research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Copepoda of the Southern Iraqi Marshes

Author: H.H. Mohamed and S.D. Salman
Journal: Marsh Bulletin مجلة الاهوار ISSN: 18169848 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 148-161
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

During a survey of the Copepoda of the southern Iraqi marshes, made between November 2005– August 2008 , four calanoid copepods were identified which were not recorded before in the Marshes. These are: Acanthodiaptomus denticornis (Wierzejski, 1887) (after Kiefer, 1978) , Arctodiaptomus (Rhabdodiaptomus) salinus (Daday, 1885) , Eudiaptomus vulgaris (Schmeil, 1898) (after Kiefer, 1978) and Phyllodiaptomus irakiensis Khalaf, 2008 . The present article is the first of a series of articles on the Copepoda of Iraqi marshes.


Article
Changing The Areas Of The Southern Iraqi Marshes, Their Future Ecology
تغيير مساحات اهوار جنوب العراق وبيئتها المستقبلية

Authors: Maher Yaqub Moussa ماهر يعقوب موسى --- Abir Yehia Ahmed Alsakna عبير يحيى احمد الساكني --- Donia Abdul-Jabbar Naji دنيا عبد الجبار ناجي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 54 Pages: 183-205
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Wet lands in Southern Iraq , as a water area , has been exposed to important changes and this is due to two basic factors : the natural and politic – economic . The natural factors , closely related to the changes in the worlds climate : the politico – economic factor which related to two directions : internal (subjective) and external (objective) . There two factors have collaborated together in bringing lost a decline in the quantity of water flowing into Tigris and Euphrates and their tributaries which has resulted in a decline in the water levels in the areas covered with eater in the marsh areas , which have their impact on the ecosystem , and plants .

يتداخل في هذا الموضوع السياسي بالاقتصادي، لما للمياه من اهمية لاغنى عنها، اذ كانت ولم تزل مقياسا للحضارة لاسيما في المناطق الحارة الجافة.إن العالم في تسارع لدرجة بدأ يأكل ذاته، فلم يُبقٍ من موارد الارض الا الجفاف والتلوث الذي اثرعلى الجهاز العصبي للنظام المناخي العالمي مكونا منظومات مناخية تفضي الى تداعيات غير محسوبة في هذا المكان اوذاك، فهي اما تسبب الكوارث الفيضانية وتشرد وتقتل السكان، واما تؤدي الى كوارث الجفاف التي تشرد وتقتل الانسان. انها مفارقة تسارع خطى الهدم لا البناء للنظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئيـة.اذن نحن الان امام مشكلة الجفاف لابد من الانتباه لها وهي قادمة الينا على مختلف الاصعدة، فلابد من مواجهتها دون مسايرتها، لاننا جميعا في قارب واحد. اذ سيأتي يوما تنسحب المياه من تحته ونحن دون ان ندري نغرف في الرمال ظنا منا اننا لم نزل فوق المياه.هذا الاستقراء العام ننزل من خلاله الى الجزئيات التي ترتبط به، ولاسيما تلك التي تتعلق بالمياه بغية محاورة واقع المشكلةالتي يعاني منها العالم عموما والعراق ذو النهرين العظيمين خصوصا في الوقت الحاضر، متوسلين السبل التي تتحسب كل المفترقات لتجاوزها نحو بناء نظام اقليمي آصرته الثقة بين مكوناته، وليس انشاء منظومة تحمل بين طياتها المصالح الذاتية، فنحن الآن بحاجة الى نظام لا الى منظومة.لذا نجد ان منطقة جنوب العراق، كبيئة مائية بامتياز قد تعرضت الى تغييرات مهمة ناجمة عن عاملين اساسيين هما: العامل الطبيعي والعامل السياسي - الاقتصادي.فالعامل الطبيعي يرتبط بالتغييرات المناخية العالمية، اما العامل السياسي - الاقتصادي فقد ارتبط باتجاهين احدهما داخلي (ذاتي) والآخر خارجي (موضوعي)، وقد تضافر هذان العاملان على نقصان كمية المياه الواصلة كحصة قانونية الى نهري دجلة والفرات وروافدهما سواء من تركيا او من ايران، مما ادى الى انخفاض كبير في مناسيب مياه الاهوار، لضعف مصادر تمويلها. لقد ادى تناقص مناسيب الاهوار الى تغييرات مهمة في المساحة المغمورة بالمياه، اذ بلغ حدا افضى الى تغيير معالم المنطقة بكاملها، فانعكس هذا على النظام البيئي المائي وتدهور الغطاء النباتي وتدنت نوعية المياه والتربة، وهجر الانسان والحيوان والطير بيئته.وقد تم متابعة تغييرات مناسيب الاهوار على خرائط توضح تراجع بيئة الاهوار من خلال تقلص مساحاتها المغمورة عبر مراحل ثلاث تؤشر مدى تراجع الاهمية البيئية والتاريخية والحضارية لهذه المنطقة التي اكتسبتها عبر العصور، وان ما كان يميزها في السابق قد فقدته في الوقت الحاضر.وبعد ان كانت هذه المنطقة استقطابية تمثل محمية طبيعية لانواع خاصة من النبات والحيوان والطير ومكانا مهما لصناعة السياحة لما فيها من مقومات طبيعية تنعكس من خلال اسهاماتها في الانتاج الزراعي والحيواني والسياحي تعزيزا للاقتصاد المحلي من جهة واقتصاد العراق من جهة اخرى ,أمست منطقة طاردة لمـا أصـابـها من جـفـاف .بيد ان الوضع السياسي الحالي إن لم يستقر كما ينبغي ببناء دولة مؤسساتية لها نظرة بانورامية لكل الابعاد الاقتصادية والاجتماعية والخدمية والبيئية تستثمر موارد العراق كافة في بناء ارضية تساعد على جذب رؤوس الاموال لبناء القطاعات المتضررة على وفق رؤية معاصرة بعيدة عن كل المزايدات ولاسيما القطاع السياحي الاكثر اهمية في الاقتصاد الوطني وهذا يشمل منطقة الدراسة، ودون ذلك فان الغد ينادي اهوارنا للانضمام الى الاراضي المتصحرة، وتمسي الاهوار شيئا من الماضي.


Article
Quantitative characteristics of aquatic Macrophytes in the restored Southern Iraqi marshes
الخصائص الكمّية لMacrophytes المائية في المستنقعاتِ العراقيةِ الجنوبيةِ المُعَادةِ

Loading...
Loading...
Abstract

The present work is dealing with determination of quantitive characteristic of aquatic macrophytes (density, cover and frequency). six stations of three restored Southern marshes in Iraq, were selected (Um Alnaaj, Taraba, Amia, Wineas, Burkah, and Saddah) from Autumn 2004 to Spring 2005.Stations were chosen in on the basis of the similarity of wetland vegetation along with the drought condition. Quantitative characteristic of plant species varied in the investigated localities. A clear impact of temperature on the density of entire emergent dominated species at all stations except Phragmites australis that correlated with organic matters. The density of P. australis in Al-Amia station was higher than other stations (39 indi./m²). Detectable monthly changes were found in cover of dominated species. The highest (100%) was recorded in Taraba station.

درست الصفات الكمية للنباتات المائية (الكثافة والغطاء النباتي والتردد) في الاهوار الجنوبية المعاد تاهيلهاز اختيرت ست محطات اعتمادا على تشابه النباتا المائية وحالة التجفيف.أظهرت الدراسة بوجود تاثير ملحوظ للحرارة على كثافة النباتات البارزة السائدة في جميع المحطات ما عدا نبات القصب الذي ارتبطت كثافته بالمادة العضوية . اظهرت كثافة نبات القصب في محطة العمية اعلى ارتفاعا بينما سجلت محطة الترابة أعلى غطاءا نباتيا .

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

English (2)

Arabic (1)


Year
From To Submit

2012 (1)

2010 (1)

2009 (1)