research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Contrastive Views of Disguise in Shakespeare's Selected Plays
التنكر بين أراء متناقضة في مسرحيات منتخبه لشيكسبير

Author: Asmaa khalaf Medlul أسماء خلف مدلول
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2012 Issue: 20 Pages: 325-343
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Disguise and hiding the identity are regarded as disgrace in many literary works. The same term is welcomed in certain states to such extent that disguise helps its owner to surpass the naïve stage to gain maturity . This research tries to shed more light on this theme so as to distinguish the hated disguise and the noble one to help readers to solve the ambiguity of this subject. The research sheds light on selected plays of William Shakespeare because of the overuse of this subject in his plays. Disguise is studied with emphasis on both sides of disguise due to playwright's authentic pen. The research tries to hold a logical comparison between the characters before and after disguise in matters of maturity and vision. Disguise appears as a weapon with two edges. The disguise that emerges in this research does not include on the disguise of dressing, but concentrates the disguise of behavior to be regarded as the most dangerous one.

التنكر وإخفاء الصفات الحقيقية للشخصية أعابه معظم رواد الأدب ولاقى في حالات خاصة الكثير من الاستحسان بل وشكل مرحلة رقي ونضج شخصي للمتنكرين أنفسهم . البحث حاول الغوص في تلك الظاهرة من اجل فرز الحالات المعيبة للتنكر وحالات النبل للموضوع نفسه والهدف إيجاد توضيح دقيق لقراء الأدب المبتدئين وفرز حالات الالتباس والتناقض . والبحث ركز على مسرحيات وليم شكسبير لانه من أكثر المسرحين إن لم يكن الوحيد استعمالا لمفهوم التنكر.وأيضا هو الكاتب الوحيد الذي ركز على الجانب الايجابي للتنكر وذلك لواقعية الكاتب المعروفة. حاول البحث المقارنة بين الشخصيات المتنكرة من حيث النضج الاجتماعي قبل التنكر وبعده. البحث أيضا ركز على وضوح الرؤية والتحرر الاجتماعي الذي يعقب وإثناء التنكر. التنكر بدا سلاحاً ذا حدين. البحث لم يختصر على التنكر الملبس ليشمل تنكر السلوك ليس هذا فحسب إنما عده الأخطر إن وقع في أيدي الأشرار.


Article
الفكر السياسي لجون أوف سالسبيري (1117-1180)

Author: يونس عباس نعمة
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2019 Volume: 27 Issue: 1 Pages: 422-439
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

It was proved that many of the concepts, ideas and visions that influenced and still effect on modern political thought found in the European Middle Ages, which many researchers thought arose in the seventeenth century (the Age of Reason) and the 18th century (Enlightenment) and attributed to thinkers such as Machiavellian. John Locke and Thomas Hobbes and Jean-Jacques Rousseau.It is possible to find strong roots for the elements that have emerged in the history of thought since the Renaissance in the thought of Salisbury and whatever his ideas are characterized by simplicity, but it has worked to correct and change the intellectual path that was dominated by traditional religious thought.It was proved that many of the concepts, ideas and visions that influenced and still effect on modern political thought found in the European Middle Ages, which many researchers thought arose in the seventeenth century (the Age of Reason) and the 18th century (Enlightenment) and attributed to thinkers such as Machiavellian. John Locke and Thomas Hobbes and Jean-Jacques Rousseau.It is possible to find strong roots for the elements that have emerged in the history of thought since the Renaissance in the thought of Salisbury and whatever his ideas are characterized by simplicity, but it has worked to correct and change the intellectual path that was dominated by traditional religious thought.

ثبت أن الكثير من المفاهيم والأفكار والرؤى التي أثرت ومازالت تؤثر في الفكر السياسي الحديث وليدة العصور الوسطى الاوربية، والتي ظن الكثير من الباحثين أنها ظهرت في القرن السابع عشر (عصر العقل) والقرن الثامن عشر (عصر التنوير) ونسبت الى مفكرين كميكافلي وجون لوك وتوماس هوبز وجان جاك روسو، فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الواقعية السياسية والمذهب العقلاني والمذهب الطبيعي ونظرية الجسمين وحق قتل الطاغية المستبد، جميعها تم تناولها في العصور الوسطى ولاسيما المفكر جون أوف سالسبيريذلك أن أفكاره وضعته في مصاف المفكرين السياسيين حتى وصف بمؤسس العلوم السياسية.يمكن أيجاد جذور مهمة للعناصر التي ظهرت في تاريخ الفكر منذ عصر النهضة في فكر سالسبيري ومهما كانت أفكاره تمتاز بالبساطة ألا انها عملت على تصحيح وتغير المسار الفكري الذي كان مهيمناً عليه الفكر الديني التقليدي، درس سالسبيريعلم اللاهوت الا انه حاول جاهداً الافادة من الفكر الكلاسيكي القديم وتوظيفه الى جانب الفكر الديني والتأكيد على المنطق العقلي، وجمع بين الفلسفة الاخلاقية القديمة وعلم اللاهوت، وأفاد مما قدمه أفلاطون وأرسطو وسينيكا وكتابات آباء الكنيسة و القانون الروماني والقوانين الكنسية.


Article
A PRAGMATIC STUDY OF RHETORICAL - QUESTIONS IN SHAKESPEARE’S TWELFTH NIGHT AND HAMLET
دراسة واقعية للمسائل الخطابية في روايتي هاملت والليلة الثانية عشر لشكسبير

Loading...
Loading...
Abstract

This paper is an attempt to study rhetorical questions (RQs) in Shakespeare’s Twelfth Night and Hamlet. The study is hoped to achieve the following aims: investigating the numbers, employments and the functions of RQs in the two plays; showing the most common pragmatic functions of RQs from both Speech Act and Argumentation points of view; examining the influence of context on the pragmatic interpretations of RQs; and displaying how one function is used for different literary purposes in these plays. To achieve these aims, it is hypothesized that: RQs are used more often in Hamlet than in Twelfth Night for different employments and functions; from Speech Acts point of view, rebuke is the most common function, whereas from the Argumentation point of view, fallacy of argument appeal to personal involvement is the most common one;pragmatic functions of RQs in the plays vary according to their contexts; one function is used for different literary purposes in the plays

هذه الورقة هي محاولة لدراسة دراسة واقعية للمسائل الخطابية في روايتي هاملت والليلة الثانية عشر لشكسبير (RQs). ومن المؤمل الدراسة إلى تحقيق الأهداف التالية: التحقيق في الأرقام، وتوظيفات وظائف RQs في المسرحيات اثنين؛ تبين وظائف براغماتية الأكثر شيوعا من RQs من كل من قانون الكلام ونقاط الجدال نظر؛ دراسة تأثير السياق على تفسيرات واقعية من RQs؛ وعرض كيفية استخدام وظيفة واحدة لأغراض أدبية مختلفة في هذه المسرحيات. لتحقيق هذه الأهداف، هو الافتراض بأن: وتستخدم في كثير من الأحيان في RQs هاملت مما كان عليه في ليلة الثاني عشر للتوظيفات وظائف مختلفة؛ من وجهة نظر القوانين الكلام، توبيخا هو الأكثر شيوعا وظيفة، في حين أن من وجهة نظر الحجج، مغالطة حجة نداء إلى المشاركة الشخصية هي الأكثر شيوعا واحد؛ تختلف وظائف براغماتية من RQs في المسرحيات وفقا لسياقاتها؛ يستخدم وظيفة واحدة لأغراض أدبية مختلفة في المسرحيات


Article
Interpretation of the Qur'anic Verses Relating the Religious Issues between the Isma'iliyah and Twelfth Imamate Imamate as Example A Comparative study
تأويل الآيات القرآنية المتعلقة بالمسائل الدينية بين الاسماعيلية والامامية الاثني عشرية "الإمامة أنموذجا" دراسة مقارنة

Authors: Qhasim Shaheed Ghauadh قاسم شهيد محمد غياض --- Mohammed Abbas Al- Jubory محمد عباس نعمان الجبوري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2018 Volume: 13 Issue: 49 Pages: 231-270
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic doctrine have a prominent role the individual and society life. Man cannot be detached from his doctrine in any way; Imamate is the central point for the shii sects in general who consider it the main base of religion. This interpretive study aims to manifest the agreement and disagreement points between two sects:- the Isma'iliyah and Twelfth Imamate.The study includes three topics. The first one deals with issues concerning the Imamate، while the second topic studies the Imams. Types of Imamate and its relating subjects had been referred to in the third topic. The study adopts the interpretation and explanation books for both the Isma'iliyah and Twelfth Imamate to conclude a number of important results such as:- revealing، interpretation and Imamate parts for the Isma'iliyah with their interpretation for the imamate of Imam Al- Hasen(P.U. H)، and the Imamate of Imam Al- Hussain progenies (P.U. TH) and its relating debates as well as the human nature and theology in the Isma'iliyah throughout in a way that the Twelfth Imamate had not referred to. These results are mentioned in the conclusion.

العقيدة الاسلامية لها دور بارز في حياة الفرد والمجتمع، ولا يمكن للإنسان ان ينفصل عن عقيدته بأي شكل من الاشكال، والامامة تمثل قطب الرحى لدى فرق الشيعة عموما فهي أحدى دعائم الدين لديهم، لذا تهدف هذه الدراسة التأويلية القرآنية الى إبراز مواضع التوافق والتخالف بين فرقتين ألا وهما الاسماعيلية والإمامية الاثني عشرية ويتألف البحث من محاور ثلاث المحور الاول يتضمن مسائل متعلقة بالإمامة في حين أن المحور الثاني مسائل متعلقة بالأئمة اما انواع الامامة والمسائل المتعلقة بها كان من نصيب المحور الثالث وقد توصل البحث الى مجموعة من النتائج أهمها التنزيل والتأويل واقسام الامامة لدى الاسماعيليون كالإمام المقيم والإمام المتمم وتأويلهم لإمامة الحسن a بالسبق وامامة ولد الحسين a لسبقهم بالرحم لا بالنص والتوقيف من رسول الله i واما الناسوت واللاهوت فله دوره الهام في الفكر الاسماعيلي مخالطا للعرفان وممازجا بعالم الطبيعة مما لم يقل به الاماميين الاثني عشريين. وسنعول في هذا البحث على كتب التفسير لدى كل من الاسماعيلية والإمامية الاثني عشرية وسننهي البحث بخاتمة نوجز فيها اهم ما توصل اليه البحث من نتائج.تعد الامامة المحور الذي تدور عليه عقائد الشيعة على اختلاف فرقهم، فهي أحدى دعائم الدين فلا دين لمن لا يعتقد بإمامة الائمة من أهل بيت الرسول i، فالله عزّ وجل قال: [...أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ...](1)، وقد اجاب الامام الصادق a عن تأويل هذه الآية حيث قال a: ((إيانا عني بهذا، بنا يعبد الله، وبنا يطاع الله وبنا يعصى الله فمن أطاعنا فقد أطاع الله ومن عصانا فقد عصى الله))(2).لذا فان قيادة العالم ومعرفة الحقيقة اليه ومثل هذا المرشد ضروري وجوده في كل عصر حتى لا يبقى العالم جاهلاً(3)، اذ لابد من ان يجعل الله لهم إماما قيما امينا حافظا مستودعا لدرسّت الملّة وذهب الدين وغيّرت السّنن والأحكام، ولزاد فيه المبتدعون، ونقص منه الملحدون وشبهوا ذلك على المسلمين لأنّا قد وجدنا الخلق منقوصين محتاجين غير كاملين مع اختلافهم واختلاف اهوائهم وتشتت انحائهم، فلو لم يجعل لهم قيّما حافظا لما جاء به الرسول فسدوا وغيّرت الشرائع والسنن والأحكام والإيمان وكان في ذلك فساد الخلق أجمعين(4).

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (3)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2013 (1)

2012 (1)