research centers


Search results: Found 23

Listing 1 - 10 of 23 << page
of 3
>>
Sort by

Article
UPDATED LIST OF AMPHIBIANS AND REPTILES IN IRAQ 2014
القائمة المحدثة للبرمائيات والزواحف في العراق لعام 2014

Authors: Ali N. Al-Barazengy علي نعمة البرزنجي --- Adel O. Salman عادل عمران سلمان --- Farah T. Abdul Hameed فرح طه عبد الحميد
Journal: Bulletin of the Iraq Natural History Museum مجلة متحف التاريخ الطبيعي العراقي ISSN: Print ISSN: 10178678, Online ISSN: 23119799 Year: 2015 Volume: 13 Issue: 4 Pages: 29-40
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The present work provides a list of all amphibians and reptiles recorded from Iraq up to 2014. It includes 115 species (105 species of reptiles and 10 species of amphibians) dating back to 25 families (20 families of reptiles and 5 families of amphibians). Conservation status of each species was mentioned.

يستعرض هذا البحث قائمة بجميع البرمائيات والزواحف المسجلة في العراق حتى عام 2014, اذ تضم 115 نوعا (105 نوعا من الزواحف و 10 انواع من البرمائيات) التي تعود إلى 25 عائلة (20 عائلة من الزواحف والبرمائيات 5 عائلة). وذكر حالة حفظها.


Article
THE IMPORTANCE OF GEODIVERSITY ON THE ANIMAL DIVERSITY IN HUWAIZA MARSH AND THE ADJACENT AREAS, SOUTHEASTERN IRAQ
اهمية التنوع الجيولوجي على التنوع الحيواني في هور الحويزة والمناطق المجاورة، جنوب شرق العراق

Author: Aqeel Abbas Al- Zubaidi عقيل عباس الزبيدي
Journal: Bulletin of the Iraq Natural History Museum مجلة متحف التاريخ الطبيعي العراقي ISSN: Print ISSN: 10178678, Online ISSN: 23119799 Year: 2017 Volume: 14 Issue: 3 Pages: 235-249
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Geodiversity is the variety within abiotic natural elements that include: rocks, minerals, landforms, soil types, and water resources. Recently ecologists and naturalists recognized that there is close relationship between geodiversity and ecosystems. Huwaiza marsh is located south eastern Iraq within Lower Mesopotamian plain. The main rock bed units which crop out north east of the studied area comprises many types of rocks: conglomerate, sandstone, mudstone, siltstone and claystone belong to Bai Hassan, Mukdadiya and Injana Formations. The general elevation of the area ranges around 5 meters (a. s. l.) near the marsh and increase northeast to more than 100 meters (a. s. l.) and the Land forms are: cuesta, oxbow lakes, flood plain, water lake, shallow marshes, mud flats, and sand dunes. Soil (sediments) usually derived from north east rock bed units and from rivers, which are composed of gravel, sand, silt and silty clay. Huwaiza Marsh is provided by water resources from Musharah and Kahlaa distributaries in addition to Al- Teeb and Duwaireeg rivers which enter Al- Sanaf seasonal marsh, then after to Huwaiza Marsh. The later has 1377 km2 during rainy season and 650 km2 during dry season. Geodiversity created diverse ecosystems such as: desert (including sand dune), salt flat (sabkha), mud flats and aqueous ecosystem that provided good flora and fauna diversity of which wide range of plant and animal species use the area. Such geodiversity formed the foundation in creation three main terrestrial ecoregions in this area of Iraq. Huwaiza marsh and adjacent area can be used for scientific researches, education, traditional agricultural, ecotourism and for other sustainable developments. Vertebrate biodiversity comprises 27 mammals, 81 birds, 6 reptiles, 3 amphibians, and 9 freshwater fishes. The characteristic vertebrates of each habitat of Huwaiza marsh were indicated. Of interest among them is the presence of African Darter Anhinga rufa in Deep-water marsh habitat; Basra Reed Warbler Acrocephalus griseldis, Goliath heron Ardea goliath, and smooth coated otter Lutrogale perspicillata maxwelli in shallow water marsh habitat.

التنوع الجيولوجي هو تنوع العناصر الطبيعية اللاحية التي تضم الصخور والمعادن، والاشكال الارضية، وانواع التربة، والموارد المائية. ويؤكد علماء البيئة والطبيعة الى وجود علاقة وثيقة بين التنوع الجيولوجي والانظمة البيئية الطبيعية. يقع هور الحويزة جنوب شرقي العراق ضمن سهل ما بين النهرين. والوحدات الصخرية المنكشفة شمال شرق منطقة الدراسة مكونة من صخور المدملكات، والصخور الرملية، والوحلية، والغرينية، والطينية؛ التي تعود الى تكوين باي حسن، والمقدادية، وانجانة. ويتراوح الارتفاع العام للمنطقة بين 5 متر قرب ضفاف الهور، و اكثر من 100 متر فوق مستوى سطح البحر في الشمال الشرقي . واهم الاشكال الارضية هي:كويستا، بحيرات هلالية، وسهل فيضي، واهوار ضحلة، ومسطحات طينية، وكثبان رملية. والتربة (الرسوبيات الحديثة) مشتقة في الغالب من الوحدات الصخرية الواقعة الى شمال شرق هور الحويزة؛ وكذلك من رواسب الانهار المكونة من الحصى، والرمل، والغرين، والطين الغريني. ويتغذى هور الحويزة من مياه فروع نهر دجلة، المشرح والكحلاء ، وكذلك من نهري الطيب ودويريج اللذين يصبان في هور السناف الموسمي وبعد ذلك الى هور الحويزة الذي تبلغ مساحته 1377 كم2 في الفصول المطيرة، و 650 كم2 في الفصول الجافة. ساهم التنوع الجيولوجي ،المكون من العناصر المذكورة اعلاه، في تشكيل الانظمة البيئية الاتية: مياه الهور العميقة، ومياه الهور الضحلة، انهار خارج الاهوار، ضفاف الانهار، المسطحات الطينية، ضفاف الاهوار، الرسوبيات الرملية، التلال الصخرية؛ التي ساهمت في نشوء تنوع بيولوجي جيد يضم: 27 من اللبائن، و 81 من الطيور، و 6 من الزواحف، و 3 من البرمائيات، و 9 من الاسماك. وبذلك يمكن الاستفادة من هور الحويزة والمناطق المجاورة له لاغراض البحوث العلمية، والتعليمية، والزراعة التقليدية، والسياحة البيئية، واستعمالات اخرى تلبي شروط التنمية المستدامة. ان التنوع الاحيائي في هور الحويزة عند مقارنته مع اهوار العراق الجنوبية الاخرى يعتبر غنيا من حيث عدد الانواع وكذلك عدد الافراد من كل نوع. يشتمل التنوع الاحيائي للفقريات على 27 لبونا و81 طيرا و6 زواحف و 3 برمائيات. وقد اشرت انواع الفقريات المميزة لكل بيئة من بيئات هور الحويزة. من الانواع المثير للاهتمام تواجد الوردة (الزقة) في بيئة المياه العميقة وتواجد هازجة قصب البصرة ومالك الحزين الجبار والقضاعة ناعمة الفرو في بيئة المياه الضحلة.


Article
Mesopotamian Marshland Mammals

Author: M.K. Haba
Journal: Marsh Bulletin مجلة الاهوار ISSN: 18169848 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 179-189
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

More than 10 sites within marshlands were visited in three governorates in the south of Iraq. Amara, Nasiriya and Basra, to make survey to study the occurrence of Mammals in the marshlands. We tried in this present study to revive this filed particularly after more than 30 years without information about mammals in Iraq. Because of nature of more species of mammals is nocturnal, we followed their signs such as Tracks, Feces and Shelters to introduce them. This work is a part of project named


Article
Composition and abundance of fish assemblage in Khor Al-Zubair lagoon, North West of Arabian Gulf.
دراسة التركيب النوعي لتجمع الأسماك في خور الزبير شمال غرب الخليج العربي.

Authors: K.H. Younis كاظم حسن يونس --- A.Ch. Al-Shamary أحمد جاسب الشمري
Journal: Mesopotamian Journal of Marine Science مجلة وادي الرافدين لعلوم البحار ISSN: 18152058 Year: 2015 Volume: 30 Issue: 2 Pages: 172-183
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study describes the fish assemblages in Khor Al-Zubair lagoon which was located in North West region of Arabian Gulf. The present research was carried out from August 2012 to July 2013 by using various nets. Two environmental factors viz., temperature and salinity were measured during the study period. The total number of individuals collected was 2964. The highest number (513) was recorded in August month and the lowest number (31) was observed in January. Thirty eight species belonging to 28 families of Osteichthyes and two species of Chondrichthyes (Aetobatus narinari and Chiloseyllium grisum) were collected in the region, Mastacemblus mastacembelus and Tilapia zillii were recorded for the first time. The highest number of species (19) was recorded in September while the lowest (8) was noticed in the February month. Three species viz., Thryssa whiteheadi, Liza klunzingeri and L. subviridis formed 43.65 % of the total fish catch. The overall value of diversity index (H), Eveness (D) and Richness (J) were 2.5, 3.4 and 0.8 respectively.

تضمنت الدراسة وصف للتركيب النوعي للأسماك للفترة من آب 2012 إلى تموز 2013 استعملت شباك مختلفة لصيد الأسماك. قيست درجة الحرارة وتركيز الملوحة، وصيد 2964 فرد خلال مدة الدراسة وظهر شهر آب أكثر وفرة عددية من بقية الأشهر وبلغ 513 سمكة وأقل عدد 31 سمكة في شهر كانون الثاني. اصطيد 38 نوعاً تعود إلى 28 عائلة من الأسماك العظمية وسجل نوعان من الأسماك الغضروفية هما القوبع Aetobatus narinari والكوسجChiloseyllium grisum كما سجل النوعين البلطي النيلي Tilapia zillii والمرمريج و Mastacemblus mastacemblus لأول مرة في خور الزبير. ظهر أكبر عدد من الأنواع (19) نوعاً في شهر أيلول بينما ظهر أقل عدد في شهر شباط. شكلت ثلاثة أنواع Liza subviridis و Liza klunzingeri وThryssa whiteheadi (43.65 %) من العدد الكلي للأسماك المصادة من خور الزبير، وحسبت أدلة التنوع (H) والتساوي (D) والغنى (J) وكانت القيمة الكلية لها (2.5 و 3.4 و 0.8) على التوالي.


Article
Integrating Date Palm Biotechnology with community, A Review

Author: Kadhim Mohammad Ibrahim
Journal: Iraqi Journal of Biotechnology المجلة العراقية للتقانات الحياتية ISSN: 18154794 Year: 2018 Volume: 17 Issue: 2 Pages: 1-12
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Date palm (Phoenix dactylifera L.) tree is one of the oldest cultivated fruit trees in many regions in Asia and Africa particularly Mesopotamia. The tree has sustained and associated with many human cultures as a source for food, wood, furniture besides the high nutritional value of fruits. The tee has been and still plays a vital role in mitigating harsh environments in the regions where date palm groves are already established. The proposed review focuses on entire utilization of date palm biotechnology in improving the environment, enrichment of flora and fauna diversity, flourishing the tourism, and other aspects of human life. Biotechnology has been integrated almost in all human aspects including the full usefulness of manipulating date palm tree. Widespread of date groves certainly will encourage the biodiversity enriching the ecosystem with a variety of fauna and flora including birds, butterflies, insects, other plant species, and soil microorganisms. Industry based on date palm pruning remains will also flourish the biofuel production. In the last decades, the advances in horticultural and technological practices have been reflected on the date industry shifting into modern agricultural systems. Although, implementation of this progress in some date palm countries is still a slow process. Major challenges are post-harvest and mechanization technologies that are so crucial for building rural


Article
The Developmental Role of Ajloun Forest Reserve in Jordan
الدّور التنموي لمحميّة غابات عجلون في المملكة الأردنية الهاشمية

Author: Khlaif Mustafa Gharaibeh خليف مصطفى غرايبة
Journal: Journal of the planner and development مجلة المخطط والتنمية ISSN: 1996983X Year: 2012 Issue: 25 Pages: 112-134
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Ajloun reserve is the most important reserved areas set up by the Jordanian government to encourage development and ecotourism, is located on the green mountains of Ajloun north of Jordan, was founded in 1989 and follow The Royal Society for the conservation of the natur, an area of 13 km2, and covered with thick forests of oak trees and Butm, maple and others, characterized by the diversity of vital consists of 319 species of medicinal and aromatic plants and wild flowers, and where there are 40 species of birds, 14 species of mammals, 16 reptiles, 5 species of plants registered in the world. The Reserve has a great importance in Jordan ,it is the most reservations attractive to tourists, both internally and externally, and provide more tourist facilities for nature lovers, such as: center of tourism services, and environmental Trails, and the camp of tourism, and provide developmental programs for the residents of the surrounding countryside: Um Aleanabee, Altiary, Mehna, orjan , Rasoun and Baon, it supervised on several projects in the field of sustainable development. This research aims to introduce the rate of Ajloun reserve and to highlight its role in Bio Diversity conservation, which is characterized by the mountains of Ajloun, also aims to demonstrate its role in the sustainable development of the rural population in the middle of the surrounding environment, through training in traditional industries, which is famous for the region. To achieve the above objectives the researcher has followed a methodology based on repeated field visits to the reserve and conduct personal interviews with officials and with the local population in nearby villages to identify the developmental role of this reserve, The researcher has a set of results and recommendations that will contribute to improving the environmental performance of reserve areas, and improve the quality of life of the rural population around them.

تعتبر محمية عجلون من أهم المحميات التي أقامتها الحكومة الأردنية بغرض تشجيع التنمية والسياحة البيئية، تقع على جبال عجلون الخضراء شمال الأردن ،تأسست عام 1989م وتتبع الجمعية الملكية لحماية البيئة، تبلغ مساحتها 13كم2، وتغطيها غابات كثيفة من أشجار البلوط والبطم والقيقب وغيرها، وتمتاز بتنوع حيوي يشتمل على 319 نوعاً من النباتات الطبية والعطرية والأزهار البرية، كما يوجد فيها 40 نوعا من الطيور، و14 صنفاً من الثدييات، و16 من الزواحف، و5 أصناف من النباتات المُسجّلة عالمياً.وللمحمية أهمية كبيرة في الأردن فهي أكثر المحميات جذباً للسياح على المستويين الداخلي والخارجي ،وهي توفر مرافق سياحية هامة لمحبي الطبيعة، مثل: مركز الخدمات السياحية، والمسارات البيئية، والمخيم السياحي،وتقدم برامج تنموية لسكان المناطق الريفيّة المجاورة وهي:أم الينابيع، والطيارة ومحنا وعرجان وراسون وباعون، وتشرف المحمية على عدة مشاريع في مجال التنمية المستدامة. يهدف هذا البحث إلى التعريف بواقع محمية عجلون وإبراز دورها في الحفاظ على التنوع البيئي الذي تمتاز به جبال عجلون ، كما يهدف إلى إظهار دورها في التنمية المستدامة لدى السكان الريفيين في الوسط البيئي المحيط بها وذلك من خلال تدريبهم على الصناعات التقليدية التي تشتهر بها المنطقة. لتحقيق الأهداف السابقة فقد اتبع الباحث منهجية تقوم على الزيارات الميدانية المُتكرّرة للمحمية وإجراء المقابلات الشخصية مع المسئولين فيها ومع السكان المحليين في القرى المجاورة للتعرف على الدور التنموي لهذه المحمية،توصّل الباحث إلى مجموعة من النتائج والتوصيات التي من شأنها المساهمة في تحسين الأداء البيئي للمحميّة ، وتحسين نوعية حياة السكان الريفيين حولها.


Article
DESERTIFICATION, CAUSES, EFFECTS, AND COMBATING
التصحر اسبابه وتأثيراته وطرق مكافحته

Author: K. M. Wuhaib كريمة محمد وهيب
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2013 Volume: 44 Issue: 6 Pages: 670-693
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Desertification is the persistent degradation of dry land ecosystems due to human activities and variations in climate. It is widely recognized that desertification is a serious threat to arid and semiarid environments which cover40% of the global land surface. While climate oscillations have historically had pronounced effects upon desertification, activities of man during the Holocene have had the most pronounced impacts to induce desertification in the most 10 thousand years. Dry land occupies nearly half of Earth's land area, home to a third of the human population in 2000. Across the world, desertification affects the livelihoods of millions of people who rely on benefits that dry land ecosystems provide. The proximate causes of desertification are dominated by agricultural intensification. Unintended consequences of the so- called Green Revolution ,begun in the 1970s has been massive overgrazing,monocropping ,excessive tillage practices in agriculture that place soils more vulnerable to wind and surface runoff scouring, salt buildup of irrigated lands ,over drafting of groundwater , utilization of lands unsuitable for arable practices and deforestation. Desertification is caused by a combination of social, political, economic, and natural factors which vary from region to another. Policies that can lead to an unsustainable use of resources and lack of infrastructure are major contributors to land degradation .Local adaptation and conservation practices can mitigate some losses of dry land services, but it will be difficult to reverse losses in term of biodiversity and in the provision of food and water which in linked to biodiversity. Desertification assessment has shifted from simple appraisals of inter annual movement of desert boundaries to complex multivariate field surveys, to practical methodologies based on indicators of ecosystem functioning, such as rain use efficiency .Future challenges for properly assessing desertification are the lack of reference situations against which actual desertification could be compared , and the difficulties that appear when desertification operates through structural rather than functional ecosystem change. The exceptional growth of remote sensing tools and the extraordinary development of ecosystem ecology during the last two decades represent a unique opportunity to properly assess desertification all over arid the arid and semiarid world at virtually any reasonable spatial scale.

التصحر هو التدهور المستمر في الانظمة البيئية الجافة بحسب فعاليات الانسان وتغايرات المناخ.شخص التصحر بانه تهديد خطير للمناطق الجافة وشبه الجافة ، التي تغطي 40% من سطح الكرة الارضية . تشكل المناطق الجافة حوالي نصف مساحة الارض وهي موطن لثلث السكان في العالم . يؤثر التصحر في مستوى المعيشة لملايين الناس الذين يعتمدون على الموارد التي توفرها الانظمة الجافة . ان من بين الاسباب المباشرة للتصحر هي الزراعة المكثفة وشحة الماء . ادى ما يعرف بالثورة الخضراء التي بدأت عام 1970 الى اعتماد الرعي الجائر ، والاستمرار بزراعة محصول واحد ، وزيادة العمليات الزراعية التي جعلت التربة اكثر عرضة للانجراف بالرياح وطفح الماء ، والتملح ، واستنزاف الماء الارضي ، والاستخدام غير السليم للمناطق الزراعية وتجريفها . يتسبب التصحر من تداخل عوامل اجتماعية واقتصادية وسياسية والعوامل الطبيعية التي تختلف من منطقة لاخرى . ان السياسات غير السليمة للاستخدام غير السليم للموارد الطبيعية ونقص البنى التحتية لها الاسهام الاكبر في التصحر. يمكن بالتكيف المحلي وصيانة هذه العمليات ان نقلل من بعض الخسارة في خدمات المناطق الجافة ، الا انه من الصعوبة ارجاع او تعويض الخسائر في مجال التنوع الحيوي . استبدل تقدير التصحر من التقييم الموسمي لحدود الصحراء الى خدمات حقلية معقدة ومتعددة المتغايرات ، الى طرائق عملية تعتمد دلائل فعالة للنظام البيئي مثل كفاءة استخدام الماء .ان التحديات المستقبلية لتقدير التصحر هي العجز في تأثير الحالات التي يمكن مقارنة التصحر الفعلي بها ، والصعوبات التي تظهر عندما تعمل الصحراء عملها من خلال تغيرالبناء اكثر مما تظهر خلال تغير النظام البيئي . يمثل تطور اجهزة الاستشعار عن بعد وتطور الانظمة البيئية خلال القرنين الاخيرين فرصة جيدة ومناسبة لتقدير التصحرلكل المناطق الجافة وشبه الجافة على اساس مقياس حيزي وعملي ومقبول.


Article
دراسة تغاير بعض العوامل البيئيه وأدلة التنوع البايولوجي للنباتات المائيه في نهر الحلة وسط العراق.

Authors: جاسم محمد سلمان --- عامر عبيد سعود
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 1 Pages: 106-114
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The study was deal with monthly during the period from August 2012 to July 2013, and 5 sites were selected from AL-Mossaib city receiver to Al-Hashmiyah at the south of Hilla town, 6 aquatic plants registered at the sites study and the variation of the species and numbers of aquatic plants was founded between the sites study and the vegetation cover and density of aquatic plants species was decrease from August to November 2012. The results showed positive correlation between air and water temperature was ranged between (17 – 46.5),(11.4-29)C° respectively pH values was ranged between (7.1 – 8.7),the electrical conductivity values (790 – 1125) μs/cm and according to the EC value, salinity range(0.50 – 0.72) ‰. Also water current velocity values( 0.09 - 0.67) m/sec and dissolved oxygen values were ranged between (5.5– 11.5) mg/L and (1.6 – 4.9) mg/L for BOD5 for all sites, values of total alkalinity (145 – 240) mg CaCo/L while classified as a hardness water according to the total hardness values (410 – 721) mg CaCO3 /L . Calcium and Magnesium were (127 – 198), (45 – 87) mg CaC CO3/L , Nitrite values were (1.6 – 3.3) μg/L , Nitrates values were (10.5 – 23.6) μg/L while phosphates concentrations were ranged between (0.2 – 0.9) μg/L. The TDS & T.S.S value was ranged between (540-787), (0.86 -68.45) mg/L. Phragmites australis was the highly density relation to other aquatic plant species that’s its value was(68)ind/m2 for all sites at the period study time and then Typha domengrasis was 35 ind/m2and December 2012 to May 2013 was the high value of plant density that’s all species was founded, Phragmites australis was less than 70% abundant species and Typha domengrasis was Less abundant species about 40% and Ceratophyllum demersum was Less than 10% Rare species.

أجريت الدراسه بصوره شهريه للمدة من آب 2012ولغاية تموز 2013 وبواقع خمسة مواقع أبتداءا من ألمسيب وحتى قضاء الهاشميه,أذ تم تسجيل 6أنواع من النباتات المائيه ضمن مواقع الدراسه وتباينت أنواع وأعداد النباتات المائية بين مواقع الدراسه وقد اظهر الغطاء النباتي لهذه ألأنواع أنخفاظا واضحا خلال المدة من آب ولغاية تشرين ألثاني 2012.أظهرت نتائج الدراسه توافق بين درجة حرارة ألهواء ودرجة حرارة والماء أذ تراوحت (17مº- 46.5مº) (11.4-29مº)على التوالي وتباينت قيم ألأس الهايدروجيني (7.1-8.7),أما قيمة ألتوصيليه الكهربائيه EC فقد تراوحت خلال اشهر الدراسه في المواقع كافه (790مايكروسيمنز/سم-1125مايكروسيمنز/سم)وتبعا لقيم التوصيليه الكهربائيه فقد تراوحت قيم الملوحه بين 0.5) - 0.72‰) وتباينت سرعة الجريان لمياه ألنهر خلال فترة الدراسه حيث كانت ( 0.9-0.67 )م/ثا وتراوحت قيم ألأوكسجين الذائب DOبين ( 11.5-5.5 )ملغم/لتر بينما قيم المتطلب الحيوي للاوكسجينBOD5 تراوحت 4.9-1.6))ملغم/لترلجميع المواقع, أما قيم القاعديه الكليه فقد تراوحت( 240-145 ) ملغم CaCO₃/لتر,وأعتبرت مياه النهرعسره أذ تراوحت قيمتها (721.5- 410 ) ملغم CaCO₃/لتر وتراوحت قيم الكالسيوم بين198-127)) ملغم CaCO₃/لتروقيم المغنسيوم بين( 87-45) ملغم CaCO₃/لتروكانت قيم النتريت(3.3-1.6)مايكروغرام/لتر وقيمة النترات تراوحت( 23.6-10.5)مايكروغرام/لتر أما قيم الفوسفات فقد كانت( 0.9-0.2)مايكروغرام/لتر كما تراوحت قيمة المواد الصلبه الذائبه الكليهTDS والموادالصلبه العالقه ألكليه TSS 787-540)) و ( 68.45-0.86)ملغم/لترعلى التوالي. اظهر نبات القصب كثافة عاليه بالنسبة للنباتات المائية المدروسة إذ لوحظ تواجده في مواقع الدراسة لجميع ألأشهر بمعدل 68فرد/م² ويليه البردي بمعدل 35 فرد/م² الواحد لجميع المواقع المدروسة وقد سجلت في ألأشهر كانون ألأول 2012 الى شهر مايس2013 أعلى كثافه لتواجد جميع النباتات المدروسة وكان نبات القصب ألأكثر تواجدا والأعلى كثافة نسبيه في المواقع تصل الى 70% كنوع سائد يليه البردي بحدود40% كأنواع وفيرة ويليه الشمبلان يصنف أقل وفره بحدود أكثر من 10%.سجل اعلى قيمة لمعيار ظهور وتجانس الأنواع (0.999 ) واقل قيمة (0.370) واما دليل سمبسون فقد تراوحت قيمه بين 0.480 – 0.824 وكانت اقل قيمة لدليل غزارة الأنواع (D) 0.013 واعلى قيمة 2.099 اما دليل سورنسون (Cs) فقد تراوحت قيمه بين (0.5-1) وسجل دليل جاكارد قيما تراوحت بين ) 0.3 – 1) وكانت قيم الوفرة النسبية( Ra%) بين( 9.5 و60.5) اما دليل شانون – وينر للتنوع H فقد تراوحت قيمه بين( 0.549 و1.756).


Article
Study of Cladocera invertebrates diversity in Al-Shamyia river – Iraq
دراسة تنوع اللافقريات متفرعة اللوامس في نهر الشامية / العراق

Author: Saad K. Ala Allah سعد كاظم على الله
Journal: journal of al-qadisiyah for pure science(quarterly) مجلة القادسية للعلوم الصرفة (فصلية). ISSN: 19972490 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 51-63
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The monthly variation of cladocerans density was studied in four selected stations in Al-Shamyia river for the period from March 2012 till February 2013. In the present study 33 taxa of cladocera were identified, the genera Alona and Chydorus were represented by the highest number of species (10,4 respectively). Maximum population density recorded in station 1, it reach 9375ind./m3 in April. The results of relative abundance index showed that the species Alona rectangula, Bosmina longirostris and Simocephalus vetulus were showed highest abundant in Al-Shamyia river water. The Shanon – Weiner diversity index recorded values varied between 0 – 2.41 bit/ind.

دُرست التغيرات الشهرية لكثافة متفرعة اللوامس في اربعة محطات مختاار علان رهار الشاامية للما ماآذار 2102 ولغاياة با ا 2102 . بُخصات لااال ال راساة الحالياة 22 وحا صصاييفية صعاود لمتفرعاة اللاوامسصمثل الجيسان Alona و Chydorus 4 علن التوالي(. سجلت اعلان كثافاة لمتفرعاة بأك ر ع د م الارواع ) 01اللااوامس فااي المحطااة 0 وبلغاات 5239 فاارد 2 فااي باهر ريسااان. بيياات رتاااوف م باار الااوفر اليساا ية ن الارااواعAlona rectangula و Bosmina longirostris و Simocephalus vetulus هي الاكثار وفار رسا ية فايمياه رهر الشامية. سجل م بر بارون ويير للتيوع قيم صراوحت بي 2.40 1 بت فرد.


Article
Biodiversity of Zooplanktons in Al-Razzaza Lake at Karbala Province/ Iraq
لتنوع البايلوجي للهائمات الحيوانية في بحيرة الرزازة في محافظة كربلاء / العراق

Author: Fawzi Sh فوزي شناوة عرد
Journal: journal of al-qadisiyah for pure science(quarterly) مجلة القادسية للعلوم الصرفة (فصلية). ISSN: 19972490 Year: 2015 Volume: 3 Issue: 20 Pages: 81-99
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to assess the biodiversity of zooplanktons with assessing the water quality of Al-Razzaza Lake by chemical and physical analysis in addition to The Shannon – Wiener biological diversity index. The samples were collected each month from January 2013 to March 2014, from three sits. The chemical and physical analysis includes: water temperature, DO, salinity, TSS & pH. The rotifers that collected during the study period were consisting of seven species, including: Keratellaquadrata; Keratellatropica; Branchionusquadridentata; Branchionus urceolaris; Cephalodellatantilliodes; Notholcasquamula and Synchaetatremula. Arthropods recorded in the present study were Crustacea and Hexapoda (Insects). Crustacea consist of microfauna (zooplanktons) that include Copepoda (Cyclope spp. &Diaptomus spp.) and Cladocera (Diaphanosomabrachyrum). The Shannon – Wiener biological diversity index had the lowest value at 0.85 in winter 2013at site 3, while the highest value was 2.0 in autumn at site 1, for zooplanktons.

وقد أجريت هذه الدراسة لتقييم التنوع البيولوجي من العوالق الحيوانية مع تقييم نوعية المياه من قناة الرزازة بحيرة عن طريق التحليل الكيميائي والفيزيائي بالإضافة إلى شانون - مؤشر التنوع البيولوجي وينر. تم جمع العينات كل شهر خلال الفترة من يناير 2013 إلى مارس 2014، من ثلاثة يجلس. الكيميائية والتحليل الفيزيائي وتشمل: درجة حرارة الماء، DO، والملوحة، ودرجة الحموضة TSS. والدوارات التي تم جمعها خلال فترة الدراسة والتي تتكون من سبعة أنواع، بما في ذلك: Keratellaquadrata. Keratellatropica. Branchionusquadridentata. urceolaris Branchionus. Cephalodellatantilliodes. Notholcasquamula وSynchaetatremula. كانت المفصليات المسجلة في الدراسة قشريات وسداسيات الأرجل (الحشرات). تتكون القشريات من الحيوانات الدقيقة (العوالق الحيوانية) التي تشمل كوبيبودا (سايكلوب النيابة. والغادفة النيابة.) ومتفرعات القرون (Diaphanosomabrachyrum). وكان مؤشر التنوع البيولوجي وينر أقل قيمة على مستوى 0.85 في فصل الشتاء 2013at الموقع 3، في حين كانت أعلى قيمة 2.0 في الخريف في موقع 1، لالعوالق الحيوانية - شانون.

Listing 1 - 10 of 23 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (22)

journal (1)


Language

English (9)

Arabic and English (7)

Arabic (6)


Year
From To Submit

2018 (4)

2017 (4)

2016 (4)

2015 (5)

2013 (3)

More...