research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
استخدام أسلوب المشاركة العامة في رسم المستقبل الحضري لمدينة الجبايش
The Application of Public Participation Method in Forming the Urban Future for Alchipayish City

Author: د. حامد تركي هيكل د. رشيد حميد ياسين السامرائي
Journal: Tikrit Journal of Engineering Sciences مجلة تكريت للعلوم الهندسية ISSN: 1813162X 23127589 Year: 2011 Volume: 18 Issue: 4 Pages: 1-16
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Since the sixteenths of the previous century the criticizing started to face the rational methods in urban planning, urban design and architecture. Modernism had been criticized on large scale, so that the architecture of post-modern emerged; and the public participation appeared in deciding urban settlements future. This change was due to democratic methodology in dealing with societies requirements. What led to this methodology was the people tend to think of their cities future. This methodology exposed among the societies of wide sum of information's techniques, where these tools could be used as communication channels between all discipliners and planners to achieve the public participation steps. On other side, the current methods in deciding the urban environment in Iraq still follow the centralization method, explaining this case that this public participation demands the existing of communication tools and the capability of people to use them. Here, the research problem emerged as a uncertainty of success possibility of implementing the public participation to achieve decisions in urban field, incase applied on simple Iraqi rural and urban settlements. Alchipayish City has been chosen as a study case matching research hypotheses test due to many reasons, the most important one is its being small city, like a village contains a simple society. The public participation applied by a workshop, by which many discipline issues discussed, deducting important results, used successfully in forming comprehensive urban plan for the city future, out of people decisions themselves. This experiment proved that it is possible to apply this methodology on simple societies.

بدأ النقد منذ ستينات القرن الماضي يوجه للأساليب العقلانية في التخطيط والتصميم الحضري والعمارة. وانتقدت الحداثة على نطاق واسع، الأمر الذي أدى الى ظهور عمارة ما بعد الحداثة؛ وبرز أسلوب المشاركة العامة في تقرير مستقبل المستوطنات الحضرية. جاء هذا التغير نتيجة المنهج الديمقراطي في التعامل مع متطلبات المجتمعات. وقد ساعد على بروز هذا الاسلوب انخراط الناس في التفكير لصياغة مستقبل مدنهم. وقد شاعت هذه الطريقة في المجتمعات التي تتمتع بقدر واسع من تقنيات المعلومات، حيث تستخدم هذه الوسائل كقنوات تواصل بين أصحاب الشأن والمخططين لانجاز ممارسات المشاركة العامة. من ناحية أخرى لازالت الاساليب المتبعة في تقرير مستقبل البيئة الحضرية في العراق تتبع الأساليب المركزية، حيث يبرر ذلك بأن مثل تلك المشاركة العامة تتطلب وجود وسائل الاتصال وامكانية استخدامها من قبل الناس. ومن هنا برزت مشكلة البحث المتمثلة بعدم التأكد من امكانية نجاح اسلوب المشاركة العامة في الوصول الى قرارات على الصعيد الحضري في حال تطبيقها في مستوطنات حضرية وريفية عراقية بسيطة. وقد افترض البحث أن أسلوب المشاركة العامة في المجال الحضري يمكن أن ينجح في حال تطبيقه ضمن مستوطنات حضرية وريفية عراقية بسيطة. تم اختيار مدينة الجبايش كحالة دراسية ملائمة لاختبار فرضية البحث وذلك لعدة أسباب أهمها كونها مدينة صغيرة شبيهة بقرية تضم مجتمعا بسيطا. طبق أسلوب المشاركة العامة عن طريق ورشة عمل نوقشت خلالها القضايا ذات الصلة، وقد خرجت الورشة بنتائج مهمة أستخدمت بشكل ناجح في وضع خطة حضرية متكاملة لمستقبل المدينة نابعة من قرارات الناس أنفسهم. وقد أثبت التجربة أنه بالامكان تطبيق هذا الأسلوب في مجتمعات بسيطة.


Article
السياحة البيئية في محافظة كربلاء المقدسة وأثرها في التنمية المكانية ( دراسة تقيمية )

Authors: عبدالصاحب ناجي البغدادي --- أمير كامل جواد الربيعي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 1 Pages: 555-569
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Tourism is closely linked to private attractive environment of natural, historical and cultural components and the province of Karbala to the environment has these ingredients that help tourism and to achieve spatial development progress, so it is essential that the relationship between tourism and the environment is a symbiotic relationship complementary and also the relationship between the spatial development and the environment relationship equilibrium minutes do not damage the social and economic interests or historical sites, cultural and natural therefore launched search of a problem that environmental degradation experienced by most of these areas and the lack of awareness for the exercise of this type of tourism, not to mention the policies and practices erroneous due to the shortage and palaces scientific importance of eco-tourism and therefore did not achieve the spatial development. And it relied on the premise is the need to activate the application of the concept of eco-tourism by increasing the environmental awareness of the citizen and the relevant authorities using the right policies and standards for the interest in this type of tourism and directed towards the achievement of spatial development and research found to lack a clear strategy for eco-tourism in the province and thus the lack of spatial development in areas that have elements of environmental Square and weak tourism development site in development plans which decreases continuously from its importance in the framework of humility allocated for tourism financial allocations, reflecting the lack of projects completed or planned and the poor performance of public policies to adopt a strategy and a clear tourism and modesty of the quality of facilities and services, and weakness or a lack of basic services such as roads, electricity, communications, sanitation facilities, and then some of the recommendations and proposals that would put the development of eco-tourism to achieve spatial development in the province.

ترتبط السياحة ارتباطا وثيقا بالبيئة لاسيما البيئة الجذابة ذات المقومات الطبيعية والتاريخية والثقافية ومحافظة كربلاء المقدسة تمتلك هذه المقومات التي تساعد على تقدم السياحة وتحقيق التنمية المكانية ، لذا من الضروري ان تكون العلاقة بين السياحة والبيئة علاقة تكافلية تكاملية وايضا العلاقة بين التنمية المكانية والبيئة علاقة توازنيه دقيقة لا تلحق الضرر بالمصالح الاجتماعية والاقتصادية او بالمواقع التاريخية الثقافية والطبيعية لذا انطلق البحث من مشكلة مفادها التدهور البيئي الذي تعاني منه أغلب هذه المناطق وقلة الوعي لممارسة هذا النوع من السياحة ،ناهيك عن السياسات والممارسات الخاطئة بفعل النقص والقصور العلمي بأهمية السياحة البيئية وبالتالي لم تحقق التنمية المكانية. واعتمد البحث على فرضية هي ضرورة تنشيط وتطبيق مفهوم السياحة البيئية من خلال زيادة الوعي البيئي للمواطن والجهات ذات العلاقة باستخدام السياسات والمعايير الصحيحة للاهتمام بهذا النوع من السياحة وتوجيهها نحو تحقيق التنمية المكانية وتوصل البحث الى عدم وجود استراتيجية واضحة للسياحة البيئية التي تملك مقومات للساحة البيئية و ضعف موقع التنمية السياحية في خطط التنمية مما يقلل من أهميتها على نحو مستمر في اطار تواضع التخصيصات المالية المخصصة للسياحة مما يعكس قلة المشاريع المنجزة او المخطط لها وضعف اداء السياسات العامة في تبني ستراتيجية واضحة المعالم للسياحة و تواضع نوعية المنشآت والخدمات وضعف او قصور في المرافق الاساسية والخدمات كالطرق والكهرباء والاتصالات والصرف الصحي ، ومن ثم وضعَ بعض التوصيات والمقترحات التي من شأنها تطوير السياحة البيئية لتحقيق التنمية المكانية في المحافظة .


Article
تحليل أنماط التفاوت والاختلال في النظام الحضري لمحافظة بابل

Author: عامر راجح نصر
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 3 Pages: 1654-1674
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The study area is one of the middle Euphrates governorates where it occupies the northern end represents a gate towards Baghdad and northern governorates .this location became a part of largest planning regions for country. So there was need to study the urban system and diagnose the strengths and weaknesses in order to promote it according to the visions of development help to redistribute the population and correct their deployment . The study found that there are a variety economic potential could use and have a future role in the creation of the growth pole attracts population and development and address some of the imbalance in urban system .one big city sovereignty(Hilla) has lead to the occurrence of disparity between the cities first and second city and the third until the last weaker than its urban .as it turned out, and the role of small cities and possess the potential to accommodate current and future population increases.

تعد منطقة الدراسة واحدة من محافظات الفرات الأوسط ، حيث تحتل الطرف الشمالي منه ، وتمثل بوابته نحو العاصمة بغداد والمحافظات الشمالية ، و بفضل موقعها هذا أصبحت ضمن الأقاليم التخطيطية المهمة للقطر . لذلك برزت الحاجة لدراسة النظام الحضري وتشخيص نقاط الضعف والقوة لأجل النهوض به وفق رؤى تنموية تساعد على إعادة توزيع السكان وتصحيح انتشارهم . توصلت الدراسة الى وجود إمكانات اقتصادية متنوعة يمكن ان توظف ويكون لها دور مستقبلي في إنشاء بؤر تنموية تستقطب السكان والتنمية وتعالج بعض الاختلال في المنظومة الحضرية . وقد أدى سيادة مدينة كبيرة واحدة (الحلة) الى حدوث تخلخل وتفاوت بين المدينة الأولى والثانية والثالثة حتى الأخيرة مما اضعف دورها الحضري. وقد اتضح دور المدن الصغيرة وما تمتلكه من إمكانات جيدة في استيعاب الزيادات السكانية الحالية والمستقبلية .


Article
Restoring the Local Heritage and its Role in Sustainable Spatial Development the Great Market in Al-Najaf – a Case Study

Authors: Wahda Sh. Al-Hinkawi --- Baneen A. Al-Saadawi
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2019 Volume: 37 Issue: 1 Part (c) special Pages: 49-58
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract- Regional and local changes in Iraq have led to an accelerateddynamic of comprehensive development without the preservation of localheritage, which caused the loss of many traditional buildings, changing theirurban fabric, the emergence of contradictory architectural styles, and otherswithout a clear and specific identity, causing visual deformation. The researchproblem was identified from the goals and principles of urban design thatconcerned with the conservation, restoration, and continuity of heritagecontext, activates their role in sustainable development programs and as aresponse to changes and radical shifts in spatial structures of city centers, andthe social and economic changes, as; “the lack of clear indicators for therestoration of local heritage and its role in achieving spatial development”.The paper will present an analytical study of international and Arabic leadingexperiences, in the processes of preserving and restoring local heritage, as animportant policy in the development and sustainability of places, and try toassess the local experience, according to the indicators derived from them,conduct recommendations for developing the methodologies and policies ofrestoring local heritage, that suit with the identity and privacy of historicaland heritage contexts.


Article
Measuring The level Of Spatial Development Indicators Among The Iraqi Governorates In 2016
قياس مستوى مؤشرات التنمية المكانية بين المحافظات العراقية عام 2016

Author: P.Dr.Kamel AL Kenany Bassem Sajat Yusuf أ. د. كامل كاظم بشير الكناني
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2019 Volume: 17 Issue: 61 Pages: 1-16
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:Achieving balanced development between the regions of the country requires the consolidation and integration of the spatial and urban dimension into all sectoral strategies, policies, plans and programs at the national, regional and local levels for the purpose of prioritizing economic spatial development and ensuring that the fruits of development reach all members of society.The study concluded that the phenomenon of population concentration and development in the large governorates "Baghdad and Basra" in 2016, and the continuation of the phenomenon of bilateral spatial development between urban and rural areas and the Iraqi provinces were divided into three development groups according to the methodology used in the study and the results of global analysis showed the presence of four basic factors The number of kindergartens, the number of primary, secondary and vocational schools and the number of doctors and primary health centers was explained by 39.1% of the total variance. The results of cluster analysis showed that the first cluster of governorates represented by the governorates of "Babil, Qadisiyah, Kirkuk, Wasit, Diyala, Muthanna, Najaf, Maysan, Dhi Qar, Basra and Karbala" is the most deteriorated in the spatial development indicators used in the analysis. Anbar, Salah al-Din and Nineveh ", were medium development indicators, and that the third cluster" Baghdad "is the best province in spatial development indicators, and this requires the adoption of the variables shown by the factors analysis and cluster and take into account in determining Prioritize spatial development in the provinces in the future, and improve the effectiveness and performance of service and economic institutions in the Iraqi provinces.

المستخلص:إن تحقيق تنمية متوازنة بين مناطق البلد يتطلب ترسيخ وإدماج البعد المكاني والحضري في كل الاستراتيجيات والسياسات والخطط والبرامج القطاعية على المستويات الوطنية والإقليمية والمحلية لغرض تحديد أولويات التنمية المكانية الاقتصادية وبما يضمن وصول ثمار التنمية لجميع أفراد المجتمع.لقد توصلت الدراسة إلى استمرار ظاهرة التركز السكاني والتنموي في المحافظات الكبيرة "بغداد والبصرة" في عام 2016، واستمرار ظاهرة ثنائية التنمية المكانية فيما بين المناطق الحضرية والريفية وتوزعت المحافظات العراقية إلى ثلاثة مجموعات تنموية حسب المنهجية المستخدمة في الدراسة وأظهرت نتائج التحاليل العاملي وجود أربعة عوامل أساسية فسرت حوالي (85.1%) من قيمة التباين الكلي، وأن العامل الأول المتمثل بالمتغيرات "عدد رياض الأطفال وعدد المدارس الابتدائية والثانوية والمهنية وعدد الأطباء والمراكز الصحية الأولية" قد فسر حوالي (39.4%) من قيمة التباين الكلي" وله الحصة الأكبر من تفسير التباينات بين المحافظات"، وأضحت نتائج التحاليل العنقودي أن محافظات العنقود الأول المتمثلة بالمحافظات "بابل والقادسية وكركوك وواسط وديإلى والمثنى والنجف وميسان وذي قار والبصرة وكربلاء" هي الأكثر تدهورا في مؤشرات التنمية المكانية المستخدمة في التحاليل، وأن محافظات العنقود الثانية المتمثلة بمحافظات "الأنبار وصلاح الدين ونينوى"، كانت ذات مؤشرات تنموية متوسطة، وأن محافظة العنقود الثالث "بغداد" هي المحافظة الأفضل في مؤشرات التنمية المكانية، وهذا يتطلب أعتماد المتغيرات التي اظهرها التحليلات العاملي والعنقودي ومراعاتها في تحديد أولويات التنمية المكانية في المحافظات مستقبلا، وتحسين فاعلية وأداء المؤسسات الخدمية والاقتصادية في المحافظات العراقية.


Article
The Role Of Accessibility In Promoting The Dimensions Of Urban Development Rasheed Street Case
دور سهولة الوصول في تعزيز ابعاد التنمية الحضرية شارع الرشيد حالة دراسية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Transport and access systems play an important role in the structure of cities and their development, which provides easy access to important facilities and services, and with the increasing trend towards the sustainability of cities and enhance the movement of pedestrians on the one hand and the interdependence of urban structures and nodes to enhance investment opportunities and development, Search submit basic hypothesis "Urban development corresponds to the dimensions of spatial development and the economic, social, environmental and urban dimensions with the possibility and accessibility of urban space systems”, , And for the purpose of testing the hypothesis of research, the research adopted the descriptive method of analysis by adopting the morphological-structural analysis theories in Depth Map 10 and measuring the theoretical framework indicators in Al-Rasheed Street in Baghdad. The research reached the role of ease and efficiency in the group of activities Enhancing investment opportunities and thus contributing to the potential for urban growth.

تلعب أنظمة النقل والوصول دورا مهما في هيكل المدن وتطورها من حلال ما تقدمه من سهولة وصول الى المرافق والخدمات المهمة، ومع ازدياد التوجه الى استدامة المدن وتعزيز حركة المشاة فيها من جهة وترابط البنى والعقد الحضرية بما يعزز فرص الاستثمار والتنمية فيها، من جهة اخرى، يستند البحث الى فرضية اساسية نصها " يتوافق التطوير الحضري في ابعاد التنمية المكانية والأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والعمرانية مع امكانية وسهولة الوصول في منظومات الفضاءات الحضرية"، ولغرض اختبار فرضية البحث اعتمد البحث المنهج الوصفي التحليل باعتماد نظريات التحليل المورفولوجي- التركيبي في برنامج (Depth Map 10)، وقياس مؤشرات الاطار النظري المستخلص في شارع الرشيد- الرصافة القديمة في بغداد، وقد توصل البحث الى دور سهولة وكفاءة الوصول في تجمع الانشطة المختلفة، وتعزيز فرص الاستثمار وبالتالي المساهمة في امكانية النمو الحضري.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (3)

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2017 (1)

2016 (2)

2011 (1)