research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Impact of Socio-economic Status on Age at Menarche among Secondary School Students at AL-Dora Region in Baghdad Governorate
اثر الحالة الاجتماعية-الاقتصادية على العمر عند بدء الطمث بين طالبات المدارس الثانوية في منطقة الدورة في محافظة بغداد

Authors: Khalida A. S Abdul Jabbar --- Sahar M. Wadi
Journal: nursing national Iraqi specility المجلة العراقية الوطنية للعلوم التمريضية ISSN: 18122388 Year: 2014 Volume: 27 Issue: 2 Pages: 59-64
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:Objective: To assess the Impact of Socio-economic status on age at menarche among secondary school students at AL-Dora city in Baghdad, Iraq. Methodology: This is a cross sectional study with multi-stage sampling was carried out during the period from the 3th of December2013 to 12th of March 2014. The Sample comprised of 1760 girls, 1510 girls from urban area and 250 from rural area was included in the study. In first stage, selection of schools was done, and one class was selected randomly from each level of Education, The data collection through a special questionnaire which Contain the age of girl by year, class level, birth order, number of household, number of rooms, residency (urban/rural), education level of parents, occupation of parents. Results: The study showed that the mean age at menarche for adolescent secondary school girls in Al-Dora was12.49±0.99 years, and the mean age at menarche of girls living in the urban area were 12.4±1.0 while 12.9±1.1 year for girls living in the rural area, which give a significant association, so the girls from urban area had earlier menarche age than rural area, and earlier age at menarche of those girls who had fewer number of siblings than those who had more siblings, Also the study discovered an earlier age at menarche in those girls whose Parents’ had a high educational level, occupation of mothers, While there was no association between occupation of father and age at menarche.Recommendation: According to the findings of the present study we recommended to further elaborated study is required to estimate the age of menarche of Iraqi girls, because menarche age can vary by location, it may not be possible to gener¬alize these results to other communities in the Iraq government.Keywords: menarche age, Socio-economic status, urban area, rural area, educational level

المستخلص: الهدف : لتقيم اثر الحالة الاجتماعية الاقتصادية على العمر عند بدء الطمث بين طالبات المدارس الثانوية في مدينة الدورة في بغداد-العراق0 المنهجية: اجريت دراسة مقطعية متعددة المراحل من الثالث من كانون الاول 2013الى الثاني عشر من اذار2014 وشملت عينة الدراسة 1760 فتاة منهم 1510 من مناطق المدينة و250 فتاة من المناطق الريفية في المرحلة الاولى تم اختيار المدارس عشوائيا ثم تم اختيار صف واحد من كل مرحلة البيانات جمعت خلال استبانة خاصة متضمنة عمر الحيض للطالبة بالسنوات وعدد افراد الاسرة والمستوى التعليمي للوالدين ووظيفة الوالدين ومعلومات اخرى .النتائج: اظهرت النتائج ان متوسط سن البلوغ لطالبات المدارس الثانوية في الدورة بلغ 12.49±0.99 وان متوسط سن البلوغ لطالبات المدينة كان 12.4±1.0 بينما متوسط سن البلوغ لطالبات الريف كان 12.9±1.1 مما يعطينا ارتباط معنوي لذلك فتيات المدينة ابكر حيض من فتيات الريف.وكان العمر عند الحيض ابكر للفتيات مع عدد اشقاء اقل من الفتيات مع اكثر اشقاء. وكذلك اكتشفت الدراسة ان الفتيات مع المستوى التعليمي العالي للوالدين ووظيفة الام لديهن حيض مبكر بينما لايوجد فرق معنوي بين العمر عند الحيض ووظيفة الاب . التوصيات: وفقا لنتائج هذه الدراسة أوصينا بدراسات اخرى لتحديد العمر عند الحيض للفتيات العراقيات لان الحيض يختلف بحسب الموقع، فإنه قد لا يكون من الممكن تعميم هذه النتائج على المجتمعات الأخرى في المجتمع العراقي .لان الحالة الاجتماعية والاقتصادية تختلف بين السكان.


Article
Groundwater Quality Assessment in Urban Area of Baghdad, Iraq, Using Multivariate Statistical Techniques
تقييم نوعية المياه الجوفية في المناطق الحضرية لمدينة بغداد، العراق باستخدام التحليل المتعدد المتغيرات

Authors: Alhassan H. Ismail --- Muntasir A.H. --- Reem J. Channo
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2015 Volume: 33 Issue: 2 Part (A) Engineering Pages: 463-476
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

An attempt has been made to assess the overall groundwater quality and identify major variables affecting the groundwater quality in the urban area of Baghdad, Iraq. Groundwater samples from tube wells of 66 sampling sites were analyzed for the major physicochemical variables during May 2010. From the Hill–Piper trilinear diagram, it is observed that the majority of ground water from sampling sites are Ca2+ -Mg2+ -Cl- -SO42- type and Na2+ -K+ -Cl- -SO42- type water. Multivariate statistical techniques such as factor analysis and cluster analysis were applied to identify the major factors (variables) corresponding to the different source of variation in groundwater quality of Baghdad. Factor analysis identified three major factors explaining 82.506% of the total variance in water quality; and the major variations are related to degree of mineralization of the geological components of soils, irrigation return flow, agricultural activities and mixing of wastewater. Hierarchical cluster analysis revealed three different groups of similarities between the sampling sites, reflecting different physicochemical properties and pollution levels in the groundwater quality.

في هذه الدراسة، تم تقييم نوعية المياه الجوفية وتحديد المتغيرات الرئيسية التي تؤثر على نوعية المياه الجوفية في المناطق الحضرية لبغداد، العراق. علما ان عينات المياه الجوفية التي جمعت من الآبار من 66 موقع قد حُللت للمتغيرات الفيزيائية-الكيميائية الرئيسية خلال شهر أيار لسنة 2010. إستنادا الى مخطط Hill–Piper trilinear، لوحظ أن غالبية عينات المياه الجوفية من مواقع أخذ العينات هي من نوع Ca2+ -Mg2+ -Cl- -SO42- ونوع Na2+ -K+ -Cl- -SO42-. كما تم تطبيق التحليل المتعدد المتغيرات مثل التحليل العاملي والعنقودي لتحديد العوامل الرئيسية (المتغيرات) التي تقابل مختلف مصادر تلوث المياه الجوفية في بغداد. وقد حدد التحليل العاملي Factor Analysisثلاثة عوامل رئيسية موضحا 82.506٪ من التباين الكلي في نوعية المياه؛ وارتبطت هذه الاختلافات بشكل رئيسي لدرجة التمعدن من المكونات الجيولوجية للتربة، ومياه الري الراجعة والأنشطة الزراعية واختلاط مياه الصرف الصحي. وكشف التحليل العنقودي الهرمي ثلاث مجموعات مختلفة من أوجه التشابه بين مواقع أخذ العينات، والتي تعكس مختلف الخصائص الفيزيائية-الكيميائية ومستويات التلوث في نوعية المياه الجوفية.


Article
High BMI(Obesity and Overweight) as a risk factor for increased incidence of miscarriage in pregnant women attending Emergency Department in Al- Batool Maternity Teaching Hospital - Baquba- Diyala Province
ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (السمنة وزيادة الوزن) كعامل خطر لزيادة حالات الإجهاض لدى النساء الحوامل اللواتي يراجعن قسم الطوارئ في مستشفى البتول التعليمي للأمومة / بعقوبة - محافظة ديالى

Authors: Semaa Nezar Adil سيماء نزار عادل --- Sawsan Talib Salman أ.م.د.سوسن طالب سلمان
Journal: Diyala Journal of Medicine مجلة ديالى الطبية ISSN: 97642219 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 1 Pages: 40-48
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Obesity has been known to be an obstetric risk factor because of the documented complications associated with it , and it is an indication for booking in a tertiary health institution.Objective: To find if there is relation between high BMI (obesity or overweight) and risk of miscarriage.Patients and Methods: This study was done in Al-Batool Maternity Teaching Hospital in Baquba City/ Diyala during the period from 1st of July 2016 to 28th of February 2017. Total number of 2500 were admitted during period of study, 105 of them fit inclusion criteria (pregnant for ≤ 22 weeks of gestation and had signs and symptoms of miscarriage), divided into two groups (70 pregnant with high BMI women and 35 with normal BMI as control women), the two groups were matched for age and parity. Different parameters used to compare the risk of miscarriage between obese and control groups .Results: Mean ages were (25.02 ± 5.78) years and (25.8 ± 5.83) for both high BMI group and control group respectively. Higher incidence of miscarriage was observed in high BMI women who living in urban area than control women living in the same area (57.1 % ) , (37.1 % ) respectively, and most of cases were house wives with high BMI (95.7 %) while (85.7 %) was control group . Although the incidence of miscarriage was higher during the second trimester in high BMI women than control women but it is not statistically significant . This study shows no significant increase of miscarriage in a women with a previous history of miscarriage between high BMI group and control group . Conclusion: High BMI pregnant women who lived in urban area had statistically significant increase risk of miscarriage, so good preconception care for those women to decrease their weight prior to pregnancy to avoid this complication .

خلفية الدراسة: من المعروف أن السمنة من مخاطر الولادة بسبب المضاعفات الموثقة المرتبطة به، وأنه من اهم الاسباب التي تستوجب التسجيل في مراكز الرعاية الصحية المتخصصة.اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الى البحث اذا كان هناك علاقة بين ارتفاع مؤشر كتلة الجسم(السمنة وزيادة الوزن) ومخاطر الأجهاض. المرضى والطرائق : تم إجراء هذه الدراسة في مستشفى البتول التعليمي للأمومة في مدينة بعقوبة / ديالى خلال الفترة من 1 يوليو 2016 إلى 28 فبراير 2017. وقد دخلت 2500 امرأة حامل خلال فترة الدراسة، 105 امرأة حامل كانت تتناسب مع معايير الادراج في الدراسة (الحوامل في الرابع والعشرون أسبوعا من الحمل ولها علامات وأعراض الإجهاض)، وتنقسم إلى مجموعتين (70 حاملا مع مؤشر كتلة الجسم العالية و 35 مع مؤشر كتلة الجسم العادي كنساء السيطرة)، ومطابقة المجموعتين بالعمر وعدد مرات الحمل. معايير مختلفة استخدمت لمقارنة خطر الإجهاض بين البدناء والمجموعات الضابطة.النتائج: متوسط العمر كان (29.02 ± 5.78) سنة و (29.8 ± 5.83) لكل من مجموعة مؤشر كتلة الجسم والسيطرة على التوالي. وقد لوحظ ارتفاع حالات الإجهاض لدى النساء اللواتي يعشن في المدينة من النساء في مجموعة السيطرة من اللواتي يعشن في نفس المنطقة (57.1٪)، (37.1٪) على التوالي، وكانت معظم الحالات من ربات المنازل (95.7٪) من مؤشر كتلة الجسم، في حين بلغت (85.7) ٪) لدى المجموعة الضابطة. على الرغم من أن حدوث الإجهاض كان أعلى خلال الثلث الثاني من الحمل لدى النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم العالية بالمقارنة مع مجموعة السيطرة على النساء ولكن ليس ذو اهمية إحصائيا. هذه الدراسة لا تظهر أي زيادة كبيرة في الإجهاض في النساء ذوات ارتفاع مؤشر كتلة الجسم و اللواتي لديهن تاريخ سابق من الإجهاض ومجموعة السيطرة.الاستنتاجات: ارتفاع مؤشر كتلة الجسم عند النساء الحوامل اللواتي عشن يعانين من زيادة خطر الإجهاض وكان هذا ذات دلالة احصائية، لذلك رعاية ما قبل الحمل يجب ان تكون جيدة جدا لهؤلاء النساء لخفض وزنهن قبل الحمل لتجنب هذه المضاعفات.


Article
CONSTRUCTION AND REAL ESTATE DEVELOPMENT
تشريع التعمير والتطوير العقاري في الجزائر

Author: Djelloul ZENATI جلول زناتي
Journal: Journal of the planner and development مجلة المخطط والتنمية ISSN: 1996983X Year: 2013 Issue: 28 Pages: 1-12
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Algeria is considered as a leader in adopting a modern and developed legislation in the field of modern real-estate. This legislation helped in the achievement of magnificent architecture and major public works as well as organizing in a modern way the expansion of urban areas. As it can be seen in the creation of French Quarters in many Algerian cities as, Algiers, Blida, Oran and Sidi Bel-Abbes in thus Algeria is regarded as a model in the success of colonial reconstruction. This legislation was distinguished by stating on documents including an integrated design of reconstruction, classification and zoning that lasts for forty years, this period was considered by the legislation at that time necessary to archive the designs and modernize the new cities sought to be done. However, the legislation was intended to bring an urban area that suits the European civilization and the Europeans especially otherwise the Algerian inhabitants didn’t get any mentioned interest as witnessed the architect Michel Ecochard.Under the pretext of protection of cultural heritage and ancient cities architecture, this latter didn’t benefit of the lowest draft for the growth of its scope to accommodate the demographic growth and that followed the colonization of Algeria. The two phenomena (ie) the urban demographic growth and rural migration showed the limits of this legislation to organize urban growth and anticipation of this overcrowding. Thus, the great old cities suffered a great deal from overcrowding since the early twenties. Meanwhile inadequate housing cells began to spread in the majority of Algerian cities.The term Slums « Shantytowns » has been used for the first time in Algeria, considering the materials used in order to build the houses. Moreover, the random housing began to spread in the early thirties. Since then, Algeria witnessed a rapid expansion that made the control and the organization of urban field impassible according to the rules of construction and development of property.

الجزائر من بين أول الدول التي اعتمدت تشريعا عصريا متطورا في مجال التطوير العقاري. وقد مكن هذا التشريع من إنجازات معمارية بديعة وأشغال عمومية كبرى وتنظيم حضري متناسق وتوسيع للمجالات الحضرية، كما يظهر من خلال إحداث الأحياء الفرنسية في جل المدن الكبرى كالجزائر العاصمة والبليدة ووهران وسيدي بلعباس، وكذلك إحداث مدن. وقد اعتبرت الجزائر بذلك نموذجا لنجاح التعمير الاستعماري لباقي البلدان الرازحة تحت نير الاحتلال الفرنسي. وقد تميز هذا التشريع بالتنصيص على وثائق تعمير متكاملة تضم تصاميم تهيئة وتنطيق وتصفيف تدوم مدتها أربعون سنة، تلك المدة التي اعتبرها المشرع آنذاك ضرورية لتطبيق تصاميم وإحداث المدن الجديدة التي سعى إلى إنجازها. غير أن هذا التشريع كان يهدف إلى إحداث مجال حضري يتلاءم والحضارة الأوروبية ولفائدة الأوروبيين دون سواهم، فيما لم يحظ السكن الجزائري بأي اهتمام يذكر، كما شهد بذلك المهندس المعماري ميشيل إيكوشار.(Michel Ecochard)فتحت حجة حماية التراث الحضاري والمعماري للمدن العتيقة، لم تستفد هذه الأخيرة من أدنى مشروع لنمو مجالها وذلك لاستيعاب التنامي الديموغرافي والوافدين إليها من جراء الهجرة القروية التي تلت دخول الاستعمار للجزائر، فهاتين الظاهرتين، أي النمو الديمغرافي الحضري والهجرة القروية، أبانتا عن محدودية هذا التشريع في تنظيم النمو الحضري واستشراف هذا الاكتظاظ السكاني. وبذلك فقد عانت المدن العتيقة كثيرا من هذا الاكتظاظ منذ بداية العشرينات، بينما بدأت خلايا السكن غير اللائق في الانتشار في غالبية المدن الجزائرية.فمصطلح مدن الصفيح« bidonvilles » قد تم التعبير عنه لأول مرة في الجزائر، وذلك بالنظر إلى المواد المستعملة من طرف الوافدين القرويين لبناء سكنى لهم، كما أن السكن العشوائي بدأ ينتشر في ضواحي المدن في بداية الثلاثينات.


Article
Study of Aerodynamic Surface Roughness for Baghdad City Using Signal-Level Measurements
دراسة خشونة السطح الايروديناميكية لمدينة بغداد باستخدام قياسات المستوى المنفرد

Authors: Saja A. Haraj سجى علي حرج --- Monim H. Al-Jiboori منعم حكيم خلف
Journal: Baghdad Science Journal مجلة بغداد للعلوم ISSN: 20788665 24117986 Year: 2019 Volume: 16 Issue: 1 Supplement Pages: 215-220
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Roughness length is one of the key variables in micrometeorological studies and environmental studies in regards to describing development of cities and urban environments. By utilizing the three dimensions ultrasonic anemometer installed at Mustansiriyah university, we determined the rate of the height of the rough elements (trees, buildings and bridges) to the surrounding area of the university for a radius of 1 km. After this, we calculated the zero-plane displacement length of eight sections and calculated the length of surface roughness. The results proved that the ranges of the variables above are ZH (9.2-13.8) m, Zd (4.3-8.1) m and Zo (0.24-0.48) m.

يعتبر طول خشونة السطح أحد المتغير الاساسية في دراسات الانواء الدقيقة والدراسات البيئية لوصف خصائص التطورات للمدن والبيئات الحضرية. باستعمال بيانات جهاز الاستجابة السريعة ذات الابعاد الثلاثة المعتمد لقياس مركبات الرياح ودرجة حرارة الهواء. بالاعتماد على رصدات جهاز مرياح الاتراسونك الثلاثي الابعاد الدقيق جداً المنصوب في الجامعة المستنصرية تم تحليل هذه البيانات لحساب معدل ارتفاعات عناصر الخشونة (اشجار وأبنية ومجسرات) للمنطقة المحيطة بالجامعة لدائرة قطرها 1 km وبالتعاقب ايضاً تم حساب طول الازاحة الصفرية للاتجاهات الدائرة اعلاه ذات المقاطع الثمانية فضلاً عن حساب طول الخشونة السطحية. اثبتت النتائج ان المديات للمتغيرات أعلاه: ZH (9.2-13.8) m وZd (4.3-8.1) m و Zo (0.24-0.48) mوان المعدلات هي على الترتيب (Z_H ) ̅(10.8 m) و(Z_d ) ̅ (6 m) و(Z_o ) ̅(0.8 m)


Article
The Phenomenon of Floods in Urban Areas: Properties, Expectations & Ways of Handling: The City of Fes as a Sample of an Urban Area (The Moroccan Kingdom)
ظاهرة الفيضانات بالمجالات الحضرية: الخصائص، التوقعات وسبل التدبير:نموذج المجال الحضري لمدينة فاس (المملكة المغربية)

Authors: Mohammed Alrafeeq محمد الرفيق --- Ali Dadoon علي دادون
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2013 Issue: 67 Pages: 411-438
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The natural dangers are defined as all the definite and visible dangers that can be sudden, and that can affect all living beings. They are also called disasters. This study is to be an endeavor to treat the danger of floods resulted from the rise and the excess of the water level to the limits of the small watercourse of the valley. This danger takes various forms: the rainy floods, overflowing, inundation, etc.. . The dangers of floods are not restricted to a certain area, but it also strikes most of world states having heavy rain on certain periods of time. The danger of floods increases in the constructional areas where the rate of natural dangers are growing and widening. In this connection, Morocco witnesses frequent floods owing to important socio-economical and spatial effects, especially in the urban areas where the residential provinces and the public utilities nearby the valleys. Thus, in recent years, we find that the cities of Tangier, Tetuan, Oujda, Elanthoor, Fes, Aqadir, and al-Dar al-Baida (Casablanca) witnessed dangerous floods which caused great losses. The paper specifically studies the phenomenon of the floods in the city of Fes, which is an area of accelerated constructional development on one hand, and it is an area known for its frequent floods of its valleys on the other hand.

المخاطر الطبيعية هي كل الأخطار الحتمية والمرئية التي يمكن أن تكون بطريقة فجائية، ويمكن أن يكون وقعها على جميع الكائنات الحية، وتسمى أيضا بالكوارث. وسنحاول معالجة خطر الفيضانات ، الناتج عن ارتفاع وتجاوز منسوب المياه حدود المجرى الأصغر للواد، ويتخذ هذا الخطر أشكالا متعددة : الفيضانات المطرية، الإطفاح، الإمتطاح السيلي، انقطاع الإجلاد ثم السحيقة. ومخاطر الفيضانات لا تقتصر على مجال معين، بل إنها تمس جل دول العالم التي تستقبل أمطار عنيفة، وخلال فترات استثنائية في بعض الأحيان. ويزداد خطر الفيضان في المناطق العمرانية حيث تتنامى نسب الأخطار الطبيعية وتتسع مجالاتها.في هذا السياق يشهد المغرب فيضانات متكررة، وبتأثيرات مجالية وسوسيو- اقتصادية مهمة، خصوصا في المجالات الحضرية، حيث تنتشر كثير من المجالات السكنية والمرافق العمومية بالقرب من الأودية ، وفي هذا الإطار نجد أن كلاً من مدن: طنجة، تطوان، وجدة، الناظور، فاس، أكادير والدار البيضاء شهدت، في السنين الأخيرة، فيضانات بمستويات صبيب مهم، تسبب في خسائر جسيمة. وقد اقتصرنا على ظاهرة الفيضانات، وعلى المجال الحضري لفاس خصوصا ً ، وهو مجال تنمية عمرانية متسارعة من جهة، كما أنه يعرف تكرار حالة فيضانات الأودية بين الفينة والأخرى من جهة أخرى.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

English (4)

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2015 (1)

2014 (1)

2013 (2)