primarily deals with the elements of political system, its public institutions, and their actions. This also is connected with the necessity of developing the systematic political structure, and finding specialized institutions in the political process. In addition, the process of political development always combined with tensions and divisions, in other words crisis that have different effects. So treating these problems needs time but leads the society finally to establish a modern democratic system as it is in the Iraqi political system after 2003.

ان الفعل التنموي السياسي هو احد الأفعال التنموية الفرعية المتخصصة المكونة للفعل التنموي الشمولي. وان دراسة التنمية السياسية تعني بالدرجة الأولى الاهتمام بالعناصر المكونة للنظام السياسي، والهيئات العاملة فيها، وسير عملها. ويرتبط ذلك ايضاً بضرورة تطوير التكوين النظامي للبناء السياسي ، وايجاد نوع من المؤسسات والعمليات السياسية المتخصصة والمتمايزة . اضافة الى أن عملية التنمية السياسية مصحوبة دائماً بتوترات وتمزقات، أي ازمات يمر بها النظام السياسي تعرض جميعها بصورة مجتمعة وفي وقت واحد وبآثار مختلفة، ولكنها تتطلب ان تعالج كلها على التعاقب لكي يصل المجتمع الى اقامة النظام الديمقراطي الحديث، خصوصا في الانظمة الجديدة ، كما هو الحال في النظام السياسي العراقي بعد عام 2003


Article
The phenomenon of political non- stability in Nigeria :a study of Niger river delta movement
ظاهرة عدم الاستقرار السياسي في نيجيريا: دراسة في حركة دلتا نهر النيجر


Article
Partisian Plurality and the Culture of Anarchy
التعددية الحزبية وثقافة الفوضى دراسة في مفهوم الاعتدال السياسي بعد 30 حزيران / يونيه في مصر

Author: Dr. Islam Fawzi Anas Qutob م. د. اسلام فوزى انس قطب
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 4 Pages: 1-20
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This paper seeks to show that random plurality leads to chaos spread and here, exactly, lies the significance of moderation as a middle state necessary to achieve societal security. The paper deals with this idea on the level of the explosive spread of political parties that appeared in Egypt in the wake of January 25th, 2011. This led to uncontrolled chaos in the Egyptian political life and consequently affected social situation directly. But when June 30th, 2013 restored control to Egyptian scene balance was soon restored to political life especially in partisan practices. Yet, there remain a need to renew political discourse to cope with the requirements of the masses and social changes.The paper aims to explore the extent of political moderation after June 30th, 2013 against the background of the spread of partisan chaos culture in the wake of January 25th, 2011. The paper adopts the analytical method in its treatment of available data and experts' views. The paper draws on the periods before and after June 30th, 2013 as a model of study.The most important findings of the paper are:•The formation of parties after June 25th is chaotic in nature as some of these parties lacked the legislative cover and constructive goals.•In view of the spread of the culture of chaos consequential to multiparty after June 30th parties achieved a sort of relative moderation. •Political parties made important progress towards social security in cooperation with state institutions after June 30th.The paper recommends a renovation of the political and cultural discourse of the parties to meet the societal requirements. Finally, the paper suggests a theoretical approach to political moderation under the name of "preparation and activation" which comprises formal moderation "preparation" and applied moderation "activation."

تتلخص فكرة البحث فى إبراز أن التعددية العشوائية يتمخض عنها انتشار الفوضى . وهنا , يكمن أهمية الاعتدال كحالة وسطى من أجل شيوع الأمن المجتمعى . وقد تم معالجة هذه الفكرة على مستوى طوفان الأحزاب السياسية التى ظهرت فى مصر عقب 25 يناير –كانون ثان 2011, مما أدى إلى انفلات وفوضى فى الحياة السياسية , وهو ما انعكس على الأوضاع المجتمعية . وعندما أعادت 30 يونية –حزيران 2013 الانضباط إلى المشهد المصرى , عاد الاتزان إلى الحياة السياسية لاسيما المماراسات الحزبية غير أنه لازالت هناك حاجة إلى تجديد الخطاب الحزبى ليتناسب مع المتطلبات الجماهيرية والتغيرات الاجتماعية. هدف البحث إلى تبيان مدى الاعتدال السياسى بعد 30 يونية-حزيران 2013 على خلفية إننتشار ثقافة الفوضى الحزبية بعد 25 يناير-كانون ثان 2011 . وقد استخدم البحث منهج التحليل النقدى وطريقة تحليل البيانات الجاهزة وأداة دليل الخبراء.كما اعتمد على مرحلة ماقبل 30 يونية –حزيران 2013 وما بعدها كنموذج للدراسة .وتكمن أهم النتائج فى :-جاء بناء وتشكيل الأحزاب بعد 25 يناير بناءً فوضوياً فكان بعضها عارياً من الغطاء التشريعى والأخر عارياً من الأهداف البناءة .حققت الأحزاب بعد 30 يونية قياساً بما تم نشره من ثقافة الفوضى التى ترتبت على التعددية الحزبية بعد 25 يناير اعتدالاً نسبياً نوعا ما. شهدت الأحزاب السياسية بعد 30 يونية خطوات نحو الاستقرار الاجتماعى بالتعاون مع مؤسسات الدولة . وقد أوصى البحث بوجوب تجديد الخطاب السياسى والثقافى للأحزاب السياسية بما يلبى المتطلبات المجتمعية .وأخيراً اقترح البحث مدخلاً نظرياً فى الاعتدال السياسى يسمى "التهيئة والتفعيل " شاملاً الإعتدال الشكلى "التهيئة" و الاعتدال التطبيقى "التفعيل" .


Article
political development on the royal regime era :A perusal according to the standards of Alexis de Tocqueville
التنمية السياسية في العهد الملكي (1921-1958) قراءة على وفق معايير الكسي دوتوكفيل

Authors: Abduladheem Kareem Alsaymaree عبد العظيم كريم السيمري --- Dr.Sajjad Sattari أ.م.د.سجاد ستاري
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2018 Issue: 56 Pages: 489-518
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher aims to highlight the historical frames of political development in royal regime era (1921-1949) and study its transitions on social-political aspect for the various periods during this consistent era of Iraq history.As some elements played an important role in shaping this era’s features ,as well as 2hat succeed it, which mainly affected the political progression’s configuration, such as : political culture role, social and cultural foundation, state policy essence and the unofficial institutions remarkable role in influencing public awareness and concerning it's relation to the state ,the clan and religious institutions.The researcher employed Alexis de Tocqueville’s evaluation criteria and indicators for political development to determine the dimensions and credibility of this era, which the research deem it as the critical point that determined the fate and foundess of the eras following it, asit can be considered as keys that aids in perusing many historical events that took place in Iraqi community, regarded as fundamental elements in Iraq political , which had been clearly manifested after the year 2003.

يهدف الباحث إلى تحديد الأطر التاريخية لعملية التنمية السياسية في العهد الملكي (1921-1949)، وبحث تحولاتها في السياق الاجتماعي-السياسي لمختلف الفترات المتعاقبة خلال تلك الحقبة التأسيسية من تاريخ العراق. اذ أدت بعض العناصر الدور الرئيس في تكوين طبيعة هذه الحقبة وما تلاها والتي أثرت بشكل رئيس حول تكوين شكل التنمية السياسية، منها: دور الثقافة السياسية، والأرضية المجتمعية والثقافية، وطبيعة السياسات العامة للدولة، وكذلك دور المؤسسات غير الرسمية البارز في صياغة الوعي المجتمعي وعلاقته بالدولة ومنها العشيرة والمؤسسة الدينية. ويعتمد الباحث معايير ومؤشرات الفرنسي الكسي دو توكفيل للتنمية السياسية في تحديد مدياتها وبيان مصاديقها خلال تلك الفترة الزمنية والتي تأتي اهمية البحث فيها بوصفها محطة تأسيسية لما بعدها من الحقب، وتمثل مفاتيح لقراءة احداث عديدة اخذت حيزها في المجتمع العراقي ودخلت كعناصر اساسية في السياسية العراقية وتجلت بوضوح في مرحلة ما بعد 2003.


Article
The political development in theIndian Islamic Kingdom of Odah Durin the era of Ghazi Al-deen Haider1814-1872
التطورات السياسية في مملكة أوده الهندية الإسلامية في عهد غازي الدين حيدر 1814-1827/ 2013 م -1434 هـ

Loading...
Loading...
Abstract

the Kingdom of Oudh Received a great importance in the history of Indiathrough its various stages, and through those phases Oudh was not independent ,but it belonged to other Indian kingdoms and empires , whether Hindu andMuslim during the era of the Mughal Empire 1526-1859 ,Oudh Acquired a greatimportance and was announced Mughal as a province administratively by theMughal emperor Jalaluddin Mohammad Akbar 1556-1605 Oudh , and enjoyed agreat economic importance because of its location between Calcutta and Delhi,and the fertility of agricultural lands, during the reign of Mughal Emperor Nasiral-Din Muhammad Shah 1719-1748 the province of Oudh was governed MirMohammad Amin Saadat Khan Burhan Al-Mulk as well as his position asminister Mohammed Shah, and during the period of his rule he firmly controlledthe province administratively , politically and militarily, paving the way for tenpersonalities of his dynasty ruled after him.the history of Oudh under the rule of Mir Muhammad Amin had two stages :the first, was represented by the nominal extension of the Mongols and itcontinued form 1722 to 1819. The second was the stage of independenceparticularly the ear of Ghazi Al-Din Haider who announced Oudh's independencefrom the Mongols, and it lasted from 1819 to 1856, in fact, there were manyfactors that played agreat role in Oudh's , independent these included political,economical, cultural and religious reasons that were all centered around Oudh asbeing an islamic Shi'ite , entity with its significant role in the modern history ofIndia. The announcement of the establishment of Oudh kingdom was an importantevent in its political history for its great contents that came after years ofsubordination to the Mughal Empire.the English East India Company Wasendorsedthat step to the belief that such a move are in their favor, but the courseof events proved otherwise.Especially since Ghazi al-Din had ascended to powerby force against the will of the company, his subsequent policies have shown thefull independence of the influence of company as he toke some monarchy titles,punching coins, and keep him loyal to the ministers in his administration andOudh bequest.

حظيت مملكة أوده بأهمية كبيرة في تاريخ الهند عبر مراحله المختلفة ، وخلال تلك المراحل لم تكن أوده مستقلةً بذاتها بل كانت تابعة لممالك وامبراطوريات هندية أخرى هندوسية وإسلامية على حدٍ سواء ، وفي عهد الامبراطورية المغولية1526-1859 في الهند تنامت أهمية أوده حتى أعلن الامبراطور المغولي جلال الدين محمد اكبر1556-1605أوده إقليماً ادارياً ، نظراً لأهميتها الاقتصادية الكبيرة وموقعها الاستراتيجي بين كلكتا ودلهي ، فضلاً عن خصوبة أراضيها الزراعية ، وفي عهد الامبراطور المغولي ناصر الدين محمد شاه 1719-1748تولى حكم اقليم أودهمير محمد أمين سعادت خان برهان الملك ، فضلاً عن منصبه وزيراً لمحمد شاه ، وخلال مدة حكمه أحكم هذا الوزير سيطرته على أوده ادارياً وسياسياً وعسكرياً ممهداً بذلك الطريق لعشرة شخصيات من سلالته حكمت من بعده.مر تاريخ أوده تحت حكم سلالة مير محمد أمين بمرحلتين : تمثلت الأولى بالتبعية الاسمية للمغول التي استمرت للمدة 1722-1819 ، أما المرحلة الأخرى فهي مرحلة الاستقلال التام عن المغول ، وقد استمرت هذه المرحلة للمدة 1819-1856 وتحديداً في عهد غازي الدين حيدر الذي أعلن أوده مملكة مستقلة عن المغول عام 1819، وكان لتلك الخطوة أسباب سياسية واقتصادية وثقافية ودينية تتمحور حول ظهور أوده ككيان سياسي إسلامي شيعي كان له تأثير مهم في تاريخ الهند الحديث، لذا كان إعلان قيام مملكة أوده حدثاً هاماً في تاريخ أوده السياسي نظراً للمضامين المهمة التي جاء بها بعد سنين طويلة من التبعية للإمبراطورية المغولية والتي لم تجنِ منها أوده أو حكامها أي فائدة ، وقد أيدت شركة الهند الشرقية الإنكليزية تلك الخطوة لاعتقادها بأنّ ذلك يصب في صالحها ، وأنّ غازي الدين حيدر سيرتمي في أحضانها بعد أن حاول كسب تأييدها في تلك الخطوة ، خاصة وأنّ شركة الهند الشرقية كانت تدعم أخيه الأصغر شمس الدولة لكن مجريات الأحداث أثبتت عكس ذلك ، خاصة وانّ غازي الدين كان قد اعتلى سدة الحكم بالقوة رغم إرادة الشركة ، وقد دلت سياساته اللاحقة على استقلاله التام عن نفوذ الشركة كاتخاذه بعض الالقاب الملكية ، وسك العملات النقدية ، وإبقائه على الوزراء المخلصين في إدارته ، فضلاً عن وقف أوده .


Article
The national community and its impact on the political development in Syria after the great Syrian revolution 1927-1936
الكتلة الوطنية وأثرها في التطورات السياسية في سوريا اعقاب الثورة السورية الكبرى من 1927-1936

Author: . Raheem Hassan Muhammad Al-Shami رحيم حسن محمد الشامي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2017 Volume: ج2 Issue: 33 Pages: 321-338
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The research Touches National Bloc on the political development in Syria in the wake of the Great Syrian Revolution for the period from 1927 to 1936.not mean the end of the Syrian National Movement , after of GreatSyrian Revolution in 1925Resistance to the French domination. Rather , the struggle and the resistance movements continued. Therefore , the political leaders of Syria and it national movements commanders believed the need for establishing one national front called the " National Bloc", Which has become since 1931 the country's leadership and official spokesman of the National Movement.The National Bloc got involved in the elections of the constituent Assembly, which took place on 24 April 1928 whose its candidates won the elections. Ibrahim Hananu became the chairmen of the committee that was tasked to draft the first constitution for Syria.After the French authorities deliberately resorted to election rigging whose results have come out in favor of government candidate, the French High Commissioner Busho called the new Syrian parliament to hold a meeting on June 7, 1932 at which Muhammad Ali al-Abid was appointed the first president of the Syria Republic and Haqqi Al- Azm the prime minister.After a long struggle waged by the Syrian people and the leaders of National bloc for independence through strikes and bloody clashes with the French authorities, the latter bowed to the desire of the Syrian People and signed on the Syrian- French Treaty in1936

تناول البحث الكتلة الوطنية وأثرها التطورات السياسية التي حدثت في سوريه اعقاب الثورة السورية الكبرى للمدة من 1927-1936 ولم تنتهي حركة المقاومة الوطنية السورية بعد الثورة السورية الكبرى لعام 1925 ضد السيطرة الفرنسية، بل استمرت حركات النضال والمقاومة، لذا رأى زعماء سورية وقادة حركتها الوطنية ضرورة التكتل في جبهة وطنية واحدة اطلق عليها بالكتلة الوطنية. التي أصبحت منذ عام 1931 زعيمة البلاد والناطق الرسمي باسم الحركة الوطنية.اشتركت الكتلة الوطنية في انتخابات الجمعية التأسيسية التي جرت في البلاد في 24 نيسان 1928، اذ حقق مرشحيها فوزاً في تلك الانتخابات، فأصبح إبراهيم هنانو رئيس اللجنة التي كلفت بوضع الدستور للبلاد.وبعد ان عمدت السلطات الفرنسية في تزوير الانتخابات البرلمانية والتي جاءت نتيجتها لصالح مرشحي الحكومة... دعى المندوب السامي الفرنسي بونسو في 7 حزيران 1932 البرلمان السوري الجديد للاجتماع، فتم تعيين محمد علي العابد أول رئيس للجمهورية السورية وحقي العظم رئيساً للوزراء.وبعد نضالاً طويلاً خاضه الشعب السوري وقادة الكتلة الوطنية من أجل الحصول على استقلاله من خلال الإضرابات والمصادمات الدموية مع السلطات الفرنسية رضخت الأخيرة لرغبة الشعب السوري في عقد المعاهدة السورية – الفرنسية عام 1936

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2018 (2)

2017 (1)

2015 (1)

2013 (2)

2012 (1)

More...