research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
A comparative study between the method of (Prophet), education Almahiawl teaching fifth grade pupils of primary dictation
دراسة مقارنة بين طريقة ( سيدنا ) والتعليم الذاتيفي تعليم تلاميذ الصف الخامس الابتدائي الاملاء

Author: Shatha Muthna Alwan شذى مثنى علوان الجشعمي
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2010 Issue: 47 Pages: 286-318
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Primary stage students have failed in drawing letter and in writing words correctly without mistakes. So , they write ( ) ( ) and ( ) ( ) and ( ) ( ) .they fieled to write such words because they are not redize the grammatical base which has big and direct relation with writing the world correctly ,such as ( ) . the blame is direct to the primary school and it is teacher but the truth is the blame must include even the secondary school teacher they stop at the point of blaming and dignoizing but are not correcting . so, what is the been fit from blaming and dignoizing without remedy .in this context , even the college instructorsmust be included in this problem . the see their students write ( ) instead of ( )but they pass and depend only on the grammatical instruction. The primary school teachers , secondary school teachers , and collage instructors must take the responsibility of such , and even the parants if they were educated .Some but the blame on the method of dictation in the primary stage , old styles of teaching that teachers follow in secondary stage and neglecion of diction in college level .Dictation is an aid of testing student s ability to write , it helps students to recognize sounds and translate them into words. It is an individual aid to express his ideas and discover other ideas and finally , recording situation and accidents.Method of teaching is not enough without a successful teacher who is skill full and proficient in teaching . he must be learner and teacher in one time .There are many types of dictation and many styles of teaching and correcting , depending on the stage in student , they are :1- Testing style.2- Remembering and reviewing style.3- Saedna method. 4- Personal style.In this study , the researcher chose the fifth primary as ample . she tought the first group by Saedna method and the other by the personal style . at the end the achievement of the first group is higher than the second .Instructor :

لقد اخفق تلامذة المدرسة الابتدائية في رسم الحرف وكتابة الكلمة كتابة صحيحة خالية من الخطأ ، فيكتبون ( يقرأ ) ( يقرءا ) و( السبورة ) ( الصبورة ) و ( أيضا ) ( ايظا) وقد اخطأوا في كتابة الكلمة في ضوء سوء إدراكهم القاعدة النحوية التي لها علاقة كبيرة مباشرة في كتابة الكلمة بشكلها الصحيح مثل ( أبناؤهم _ أبنائهم – أبناءهم )حسب الموقع الإعرابي .قد وجه اللوم إلى المدرسة الابتدائية ومعلمها ، لكن الحقيقة بقدر ما يقع اللوم على معلم المدرسة الابتدائية يقع مثل ذلك اللوم على مدرس المدرسة المتوسطة لأنه يكتفي باللوم والعتب وتشخيص الأخطاء لكن لا يعمل على تصويبها ، فما الفائدة من لوم وعتب وتشخيص بدون علاج ، ولم يكن أستاذ الكلية بعيدا عن تلك المشكلة إذ يرى طالبا يكتب اسمه ( كاظم ) ب( كاضم ) وأخطاء في رسم الهمزة لكن يتجاوزها ويغض النظر عنها ويبحث عن ما يهمه وهو القاعدة النحوية أو المعلومة الأدبية فالخطأ الإملائي الذي يتكرر عند الطلبة يتحمل مسؤوليته المعلم والمدرس وأستاذ الجامعة فضلا عن الوالدين إن كانا من المتعلمين.منهم من يضع اللوم على طرائق تعليم الإملاء في المدرسة الابتدائية بالدرجة الأولى والأساليب التدريسية القديمة التي يتبعها مدرس الثانوية فضلا عن غياب الإملاء والاهتمام به في الدراسة الجامعية .إن الخطأ الإملائي يشوه الكتابة ويعيق فهم الجملة وانه يدل على احترام الكاتب إن كانت كتابته صحيحة وعلى احتقاره إن كانت كتابته غير صحيحة .يعد الإملاء من فروع اللغة العربية الذي لا يقل أهمية عن أي فرع من فروعها كونه مقياسا دقيقا لما وصل إليه التلميذ ووسيلة يعرف بها الناظر مستوى التلميذ ، فالإملاء وسيلة اللغة العربية ومرآتها الناصعة في فهم المقروء وإفهامه وله مكانة كبيرة في فهم اللغة العربية إذ يعد حجر الزاوية في فهم المكتوب والإملاء الصورة الخطية للغة العربية .الإملاء وسيلة اختبار قابلية التعلم عند التلاميذ وهو يساعد التلميذ على تميز الأصوات اللغوية ويساعد على ترجمة الأصوات وهو وسيلة الفرد للتعبير عن أفكاره والوقوف على أفكار غيره وبه يسجل الوقائع والحوادث .ان المعلم الناجح هو طريقة ناجحة فعالة مشوقة مرغوب فيها لكن الطريقة وحدها لا تكفي بل تتطلب معلما ماهرا كفوءا ملما الماما جيدا بمهارة التدريس وطبيعة المادة العلمية وان يكون معلما ومتعلما في آن واحد ولعل أفضل ما يذكر في ذلك قول جابر عبد الحميد (( إذا وجدت الطريقة وانعدمت المادة تعذر على المعلم إن يصل غايته وإذا كانت المادة دسمة والطريقة ضعيفة لم يتحقق الهدف المنشود فحسن الطريقة لا تعوض فقرة المادة وغزارة المادة وتصبح عديمة الجدوى اذا لم تصادف طريقة جيدة )) . ( جابر ، عايف حبيب ، 1985 ، ص53 ) هنالك أنواع من الإملاء كل حسب المرحلة الدراسية وأساليب متعددة في التعليم والتصحيح وقد اعتمد الباحثان أسلوبين من أساليب تعليم الإملاء :1-أسلوب الاختبار 2-أسلوب الاستذكار والمراجعة 3-طريقة سيدنا 4-الأسلوب الذاتيوقد اختارت الباحثة الصف الخامس الابتدائي ميدانا لبحثهما إذ تعلم تلاميذ المجموعة الأولى الإملاء بطريقة سيدنا وتعلم تلاميذ المجموعة الثانية الإملاء بالأسلوب الذاتي . وفي نهاية التجربة تفوق تلاميذ المجموعة الاولى على المجموعة الثانية

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2010 (1)