research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Presence of Birds around communicated systems and Airports and its relation with quality of the vegetation" applied study"
تواجدالطيور حول منظومات الارصاد والمطارات وعلاقتها بنوعية الغطاءالنباتي"دراسة تطبيقية"

Authors: الصالحين عبد الكريم --- أحمد محمد حسن مشمور --- إبراهيم مهدي عزوز السلمان
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2010 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 1-8
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

This study has already been implemented on the surrounding area of communication metrological system at the International Airport of Sebha in the south of Libya. This project studies the structure of the vegetation- the trees and bushes in particular. In this study, the calculations have already been made on the varieties or species of birds which are existing in that area during the studies. Also the classification and varieties of vegetation which the birds favored and used for nesting is made. The results showed that this area is inhabited by the birds which always exist in homes. These birds are called (Passer domesticus, Streptopelia phoenlcopila, Streptopelia turtur, Oenanthe leucopyga, Apus apus, Columba livia and Motacilla alba alba). And as for the trees and bushes, they can be classified as Dodonea viscosa, Eucalyptus sp, Nerium oleander, Tamarix sp, Phoenix dactylifero, Ornamental palm, Acacia radiana, Pinus helefensis.The study has already shown that some of these birds which appeared in the field of study during the spring season and the beginning of summer as it is with the Passer domesticus. Some of the other birds appear at the end of summer and beginning of autumn. They are the Streptopelia turtur, Apus apus and Motacilla alba alba . As for the Streptopelia phoenlcopila , Oenanthe leucopyga and Columba livia birds are found in the whole year. The Eucalyptus sp plants are the favorable ones for nesting for the majority of the birds. Whereas the Dodonea viscosa and Nerium oleander have not been taken as the place for birds to make their nest whereas the Acacia radiana, Tamarix sp and Phoenix sp trees are found to be the place where birds can stand and rest.

طبقت الدراسة في المنطقة المحيطة بمنظومة الارصاد الجوية والارضية ومطار سبها الدولي قرب مدينة سبها جنوب ليبيا، ولمدة عام كامل" 2008"، درس فيها طبيعة وتركيب الغطاء النباتي وخاصة الاشجار والشجيرات، كذلك تم حصر انواع الطيور التي تتردد على المنطقة طيلة مدة الدراسة، وشخصت الانواع النباتية المفضلة لديها للتوقف المؤقت أو للتعشيش والاشجار التي تنفر منها الطيور المذكورة. توصلت الدراسة إلى أن المنطقة تتردد فيها الطيور من الأنواع ( دوري البيوت، قمري النخيل، القمري الشائع، أبلق ابيض العجز، السمامة الشائعة، الحمامة المنزلية والذرعة البلقاء) أما اهم الاشجار والشجيرات التي تم حصرها فتمثلت بالدودنيا، اليوكالبتوس، الدفله، الأثل، النخيل، نخيل الزينة، السنط، الصنوبر، والطلح. كما بينت النتائج بأن بعض هذه الطيور يظهر في المنطقة المدروسة خلال فصل الربيع وأوائل الصيف كما في دوري البيوت وبعضها في أواخر الصيف وبداية الخريف كالقمري الشائع والسمامة الشائعة والذرعة البلقاء. أما طيور القمري النخيل والابلق ابيض العجز والحمامة المنزلية فقد تواجدت طيلة العام. وقد احتل نبات اليوكالبتوس المرتبة الأولى في درجة التفضيل للتوقف والتعشيش لمعظم الطيور بينما نباتي الدودنيا والدفله فلم يسجل عليها أي تواجد، بينما كانت نباتات السنط والأثل والنخيل متماثلة بتواجد الطيور عليها.


Article
التخطيط البيئي دعامة للتنمية المستدامة مع الإشارة لقانون البيئة الجزائري

Author: الدكتور حنيش الحاج
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2018 Issue: 55 Pages: 101-116
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

Human societies during doing Economic development activities, Caused a lot of environmental problems, which led to increasing criticism and voices calling for the need to put an end to the neglect of environment, and the imperative to associate development with the environment in order to preserve the continuity of human life, and the life of other living and natural organisms threatened by extinction, Result of Misuse Resources available.Problematic: In this study, we try to analyze the problematic relationship between the developmental dimension and the environmental dimension by focusing on the importance of environmental planning as a pillar of sustainable development. Also we will see the most important environmental legislation of Algeria and the extent of its conformity with international efforts mentioned above.The research aims to clarify the concept of environmental Planning (environmental Planning and its importance and its relationship to sustainable development)The study recommended that to the environmental consideration should be included in the development projects at planning stages

أدت المشاكل البيئية التي تسببت فيها المجتمعات الإنسانية، طيلة القيام بأنشطتها الاقتصادية التنموية التقليدية، إلى تزايد الانتقادات والأصوات المطالبة بضرورة وضع حد للإهمال البيئي، وحتمية اقران التنمية بالبيئة حفاظا على استمرارية الحياة البشرية ومعها حياة الكائنات الحية والطبيعية الأخرى المهددة بالزوال، نتيجة المخلفات البيئية وسوء استخدام الموارد المتاحة.لقد زاد الاهتمام الدولي بالبيئة منذ بداية السبعينيات بعد إعلان ستوكهولم المعني بالبيئة البشرية والذي يتضمن في المبدأ رقم 13 ضرورة التكامل والتنسيق في التخطيط التنموي لتحقيق حماية البيئة، وكذلك بعد التقرير الاممي الشهير (مستقبلنا المشترك) المعروف بتقرير: Brundtland.ولا تحيد دولة الجزائر عن تلك الجهود العالمية التي تستهدف ترسيخ المبادئ العامة للاستدامة والتخطيط البيئي، هذا الأخير الذي يعتبر ركيزة أساسية لتنمية مستدامة، تراعي المعايير الدولية للبيئية مع مراعاة الخصائص المحلية لكل دولة، بل والخصوصيات الإقليمية داخل الدولة الواحدة.الإشكالية: نحاول في هذه الدراسة تحليل إشكالية الاقتران بين البعد التنموي والبعد البيئي بالتركيز على أهمية التخطيط البيئي كدعامة للتنمية المستدامة، مع التطرق لأهم التشريعات البيئية للجزائر ومدى تماشيها والجهود الدولية التي ذكرناها سابقا.


Article
Environmental planning to revive Hor Alsnav river water downstream year in the province of Dhi Qar
التخطيط البيئي لإنعاش هور السناف بمياه نهر المصب العام في محافظة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

The areas of the marshes of southern Iraq regime "environmentally" integrated dating back to more than five thousands, lies the importance of the marsh in that it has a prominent role in the establishment of the ecological balance in the region. Region was hit by a series of acts of drying, direct and indirect, and formed the biggest disaster befell them, and changed the parameters of nature and of life from the beginning of the fifties to the nineties of the last century by building pay dirt prevent the entry of water into the marshes; has lost nearly 90% of its water, which led migration to wide residents to nearby towns and cities, which led her to switch lifestyle and reflected on the way to live and the type of work that they have lost the skills handed down that they had enjoyed in the manufacture of reeds and papyrus, fishing and animal husbandry. After more than a decade, and in April of 2003, the water began to return to the environment marshes and took international efforts to revive the marshes of Iraq and the implementation of the United Nations to restore the marshes, which began Be_mer marsh area with water and the return of biological activity and plant them through the implementation of programs and scientific plans to ensure re-spaces that can Agmarha, and commensurate with the current situation of the region and especially what ails the region from environmental problems agencies

تعد مناطق اهوار جنوب العراق نظاما" بيئيا" متكاملا يعود تاريخها إلى أكثر من خمسة آلالاف، وتكمن أهمية الأهوار في أنها لها الدور البارز في إحلال التوازن البيئي في المنطقة. تعرضت المنطقة إلى سلسلة من أعمال التجفيف المباشر وغير المباشر وشكلت اكبر كارثة حلت بها، وغيرت معالم الطبيعة والحياة فيها من بداية الخمسينيات إلى التسعينيات من القرن الماضي من خلال بناء سداد ترابية تمنع دخول المياه إلى الاهوار ؛ فقد فقدت ما يقارب 90% من مياهها مما أدى إلى هجرة واسعة لقاطنيها الى القرى والمدن المجاورة لها مما أدى إلى تبديل نمط الحياة وانعكس ذلك على طريقة العيش ونوع العمل مما افقدهم المهارات المتوارثة التي كانوا يتمتعون بها في صناعة القصب والبردي وصيد الأسماك وتربية الحيوانات. وبعد أكثر من عقد من الزمن وفي نيسان من عام 2003م بدأت المياه بالعودة الى بيئة الأهوار وأخذت المساعي الدولية لإنعاش الأهوار العراقية وبتنفيذ برنامج الأمم المتحدة لإعادة الأهوار، الذي بدأ بإغمار منطقة الأهوار بالمياه وعودة النشاط الاحيائي والنباتي إليها من خلال تنفيذ البرامج والخطط العلمية الكفيلة باعادة المساحات التي يمكن اغمارها، وبما يتناسب والوضع الحالي للمنطقة وخاصة وما تعانيه المنطقة من مشاكل بيئية كالت

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2018 (1)

2013 (1)

2010 (1)