research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
الاندماج وتأثيره في إعادة الهيكلة :دراسة استطلاعية لآراء عينة من العاملين في وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والعلوم والتكنلوجيا
Integration and its impact on restructuring: A survey of the views of a sample of employees in the Ministries of Higher Education, Scientific Research, Science and Technology

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the research is to find ways to find a suitable mechanism for implementing the merger decision between the Ministries of Higher Education, Scientific Research, Science and Technology and restructuring, and to come up with a new unified structure by presenting a proposed structure for the new ministry which includes the departments and formations of the scientific, technical and administrative ministries. The current study adopted the field survey methodology and studied and analyzed the organizational structures of the two ministries through the use of the survey list which was distributed. The study population consisted of the departments of the Ministry of Higher Education and Scientific Research and some of the departments of the Ministry of Science and Technology. The sample of the study consisted of 68 students from the Ministry of Higher Education and Scientific Research, A person from both ministries where it was limited to the directors of departments and departments and some of the staff at the other levels, which were interviewed directly and put the paragraphs of the list of opinion poll and obtain answers directly, and the results of the most important results of the existence of significant correlation Between the decision to merge and the restructuring process. The results also showed that there is a high impact of the merger on the restructuring process .

يهدف البحث الى التوصل الى كيفية إيجاد السبل التي تساعد على وضع آلية مناسبة لتنفيذ قرار الإندماج بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والعلوم والتكنلوجيا وإعادة الهيكلة لهما والخروج بهيكل جديد موحد من خلال تقديم خارطة لهيكل مقترح للوزارة الجديدة التي تضم دوائر وتشكيلات الوزارتين العلمية والفنية والإدارية , بعد صدور قرار حكومي بالإندماج كخطوة للإصلاح الإداري الذي إنتهجته الحكومة في الوقت الحاضر , وقد إعتمدت الدراسة الحالية المنهج الإستطلاعي الميداني , ودراسة وتحليل الهياكل التنظيمية للوزارتين من خلال إستخدام قائمة إستطلاع الرأي والتي وزعت على عدة مستويات من الوزارتين المبحوثة , للوصول الى قاعدة عريضة من البيانات التي تساعد الباحثة في التوصل الى كل مايغني البحث ويحقق الغاية منه , وكان مجتمع الدراسة هو دوائر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبعض من دوائر وزارة العلوم والتكنلوجيا , اما عينة الدراسة فتمثلت ب 68 فرد من كلتا الوزارتين حيث إقتصرت على مدراء الدوائر والأقسام وبعض من الموظفين في المستويات الأخرى, والذي تمت مقابلتهم بصورة مباشرة وطرح الفقرات الخاصة بقائمة إستطلاع الرأي والحصول على الأجوبة بصورة مباشرة , وقد توصل الباحثان الى نتائج كان أهمها وجود إرتباط معنوي ذو دلالة إحصائية بين قرار الإندماج وعملية إعادة الهيكلة , كذلك أثبتت النتائج إن هناك تأثير عالي للإندماج على عملية إعادة الهيكلة.


Article
EVALUATING THE EFFECTIVENESS OF CRISIS MANAGEMENT PROJECTS

Author: HAZAR HAMAD HUSSAIN
Journal: Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 18131719 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 37 Pages: 210-218
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe article describes the basic methods for evaluating the effectiveness of crisis management projects. The study proved the relevance of the study of ways to assess the effectiveness of crisis management. The analysis and systematization of the existing methods for determining the effectiveness of anti-crisis management of enterprises, discussed their advantages. It is concluded that the priority of the use of certain methods analyzed evaluating the effectiveness of crisis management in specific situations.


Article
Transmission Pricing Practices: A Case Study

Authors: N.K.Garg --- D.K.Palwalia --- Harish Sharma
Journal: Iraqi Journal for Electrical And Electronic Engineering المجلة العراقية للهندسة الكهربائية والالكترونية ISSN: 18145892 Year: 2017 Volume: 13 Issue: 1 Pages: 1-9
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper presents a case study on transmission pricing practices. Now a days, restructuring of the power system market through deregulation is gaining attention as technical and economical benefits at generator and user. In India, after the Electricity Act 2003, restructuring has been introduced in the Indian power system market. Researchers are continuously working towards improvement of deregulation based on restructuring to improve transmission pricing practices and calculations in a better way. Therefore, this paper presents an overview of MW-Mile and postage stamp methods to estimate the transmission cost. Further, the North Indian practical power system of 37 bus test system has been analyzed by reverse, absolute and dominant Mw-Mile methods. The results obtained to be expected for deregulated power market.)


Article
منظور إستراتيجي لإعادة الهيكلة على وفق خيار إندماج وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والعلوم والتكنلوجيا

Authors: صلاح عبد القادر النعيمي --- زينب جالي العزاوي
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2019 Issue: 57 Pages: 51-76
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to analyze the organizational structures of the Ministries of Higher Education and Scientific Research and to identify the nature, tasks and objectives for each ministry and then trying to find out the ways that helps on how to put an appropriate mechanism to restructuring and result a new unified structure. Through presenting a proposed structure Which includes the departments and formations of the scientific and technical and administrative ministries , after issuance a government decision for merger as a step for administrative reform pursued by the government at the present time, this study adopted a curriculum case study , the study and analysis the organizational structures for the tow ministries through several ways like using check list personal interviews form to reach a broad database of data that helps the researchers to reach all the resources provided for the study and achieve Technology its goal , The study community was the departments of the Ministry of Higher Education and Scientific Research and some of Scientific Ministry departments mangers in Ministry of Higher Education and Scientific Research , The sample of the study was (41) individuals distributed among 16 individuals from higher education and scientific research and 25 from the Ministry of Science and Technology, which been interviewed directly and put the paragraphs on the checklist and get answers directly, this study reached to results which the most important was the existence of a significant correlation , that has statistically significant and the restructuring process , The operation of restructuring being done according to merger decision, which The merger decision is one of the dimensions of the restructuring, The results proved that there is a high effect for merger on the restructuring process.

هدف البحث الى تحليل الهياكل التنظيمية لوزارتي ( التعليم العالي والبحث العلمي ) و( العلوم والتكنلوجيا ) , والتعرف على طبيعة ومهام وأهداف كل وزارة ومن ثم محاولة إيجاد السبل التي تساعد على كيفية وضع آلية مناسبة لإعادة الهيكلة والخروج بهيكل جديد موحد من خلال تقديم هيكل مقترح للوزارة الجديدة التي تضم دوائر وتشكيلات الوزارتين العلمية والفنية والإدارية , بعد صدور قرار حكومي بالإندماج كخطوة للإصلاح الإداري الذي إنتهجته الحكومة في الوقت الحاضر , وقد إعتمد البحث على منهج دراسة الحالة case study, لدراسة وتحليل الهياكل التنظيمية للوزارتين من خلال إستخدام قائمة الفحص المعيارية check list , والمقابلات الشخصية للوصول الى قاعدة عريضة من البيانات التي تساعد الباحثان في التوصل الى كل مايغني البحث ويحقق الغاية منه , وكان مجتمع البحث هو دوائر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبعض من دوائر وزارة العلوم والتكنلوجيا , أما العينة فكانت مدراء الدوائر والأقسام في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي , ومدراء الدوائر والأقسام الإدارية والتي تتشابه مهماتها وطبيعة عملها مع دوائر وأقسام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي , وقد بلغ حجم العينة (41) فرد موزعة مابين (16) فرد من التعليم العالي والبحث العلمي و(25) فرد من وزارة العلوم والتكنلوجيا , والذي تمت مقابلتهم بصورة مباشرة وطرح الفقرات الخاصة بقائمة الفحص والحصول على الأجوبة بصورة مباشرة , وقد توصل البحث الى نتائج كان أهمها وجود إرتباط معنوي ذو دلالة إحصائية بين قرار الإندماج وعملية إعادة الهيكلة , حيث إن عملية إعادة الهيكلة تتم وفق قرار الإندماج وإن قرار الإندماج هو أحد أبعاد إعادة الهيكلة , كذلك أثبتت النتائج إن هناك تأثير عالي للإندماج على عملية إعادة الهيكلة.


Article
Evaluation the performance efficiency of the Public Manufacturing Sector in Iraq for the Period (2000-2009)
تقييم كفاءة أداء قطاع الصناعة التحويلية العام في العراق للمدة (2000-2009)

Authors: سعاد قاسم هاشم --- محمد حسين محمود
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 75 Pages: 276-293
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The industrial production sector has an important role in the national economy of the advanced countries as well as the developing ones to get higher levels for their economy . We in Iraq , just like most of the develpoing countries , our economy still suffers of great shortage in this active sector in spite of the repeated statements about the desire of activating the contribution of this sector in the national economy . The industrial sector in Iraq suffers in general of many problems , especially the public industrial sector (manufacturing) . These problems have been existed because of the unnatural conditions that Iraq has passed during the previous decades especially in the political and security sides . which reflected negatively on all sectors of the economy including the public industrial sector . The other factor is the policy followed by the administrative and economical parties in charge of this sector that have been responsible of depriving this sector of working in a competitive atmosphere . This situation has become worse after 2003 because of the illogical procedures used by economical managements with manufacturing sector in Iraq . This weakens the activity of these industries and weakens their production and adds to their inability to compete in the local market .We attempt through this research to answer the following question" Can the public industrial sector manage the sector of industry in Iraq as a leading sector?" . The objective of the study is showing the reality of the manufacturing in the public industrial sector in Iraq for the period (2000-2009) concentrating on the period after 2003 .We conclude that there is a necessity to give the private sector the chance to enter as a partner in managing and financing the manufacturing in the public industrial sector in Iraq in a graduate way . This has an importance in rising the efficiency of the performance of industrial companies and increasing their productivity. In addition to that, decreasing the financial burdens on the government, and ending most of the problems that the economical companies face . The most important problems are the weakness of Administration and corruption.

يحتل قطاع الانتاج الصناعي دورا هاما في الاقتصاد الوطني للدول المتقدمة وكذلك الدول النامية التي تسعى الى الارتقاء في اقتصادها الى مستويات متقدمة، ونحن في العراق مثلنا مثل معظم الدول النامية ما زال اقتصادنا يعاني من ضعف شديد في هذا القطاع الحيوي، على الرغم من الحديث المتكرر عن الرغبة في تفعيل مساهمة هذا القطاع في الاقتصاد القومي.ونظرا للمشاكل الكبيرة التي يعاني منها مجمل القطاع الصناعي في العراق وبالاخص القطاع الصناعي العام (الصناعات التحويلية) هذه المشاكل التي نجمت عن الظروف غير الطبيعية التي مر بها العراق خلال العقود الماضية وخاصة في الجانب السياسي والامني مما انعكس سلبا على قطاعات الاقتصاد كافة ومنها القطاع الصناعي العام وكان للسياسات التي اعتمدت من قبل الجهات الادارية والاقتصادية المسؤولة عن هذا القطاع في حرمانه من العمل في ظل جو من المنافسة وزاد الامر سوءا بعد عام 2003، بفعل الاجراءات غير المنطقية التي تعاملت بها الادارات الاقتصادية مع قطاع الصناعة التحويلية في العراق مما ساهم في اضعاف فاعلية هذه الصناعات وضعف انتاجيتها وعدم قدرتها على المنافسة في السوق المحلية.وقد حاولنا في هذا البحث الاجابة على التساؤل الاتي:"هل القطاع الصناعي العام قادر على ادارة عملية التصنيع في العراق كقطاع قائد". اما هدف الدراسة فيتمحور حول ابراز واقع الصناعة التحويلية للقطاع الصناعي العام في العراق في للمدة (2000-2009) مركزين على مرحلة ما بعد عام 2003.وقد توصلنا الى استنتاج مفاده، ضرورة فسح المجال للقطاع الخاص للدخول كشريك في ادارة وتمويل الصناعة التحويلية للقطاع الصناعي العام في العراق بصورة تدريجية، لما لهذه العملية من اهمية في رفع كفاءة اداء المؤسسات الصناعية وزيادة انتاجيتها، إضافة الى خفض الاعباء المالية عن الحكومة، ومعالجة اهم المشاكل التي تواجه المؤسسات الاقتصادية والتي من اهمها ضعف الادارة و الفساد.


Article
The role of soft power in the restructuring of Middle East (Iraq, Syria, amodel)
دور القوة الناعمة في إعادة تشكيل الشرق الأوسط (العراق وسوريا انموذجا)

Authors: Mithaq M. D. AL-Issawi ميثاق مناحي دشر العيساوي --- Khalid Oleiwi Jiad خالد عليوي جياد العرداوي
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 53-92
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

Soft power (values, domestic policies, foreign policy), and hard power (military and economic) considered both as the primary sources for the power of the state in international relations. Technological development and the growing challenges of globalization both has pushed at the present time to increase the value of the soft power of the states as they seeks to enhance their own appropriate influence on each other in order to achieve thier targets. Moreover, while the hard power combines the temptation and threats to get the best results, the soft power focus on the attraction force represented by the model in order to get effectively voluntary compliance. Nevertheless, we cannot separating the two forces in order to reach the targets, because the weak soft power makes the lonely hard power more expensive and less effective. In addition, the weakness of the hard power makes the soft power has a limited effect. In contrast, the state who have the both powers, and use it in a good way at the suitable place and time, it will be the country, who win the real power to be able to determine the agenda of others, and control its outcomes. The Middle East, today, suffering from the other's soft power whether they are (states or non-governmental organizations or international organizations), and facing a real risk in reconfigured, this can be seen from events in Iraq and Syria. However, the Middle East countries has soft power elements, but it did not manage it in a good way, and often relied on the hard power alone in managing its international relations, then the results were disastrous for all parties. Therefore, they are in dire need to review their previous strategies to develop new strategies based on effective employing of the soft and hard power in order to achieve their targets. If the hard power represents the amount of the government’s strength, the soft power represents the amount of people strength, the powerful nations are taking their strength from both people and governments, and this is the real overall strength for those who wish to possess the ability to compete for success in contemporary international politics.

القوة الناعمة (القيم، والسياسات المحلية، والسياسة الخارجية)، والقوة الصلبة (العسكرية، والاقتصادية) هما المصدران الاساسيان لقوة الدولة في العلاقات الدولية، وقد دفع التطور التكنلوجي وتنامي تحديات العولمة في الوقت الحاضر الى زيادة قيمة القوة الناعمة للدول وهي تسعى الى إيقاع التأثير المناسب على بعضها البعض للوصول الى النتائج التي ترغب فيها. وإذا اقترن استخدام القوة الصلبة بعنصري الاغراء والاكراه للوصول الى النتائج الأفضل، فان القوة الناعمة تركز على قوة الجذب التي يمثلها النموذج من اجل الحصول على إذعان طوعي أكثر فاعلية. ولا يمكن الفصل بين القوتين للوصول الى الأهداف، فضعف القوة الناعمة يجعل القوة الصلبة المجردة أكثر كلفة واقل فاعلية، وضعف القوة الصلبة يجعل القوة الناعمة محدودة التأثير وأكثر عرضة للفشل والانحطاط، اما الدولة التي تمتلك الموارد الكافية من القوتين، وتحسن استخدامهما في المكان والزمان المناسبين، فستكون هي الدولة التي حازت على القوة الحقيقية التي تمكنها من تحديد جدول اعمال الاخرين، والتحكم بنتائجه. ان الشرق الأوسط اليوم يرزح تحت تأثير القوة الناعمة للأخرين (دول او منظمات غير حكومية او منظمات دولية) ويواجه مخاطرا حقيقية في إعادة تشكيله-هذا ما تبينه على الأقل تجربة الاحداث في العراق وسوريا- بصورة لا تحقق مصالح شعوبه، ودول الشرق الأوسط تمتلك مكامن قوة ناعمة مؤثرة لكنها لم تحسن استثمارها، وغالبا ما اعتمدت في علاقاتها الدولية على القوة الصلبة المجردة، فكانت النتائج كارثية على جميع الأطراف، لذا هي بحاجة ماسة الى مراجعة استراتيجياتها السابقة لتجاوز عناصر ضعفها، ووضع استراتيجيات جديدة توظف فيها قوتها الناعمة والصلبة بطريقة فعالة من اجل تحقيق أهدافها. وإذا كانت القوة الصلبة تمثل قوة الحكومات فحسب، فان القوة الناعمة تمثل قوة الشعوب، والدول القوية تكون قوية بحكوماتها وشعوبها، فهذه هي القوة الشاملة المؤثرة لمن يرغب في امتلاك القدرة على التنافس من اجل النجاح في السياسة الدولية المعاصرة.


Article
Proposal framework to activate the international accounting procedures for disasters and wars effects in the local environment
إطار مقترح لتفعيل الإجراءات المحاسبية الدولية عن تأثيرات الكوارث والحروب في البيئة المحلية

Authors: صفوان قصي عبد الحليم الطه --- جعفر جواد جاسم العبيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 96 Pages: 384-413
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

natural and non-natural disasters, is an environmental challenges the society and the economy as well as a direct and indirect economic affect, and the units are part of the system overlapping among themselves and thus affected by external indicators, directly or indirectly, these direct effects appear in the destruction or damage inflicted by disasters in property , infrastructure , superstructure , accounting information systems and indirectly in the outcome of future business, comes research problem through access to accounting treatments issued by the Federal Office of financial supervision to address the damage caused by the disasters and prepare the missing financial accounts it turns out us that there is negligence of a number of issues that we believe need to be discussed and to propose appropriate mechanisms to address them. The importance of research is needed for decision-makers at all levels to a high-quality accounting information about the value of the damage caused as a result of disasters suffered by Iraq for more than once in recent decades, and the presence of a number of accounting topics actors and absent from the local accounting procedures and requires the review and update accounting treatments approved by the Board of Supreme Audit to respond to the needs of decision makers first and to blend in with a private international requirements. This research depended on main hypothesis which refers to:(that building a system of accounting information in light of disasters responds to the need of the decision-maker requires renovation local accounting procedures in order to be more effective in the light of international applications .The research has reached a number of conclusions including integrated accounting system is short of meeting the international financial reporting requirements as a result of not admitting much of the accounting procedures when disasters occur distorts the financial statements as they relate to the value of the losses incurred from the impact of disasters. The researcher found a set of recommendations including , The need to adapt international accounting procedures in light of disasters and wars in the local environment through the introduction of new items in the consolidated accounting manual, which applies in the Iraqi companies with customizable directory number and restrictions and to explain the item and the international standard which is based on the newly created item.

تعتبر الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية تحديات للبيئة والمجتمع والاقتصاد إذ تؤثر فيها بشكل مباشر وغير مباشر, والوحدات الاقتصادية جزء من هذا النظام المتداخل فيما بينها ومن ثم تتأثر بالمؤشرات الخارجية بشكل مباشر أو غير مباشر, هذه التأثيرات المباشرة تظهر في الدمار أو الاضرار الذي تلحقه الكوارث في الممتلكات والبنى التحتية والفوقية ونظم المعلومات المحاسبية وغير مباشرة في نتائج الاعمال المستقبلية , وتأتي مشكلة البحث من خلال الاطلاع على المعالجات المحاسبية الصادرة من ديوان الرقابة المالية الاتحادي لمعالجة الاضرار الناجمة عن الكوارث واعداد الحسابات المالية الناقصة, اتضح أن هناك إهمال في عدد من المواضيع التي نعتقد بضرورة مناقشتها واقتراح الاليات المناسبة لمعالجتها.وتأتي أهمية البحث من حاجه متخذي القرارات وعلى جميع المستويات الى المعلومات المحاسبية ذات الجودة العالية حول قيمه الاضرار الناجمة نتيجة الكوارث التي تعرض لها العراق لأكثر من مرة خلال العقود الاخيرة , ووجود عدد من المواضيع المحاسبية الفاعلة والغائبة عن الاجراءات المحاسبية المحلية وما يتطلب ذلك من مراجعة وتحديث للمعالجات المحاسبية المعتمدة من ديوان الرقابة المالية لكي تستجيب لحاجة متخذي القرارات اولا ولكي تنسجم مع المتطلبات الدولية خاصة, واعتمد البحث على فرضية مفادها ان بناء نظام للمعلومات المحاسبية في ظل الكوارث يستجيب لحاجة متخذ القرار إذ يتطلب تحديث الاجراءات المحاسبية المحلية لكي تكون اكثر فاعلية في ظل التطبيقات الدولية .وقد توصل الباحثان الى عدد من الاستنتاجات أهمها أن النظام المحاسبي الموحد يعد قاصرا عن تلبية متطلبات الابلاغ المالي الدولي نتيجة عدم اعترافه بكثير من الاجراءات المحاسبية عند حدوث الكوارث مما ادى الى تشويه الكشوفات المالية من حيث علاقتها بقيمة الخسائر المتكبدة من اثر الكوارث . وتوصل الباحثان الى مجموعة من التوصيات من اهمها ضرورة تكييف الاجراءات المحاسبية الدولية في ظل الكوارث والحروب في البيئة المحلية من خلال استحداث بنود جديدة في الدليل المحاسبي الموحد الذي يطبق في الشركات العراقية مع تخصيص رقم الدليل والقيود وشرح البند والمعيار الدولي الذي يستند إليه البند المستحدث.


Article
Efficiency and Effectiveness of the Internal Audit System and its Significance in the Implementation of companies Governance: Study in a sample of the Iraqi companies listed in the Iraqi Stock Exchange
كفاءة وفاعلية نظام التدقيق الداخلي واثرة في تطبيق حوكمة الشركات دراسة في عينه من الشركات العراقية المدرجة في سوق العراق للأوراق المالية

Author: Ali Nazem Abdul Amir علي ناظم عبد الامير
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 4 Pages: 136-149
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study is to assess the effectiveness of internal auditing in evaluating the internal control system. It is clear through the study that internal auditing plays an effective role in the restructuring of the internal control system. The aim of the study is to establish the role of this internal audit in implementing the concept of corporate governance. It also dealt with internal auditing and internal control in an institutional environment that applied the concept of corporate governance and highlighted the role of governance in coordination among them. In this study, the researchers relied on the contemporary scientific method, which is based on the combination of the inductive and the deductive approaches, where the researchers extrapolate the literature from the research and publications of the organizations related to the subject. The researchers reached several conclusions , the most important of which is to demonstrate the role of effective internal audit in evaluating the internal control system, and to show the evolution of the concept of internal audit in light of corporate governance. The main recommendations are that the role of internal auditing should be developed in a way that shows how it affects the evaluation of internal controls and the need to issue specific standards for corporate governance.

تهدف هذه الدراسة إلى الوقوف على فاعلية التدقيق الداخلي في دراسة وتقويم نظام الرقابة الداخلية حيث اتضح من خلال البحث والدراسة أن للتدقيق الداخلي دور فعال في إعادة هيكلة نظام الرقابة الداخلية، ومن أهداف الدراسة أيضا إثبات الدور الذي يلعبه التدقيق الداخلي هذا في ظل تطبيق مفهوم حوكمة الشركات. هذا وقد تناولت أيضا التدقيق الداخلي والرقابة الداخلية في ظل بيئة مؤسسية تطبق مفهوم حوكمة الشركات وإبراز دور الحوكمة في التنسيق فيما بينهم. وقد اعتمد الباحثان في هذه الدراسة على المنهج العلمي المعاصر، القائم على المزج بين المنهجين الاستقرائي والاستنباطي، حيث يقوم الباحثان باستقراء ما جاء في الأدب المحاسبي من أبحاث وإصدارات المنظمات ذات الصلة بموضوع البحث. وقد توصل الباحثان إلى عدة نتائج أهمها هو إثبات دور التدقيق الداخلي الفعال في تقويم نظام الرقابة الداخلية، وإظهار التطور الذي حدث لمفهوم التدقيق الداخلي في ظل حوكمة الشركات. أما أهم التوصيات، فقد توصل الباحثان إلى ضرورة تطوير دور التدقيق الداخلي بالشكل الذي يوضح مدي تأثيره في تقويم الرقابة الداخلية، ضرورة إصدار معايير خاصة بحوكمة الشركات.اﻟﻛﻠﻣﺎت اﻟﻣﻔﺗﺎﺣﯾﺔ :( التدقيق الداخلي، فاعلية نظام التدقيق الداخلي، حوكمة الشركات).

Keywords

The aim of this study is to assess the effectiveness of internal auditing in evaluating the internal control system. It is clear through the study that internal auditing plays an effective role in the restructuring of the internal control system. The aim of the study is to establish the role of this internal audit in implementing the concept of corporate governance. It also dealt with internal auditing and internal control in an institutional environment that applied the concept of corporate governance and highlighted the role of governance in coordination among them. In this study --- the researchers relied on the contemporary scientific method --- which is based on the combination of the inductive and the deductive approaches --- where the researchers extrapolate the literature from the research and publications of the organizations related to the subject. The researchers reached several conclusions --- the most important of which is to demonstrate the role of effective internal audit in evaluating the internal control system --- and to show the evolution of the concept of internal audit in light of corporate governance. The main recommendations are that the role of internal auditing should be developed in a way that shows how it affects the evaluation of internal controls and the need to issue specific standards for corporate governance. --- هذه الدراسة إلى الوقوف على فاعلية التدقيق الداخلي في دراسة وتقويم نظام الرقابة الداخلية حيث اتضح من خلال البحث والدراسة أن للتدقيق الداخلي دور فعال في إعادة هيكلة نظام الرقابة الداخلية، ومن أهداف الدراسة أيضا إثبات الدور الذي يلعبه التدقيق الداخلي هذا في ظل تطبيق مفهوم حوكمة الشركات. هذا وقد تناولت أيضا التدقيق الداخلي والرقابة الداخلية في ظل بيئة مؤسسية تطبق مفهوم حوكمة الشركات وإبراز دور الحوكمة في التنسيق فيما بينهم. وقد اعتمد الباحثان في هذه الدراسة على المنهج العلمي المعاصر، القائم على المزج بين المنهجين الاستقرائي والاستنباطي، حيث يقوم الباحثان باستقراء ما جاء في الأدب المحاسبي من أبحاث وإصدارات المنظمات ذات الصلة بموضوع البحث. وقد توصل الباحثان إلى عدة نتائج أهمها هو إثبات دور التدقيق الداخلي الفعال في تقويم نظام الرقابة الداخلية، وإظهار التطور الذي حدث لمفهوم التدقيق الداخلي في ظل حوكمة الشركات. أما أهم التوصيات، فقد توصل الباحثان إلى ضرورة تطوير دور التدقيق الداخلي بالشكل الذي يوضح مدي تأثيره في تقويم الرقابة الداخلية، ضرورة إصدار معايير خاصة بحوكمة الشركات. اﻟﻛﻠﻣﺎت اﻟﻣﻔﺗﺎﺣﯾﺔ : التدقيق الداخلي، فاعلية نظام التدقيق الداخلي، حوكمة الشركات --- .


Article
الاصلاح المصرفي في العراق بين الواقع والتحديات

Author: امل اسمر زبون
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 3 Pages: 122-132
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

To Find a healthy banking sector is a prerequisite for establishing the foundations of a stable financial system, a central factor in achieving the required level of economic development, and this is done through the establishment is through the creation of banking system is able to mobilize financial resources and reallocation and improve the efficiency of the service of economic activity, and work to modernize and strengthen the banking sector through the creation of changes in the banking industry and restructuring for the purpose of mobilizing domestic savings and reduce the phenomenon of capital immigrant, with the possibility of attracting part of the foreign investment flows. In order to reform banking systems to be successful must be part of strategy more comprehensive change and reform, embodied in the liberalization of the financial sector from the constraints and obstacles and find a suitable legislative environment and increasing competition between banks and the use of technological means advanced communication sand informatics. In Iraq, we find that the banking sector is suffering from great challenges and obstacles the work of some of them such as laws and regulations internal and external linked to global markets (technical changes) and Matter on it from significant changes in the nature and structure of the banking industry. So the task of the banking sector reform starting from the study of reality and seek to overcome the difficulties faced by the distortions and address the current imbalances and discuss ways Table the role of banks formation.

ان ايجاد قطاع مصرفي سليم يعد شرطا اساسيا لإرساء دعائم نظام مالي مستقر، وعاملا محوريا في تحقيق تنمية اقتصادية بالمستوى المطلوب، ويتم ذلك من خلال انشاء نظام مصرفي قادر على حشد الموارد المالية واعادة تخصيصها وتحسين كفاءتها لخدمة النشاط الاقتصادي، والعمل على تحديث وتقوية القطاع المصرفي من خلال احداث تغيرات في الصناعة المصرفية واعادة هيكلتها لغرض حشد المدخرات المحلية والحد من ظاهرة راس المال المهاجر، مع امكانية جذب جزء من تدفقات الاستثمارات الاجنبية. ولكي تكون اصلاحات الانظمة المصرفية ناجحة لابد ان تكون جزء من استراتيجية أكثر شمولا للتغيير والاصلاح وتتجسد في تحرير القطاع المالي من القيود والعراقيل وايجاد بيئة تشريعية ملائمة وزيادة حدة المنافسة بين المصارف واستعمال وسائل تكنولوجية متطورة للاتصالات والمعلومات، وفي العراق نجد ان القطاع المصرفي يعاني من تحديات ومعوقات عمل كبيرة البعض منها داخلية كالقوانين والتشريعات واخرى خارجية ترتبط بالأسواق العالمية (التغيرات التقنية) وما يترتب على ذلك من تغيرات كبيرة في طبيعة وهيكل الصناعة المصرفية. لذا فان مهمة اصلاح القطاع المصرفي تبدأ من دراسة واقعه والسعي لتذليل الصعوبات التي يواجها ومعالجة التشوهات والاختلالات الراهنة وبحث سبل تفعيل دور المصارف

Keywords

To Find a healthy banking sector is a prerequisite for establishing the foundations of a stable financial system --- a central factor in achieving the required level of economic development --- and this is done through the establishment is through the creation of banking system is able to mobilize financial resources and reallocation and improve the efficiency of the service of economic activity --- and work to modernize and strengthen the banking sector through the creation of changes in the banking industry and restructuring for the purpose of mobilizing domestic savings and reduce the phenomenon of capital immigrant --- with the possibility of attracting part of the foreign investment flows. In order to reform banking systems to be successful must be part of strategy more comprehensive change and reform --- embodied in the liberalization of the financial sector from the constraints and obstacles and find a suitable legislative environment and increasing competition between banks and the use of technological means advanced communication sand informatics. In Iraq --- we find that the banking sector is suffering from great challenges and obstacles the work of some of them such as laws and regulations internal and external linked to global markets --- technical changes and Matter on it from significant changes in the nature and structure of the banking industry. So the task of the banking sector reform starting from the study of reality and seek to overcome the difficulties faced by the distortions and address the current imbalances and discuss ways Table the role of banks formation. --- ان ايجاد قطاع مصرفي سليم يعد شرطا اساسيا لإرساء دعائم نظام مالي مستقر، وعاملا محوريا في تحقيق تنمية اقتصادية بالمستوى المطلوب، ويتم ذلك من خلال انشاء نظام مصرفي قادر على حشد الموارد المالية واعادة تخصيصها وتحسين كفاءتها لخدمة النشاط الاقتصادي، والعمل على تحديث وتقوية القطاع المصرفي من خلال احداث تغيرات في الصناعة المصرفية واعادة هيكلتها لغرض حشد المدخرات المحلية والحد من ظاهرة راس المال المهاجر، مع امكانية جذب جزء من تدفقات الاستثمارات الاجنبية. ولكي تكون اصلاحات الانظمة المصرفية ناجحة لابد ان تكون جزء من استراتيجية أكثر شمولا للتغيير والاصلاح وتتجسد في تحرير القطاع المالي من القيود والعراقيل وايجاد بيئة تشريعية ملائمة وزيادة حدة المنافسة بين المصارف واستعمال وسائل تكنولوجية متطورة للاتصالات والمعلومات، وفي العراق نجد ان القطاع المصرفي يعاني من تحديات ومعوقات عمل كبيرة البعض منها داخلية كالقوانين والتشريعات واخرى خارجية ترتبط بالأسواق العالمية التغيرات التقنية --- وما يترتب على ذلك من تغيرات كبيرة في طبيعة وهيكل الصناعة المصرفية. لذا فان مهمة اصلاح القطاع المصرفي تبدأ من دراسة واقعه والسعي لتذليل الصعوبات التي يواجها ومعالجة التشوهات والاختلالات الراهنة وبحث سبل تفعيل دور المصارف

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (3)

Arabic and English (2)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (1)

2017 (5)

2014 (1)