research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
The Reverend Prophetic Birth Anniversary a Joyful Occasion to Achieve Unity and Solidarity For Facing The Enemy
المولد النبوي الشريف فرحة لتوحيد الصفوف والتكاتف لصد الأعداء

Author: Azhar Sadiq Hbus أزهـــــر صــــادق كاظــــــم
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2017 Issue: 76 Pages: 1-35
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The reverend prophetic britaday eve is a merry anniversary and a chance all muslims to unite their minds and haarts and to keep steadfast in facing enemies of islam . This anniversary enjoys a considerable significance and status because it brings all Muslims together . Besides it unites them to serve relgion and to fight enemy with arms somls and words Moreover . it is at . oceasion where we saw love . brotherhood and solidarity among muslims . Therefore his odorous occasion gather people from all doctrines and sects together . During the occasion varid feasts for the poor are hold Also , is an occasion to check or our displaced brothers who fled the injustice and prosecution of the brute enemy ISIS . this enemy has deceived society by raising fake mottos and misleading banners Hence it is an opportunity to unite and uncover the enemy , scrims deeds and moral corruption before world . Thus Muslims rush to at end the vigil of reverend anniversarys Eve to get the blessings to enjoy reciting the Quran and to liten to clerical speeches .

ملخصتعد ليلة المولد الشريف فرصة وبهجة وفرحة لكافة المسلمين ولتوحيد عقولهم وقلوبهم والثبات في مواجهة أعداء الإسلام .ونظرا لأهمية المولد النبوي الشريف ومكانته لأنه يجمع شمل المسلمين كافة ويوحدهم لخدمة الدين ومحاربة العدو بالجسد والروح واللسان ولزرع المحبة والإخوة والتلاحم بين المسلمـين ولتكن هذه المناسبة العطرة جامعة لشمل الطوائف والمذاهب , وعمل الموائد المتنوعة للفقراء وتفقد إخواننا النازحين والمهجرين من ظلم واضطهاد العدو الغاشم داعش الذي ظلل الجميع من خلال رفع رايات وشعارات زائفة وان نتحد لكي تكشف جرائمه وأفعاله وفساد أخلاقه أمام العالم . ومن هنا يتسابق المسلمون في حضور احتفال وإحياء ليلة المولد النبوي الشريف للتبرك والاستمتاع بقراءة القران الكريم وسماع الخطابات الدينية التي تستذكر المعاني القيمة والمفاهيم العطرة من وحي الرسالة المحمدية وجمع شمل المسلمين وتوحيد القلوب تحت راية الله اكبر وتطبيق وصايا الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين والسلام عليكم .


Article
The Algerian's Position of the Arab Solidarity towards the Palestinian Issue
موقف الجزائر من التضامن العربي المشترك تجاه القضية الفلسطينية 1962-1978

Author: أ.م.د. جمال فيصل حمد
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 224 Pages: 225-240
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The study of the Algerian position from the Arabs solidarity towards Palestine since 1962-1978 is important to disclose the Algerian role in supporting pedestrians, especially the division decree, and it represents the reality of the Algerian solidarity before as in dependence , Algeria in the era of Bin Bela and Huwary Bumidian worked hard to create the march for the Arab population and allowed the chance to unions, organization and the national forces that have the authority to take its part in the support of Palestinians by conducting national and international conferences on massive scales to win the support from all Arabs to participate in stopping the "Israel" aggression and expansion against the Palestinians, there is no doubt that Algeria by its leaders throughout its meetings and conferences called constantly to encounter the "Israel" aggression and expansion, and supported the Palestine rights.

جاءت دراسة موضوع )موقف الجزائر من التضامن العربي المشترك تجاه القضية الفلسطينية 1962-1978) للكشف عن دور الجزائر في تعبئة جماهيرها الشعبية موقفها الى جانب الفلسطينيين ولا سيما بعد اقرار مشروع التقسيم ومثلّ موقفها هذا تضامناً حقيقياً لنصرة الفلسطينيين قبل وبعد استقلالها عام1962 , فالجزائر في عهد الرئيس أحمد بن بله والرئيس هواري بو مدين عملت جاهدةً على تهيئة اجواء ملائمة للتعبئة التضامنية للجماهير العربية واتاحت فرصة للاتحادات والتنظيمات الجماهيرية والقوى الوطنية المتنفذة لأخذ دورها بمناصرة الشعب الفلسطيني الى جانب الاسهام في عقد او ادارة مؤتمرات دولية ومحلية على نطاق واسع لكسب الرأي العام العربي للإسهام في درء خطر مطامع "اسرائيل" التوسعية والتهديدات العدوانية التي مارستها ضد الشعب الفلسطيني ومن دون شك أن الجزائر دعت وباستمرار الى تهيئة متطلبات المواجهة مع "اسرائيل" في اثناء عقد المؤتمرات والاجتماعات وعلى لسان قادتها مما جعلها تحظى بتأييد واسع النطاق من الحكومات العربية وشعوبها التي كانت تتطلع الى تحقيق طموحاتها بإعادة حق الشعب الفلسطيني المغتصب.


Article
Solidarity and Conformity in the Journey of Paris' Memories
التماسك والانسجام في رحلة ذكريات باريس

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the devices and technique used by Zaki Mubarak, the Egyptian literary man, in his book (Paris' Memories). He had that journey in the third decade of the 20th century and made a book about it. It has become one of the most famous journey books in Arabic literature.

يدور البحث حول الأدوات والآليات التي استعملها الأديب المصري (زكي مبارك)، في نص رحلته (ذكريات باريس)، تلك الرحلة التي أقامها (زكي مبارك) إلى فرنسا في العقد الثالث من القرن العشرين. فأدت تلك الأدوات إلى تماسك نص الرحلة وانسجامه بالشكل الذي ظهرت به عملاً أدبياً رصيناً، فعدت من أشهر الرحلات الأدبية التي ظهرت في الأدب العربي الحديث.


Article
Algerian - Moroccan relations At the time of lEmir Abdelkader Eljazairy and Sultan Abd el rahman Elmaghriby (1832-1847)
العلاقات الجزائرية المغربية على عهد الأمير عبد القادر الجزائري والسلطان عبد الرحمان المغربي (َ1832-1847م)

Loading...
Loading...
Abstract

At the time of lEmir Abdelkader and Sultan Abd el rahman; the Algerian-Morrocan relations have gone through varying periods in terms of attraction and repulsion. At the beginning, the relationship was based on support and cooperation but soon afterwards, there was a foreign intervention especially by the French. Hence, hostility, cunning and deception all became the basis of this relationship. In fact, it combined between two countries which share the same history, language, religion, blood and other numerous links such as neighbourliness and affinity... As France had a long experience in colonization and separation between the nations, it worked hard to disconnect these relationships so as it can reach its colonial goals in the Maghreb Arabe

تميزت العلاقات المغاربية وفي أطوار مختلفة من تاريخها بالتجاذب والتنافر، رغم ما لشعوبها من قواسم وروابط لا تنكر، ولعل ما طبعها على ذلك أسباب بعضها يرجع في أساسه إلى اختلاف الرأي بين قادتها وأولو أمرها، وبعضها إلى أطراف خارجية لها غاية من ذلك، وفي مثال العلاقات الجزائرية المغربية على عهد الأمير عبد القادر والسلطان عبد الرحمان خير دليل، حيث شهدت هذه العلاقة فترات متباينة من المد والجزر، فكانت في البداية علاقة أساسها التأييد والتعاون، ثم ما لبثت أن تعكرت بالتدخل الأجنبي، خاصة الفرنسي، لتصبح علاقة أساسها الصراع والعداء.


Article
Gender and Reprimands in an Academic Circle: Evidence from an Iraqi EFL Context.
الجنس والتأنيب في الوسط الاكاديمي: ادلة من الوسط الاكاديمي العراقي لمتعلمي اللغة الانكليزية لغة اجنبية

Author: Nassier A. G. Al-Zubaidi نصير عباس غبن الزبيدي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2018 Issue: 127 Pages: 13-29
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The study examines the pragmatic strategies of reprimanding behavior by Iraqi EFL male and female university learners and identifies the politeness strategies preferred by each gender. A discourse-completion task is utilized to elicit written responses from 40 Iraqi EFL participants divided equally into 20 males and 20 females. Results reveal that both Iraqi EFL male and female participants opt for solidarity politeness over deferential politeness thereby reflecting their preference for being authoritative while maintaining friendliness. As for supportive moves, they use mitigators and aggravators to ameliorate and intensify respectively the head acts of reprimands. They prefer aggravators over mitigators in their reprimands. Though the two gender groups of Iraqi EFL participants use the same strategy types of head acts and supportive moves in their reprimands, they differ in the frequency of occurrence of particular strategy types. Finally, a number of conclusions and pedagogical implications are presented.

تتقصى هذه الدراسة الاساليب التداولية للتأنيب لدى لطلبة العراقيين الجامعيين متعلمي اللغة الانكليزية لغة اجنبية من كلا الجنسين (ذكورا واناث) وتحديد الاساليب التداولية التي يفضلها كل منهما. تم اختبار اربعين طالبا مقسمين بالتساوي من كلا الجنسين تحريريا بأستخدام فرض اكمال النص. أظهرت النتائج بأن الطلبة العراقيين من كلا الجنسين يفضلون اسلوب التأزرعلى التمايز وتفضيل استخدام الالفة والصداقة من دون الاخلال بالسلطة. اما بالنسبة للأضافات التداولية الداعمة فتبين أن المتعلمين العراقيين يستخدمون ادوات تداولية لتلطيف وتشديد تأنيبهم في الوقت نفسه و يفضلون تشديد تأنيبهم على تلطيفه. على الرغم من ان الطلبة العراقيون متعلمي اللغة الانكليزية من كلا الجنسين يستخدمون نفس الاساليب التداولية للتأنيب والاضافات الداعمة لها الا انهم يختلفون في تواتر اعداد الاساليب التداولية. وختاما تم اقتراح عدد من الاستنتاجات والمضامين التعليمية.


Article
Contractual ideals and its impact on contemporary philosophy
مثالـيات الـتّعاقد وأثرها في الـفـلـسـفـة الـمعاصرة: في قدرة الأطر الـأخلاقيّة على تحقيق الـسّلم والـتّعايش. دراسة في فكر كانط ورولز

Loading...
Loading...
Abstract

Perhaps the argument between the legal and the moral is a problematic issue, and there is no end to the path of discussion about them. Among those who combine them with those who justify each other, and the third wins against one side against the other , we find ourselves in front of great philosophical achievements and complex, and if we add the research in the ability of the ideal agreement for the establishment of a peaceful and realistic environment in which coexistence and solidarity are a criterion I don't find in Emmanuel Kant (1724-1804) and John Rawls (1921-2002) as an outstanding example of the study of this problem, because I believe that as far as their representation is concerned for different periods of time, they are still They put the same bet on the possibility of immoral concept as result of coexistence and community peace.

: إن الجدل بين القانونيّ والأخلاقيّ يعدُّ إشكالاً لا قرارة له، ولا نهاية لطريق النّقاش فيه ، فبين من يدمجهما وبين من يسوِّغ أحدهما بالآخر، و ثالث ينتصر لجهة بالضد من الأُخرى، نجد أنفسنا أمام منجزات فلسفيّة كبيرة ومتشعبة، وإذا ما أضفنا البحث في قدرة الاتفاق المثاليّ الخلقيّ على إنشاء بيئة سلميّة وواقعيّة تتخذ التّعايش والتّضامن معياراً لها، وإنَّني لأجد في ايمانويل كانط Immanuel Kant (1724-1804) وجون رولز John Rawls (2002-1921) مثالاً بارزاً لدراسة هذه الاشكاليّة، لأنَّني أعتقد أنَّهما بقدر تمثيلهما لحقب زمنيّة مختلفة فهما لا يزالان يطرحان الرّهان نفسه في إمكان القانونيّ عبر الأخلاقيّ ونتيجة ذلك في التّعايش والسّلم المجتمعيّ.متوالية الحكايات: عبر ثلاث شخصيات متتالية بتراتب منتظم: شخصية سعد وزكريا، واخيراً هناء.


Article
Philosophy of social solidarity when Imam Ali (his reign to the owner of Ashtar model)
فلسفة التكافل الاجتماعي عند الإمام علي (عهده إلى مالك الأشتر أنموذجا)

Loading...
Loading...
Abstract

The social solidarity in Islam on the basis of intellectual and ideological stems from the heart of Islamic law that has made it a priority to complete the morals This was not the right imposed by the will power and algebra on the contrary systems of solidarity and social security in the modern era and completed forms after World War II, as a result of individual claims and associations, and a sense of governments that peace and security Alohliyn can not be achieved unless it is of interest, and extending a helping hand to individuals who need help and assistance to cope with the difficulties of life, while the idea of ​​social solidarity in Islam the idea advanced beyond mere cooperation among the people, or to provide helper objects a time of weakness and the need for, and its building is not a social need, which imposes itself at a certain time or a particular place, but derives its social solidarity in Islam, its building of the principle of the decision in the law, which is the principle of state exchanged between believers in the community

يقوم التكافل الاجتماعي في الإسلام على أساس فكري وعقائدي نابع من صلب الشريعة الإسلامية التي جعلت من أولوياتها إتمام مكارم الأخلاق ولم يكن هذا الحق مفروضا بإرادة القوة والجبر على العكس من نُظم التكافل والضمان الاجتماعي في العصر الحديث والتي استكملت صورها بعد الحرب العالمية الثانية، نتيجة مطالبات الأفراد والجمعيات، ولشعور الحكومات أن الأمن والسلم الأهليين لا يمكن إن يتحققا ما لم يتم الاهتمام، ومد يد العون إلى الأفراد الذين يحتاجون العون والمساعدة لمواجهة مصاعب الحياة، في حين كانت فكرة التكافل الاجتماعي في الإسلام فكرة متقدمة تتجاوز مجرد التعاون بين الناس، أو تقديم أوجه المساعدة وقت الضعف والحاجة، ومبناه ليس الحاجة الاجتماعية التي تفرض نفسها في وقت معين أو مكان بعينه، وإنما يستمد التكافل الاجتماعي في الإسلام مبناه من مبدأ مقرر في الشريعة، وهو مبدأ الولاية المتبادلة بين المؤمنين في المجتمع


Article
Pronominal Choices in Mandela's Speech at The International Day of Solidarity with the Palestinian People: A Critical Discourse Analysis
أختيار الضمائر في خطاب مانديلا في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: دراسة تحليل نقدي للخطاب

Authors: نزار عبد الحافظ عبيد Nazar Abdulhafidh Ubeid --- Ali Qassim Ali علي قاسم علي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2015 Issue: 74 Pages: 1-22
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aims to offer a linguistic evaluation of Nelson Mandela’s speech at The International Day of Solidarity with the Palestinian People on the 4th of December 1997 in Pretoria and its mode of engagement with the context of its discursive situation. The study follows Critical Discourse Analysis (henceforth CDA) to investigate pronominal choices made by Mandela in his speech and to what extent such choices help in creating identity, power and solidarity. It discloses how President Mandela uses pronominal forms, as a rhetorical device, in his speech to construct various identities to convey his political and humanistic stance, and solidarity with the Palestinian people. It also investigates how those pronominals used by the speaker operate as linguistic indicators of inclusion and exclusion. This notion of clusivity is very much related to the way these pronouns express inclusionary and exclusionary reference to the actors presented in a discursive presentation of reality in a soci-political context. Therefore, the speaker is capable of establishing a representation of the self and placing the discursive actors either inside or outside the deictic centre in particular historical and socio-ideological circumstances. The use of Fairclough’s (1989) three-tier analytical framework, i.e., description, interpretation and explanation help reconstruct the message and the ideological power of the speech. The study casts light on the relationship that Mandela (the addressor) establishes with the audience (the addressee), whom the speech is addressed to. The results show that pronominal choices made by Mandela in his speech helped him as creator of solidarity and as a persuasive strategy as well.

تهدف الدراسة الى تقديم تقييم لغوي لخطاب نيلسون مانديلا في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي القاه في الرابع من كانون الاول عام 1997 في بريتوريا ونمط علاقته مع سياق الموقف الخطابي. تعتمد الدراسة على التحليل النقدي للخطاب (CDA (لدراسة اختيارات مانديلا للضمائر في خطابه لمعرفة مدى مساهمه هذه الاختيارات في التعبيرعن الهوية اوالسلطة والتضامن. تكشف الدراسة كيفية استخدام نيلسون مانديلا للضمائر بوصفها اداة خطابية لبناء هويات (او كيانات) خطابية وذلك للتعبيرعن موقفه السياسي والانساني وتضامنه مع الشعب الفلسطيني. وتهدف كذلك الى البحث في مدى استخدامه لتلك الضمائر كمؤشرات لغوية عن للاندماج او الفصل. وهذا المفهوم يتعلق كثيرا بطريقة استخدام تلك الضمائر للتعبير عن دلالات الاندماج او الفصل للمتحدث والتي تظهر في تقديمه للحقائق في الخطاب ضمن السياق الاجتماعي والسياسي. فيمكن للمتحدث ان يؤسس تمثيلا للذات ويضع الاطراف موضوع الخطاب اما داخل او خارج المركز التأشيري للضمائر ومايتعلق بها في سياقات تاريخية واديولوجية اجتماعية. ان استخدام الاطار التحليلي لفيركلف (1989) والمكون من ثلاث مديات (او مستويات): الوصف والتأويل والتفسير, يساعد في بناء رسالة وايديولوجيا الخطاب. وتسلط الدراسة الضوء على العلاقة بين مانديلا (المتحدث) ومستمعيه الذين يوجه اليهم خطابه. كما توضح النتائج ان اختيار مانديلا للضمائر في خطابه هذا قد ساعده في التعبير عن تضامنه وكذلك في انشاء استرايجية اقناع في نفس الوقت.


Article
Labor Relations in Islam - Comparative Study
علاقات العمل في الاسلام - دراسة مقارنة

Author: Saad Jabbar Hassan سعـد جبار حسـن
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2017 Issue: 39 Pages: 56-99
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Labor relations, in old ages, were characterized by simplicity and non complexity. Man's economic nature was not much different from that of animals, which satisfy their needs by natural products available around them. Individual life had been developed to constitute a family connected closely with each other to protect its interests. Then, society had been split up because of thrall and servitude where inequality was prevailed and exploitation for workmen was badly broken out. By the advent of Islam, employers were obliged not to use their moneys to cause damage for others, nor to burden them excessively. Should the employees accept lesser wages out of want, employer has to pay them what they deserve. Moreover, from the Islamic prospective, the minimum wages for workmen should meet all needs of a family including food, clothing and shelter, that will be determined by the society in which the employees are living, and should be equal to that of the employer's family, as the prophet, Mohammed (S), said " whoever has a brother under his control, he has to feed him and clothe him from whichever he eats or wears". The social and economical Philosophy of Islam was a committed, moral, humanitarian and divine Philosophy. It is valid and suitable to be a system of life for all times and places. It also has an answer for any perplex question or any an intractable problem of mankind communities that may not be easily solved.

امتازت علاقات العمل في العصور القديمة بعدم التعقيد، وكان الطابع الاقتصادي للانسان فيها لا يختلف كثيرا عن الحيوان، الذي كان يشبع حاجاته من بعض الناتج الطبيعي المتوافر في المناطق المحيطة به. وتطورت حياة الفرد وتكونت الاسرة وارتبطت الاسر مع بعضها لحماية مصالحها. وظهر انقسام في المجتمع حيث مالكوا الرقيق والارقاء، وتفاوت الناس في الثروة، وبلغ الغنى درجة كبيرة من خلال استغلال جهود العاملين استغلالاً بشعاً.وجاء الاسلام وألزم اصحاب الاموال في ان لا يستخدمونها للاضرار بالاخرين، وعلى صاحب العمل ان لا يكلف العامل فوق طاقته فالعمل على قدر الطاقة، وعند قبول العامل باجر دون ما يستحقه لحاجته الى العمل، وجب على صاحب العمل ان يدفع له ما يستحقه. كما يجب ان يشكل الحد الادنى للاجر من وجهة النظر الاسلامية ما يكفي للعامل واسرته من ماكل وملبس ومسكن، وهذا يتقرر في ضوء البيئة التي يعيش فيها العامل، ويكون مساويا لماكل وملبس صاحب العمل وجميع افراد اسرته، فقال الرسول صلى الله عليه واله وسلم: ( فمن كان اخوه تحت يده فليطعمه مما يطعم وليلبسه مما يلبس).لقد كانت فلسفة الاسلام الاقتصادية والاجتماعية، فلسفة الهية انسانية اخلاقية ملتزمة، تصلح ان تكون نظاما للحياة في كل الازمنة والامكنة وبامكانها الاجابة على كل ما تطرحه المجتمعات البشرية من اسئلة محيرة ومشاكل مستعصية، قد لا تجد لها حلولاً مناسبة في كل زمان ومكان.


Article
Re-distribution of income in favor of the poor - theoretical entrance of stagnation treatment
اعادة توزيع الدخول لصالح الفقراء- مدخل نظري لمعالجة الكساد

Author: عبد الحسين العنبكي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 76 Pages: 260-274
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Research deals the crises of the global recession of the facets of different and calls for the need to think out of the ordinary theory and find the arguments of the theory to accommodate the evolution of life, globalization and technological change and the standard of living of individuals and the size of the disparity in income distribution is not on the national level, but also at the global level as well, without paying attention to the potential resistance for thought the usual classical, Where the greater the returns of factors of production, the consumption will increase, and that the marginal propensity to consume may rise and the rise at rates greater with slices of low-income (the mouths of the poor) with a view to satisfy the needs of non-saturated, and increasing investment demand when increasing marginal efficiency of capital in excess of the interest rate, Thus, the national income liege a positive function relation with (investment) and greater return on investment encourage organizers to greater investment ROI Vtkon relationship positive correlation between the size of the investment and earnings expectations for, and then will be affected the level of development at rates profits long as it is function in the investment. Government interventions (demand management) lengthened the life crises, but at the same time prevented it that magnified to the extent of out of control, it is permission from the corner boosted Immunologists economy depending on government intervention and made at the same time autoimmune economies back down as it has become in the custody of government Macro policies , which reduced the ability of markets to adapt and become a market mechanism is ineffective Other (the sticky) in their ability to work to restore balance and stability, In order to continue investment demand would have to proceed with consumer demand in order to find the balance and the liquidation of the market and otherwise occurring crises, stagnation, and so is moving consumer demand sufficiently to push investments and achieving profits must satiating the mouths of the poor continually, and this confirms that the solution to the crisis of stagnation, and in order not to shrinks investments capitalists and their profits shrinks by extension they should think hard about manner for the distribution of returns of production factors in a fair and equitable manner.What is new is that what he deserves every factors of the production of the returns is no longer gets it in accordance with the mechanisms of compete, so it is no longer the four factors of production, and we have to change theoretical framework to become the five factors of production, to become a technology one of the factors of production fundamental and not a follower or followed by appear its effect incarnated in the capital sometimes or non-incarnated but just (residuals) such as technical knowledge, experience and good organization and others, if the state is the administration and the private sector is the economy, the mix optimizing between the administration and the economy ensures us the prevalence of the social market economy in order to achieve sustainable development, and this limits the emergence of large and rotating stagnation crises.

يتناول البحث دراسة أزمات الكساد العالمي من أوجهها المختلفة ويدعو البحث إلى ضرورة التفكير خارج المألوف النظري وإيجاد طروحات نظرية تستوعب تطور الحياة والعولمة والتغير التكنولوجي ومستوى معيشة الأفراد وحجم التفاوت في توزيع الدخول ليس على المستوى القومي حسب ،بل على المستوى العالمي أيضا ، دون الالتفات على المقاومة المحتملة للفكر الكلاسيكي المعهود ، حيث كلما ازدادت عوائد عناصر الإنتاج فان الاستهلاك سوف يزداد ، كما ان الميل الحدي للاستهلاك قد يرتفع ويكون الارتفاع بمعدلات اكبر لدى الشرائح منخفضة الدخل ( أفواه الفقراء ) بقصد إشباع حاجات غير مشبعة ، ويزداد الطلب الاستثماري عندما تزداد الكفاءة الحدية لرأس المال بما يفوق سعر الفائدة ، وبذلك يكون الدخل القومي مرتبط بعلاقة دالية طردية مع (الاستثمار) وكلما ازداد عائد الاستثمار تشجع المنظمون على استثمارات اكبر من عوائدهم فتكون العلاقة طردية بين حجم الاستثمار والارباح المتوقعة عنه ، ومن ثم سيتأثر مستوى التنمية بمعدلات الارباح طالما هي دالة في الاستثمار. التدخلات الحكومية (إدارة الطلب ) اطالت من اعمار الازمات ولكن في نفس الوقت منعتها من ان تتعاظم الى حدود خارج السيطرة ، فهي اذن من زاوية عززت مناعة الاقتصاد بالاعتماد على تدخل الحكومة وجعلت في الوقت نفسه المناعة الذاتية للاقتصادات تتراجع لانها صارت في حضانة السياسات الماكروية الحكومية مما قلل من قدرة الأسواق على التكيف وأصبحت آلية السوق هي الاخرى غير فاعلة ( لزجة) في قدرتها على العمل لإعادة التوازن والاستقرار، ولكي يستمر الطلب الاستثماري لابد ان يسير معه الطلب الاستهلاكي من اجل ايجاد التوازن وتصفية السوق وبخلافه تحدث ازمات الكساد ، ولكي يسير الطلب الاستهلاكي بالشكل الكافي لدفع الاستثمارات وتحقيق الارباح لابد من اشباع افواه الفقراء بشكل مستمر ، وهذا يؤكد ان الحل لازمات الكساد ، ولكي لا تنكمش استثمارات الرأسماليين وتنكمش ارباحهم بالتبعية عليهم ان يفكروا مليا باسلوب لتوزيع عوائد عناصر الانتاج بشكل عادل ومنصف .الجديد في الأمر هو ان ما يستحقه كل عنصر من عناصر الإنتاج من العوائد لم يعد يحصل عليه وفق آليات التنافس، ولذلك لم تعد عناصر الإنتاج أربعة، وعلينا ان نغير الإطار النظري لتصبح خمس عناصر إنتاج، وليصبح متغير التكنولوجيا عنصراً كامل العضوية وليس تابعاً او متبوعاً يظهر أثره متجسداً في رأس المال تارة او غير متجسد وانما مجرد (بواقي) كالمعارف الفنية والخبرات وحسن التنظيم وغيرها، وإذا كانت الدولة هي الإدارة والقطاع الخاص هو الاقتصاد فان مزيجا امثلا بين الإدارة والاقتصاد يضمن لنا شيوع اقتصاد السوق الاجتماعي بما يحقق التنمية المستدامة ويحد من ظهور ازمات كساد كبيرة ومتناوبة.

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (7)

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (3)

2017 (2)

2016 (1)

2015 (1)

More...