research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
The American leadership pattern for the new international order an analytically study
نموذج القيادة الامريكية للنظام العالمي الجديد دراسة تحليلية


Article
International Protection of the Diplomatic Envoy in Armed Conflict
الحماية الدولية للمبعوث الدبلوماسي في النزاعات المسلحة

Author: Baida Ali wli بيداء علي ولي
Journal: The Law Journal for Researches and studies مجلة القانون للدراسات والبحوث القانونية ISSN: 20724934 Year: 2015 Issue: 11 Pages: 258-281
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

The diplomatic envoy and diplomatic facilities have a double protection at the time of armed conflicts.Thy are guaranteed by the Vienna convention on diplomatic relations of 1961,and also by the fourth geneva convenba of 1949,and the exhra protocol of 1977.This is also because tye diplomabc envoy is considel one of the civilian and diplomatic facililies.Thus, the assault on the diplomatic envoy or diplomatic facilities is one of the physical abuse which constitute war crimes under the Statute of the International Criminal Court.

في اثناء النزاعات المسلحة يحظى المبعوث الدبلوماسي و الوسائل الدبلوماسية بحماية مزدوجة ، وهذا الأمر مكفول من جانب باتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961 ، ومن جانب باتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 و البروتوكول الاضافي الاول اللاحق لعام 1977 وذلك بوصف المبعوث الدبلوماسي من المدنيين وسائل الدبلوماسية من الاعيان المدنية . ومن ثم فان الاعتداء على المبعوث الدبلوماسي أو الوسائل الدبلوماسية يعد من الإنتهاكات الجسيمة والتي تعد جرائم حرب بموجب النظام الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية .


Article
Individual Crime responsibility arising from the crime the recruitment of children in armed conflict
المسؤولية الجنائية الفردية الناشئة عن جريمة تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة

Loading...
Loading...
Abstract

Children are risky to a large number of violations during the armed conflict, so it came to be involved in because of recruitment by parties to the conflict, so the statute of the International Criminal Court has counted that work is a war crime requires international responsibility, and already it prevented in a number of international agreements , handles Find this statement the concept of child recruitment and conscription with a statement of the reasons for the size of its implications, with a statement that responsibility in the light of international justice in order to put an end to impunity . We studied this subject in two sections, we dealt with in the first part: the nature of the recruitment of children In the second section we dealt with the issue of liability in international justice and its applications, with the study of the possibility of prosecuting the occupation and terrorist forces Daesh exposure Iraq for that crime, and concluded that study into a set of findings and recommendations.

ملخص البحث يتعرض الأطفال لعدد كبير من الانتهاكات أثناء النزاعات المسلحة, حتى وصل الأمر لأن يشاركوا فيها بسبب تجنيدهم من قبل أطراف النزاع, لذا فقد عدَّ النظام الأساسي للمحكمة الدولية الجنائية ذلك العمل جريمة حرب تستوجب المسؤولية الدولية, كما حظرته عدد من الإتفاقيات الدولية, ولأجل الوقوف على أسباب وآثار تجنيد الأطفال سيعالج هذا البحث المسؤولية الناشئة عنه لوضع حد للإفلات من العقاب, ولقد درسنا هذا الموضوع في مبحثين تناولنا في المبحث الأول منهما ماهية تجنيد الأطفال وفي المبحث الثاني تناولنا موضوع المسؤولية وطبيعتها, مع دراسة إمكانية ملاحقة قوات الاحتلال وإرهابي داعش لتعرض العراق لتلك الجريمة, وخلصت تلك الدراسة إلى مجموعة من النتائج والتوصيات.


Article
Mechanisms for activating the legal protection of journalists during armed conflict
آليات تفعيل الحماية القانونية للصحفيين أثناء النزاعات المسلحة(مستل)

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT :Wars reveal the extent of violation of rights of innocent people by the conflicting parties. Military machine has been taking the life of thousands of people without distinguishing between civilians and armed persons. particularly, journalists have constituted recently the majority of war and armed conflicts victims because of the dangerous nature of their job.protection is provided of journalist by international law cannot be succeed unless they have been accompanied with some guarantees that ensures the application of international law at domestic law level. This might be achieved through forcing all countries to make necessary legislations in their national law that comply with the rules of international law in this regard.

المــــلخــــص:تكشف الحروب درجة عشوائية الهجمات التي تقوم بها الأطراف المتنازعة ّإذ أصبحت الآلة العسكرية تحصد أرواح المدنيين بالجملة دون ان تفرق بين مقاتل و مدني، حتى أصبح الصحفيون من بين المدنيين الذين يشكلون العدد الأكثر من ضحايا اي نزاع مسلح في عصرنا الحديث بسبب طبيعة عملهم.وتعد الحماية التي وفرها القانون الدولي للصّحفي لا تكون لها فائدة، إذا لم تكن هناك أي ضمانات تضمن تنفيذ القانون الدولي الانساني على الصعيد الوطني، وذلك من خلال التزام الدول بإصدار التشريعات اللازمة بتطبيق القانون الدولي الإنساني وأحكامه، كما تلتزم الدول بضرورة نشر قواعد القانون الدولي الانساني لتحقيق علم كافة الناس به.


Article
The crime of recruiting children in armed conflict ( A comparative study )
جريمة تجنيد الاطفال في النزاعات المسلحة ( دراسة مقارنة )

Author: Nozad.A.Yassen نوزاد احمد ياسين
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2015 Volume: 4 Issue: 15/part2 Pages: 600-645
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstractexposed a child who has not attained the age of eighteen, by virtue of their circumstances and the modern age and the tenderness of their promises to the risk of recruiting more than others in places of conflict by militias or countries, and this is not new it has involved children from previous centuries in military campaigns as soldiers or drummers drums of war in yards wars in Europe, and in the Second World War for children was a role in the resistance in Europe movements and subjected to campaigns deportation after being arrested or detained in the camps, but the years following the Second World War was marked by the emergence of methods of conflict where the armies facing armed groups and guerrilla warfare and conflict ethnic or even of the same race, civilians and mingled with combatants and it is common to see children, even very young of them, in the fields of fighting heavily armed and ready for use in various images, is the problem of recruitment or use of children in military operations have become a global phenomenon, as there are suicide bombers Children In many countries, as we have observed in Iraq by Daash For example, the children are working as members of the armed gangs in Colombia and fighters without the tenth in Afghanistan, Sudan, when what has been the recruitment of children or the adoption of their involvement in the fighting, the training being in a manner designed to break the links with their families and their communities and change moral values, all under the pretext of "teaching them how to fight." Many of these children are forced to participate in the murder of their family members in order to "learn the skin, cruelty and become tough fighters" by their leaders claimed on.Although not possible to count the number of child soldiers in armed conflicts around the world, it is the countries accused of committing the most serious crime against all of humanity, to kill her for the childhood dreams in the bud and buried in the tombs of armed conflict; therefore it has become the phenomenon of recruitment of child soldiers in signed armed conflicts large in the hearts of humanitarian workers, including legal in recent years, especially after the increasing number of child soldiers in the ranks of the government armed forces or militias and armed groups opposed to the state, as children are recruited in many ways, they hate the recruitment or recruited by recruiting battalions or kidnapped or may be forced to join armed groups to defend their families, and often arbitrarily children are picked up from the streets or schools or shelters for orphans recruited institutions. There are those who volunteer as a result of brainwashing campaigns carried out by the officials to them.And varied jobs churning out to children during their recruitment or presence with the armed forces, they may be porters, spies, cooks, and ultimately end up on the front lines of the fighting or to blow up the mine fields, and children are often the soldiers harsh sanctions by their leaders if they are inattentive or have defaulted in the performance of their duties or fail to military exercises or for not obeying orders or to surrender to their childhood and their quest for fun and play or to escape from their teams or armed their communities, have children become savages because of the violence that associates it without the will or perception which makes them war criminals, actually has been proven not to be limited recruitment to males only, but there are many females recruited and Icherkn in the fighting or to serve the soldiers, often using for cooking and sexual services, this is the recruitment of children from the worst forms of child labor in spite of many of the governments failure to recognize this fact, It is also given the hazardous nature of this work which is harmful to young children's health and threaten their safety and affect their morale.May we act in our present analytical methodology compared, through texts and conventions and agreements that came with this particular analysis, it was compared with other laws.As for the research plan we have been divided by the two sections, as we discussed in the first section in the nature of the crime of recruitment of children in armed conflicts and in the two demands. In the first we discussed the concept and the reasons, but in the second section has touched research to prevent the recruitment of children in armed conflict and in the two demands, in I looked at the first legal evidence to prevent the recruitment of children in armed conflict, and in the second dealt with the realism of evidence to prevent the recruitment of children in armed conflict, and Khtmanha conclusion shows the most important conclusions and recommendations that we reached through our research.

الملخص يتعرض الطفل التي لم يبلغ الثامنة عشرة من العمر ، بحكم ظروفهم وحداثة سنهم وطراوة عودهم لخطر التجنيد اكثر من غيرهم في اماكن النزاعات من قبل الميليشيات أو الدول ، وهذا ليس بالأمر الجديد فلقد أُشرِكَ الأطفال منذ قرون سابقة في الحملات العسكرية كجنود أو قارعي طبول الحرب في ساحات الحروب في أوربا ، وفي الحرب العالمية الثانية كان للأطفال دوراً في حركات المقاومة في أوربا وتعرضوا لحملات إبعاد بعد إلقاء القبض عليهم أو تم اعتقالهم في معسكرات ،الا أن السنوات التالية للحرب العالمية الثانية تميزت بظهور أساليب من النزاعات تواجه فيها الجيوش الجماعات المسلحة وحرب العصابات والنزاعات العرقية أو حتى من نفس العرق ، وأختلط المدنيون مع المقاتلين وبات من الشائع رؤية الأطفال،حتى الصغار جداً منهم ، في ميادين القتال مدججين بالسلاح ومستعدين لاستخدامه بشتى الصور ، وتعد مشكلة تجنيد الأطفال أو إشراكهم في العمليات العسكرية أصبحت ظاهرة عالمية ،كما أن هناك أطفال انتحاريون في العديد من الدول كما لاحظناه في العراق من قبل داعش على سبيل المثال ، وأطفال يعملون كأعضاء في عصابات مسلحة في كولمبيا ومقاتلون دون العاشرة في أفغانستان والسودان ومتى ما تم تجنيد الأطفال أو إقرار إشراكهم في القتال فان تدريبهم يجري بطريقة تستهدف تحطيم صلاتهم بأسرهم ومجتمعاتهم المحلية وتغيير قيمهم الأخلاقية وكل ذلك تحت ذريعة "تعليمهم كيف يقاتلون". والكثير من هؤلاء الأطفال يرغمون على الاشتراك في قتل أفراد أسرهم لكي "يتعلموا الجلد والقسوة ويصبحوا مقاتلين أشداء " على حسب زعم قادتهم.وعلى الرغم من عدم الامكان على حصر عدد الأطفال المجندين في النزاعات المسلحة عبر أنحاء العالم،الا أنه يعد الدول متهمة بارتكابها أخطر جريمة بحق الإنسانية جمعاء، بقتلها لأحلام الطفولة في مهدها ودفنها في مقابر النزاعات المسلحة؛ لذا فقد أصبح لظاهرة تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة وقع كبير في نفوس العاملين في الحقل الإنساني ومنها القانوني في السنوات الأخيرة، لاسيما بعد تزايد عدد الأطفال المجندين في صفوف القوات المسلحة الحكومية أو المليشيات والجماعات المسلحة المعارضة للدولة ، اذ يجند الأطفال بطرائق عديدة،فقد يكرهون على التجنيد أو يجندون عن طريق كتائب التجنيد أو يخطفون أو قد يرغمون على الانضمام إلى جماعات مسلحة للدفاع عن أسرهم ، وفي كثير من الأحيان يتم التقاط الأطفال بشكل تعسفي من الشوارع أو المدارس أو مؤسسات إيواء الأيتام لتجنيدهم. وهناك من يتطوع نتيجة حملات غسيل الدماغ التي يقوم بها المسؤولون لهم .وتتنوع الوظائف التي يوكل بها إلى الأطفال في أثناء تجنيدهم أو وجودهم مع القوات المسلحة ،فقد يكونوا حمالين أو جواسيس أو طباخين ، وفي نهاية المطاف ينتهي بهم الأمر على خطوط الجبهة للقتال أو لتفجير حقول الألغام، وكثيراً ما يتعرض الأطفال الجنود للعقوبات القاسية من قبل قادتهم إذا ما أهملوا أو قصروا في أداء واجباتهم أو فشلوا في التدريبات العسكرية أو لعدم طاعتهم الأوامر أو لاستسلامهم لطفولتهم وسعيهم للهو واللعب أو لهروبهم من فرقهم أو جماعاتهم المسلحة، وقد يصبح الأطفال متوحشين بسبب العنف الذي يشركون فيه من دون إرادة أو إدراك مما يجعل منهم مجرمي حرب، وقد اثبتت الواقع عدم اقتصار التجنيد على الذكور فقط بل هناك العديد من الإناث يجندن ويشركن في القتال أو لخدمة الجنود وغالباً ما يستخدمن لأغراض الطبخ والخدمات الجنسية ، هذا ويعد تجنيد الاطفال من أسوأ أشكال عمل الاطفال على الرغم من امتناع العديد من الحكومات عن الاعتراف بهذهِ الحقيقة , وهو كذلك نظراً للطبيعة الخطرة لهذا العمل الذي يضر بصحة الاطفال الصغار ويهدد سلامتهم ويؤثر في معنوياتهم. وقد انتهجنا في بحثنا هذا منهجية تحليلية مقارنة ، وذلك من خلال تحليل النصوص والمواثيق والاتفاقيات التي جاءت بهذا الخصوص ، وتم مقارنته مع القوانين الاخرى. اما بالنسبة لخطة البحث فقد قسمناه على مبحثين ، اذ بحثنا في المبحث الأول في ماهية جريمة تجنيد الاطفال في النزاعات المسلحة وفي مطلبين ،ففي الأول بحثنا في المفهوم والأسباب ، اما في المبحث الثاني فقد تطرقنا بالبحث الى منع تجنيد الاطفال في النزاعات المسلحة وفي مطلبين ، في الأول بحثنا في الأدلة القانونية على منع تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة ،وفي الثاني تطرقنا الى الأدلة الواقعية على منع تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة،وختمنها بخاتمة تبين أهم الاستنتاجات والتوصيات التي توصلنا اليها من خلال بحثنا هذا.


Article
The individual responsibility in the international criminal law
طبيعة مسؤولية الفرد الجنائية عن إرتكاب الجرائم الدولية

Author: A.A. Ibraheem عبدالأميرعبدالحسن إبراهيم
Journal: AL-MANSOUR JOURNAL مجلة المنصور ISSN: 18196489 Year: 2015 Issue: 24 Pages: 113-139
Publisher: Private Mansour college كلية المنصور الاهلية

Loading...
Loading...
Abstract

The international legal provisions on war crimes and crimes against humanity have been adopted and developed within the framework of international humanitarian law, or the law of armed conflict. In search the need to determine individual responsibility, Article 25 of the Statute of the International Criminal Court (ICC) now contains a detailed regulation of individual criminal responsibility. That military commanders and other persons occupying positions of superior authority may be held criminally responsible for the unlawful conduct of their subordinates is a well-established norm of customary and conventional international law. This criminal liability may arise either out of the positive acts of the superior (sometimes referred to as "direct" command responsibility) or from his culpable omissions ("indirect" command responsibility or command responsibility). Thus, a superior may be held criminally responsible not only for ordering, instigating or planning criminal acts carried out by his subordinates, but also for failing to take measures to prevent or repress the unlawful conduct of his subordinates. A military commander is responsible as a participant or an instigator if, by not taking measures against subordinates who violate the law of war, he allows his subordinate units to continue to commit the acts.

يحتل الفرد مكانة مهمة في ظل القانون الدولي الإنساني بعد أن تحولت المسؤولية الجنائية الدولية من الشخص الاعتباري - الدولة - الذي كان يلزمها بالتعويض حسب ،إلى الشخص الطبيعي .وقد أدى هذا التحول إلى تحميل الشخص الطبيعي المسؤولية الجنائية الدولية عن جميع تصرفاته إن أدت إلى وقوع جرائم حرب .ويكتسب تحديد المسؤولية أهمية أكبر عندما يتم توجيهها إلى رؤوساء الدول والقادة العسكريين الذين لهم سلطة إدارة آلة الحرب.ويترتب على المسؤولية الجنائية الدولية تنفيذ نصوص عقابية تتفق مع هدف المجتمع الدولي الرامي إلى وضع حد للجرائم عن طريق إيقاع عقوبات رادعة ضد كل من يقدم على ارتكاب هذه الجرائم .وإذا كان هذا الدور المنوط بالمسؤولية القيام به محدد في التشريعات الوطنية المختلفة ، إلا أن هذا الدور بدأ يكتسب بعد أكثر أهمية وخصوصية في مجال القانون الدولي الإنساني بعد أن تشكيل عدد من المحاكم الجنائية الخاصة كمحكمتي يوغسلافيا و رواندا ، وبعد أن دخل النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية حيز النفاذ.إن كل ذلك قد دفع المجتمع الدولي إلى الاهتمام بتنظيم لعلاقات الدولية وتطبيق الإتفاقيات في نطاق القانون الدولي الإنساني واحترام أعراف وقوانين الحرب خلال نشوب النزاعات المسلحة، الأمر الذي ينتج معه تحديد المسؤولية الجنائية الدولية للقادة وايقاع العقوبات الرادعة بحق من يرتكب فعل يخالف فيه القوانين الدولية.هذا وقد وزعنا هيكلية البحث على مقدمة ومبحثين وخاتمة . المبحث الأول: وناقشنا فيه تقرير المسؤولية الجنائية الدولية للأفراد بناء على أوامر صادرة عن الرؤوساء .وفي المبحث الثاني : بحثنا في آليات تنفيذ المسؤولية الجنائية الدولية من خلال الإتفاقيات الدولية وعن طريق القضاء الوطني أو القضاء الجنائي الدولي باعتبار ولاية الأخير تكميلية أي لا تنعقد له الولاية القضائية ابتداءً. كما وتناولنا في هذا المبحث موقف المشرع العراقي من الجرائم الدولية وانتهينا إلى عرض نماذج حديثة للمحاكم الخاصة كالمحكمة الخاصة بلبنان وإحالة أحداث دارفور في السودان إلى المحكمة الجنائية الدولية اللتين جاء النظر في القضايا المحالة اليهما بموجب قرارين منفصلين لكل منهما صدرا عن مجلس الأمن .وخلص البحث إلى خاتمة تضمنت أهم الأفكار التي تضمنها البحث وما تم التوصل اليه من استنتاجات.


Article
Protection of Cultural Properties In The Event of Armed Conflict According to Islamic Religion & International Humanitarian Law

Author: صباح الدروكي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Issue: 36 Pages: 5-15
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

As much as the Hague Convention 1954 and its two protocols , force the states to protect the cultural properties when place them on their areas or other states during peace because may happen an armed conflict in future, and in event of armed conflict for protection the cultural properties. So the result would be:1- The national law must have a strong roles and instructions to protect the cultural properties.2- The national governments must have a special forces like an army forces or policemen to protect the cultural properties.My recommendations for protection the cultural properties should be:1- Spread and teach the roles of Hague Convention and its two additional protocols to the army forces as well as to the civilian people.2- Establishment of national committee for guidance and progress to protect and keep maintain for the cultural properties.


Article
Prohibition of recruitment of children during armed conflict Exempla – Electronic recruitment(Quote)
حظر تجنيد الأطفال أثناء النزاعات المسلحة - التجنيد الإلكتروني نموذجاً -(مستل)

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT :With the rise and intensification of recent conflicts, children are increasingly exposed to many violations, and even to those areas that are not the scene of such conflicts, Where the parties resort to robbing children of their innocence, childhood, rights, and subjected to murder, mutilation, rape, kidnapping and trafficking to the most serious of these violations by recruiting and putting them on the battlefields as soldiers who play a direct role in the fighting and soldiers who play indirect roles in it, Different in the methods of recruitment to move them modernity by the technology of communication and tools to monitor the ways to reach these children, In this regard, the role of international law is reflected in the elaboration of the international legal rules necessary to deter those involved, since the various branches of the Court have included texts, In this regard, the role of international law is highlighted in order to establish the international legal rules necessary to deter those who do so, Which included various branches of children to special protection agreements and treaties touched on the prohibition of recruitment during conflicts and in peace as well as, It did not stop there but international law has tried to follow the developments witnessed by the international community by technology in order to reach the prohibition of recruitment, which is provided through the tools of communication technology modern even if his steps in this way are slowly moving compared to the speed of technology.

المــــلخــــص:مع تزايد النزاعات الحديثة واشتداد حدتها يزداد تعرض الأطفال للعديد من الانتهاكات بل والتي باتت تطالهم حتى في المناطق التي ليست مسرحا لتلك النزاعات , حيث تلجئ اطرافها إلى سلب الاطفال براءتهم , طفولتهم , حقوقهم , وتعرضهم إلى القتل والتشويه والاغتصاب والخطف والإتجار وصولا إلى أعتى هذه الانتهاكات بتجنيدهم وزجهم في ساحات القتال كجنود يؤدون دور مباشر في القتال وجنود يؤدون أدوار غير مباشرة فيه , متنوعين في أساليب تجنيدهم لتنقلهم الحداثة بفعل تكنولوجيا التواصل وأدواتها إلى اسهر الطرق للوصول إلى هؤلاء الاطفال , ويبرز في هذا الصدد دور القانون الدولي لوضع القواعد القانونية الدولية اللازمة حيث تضمنت شتى فروعه اتفاقيات ومعاهدات خاصة بحماية الاطفال تطرقت إلى حظر تجنيدهم اثناء النزاعات وفي السلم كذلك, ولم يقف الامر عند ذلك بل حاول القانون الدولي مواكبه التطورات التي يشهدها المجتمع الدولي بفعل التكنولوجيا من اجل الوصول إلى حظر التجنيد الذي يتم من خلال ما وفرته من ادوات تكنولوجيه اتصالية حديثه حتى وان كانت خطاه في هذا الطريق تسير ببطء مقارنة بتسارع التكنولوجيا .


Article
Protection of civilians in non-international armed conflict from the perspective of international humanitarian law (Legal study)
حماية المدنيين في أثناء النزاعات المسلحة غير الدولية من منظور القانون الدولي الإنساني (دراسة قانونية)

Author: Ayad.Y.Alsakaly أياد يونس محمد الصقلي
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2017 Volume: 6 Issue: 21/ part1 Pages: 41-109
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract International and non-international armed conflicts (Civil War) - which must be distinguished from what has been suspected by other types of conflicts - in case they break constitute grave imminent danger especially natural persons, whether they are individuals who participated in the fighting and then become unable or left the fighting because of injury or falling in capture, or those who do not participate in the fighting, especially defenseless civilian population which their lives may be at risk because of that caused by the armed conflict of catastrophic and serious effects threaten their lives and their entity and their sources of livelihood, thereby forcing them to flee and forced displacement of their areas of residence which revolve in the raging hostilities, creating a state of grave violations of fundamental human rights of this category of people often up to war crimes and crimes against humanity and even genocide, which requires legally urgent intervention to confront and address the humanitarian catastrophic situation resulting from armed conflicts specifically, the internal armed conflict (Civil War). The rules of international humanitarian law embodied by the Four Geneva Conventions of 1949 and their Additional Protocols of 1977, gave serious concern in their provisions to the protection of natural persons, wounded and sick, prisoners and the civilian population. The international community had to find international rules and effective international legal systems to face the very serious humanitarian phenomenon generally, caused by the armed conflict and particularly, caused by the internal armed conflict namely the phenomenon of refugees and displaced persons within their own country (IDPs). These legal rules and regulations are embodied in the Convention on the Legal Status of Refugees of 1951 and the Protocol of Legal Status of Refugees of 1967. Although the efforts done by the International Committee of the Red Cross and United Nations High Commissioner for Refugees and other specialized institutions in the face of the phenomenon of refugees and displaced persons (IDPs), but still these people are suffering from very difficult inhuman conditions which requires the intervention of the agreement not only at the international level, but on national one too, but especially also by the state which military operations are taking place on its territory, it should work to find a capable and effective legal rules so as to face and treat sever conditions of (IDPs) and refugees, and it must enter into international humanitarian agreements, not even the countries which are not included in the international Criminal Court System of the Rome Statute of 1998 that they should join this system in order to reduce serious violations of international humanitarian law. Furthermore, the countries concerned should take all necessary measures and effective procedures in order to put an end to the suffering of displaced persons (IDPs) and providing the requirements of free and dignified life such as what they were before their forced displacement and their displacement from their home areas.

المستخلص تُشكل النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية – الداخلية- (الحرب الأهلية) - التي يجب تمييزها عن ما قد يشتبه بها من انواع النزاعات الأخرى في حالة نشوبها- خطراَ جسيماَ محدقاَ بالأشخاص الطبيعيين بشكل خاص سواء كانوا من الأفراد الذين اشتركوا في القتال ثم اصبحوا عاجزين عنه أو تركوه بسبب اصابتهم أو وقوعهم في الأسر، أم اولئك الذين لا يشتركون في القتال وخاصةَ السكان المدنيين العزل الأمر الذي قد يُعرض حياتهم للخطر بسبب ما ينجم عن النزاع المسلح من آثار كارثية وجسيمة تهدد حياتهم وكيانهم ومصادر عيشهم، الأمر الذي يضطرهم الى الهروب والنزوح القسري من مناطق سكناهم التي تدور في رحاها العمليات الحربية، مما يوجد حالة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان الأساسية لهذه الفئة من الأشخاص قد تصل في كثير من الأحيان الى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية بل حتى جرائم ابادة جماعية، مما يتطلب تدخلاَ قانونياَ عاجلاَ لمواجهة ومعالجة الأوضاع الانسانية الكارثية الناجمة عن النزاعات المسلحة وعلى وجه التحديد النزاع المسلح الداخلي (الحرب الأهلية)، لذا فقد أولت قواعد القانون الدولي الانساني المتجسدة باتفاقيات جنيف الأربع لسنة 1949 وبروتوكوليها الاضافيين لسنة 1977 الاهتمام البالغ بتوفير الحماية للأشخاص الطبيعيين من جرحى ومرضى وأسرى وسكان مدنيين، بل الأكثر من ذلك أوجبت على المجتمع الدولي ايجاد قواعد قانونية وأنظمة دولية قانونية فعالة لمواجهة ظاهرة انسانية خطيرة جدا نجمت عن النزاع المسلح عامةَ والنزاع المسلح الداخلي خاصةَ ألا وهي ظاهرة اللاجئين والأشخاص المُهجرين داخل بلدهم (النازحين)، تجسدت هذه القواعد والأنظمة القانونية في الاتفاقية الخاصة بالوضع القانوني لللاجئين لسنة 1951 والبرتوكول الخاص بالوضع القانوني لللاجئين لسنة 1967، ورغم جهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر وغيرها من المؤسسات المتخصصة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مواجهة ظاهرة اللاجئين والمُهجرين (النازحين)، الا أنه لا يزال هؤلاء الأشخاص يعانون من أوضاع انسانية صعبة للغاية الأمر الذي يتطلب تدخل واتفاق ليس على المستوى الدولي فحسب بل على الصعيد الوطني ايضاَ خصوصا الدول التي تدور على اراضيها العمليات الحربية أن تعمل على ايجاد َقواعد قانونية كفيلة وفعالة في مواجهة ومعالجة أوضاع (النازحين) واللاجئين، وأن تدخل في اتفاقيات دولية انسانية، لا بل على الدول غير الداخلة في نظام المحكمة الجنائية الدولية نظام روما الأساسي لسنة 1998 الانضمام اليه بهدف الحد من الانتهاكات الجسمية للقانون الدولي الانساني، كما يتوجب على الدول المعنية اتخاذ كافة التدابير والاجراءات الكفيلة بوضع حد لمعاناة الأشخاص الُمُهجرين (النازحين) وتوفير متطلبات الحياة الحرة الكريمة مثل ما كانوا عليه قبل تهجيرهم القسري ونزوحهم عن مناطق سكناهم.


Article
The challenges of professional responsibility in the Iraqi press after April 2003 (Draft charter to spare journalists the dangers of engaging in incitement to violence and armed conflict)
تحديات المسؤولية المهنية في الصحافة العراقية بعد نيسان 2003 (مشروع ميثاق لتجنيب الصحفيين أخطار الانخراط في التحريض على العنف والنزاع المسلح)

Author: Ahmed Abd El-Majid أحمد عبد المجيد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 20749554 / 26638118 Year: 2014 Issue: 18 Pages: 648-687
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Iraqi press lived during the past years the most difficult and most complex conditions. It has faced unprecedented challenges that hit the workers of this field. This needs a scientific pause that put things straight and keeps a way from wasting more opportunities and precious sacrifices. So among many necessary things there is a need to invite journalists to adhere to their professional responsibilities and to extract a binding charter to avoid the risk of being as a cause or participate in it, in any form: such as in armed conflicts or employ their pens in spreading modern patterns of hatred and exclusion. through a time where their country is in greatest need for forgiveness atmosphere and reconciliation that can’t be achieved only through adherence to the rules of professional ethics that are based on balance, fairness, accuracy and objectivity. As well as avoid the threat of closure of their institutions as a result of the weight of the required financial compensation in cases that are held against the departments of newspapers or some of its staff. We propose in this research to put project responds to the Charter that respond to the deseves of ingredients press and represents a common denominator between them. We believe that the formulation of this Charter as this and for this sector can’t be limited to journalists only. It is divided into sections, the professional section is the wider but it forms only one part. Other parts distributed between the political, security and governmental legislative and executive, and each part we put its characterizations and requirements, have a role in promoting the presence and effectiveness of this Charter. The modest attempts that examined suggestion of this type did not succeed because the lack of awareness of these interactive parts of our project , which aims to foster a spirit of professional responsibility and keep workers in press field far from dangers of engaging in incitement to violence and armed conflict . those attempts - that have nature of urgency - is merely required or likely ingredient professional above all else ignoring the fact that the profession of press in Iraq exposed to organized threats made it lost, at a stage of blind bloody violence, elements of stability, particularly the separation of biases and self- partisan, sectarianism and regionalism when formulating the contents of media reports. In light of the above puts the draft Charter, which is based on the standards and professional traditions some foundations adopted from the Iraqi experience and its interaction and difficulties so as to contribute to end the crisis of rupture between the profession and the fact depending on the enough surroundings of what is happening in our environment through two topics, the first paints a retrospective vision of the journalist scene that witnessed the struggle of press mainstreams on the truth on one hand and on the mechanisms and regulations posed on other hand, after April 2003 .while The second topic is dedicated to explain the draft of charter , which we described as the primary. It aims at creating professional responsibility from the objective challenges in Iraq. The proposed project is keen to move away from floating theoretical propositions to present a number of recommendations, observations and suggestions which are able to achieve the desired goal. Putting these perceptions, the researcher aspires enriching his topics through discussions and studies of all parties concerned with this problem till reaching the formulation of a comprehensive vision to address the professional and install policies that based on the work of Iraqi press in the future.

مرت الصحافة العراقية خلال السنوات الماضية بأصعب واعقد ظروفها . فقد واجهتها تحديات غير مسبوقة عصفت بالعاملين بها. مما يتطلب وقفة علمية تضع الامور في نصابها وتبعد عنها اهدار مزيد من الفرص والتضحيات الغالية . ومن بين امور عديدة يتعين دعوة الصحفيين الى التمسك بمسؤولياتهم المهنية واستخلاص ميثاق ملزم يجنبهم مخاطر الانزلاق نحو التسبب او المشاركة . بأية صورة من الصورة , في النزاعات المسلحة او توظيف اقلامهم في اشاعة انماط مستحدثة من الكراهية والاقصاء . في وقت احوج مايكون بلدهم الى اجواءالتسامح والمصالحة التي لا تتحقق الا من خلال التمسك بقواعد الاخلاقيات المهنية التي تقوم على اساس التوازن والانصاف والدقة والموضوعية . فضلا عن تجنيب تهديد مؤسساتهم بالاغلاق نتيجة ثقل التعويضات المالية المطلوبة في الدعاوى التي تقام ضد ادارات الصحف او بعض العاملين فيها.ونقترح في هذا البحث مشروع ميثاق يستجيب لاستحقاقات جميع المكونات الصحفية ويمثل قاسماً مشتركاً بينها . ونرى ان صياغة ميثاق بهذه المنزلة وينطوي على مثل هذه الوظيفة لايمكن ان يقتصر على الصحفيين حسب. فهو ميثاق يتوزع على اقسام يشكل الجانب المهني. على اتساعه جزاءا واحدا منها. اما الاجزاء الاخرى فتتوزع بين سياسي وامني وحكومي تشريعي وتنفيذي, ولكل جزء من هذه الاجزاء التي وضعنا لها توصيفاتها ومتطلباتها, دور في تعزيز حضور وفاعلية هذا الميثاق . ان المحاولات المتواضعة التي جريت طرحاً من هذا النوع ولم يكتب لها النجاح كان يعوزها ادراك هذه التفاعلية بين اجزاء مشروعنا الذي يهدف الى اشاعة روح المسؤولية المهنية والنأي بالعاملين في الحقل الصحفي عن اخطار الانخراط في التحريض على العنف والنزاع المسلح . فقد اكتفت - تلك المحاولات – التي اتسمت بطابع العجالة ايضا بتحديد او ترجيح المقومات المهنية على ماعداها متجاهلة حقيقة ان المهنة الصحفية في العراق تعرضت الى تهديدات منظمة افقدتها في مرحلة من العنف الدموي الاعمى , مقومات الثبات وفي مقدمتها فصل التحيزات الذاتية والحزبية والطائفية والمناطقية عند صياغة محتوى رسائلها الاعلامية . وفي ضوء ما تقدم يضع مشروع هذا الميثاق الذي يستند الى المعايير والتقاليد المهنية اسساً مستقاة من التجربة العراقية وتداخلاتها وصعوباتها بما يسهم في انهاء ازمة القطيعة بين المهنة والواقع اعتمادا على احاطة كافية بما يجري في بيئتنا عبر مبحثين الاول يرسم رؤية استعادية للمشهد الصحفي الذي شهد صراع التيارات الصحفية على الحقيقة من جهة وعلى آليات وتنظيمات تشكلها من جهة اخرى بعد نيسان 2003. اما المبحث الثاني فيكرس لشرح مشروع الميثاق, الذي وصفناه بالاولي. ويهدف الى اشاعة المسؤولية المهنية انطلاقا من تحديات موضوعية في العراق .

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (8)

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (3)

2015 (4)

2014 (1)

2008 (1)