research centers


Search results: Found 53

Listing 1 - 10 of 53 << page
of 6
>>
Sort by

Article
Russian-Arab relations (1991 2013) and its future prospects
العلاقات الروسية ـ العربية (1991ـ 2013 ) وآفاقها المستقبلية

Author: Assistant professor. Dr. Kholoud Mohammed Khamis أ.م.د خلود محمد خميس
Journal: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 2225 2509 Year: 2015 Volume: 4 Issue: 1 Pages: 123-152
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

I have set up the issue of Russian-Arab relations of the most important core with Darcy issues and analysts Arab relations and the regional and international levels, especially since research in such topics may need to many evidences to prove the march of those relations and the formula or method and even the tools used by the Russian sides The Arab order to demonstrate its good performance in those relationships, Vmarova Russia current (the former Soviet Union through phases difficult after the collapse that has plagued the great empire, the collapse of which included economic and military structures of the country, which led thereby to seek to forge a new foreign policy for dealing with regional and international Oceans.

لقد شكلت مسألة العلاقات الروسية العربية من أهم المسائل الجوهرية لدى دارسي ومحللي العلاقات العربية وعلى الصعيدين الإقليمي والدولي، خاصة وأن البحث في مثل هذه المواضيع قد تحتاج إلى العديد من الدلائل والبراهين لإثبات مسيرة تلك العلاقات والصيغة أو الاسلوب بل وحتى الادوات التي استخدمت من قبل الجانبين الروسي والعربي لأجل اثبات حسن الأداء في تلك العلاقات، فمعروفاً أن روسيا الحالية (الاتحاد السوفيتي سابقاً مرت بمراحل عسيرة بعد الانهيار الذي اصاب الامبراطورية العظيمة، ذلك الانهيار الذي شمل البنى الاقتصادية والعسكرية للبلاد والتي ادت بالتالي إلى السعي لصياغة سياسة خارجية جديدة للتعامل مع المحيطين الإقليمي والدولي.


Article
Response of Wheat Varieties Newly Introduced to Different Planting Dates
إستجابة أصناف من الحنطة Triticum aestivum L. مدخلة حديثاً لمواعيد زراعة مختلفة

Authors: Maryam Hamid Abdul-Kadhim Alkifaei --- Faisal M. M. Al-Tahir فيصل محبس مدلول الطاهر
Journal: Jornal of Al-Muthanna for Agricultural Sciences مجلة المثنى للعلوم الزراعية ISSN: 40862226 Year: 2018 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 67-74
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

A field experiment was carried out, during 2016-2017 growing season at research station, agric. College, Samawa to study the performance of Barley cvs. (coa, Nwewya , Nacowy potas and IPA99) sown at four planting dates (1, 15/11 and 1,12/15.). The Results showed Nwewya was the most potent cultivar, since it gave the highest yield (5.31t.h-1) biological yield (13.40 t.h-1) Harvest index (39.12%) . The best sowing date was 1st, November, as it manifested the highest yield (6.72 t.h-1 ), biological yield (19.98 t.h-1), weight of 1000 seeds (37.57g), Number of fertile spikes (485.40), Neweya wheat cultivar sown on 1st, November was the most effective treatments, they gave the highest yield (7.80 t.h-1).

نَفذتُ تجربة حقلية خلال الموسم 2016-2017، في محطة الأبحاث والتجارب الزراعية الثانية التابعة لكلية الزراعة - جامعة المثنى، لتقييم إستجابة أصناف من الحنطة مدخلة حديثاً من جمهورية روسيا الاتحادية (Coa و Nwewya وNacowy potas والصنف المعتمد إباء99) لأربعة مواعيد زراعية هي (11/1 و11/15 و12/1 و(12/15. بيّنت النتائج تفوق الصنف Nwewya في حاصل الحبوب 5.31)طن هـ1-) ودليل الحصاد39.12) %) والحاصل الحيوي (13.40 طن هـ-1) كما تفوق موعد الزراعة الأول (1/11) في حاصل الحبوب 6.72) طن هـ 1) والحاصل الحيوي (19.98 طن هـ( 1-، أمَّا بالنسبة للتداخل فقد أعطت التوليفة (Nwewya x الموعد 1/11) أعلى حاصل حبوب بلغ (7.80 طن هـ1-). *بحث مستل من رسالة الماجستير للباحث الثاني

Keywords

Planting --- Date --- Cultivars --- Wheat Russian --- Iraqi cvs


Article
Policy of federal Russia after the Cold War 1991-1999
سياسة روسيا الاتحادية بعد الحرب الباردة 1991 - 1999

Author: Waleed Mahmoud Ahmad وليد محمود احمد
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2012 Issue: 25 Pages: 271-292
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Russia faced serious challenges after the disintegration of the former Soviet Union, most notably the protection of national security and restore its status as a superpower, as well as that Russian society was suffering and the economic situation was too bad.Openness to the West, one of the choices adopted by the political elite of Russia's return to the pattern of international, and the hopes of the Russian held on the West, great, for it was the wishes of Western non-return of Russians thought authoritarian, too great, but the mutual concerns between them, still the greatest

واجهت روسيا الاتحادية تحديات حقيقية بعد تفكك الاتحاد السوفييتي السابق، أهمها حماية أمنها القومي واستعادة مكانتها كقوة عظمى، فضلا عن أن المجتمع الروسي كان يعاني وكان الوضع الاقتصادي للبلاد سيئا.كان الانفتاح على الغرب احد الخيارات التي اعتمدتها النخبة السياسية الروسية للعودة إلى النسق الدولي، وكانت الآمال الروسية المعقودة على الغرب، عظيمة، مقابل ذلك كانت التمنيات الغربية في عدم عودة الروس إلى الفكر الاستبدادي، عظيمة أيضا، غير أن المخاوف المتبادلة بينهما، لا تزال أعظم.


Article
The new signs of the Russian- Turkish relations
ملامح جديدة في العلاقات اتركية-الروسية


Article
A Reading in the Russian military doctrine between the past and the present
قراءة في المذهب العسكري الروسي بين الماضي والحاضر

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the military doctrine during the former Soviet Union era. It highlights the major aspects related to the Russian philosophy of military doctrine after Cold War, and the important changes that have occurred on it, which resulted in establishing a new military doctrine that may converge or intersect with the Soviet military doctrine in some visions and strategic perceptions. These strategic changes contributed in the formation of a new Russian doctrine that reinforced the strategic perceptions of the Russian decision-maker about the expansion of defense strategy and protect the interests of Russia politically and economically to restore Russia's international and regional status and to return strongly in the formation of a multipolar world.

إن أهمية بحثنا تتضح من خلال التطرق إلى دراسة المذهب العسكري في حقبة الاتحاد السوفيتي السابق وإبراز الجوانب الرئيسة المتعلقة بفلسفة المذهب العسكري السوفيتي ومضامينه الإستراتيجية من جانب، وفلسفة المذهب العسكري الروسي لمرحلة ما بعد الحرب الباردة والتغيرات المهمة التي طرأت عليه، مما أفرز لنا بطبيعة الحال مضامين مذهب عسكري روسي جديد قد يتقارب أو يتقاطع مع المذهب العسكري السوفيتي في بعض الرؤى والتصورات الإستراتيجية، لاسيما إن التغيرات والتبدلات الإستراتيجية التي طرأت على المبادئ الرئيسة للمذهب العسكري السوفيتي خلال مرحلة ما بعد الحرب الباردة وإسقاطاتها الموضوعية أسهمت في تشكيل منظومة انساق فكرية متكاملة لمذهب عسكري روسي جديد أسهم في تعزيز المدركات الإستراتيجية لصانع القرار الروسي حيال توسيع حزمة من الخيارات الإستراتيجية للدفاع عن روسيا ومصالحها المستقبلية عبر تنشيط الدور الروسي سياسياً واقتصاديا في حل المشكلات الإقليمية والدولية التي تواجه الأمن القومي الروسي في القرن الحادي والعشرين، أي بمعنى هل أن إستراتيجية المذهب العسكري الروسي لمرحلة ما بعد الحرب الباردة ستفضي إلى بلورة مفاهيم ومبادئ فاعلة وبديلة عن المذهب العسكري السوفيتي، من ناحية استعادة روسيا لمكانتها الدولية والإقليمية وتشكيل منظومة عالم متعدد الأقطاب.


Article
The Russian Principality of Kiiev , A history Study in its establishment and outside Relation
إمارة كييف الروسية دراسة تاريخية في نشأتها وعلاقاتها الخارجية

Author: Asst. Prof. Dr. Fathi Salem Humeedi أ.م.د..فتحي سالم حميدي
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2013 Volume: 7 Issue: (13/2) Pages: 647-681
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This paper sheds light on the history of Kiev Principality , its development throughout the historical periods and what it his reached of political status because of its economic and trading power . This research deals also with the strategically position of Keef principality as it connects East and West . It states the flourishing of Keef city which has become the center of this Principality in the middle age , when the Prince Roreek – the founder of dynasty in it – chose it as a Capital of the Principality , which has held the name of this city .This research refers to the end of this principality on the hands of Al – maghool who have destroyed everything in it : its economics , its human beings and its civilization .Then it has become , occupied while its force has been reaching big areas before that . So, it has transformed into an unimportant city after living great periods of its rule as main Capital for kiev Principality . it can even be said that it has been the mother of all the Russian Cities at that time .

يسلط البحث الضوء على دراسة تاريخ إمارة كييف الروسية وتطورها عبر الحقب التاريخية ، وما وصلت إليه من مكانة سياسية بفعل قوتها الاقتصادية ولاسيما على الصعيد التجاري ، كما ويتناول البحث الموقع الاستراتيجي لإمارة كييف كونها تربط بين الشرق والغرب ، فضلا عن إيضاحه مدى الازدهار الذي وصلت إليه مدينة كييف ، التي أصبحت مقراً لهذه الإمارة في العصور الوسطى .ازدادت أهمية كييف بعد ان اتخذها الأمير روريك ـ مؤسس السلالة الروسية الحاكمة ـ عاصمة لإمارته ، ويتضـــــــــــح ذلك من خلال اقتران تسميتها باسم هذه المدينة ، وكما ويشير البحث الى نهاية الإمارة على أيدي المغول الذين دمروا كل شيء فيها على الصعيد الاقتصادي والبشري والحضاري ، فأصبحت إمارة محتلة بعد ان بلغت مناطق نفوذها مساحات كبيرة ، وتحولت مدينة كييف الى مدينة لا أهمية لها بعد ان عاشت أزهى فترات حكمها كعاصمة رئيسة لإمارة كييف بل واماً للمدن الروسية آنذاك .


Article
Russian British competition on Persia
المنافسة البريطانية الروسية على بلاد فارس

Author: أ.م.د عبد الأمير هويدي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 6 Pages: 35-48
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

أزداد النشاط الروسي واحتمال تقدمهم نحو الخليج العربي، وشغل رجال السياسة في بريطانيا وذلك بعد أن أصبح الهدف الأساس للقياصرة الروس منذ عهد بطرس الكبير( )(1682ـ 1725م)، إذ كان حلم روسيا الوصول إلى المياه الدافئة، وتباين اهتمام الدبلوماسيين والساسة الروس بالخليج العربي جراء التغلغل الروسي الناجح إلى إيران عند تخوم القرنين التاسع عشر والقرن العشرين وتصادم المصالح الاستعمارية الروسية والبريطانية في هذه المنطقة وسعي القيادة الروسية إلى استثمار سمعة روسيا لدى الشعب العربي وتعاطفها مع العرب في رغبتهم الخلاص من السيطرة العثمانية ورغبتها في إقامة علاقات جيدة وخاصة بعد حرب القرم(1853– 1856م) بين روسيا والدولة العثمانية، فقد استفادت القيادة الروسية في منطقة الخليج العربي من ذلك وعملت على فتح ممثليات وقنصليات عديدة في إمارات الخليج العربي وكانت بداية المنافسة البريطانية الروسية على بلاد فارس ونهاية هذا النزاع بعقد معاهدة كولستان في 12 تشرين الأول 1813م( )، وفي عام 1881م حصل الروس على امتيازات إنشاء طرق أذربيجان، ويعد عام 1900 م نقطة انطلاق لمشروعات الاستطلاع الروسية الرامية إلى معاينة المناطق التي يمتد إليها مشروع الخط الحديدي الذي يربط بين الأقسام الشمالية في بلاد فارس وموانئ الخليج العربي وبخاصة بوشهر وبندر عباس. وتناول البحث بداية المنافسة البريطانية الروسية على بلاد فارس ثم دراسة عن الوفاق الروسي – البريطاني،ومن ثم التوصل إلى عقد اتفاق بين الدولتين تم بموجبه تسوية جميع الخلافات الرئيسة في الخليج العربي، وتم تقسيم بلاد فارس بموجبه إلى ثلاث مناطق، شمالية تحت النفوذ الروسي، وجنوبية تحت النفوذ البريطاني، أما المنطقة الوسطى فقد جعلت منطقة حيادية.


Article
Mongol invasion of the signs of Russian (1237-1241 AD)
الغزو المغولي للإمارات الروسية (1237-1241م)

Authors: Mishaal Mifrih Dhahir مشعل مفرح ظاهر --- Alaa Issa Abood آلاء عيسى عبود
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2014 Volume: 2 Issue: 17 ملحق Pages: 229-261
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The Mongol invasion had was based on the idea of a private Mughal represented in political theory - the religious on the grounds that Genghis Khan wanted to be king of the world at the time, and so the title of the same title Genghis Khan this in political terms, it is the religious aspect has been considered himself (Son of God) and his successor on the ground , took this theory a set of laws and strict laws that protect and ensure its survival and continuity. But he defended the invasion was for expansion and access to pasture and booty. And resulted in military campaigns led by the Mongols for control of the United Arab Emirates Russian success was stability in the country Alqubjaq.

إن الغزو المغولي قد ارتكز على فكرة خاصة بالمغول وتتمثل في النظرية السياسية- الدينية على اعتبار ان جنكيز خان اراد ان يكون ملكاً للعالم انذاك ولذا لقب نفسه بلقب جنكيز خان هذا من الناحية السياسية, ومن الناحية الدينية فقد اعتبر نفسه (ابن الله) وخليفته على الارض, وأحاط هذه النظرية بمجموعة من القوانين والشرائع الصارمة التي تحميها وتضمن لها البقاء والاستمرار. اما دافع الغزو فقد كان من أجل التوسع والحصول على المراعي والغنائم. وأسفرت الحملات العسكرية التي قادها المغول من أجل السيطرة على الامارات الروسية نجاحاً باهراً وتم الاستقرار في بلاد القبجاق.


Article
NATO's post-Cold War strategy
إستراتيجية حلف شمال الأطلسي بعد الحرب الباردة

Loading...
Loading...
Abstract

NATO was founded or the so-called B (NATO) during the period of the Cold War and was intended at the time known in order to put pressure on the Soviet Union, but after 1990 and the end of that war Tsaat views and claims in order to explain the reason for maintaining it, especially if the target problem for him faded, Here came the US to respond to all these questions as a leader and directed the alliance when he said that the alliance will remain in order to fight terrorism in the world and identify future goals for him, so it was the expansion of the number of members of the alliance in order to expand its base to achieve those goals as there are justifications from the American perspective Expandable to make them stable Eurasia and normalize to banish the idea that the return of Russian control over the republics that separated them from this side, on the other hand There were motives which is most of all for expansion is to ensure oil supplies and that there is not a hindrance for his arrival to them and normalize contain the consolidated European countries which are afraid of Russian thinking back to the old situation and think about re prestige of the old Soviet Union, which invited them to join the alliance and all these things led to Scaling the Russian role in the region Also, China was one of the goals of the United States of America, where cordoned off from the previous indicators, it is worth Balzkrban join NATO successively since 1993, note that the last country joined NATO in 2010 Albania is to be the number of members of the alliance (28) members

أسس حلف شمال الأطلسي أو مايسمى ب ( الناتو ) خلال مدة الحرب الباردة وكان الهدف في حينه معروف من أجل الضغط على الأتحاد السوفيتي , لكن بعد عام 1990 وإنتهاء تلك الحرب تصاعت الأراء والمطالبات من أجل تفسير سبب الإبقاء عليه خصوصا وإن الهدف المشكل من أجله تلاشى , هنا جاء الرد الأمريكي على كل هذه التساؤلات بوصفه القائد والموجه للحلف حيث أكد إن الحلف باق من أجل محاربة الإرهاب في العالم وتحديد أهداف مستقبلية له , لذلك تم التوسع في عدد أعضاء الحلف من أجل توسيع قاعدته لتحقيق تلك الأهداف كما ان هناك مبررات من وجهة النظر الأمريكية للتوسيع منها جعل منطقة أوراسيا مستقرة وأيضاً لإبعاد الفكرة التي مفادها عودة السيطرة الروسية على الجمهوريات التي إنفصلت منها هذا من جانب , ومن جانب آخر كانت هناك دوافع وهي الأهم من كل ذلك للتوسع تتلخص في ضمان إمدادات البترول وأن لايكون هناك عائق لوصوله إليهم وأيضاً إحتواء الدول الأوربية الموحدة والتي تخشى من التفكير الروسي بالعودة الى الوضع القديم والتفكير بإعادة هيبة الإتحاد السوفيتي القديم مما دعاهم إلى الإنضمام للحلف وكل هذه الأمور أدت إلى تحجيم الدور الروسي في المنطقة .كما أن الصين كانت من أهداف الولايات المتحدة الأمريكية حيث فرضت طوقا عليها عن طريق المؤشرات السابقة , ومن الجدير بالذكربإن الإنضمام للحلف توالى منذ عام 1993 علما بإن آخر دولة إنضمت للحلف هي ألبانيا عام 2010 ليكون عدد أعضاء الحلف ( 28) عضوا.


Article
Russian Federation: the elements of the strengths and challenges of the future
روسيا الاتحادية: مقومات القوة وتحديات المستقبل

Loading...
Loading...
Abstract

The Russian Federation has the elements of the military, economic, technological and political power that qualifies them to exercise a prominent role in the international system, as well as the fullness of their enormous wealth of natural resources, especially energy, which represents the backbone of the economic life of the sources, these diverse sources are fundamental pillars rely on Russia in the formulation its foreign policy and its dealings with the states. Russia is trying to take advantage of the elements of the power that you have in enticing others to enter under its umbrella in order to form an international consortium supporting the aspirations of regional and international and restores its position through the inclusion in the regional and international organizations to which it belongs, which is often the leader has a role, especially since most of the regional and international organizations has international legitimacy because they are often formed within the framework of international law, not to mention would be provided by the total of the strength and safety, deter and balance against external threats element. We opted for the two models of these organizations, namely, (Commonwealth of Independent States) and (Eurasian Economic Union), so that the significance of the study here comes from being an attempt to learn the elements of Russian power and the role of foreign policy as one of the ingredients in these organizations in the era of the Russian President (Vladmaar Putin) and reasons effectiveness, departing from the hypothesis that Russia is seeking to strengthen and consolidate and strengthen those organizations through expanded for an international base through which it can regain its international status and participation in international polar configuration

تمتلك روسيا الاتحادية من مقومات القوة العسكرية والاقتصادية والتكنولوجية والسياسية التي تؤهلها لممارسة دور بارز في النظام الدولي، فضلا عن ما تتمتع به من موارد طبيعية وثروات هائلة، لاسيما مصادر الطاقة التي تمثل عصب الحياة الاقتصادية، هذه المصادر المتنوعة تعد مرتكزات أساسية تعتمد عليها روسيا في صياغة سياساتها الخارجية وتعاملاتها مع الدول. وتحاول روسيا الاستفادة من مقومات القوة التي تمتلكها في ترغيب الاخرين للدخول تحت مظلتها من اجل تشكيل تجمع دولي يساند تطلعاتها الاقليمية والدولية ويعيد لها مكانتها عبر ضمهم الى المنظمات الاقليمية والدولية التي تنتمي اليها والتي غالبا ما يكون الدور القيادي لها فيها، لاسيما وان اغلب المنظمات الاقليمية والدولية تحظى بالشرعية الدولية لانها في الغالب تتشكل ضمن اطار القانون الدولي، ناهيك عن ما سيوفره المجموع من عنصر قوة وامان وردع وتوازن امام الاخطار الخارجية .

Listing 1 - 10 of 53 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (53)


Language

Arabic (44)

Arabic and English (6)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (5)

2018 (5)

2017 (3)

2016 (6)

2015 (3)

More...