research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
10.Border Crisis between Oman and Saudi Arabia over Al-Biraimi Oasis and the British Attitude Towards it 1952-1955
الأزمة الحدودية بين عمان والمملكة العربية السعودية حول واحة البريمي والموقف البريطاني منها 1952-1955

Author: Asst. Instr. Ra'id Abbas Al-Shimmary م.م. رائد عباس فاضل الشمري
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2011 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 131-156
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The international competition has created boarder cerise between Oman and Arab Saudi Kingdom , due to the oil British and American companies ambitions , caused struggles on oil land and on the boarders between the countries . Because of the most areas not specified its boarders , so that it is possible to specify these boarders of the oil privileges , the two parties related to international arbitration for solve these problems . which led to aggravate the situation because of the British breaches represented Oman and Saudi Arabia Kingdom for implement its requests . which led to aggravate the situation of two parties due to the diplomatic initiatives announcing beginning of new stage where using power , because of British solved the struggle case on the boarders concerning to Barima for benefit of Oman by using power and occupied the area in 1955 , which led to serious results , the most of them is to boycott the diplomatic relationships between British and Saudi Arabia Kingdom , whereas increased the UAS powers there , also the Oasis has divided between Oman Sultan Saaed Bin Taimor and Shakhbut Bin Sultan sheik of Abu Dhabi

لم تكن فكرة الحدود معروفة بشكل واضح بين عمان والمملكة العربية السعودية، وذلك لأنها لم تعرف اية حدود أدارية لتعيين الأقاليم والولايات ، ولم تعهد هذه الدول خطوطٍ للفصل فيما بينها، بل كانت القبائل تتنقل من مكان الى اخر دون اية موانع، كما أنَّ مصطلح الملكية كان محدوداً خاصةً في المدن الساحلية والواحات.ونعزو سبب ذلك الى أن أمراء دول الخليج العربي والجزيرة العربية لم يولو مسألة الحدود اية اهمية تذكر، فلم يكن هناك مبدأ ثابت لتقرير السيادة، فتارةٍ تقرر على اساس إعلان الولاء المطلق لزعيم القبيلة، وتارةٍ أخرى تستند على اساس التبعية المذهبية.وفي بعض الأحيان، تقرر على أساس الملكية العقارية.ولم تكن القبائل تعترف بالحدود، اذ كان لكل قبيلة منطقة تقليدية تقطن بها لم يكن لها حدودٍ ثابتة وواضحة، يرجع السبب في عدم استقرار الحدود في المناطق العربية الى عبث القبائل البدوية وعدم احترامها وصيانتها لها، ولاسيما وان النظام القبلي كان لايعترف بالسيادة الاقليمية وانما بالسيادة القبلية والولاء القبلي.


Article
The position of the international law of the intervention in Iraq in 2003
موقف القانون الدولي من التدخل في العراق عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

To know the position of the international law of intervention in Iraq in 2003, we must explain the justification put forward by the coalition countries to justify military intervention in Iraq, starting raised justification Iraq's possession of weapons of mass destruction that threaten international peace and security, through the relationship of the former regime to al Qaeda, the terrorist responsible for the events of 11 / 9/2001 Having proven a lie these apologists raised justified another is the need of the ruling dictatorial regime change and the establishment of other democratic system that respects human rights and be a model for the Middle East countries, but all of these justifications proved to be false, even after for the intervention and to this day has not discovered evidence one confirms Iraq's possession of banned weapons. The justification system linked to al-Qaeda has not been substantiated, too, and the last justification is inconsistent with the right of peoples to self-determination through the selection of the appropriate sentence her system so this intervention is a violation of the right of the Iraqi people to self-determination and self-people are is change the dictatorial regime to a system democratic. It may also differed legal qualification for the intervention of these forces in Iraq Beginning claimed that the intervention is part of the defense of preventive self-theory for the prevention of the Iraqi threat alleged, then raised the implicit mandate given to them under Security Council resolutions theory, but these previous adaptations do not apply to intervene in Iraq because the air conditioning right to intervene is an aggression against the State and the people of Iraq and our guide in the General Assembly Resolution (3314) of 1974 on aggression as defined Article (1) of the aggression that (the use of armed force by a State against the sovereignty of another state, territorial integrity or political independence ...) This definition applies to fully enter the coalition countries in Iraq, and it becomes a conditioning coalition's intervention in Iraqi affairs countries aggression. The Security Council has worked to determine the legal status of Iraq from the international side in the light of the decisions issued by, and most important of Resolution No. 1483 of 2003, which considered the US and British forces occupying forces without condemning the intervention or require intervening forces Withdrawal from Iraq, then issued Resolution No. (1511) 2004, under which were turning the occupation forces to the multinational forces, and has remained the Council follows the case of Iraq until the conclusion of the Agreement between the Republic of Iraq and the United States on the withdrawal of US troops from Iraq and the organization of its activities during the temporary presence in 2008, which identified the relationship between the two parties.

لمعرفة موقف القانون الدولي من التدخل في العراق عام 2003 لابد من بيان المبررات التي ساقتها دول التحالف لتبرير تدخلها العسكري في العراق، ابتداءً طرحت مبرر حيازة العراق لأسلحة الدمار الشامل التي تهدد السلم والأمن الدوليين، مروراً بعلاقة النظام السابق بتنظيم القاعدة الإرهابي المسؤول عن أحداث (11/9/ 2001) وبعدما ثبت كذب هذين المبررين طرحت مبرراً آخر وهو ضرورة تغير النظام الديكتاتوري الحاكم وإحلال نظام ديمقراطي آخر يحترم حقوق الإنسان ويكون نموذجاً تحتذي به دول منطقة الشرق الأوسط، ولكن كل هذه المبررات ثبت زيفها حتى بعد حصول عملية التدخل ولحد يومنا هذا لم يكتشف دليل واحد يؤكد امتلاك العراق أسلحة محظورة، ومبرر علاقة النظام بتنظيم القاعدة الإرهابي لم يتم إثباتها أيضا، أما المبرر الأخير فهو يتعارض مع حق الشعوب في تقرير مصيرها من خلال اختيار نظام الحكم الملائم لها ولذلك فان هذا التدخل يعد انتهاك لحق الشعب العراقي في تقرير مصيره وبنفسه فالشعب هو من يغير النظام الدكتاتوري إلى نظام ديمقراطي.وقد اختلف أيضا التكييف القانوني لتدخل هذه القوات في العراق فابتداءً ادعت بان تدخلها يندرج ضمن نظرية الدفاع عن النفس الوقائي للوقاية من الخطر العراقي المزعوم، بعد ذلك طرحت نظرية التفويض الضمني التي أعطيت لهم بموجب قرارات مجلس الأمن، ولكن هذا التكييفات السابقة لا تنطبق على التدخل في العراق لان التكييف الصحيح للتدخل هو عدوان على دولة وشعب العراق وسندنا في ذلك قرار الجمعية العامة رقم (3314) في عام (1974) المتعلق بالعدوان حيث عرفت المادة (1) منه العدوان بأنه ( استعمال القوة المسلحة من قبل دولة ما ضد سيادة دولة أخرى أو سلامتها الإقليمية أو استقلالها السياسي ...) وهذا التعريف ينطبق كلياً على تدخل دول التحالف في العراق وعليه يصبح تكييف تدخل دول التحالف بالشأن العراقي عدواناً.وقد عمل مجلس الأمن على تحديد المركز القانوني للعراق من الناحية الدولية في ضوء القرارات التي أصدرها، ومن أهمها القرار رقم (1483) الذي اعتبر القوات الأمريكية والبريطانية قوات محتلة من دون ان يدين عملية التدخل أو يطالب القوات المتدخلة بالانسحاب من العراق، بعد ذلك اصدر القرار رقم (1511) الذي بموجبه تم تحول قوات الاحتلال إلى قوات متعددة الجنسيات، وبقى المجلس يتابع حالة العراق حتى إبرام الاتفاقية بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الأمريكية بشان انسحاب القوات الأمريكية من العراق وتنظيم أنشطتها خلال وجودها المؤقت في عام (2008) التي حددت العلاقة بين الطرفين.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2015 (1)

2011 (1)