research centers


Search results: Found 120

Listing 1 - 10 of 120 << page
of 12
>>
Sort by

Article
The Accusing Islam of breaking woman's rights and the rejection of such accusation
شبهات انتهاك الإسلام حقوق المرأة

Author: Sadiq Khalaf Aiwob صادق خلف أيوب القيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 126-161
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Thanks to Almighty God and peace be upon our leader Mohammed and all his family members and companions. God has created human beings in the image of males and females and arranged to them rules that are suitable to their nature. Almighty God said, “A male is not like a female” The equality between women and men in all respects of life can not be achieved because there are some creation, fate and religious differences between them. A human being is assigned a role which is suitable with his/her capacity and thus would be gromted rights depending on what he/she deserves. The elimination of equality between man and woman does not necessarily mean preference of one to another. In our present day, some concepts are misinterpreted, therefore, it has become necessary to point out the real intentions of such concepts through the explanation of jurisprudents who emphasized that when there are cases of extra rights to men. The research consists of five parts: The introduction refers to the significance of the topic and the reason for choosing it. Part one deals with witness by women and details are given about it in addition to issue of punishment, marriage and divorce. Part two is concerned with women’s divorce of men. If divorce is originally in the hand of man, it is possible that the wife puts a condition that divorce should be in her hand if she fears that her rights are usurped after marriage. In part three, I pointed the compensation to women in case of harm,- injures and the justification of having less compensation than men in certain cases. Part four is concerned with women heritage and it refers to cases where their shares are increased as compared to men. In part five, we pointed out to case where women are given the power of rulers and judges . And because this part deals with rights in particular and because the assignement of such roles involves some difficulty and trouble, some jurisprudents insisted on the limitation of women’s authorities in this regard. Finally, the conclusion summarizes the results reached in this research, and thanks to Allah, God of all mankind.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد...إن لله  خلق الإنسان وجعل منه الذكر والأنثى ورتب لكل منهما ما يتلاءم مع طبيعته من أحكام ، فاستواء المرأة مع الرجل في جميع نواحي الحياة لا يمكن أن يتحقق لوجود الفوارق الكونية والقدرية ثم الشرعية بينهما( ) وإنما يكلف الإنسان بقدر طاقته وتجب له الحقوق على القدر الذي يستحقه ونفي الاستواء بين الرجل والمرأة لا يعني بالضرورة التفضيل، وغالباً ما تطرق بعض المفاهيم في وقتنا المعاصر قد يشتبه على سامعها أو قارئها فحواها فكان لا بد من بيان المقصد الحقيقي من هذه المفاهيم من خلال بيان أحكامها حسب أقوال الفقهاء فانه إذا بدت زيادة بحق الرجل في أحوال معينة فأنه غالبا ما توجد أحوال أخرى تكون للمرأة زيادة في الحقوق على الرجل، ليتكون البحث من خمسة مباحث:بينا في المقدمة أهمية الموضوع وسبب اختياره.وتكلمت في المبحث الأول عن شهادة النساء ،وفصلت القول عن شهادتهن فيما لا يطلع عليه سواهن وعلى الحدود والقصاص والزواج والطلاق.وفي المبحث الثاني فصلت القول عن طلاق المرأة الرجل، وإذا كان الأصل في الطلاق انه بيد الرجل فهذا لا يمنع أن تشترط الزوجة أن يكون الطلاق بيدها إذا ترتب غبن لحقها بعد الزواج أما المبحث الثالث فبينت فيه دية المرأة في القصاص والجروح والحكمة من نقصان ديتها عن الرجل في حالات معينة.وكان المبحث الرابع مخصص عن ميراث المرأة وبيان الحالات التي يزاد نصيبها على الرجل.وفي المبحث الخامس بينا تولي المرأة حكم البلاد والقضاء ولان هذا المبحث يتعلق به حقوق الآخرين أكثر من غيره ولان تكليف المرأة بما يقوم به الرجل في هذا الخصوص فيه مشقة وعناء كانت أقوال الفقهاء تتضمن تحديد لصلاحيات المرأة وقد وردت نصوص بهذا الشأن. أما الخاتمة فبينا فيها أهم النتائج التي توصلنا إليها ، والحمد لله رب العالمين.

Keywords

Jurisprudence --- الفقه


Article
Parental obedience to divorce
طاعة الوالدين في الطلاق

Author: الأستاذ المساعد الدكتور قاسم ناظم غفوري
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2015 Issue: 20 Pages: 491-532
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract

The right of parents to the greatest rights after the right of God and the right of His Messenger peace be upon him, and righteousness and charityTo them, and to obey them, and to cut down the wing for them, and to offer them to the soul, parents and childrenMena is not excluded.And reconciling to righteousness by them and serving them from the greatest of what Allaah has done to man and his consent to him,And the hearts of the hearts of the best of love, and the parents of the two generous benefactorsAll charity to the human, they are the reason for existence after the nihilism, namely, forgetfulness and happiness and the desire to live,But all the grace in which their good deeds and blessings are blessed.Therefore, thanking the parents for what gave the child of good follows the thanks of God, he said.) Exalted: ڇ ڇ ڌ ڌ ڌ ڎ ڎ)) 1The Muslim is fully aware of the meaning of the verses that are followed in the right of parentsThe high rank that God raised to her parents, making them follow the order of faith in God and slavery to him.And followed the verses of the Holy Book bearing the satisfaction of parents after the pleasure of God Almighty,And makes good to them and righteousness with them the head of virtues

فإن حق الوالدين أعظم الحقوق بعد حق الله وحق رسوله صلى الله عليه وسلم، وذلك ببرّهما والإحسانإليهما، وطاعتهما، وخفض الجناح لهما، وبتقديمهما على النَّفْس والأهل والأولاد، من غيرمِنّة ولا استثقال.وإن التوفيق للبرِّ بهما وخدمتهما من أعظم ما منَّ الله تعالى به على الإنسان ووفقّه إليه،وقد جُبلت القلوب على حُبِّ من أحسن إليها، و الوالدان الكريمان هما صاحبا الإحسانكلَّ الإحسان إلى الإنسان، فهما سبب وجوده بعد العدم، وهما أُنسه وسعادته ورَغَد عيشه،بل كل نعمة يرفُل فيها حسناتهما وبركاتهما.ولذا كان شكر الوالدين على ما أسديا للولد من خير يلي شكر الله تعالى، فقد قال.) تعالى: چ ڇ ڍ ڍ ڌ ڌ ڎ ڎچ ) 1وإن المسلم ليدرك كلَّ الإدراك إذا ما تلا الآيات الكريمة الواردة في حق الوالدين، تلكالمرتبة العالية التي رفع الله الوالدين إليها، إذ جعلها تلي مرتبة الإيمان بالله والعبودية له.وقد تتابعت آياتُ الكتاب الكريم واضعةً مرضاةَ الوالدين بعد مرضاة الله عزوجل،وجاعلةً الإحسان إليهما والبر بهما رأسَ الفضائل

Keywords

Jurisprudence --- فقة


Article
10.Border Crisis between Oman and Saudi Arabia over Al-Biraimi Oasis and the British Attitude Towards it 1952-1955
الأزمة الحدودية بين عمان والمملكة العربية السعودية حول واحة البريمي والموقف البريطاني منها 1952-1955

Author: Asst. Instr. Ra'id Abbas Al-Shimmary م.م. رائد عباس فاضل الشمري
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2011 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 131-156
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The international competition has created boarder cerise between Oman and Arab Saudi Kingdom , due to the oil British and American companies ambitions , caused struggles on oil land and on the boarders between the countries . Because of the most areas not specified its boarders , so that it is possible to specify these boarders of the oil privileges , the two parties related to international arbitration for solve these problems . which led to aggravate the situation because of the British breaches represented Oman and Saudi Arabia Kingdom for implement its requests . which led to aggravate the situation of two parties due to the diplomatic initiatives announcing beginning of new stage where using power , because of British solved the struggle case on the boarders concerning to Barima for benefit of Oman by using power and occupied the area in 1955 , which led to serious results , the most of them is to boycott the diplomatic relationships between British and Saudi Arabia Kingdom , whereas increased the UAS powers there , also the Oasis has divided between Oman Sultan Saaed Bin Taimor and Shakhbut Bin Sultan sheik of Abu Dhabi

لم تكن فكرة الحدود معروفة بشكل واضح بين عمان والمملكة العربية السعودية، وذلك لأنها لم تعرف اية حدود أدارية لتعيين الأقاليم والولايات ، ولم تعهد هذه الدول خطوطٍ للفصل فيما بينها، بل كانت القبائل تتنقل من مكان الى اخر دون اية موانع، كما أنَّ مصطلح الملكية كان محدوداً خاصةً في المدن الساحلية والواحات.ونعزو سبب ذلك الى أن أمراء دول الخليج العربي والجزيرة العربية لم يولو مسألة الحدود اية اهمية تذكر، فلم يكن هناك مبدأ ثابت لتقرير السيادة، فتارةٍ تقرر على اساس إعلان الولاء المطلق لزعيم القبيلة، وتارةٍ أخرى تستند على اساس التبعية المذهبية.وفي بعض الأحيان، تقرر على أساس الملكية العقارية.ولم تكن القبائل تعترف بالحدود، اذ كان لكل قبيلة منطقة تقليدية تقطن بها لم يكن لها حدودٍ ثابتة وواضحة، يرجع السبب في عدم استقرار الحدود في المناطق العربية الى عبث القبائل البدوية وعدم احترامها وصيانتها لها، ولاسيما وان النظام القبلي كان لايعترف بالسيادة الاقليمية وانما بالسيادة القبلية والولاء القبلي.


Article
Imam Abee Naser Ibin Slsabagh alshafay jurisprudence of purity, a comparative study a course of (hiliat alolama)
فقه الإمام أبي نصر ابن الصبَّاغ الشافعي في الطهارة دراسة فقهية مقارنة من خلال كتاب "حلية العلماء"

Author: Abid Mukhlif Jawad Alfahdawi عبد مخلف جواد الفهداوي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 162-191
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Religious sciences are the superior and topmost important sciences than the person should learn. Almighty God has provided some people to serve this religion (Islam) at any period of time to elucidate its rules for all human being. One of these people is Imam Abu Nasser Al-Sabagh, author of “Al-Shamel” (The comprehensive in Jurisprudence). Which is one of most important and best of Al-Shafia books. The title of the present paper is “The Religious viewpoints of Imam Abi Nasser Ibn Al- Sabagh Al-Shafia' in Purity: A Juridical Comparative Study through the Book of Heliat Al-Ulama’ (Ornament of Scholars). Abu Nasser is an Iraqi scholar who was born in 400 B.C and studied at Al-Nedhamia school in Baghdad and died and buried there. He is one of Al-Shafia' scholars and is considered a prominent figure in this sect. He has certain religious viewpoint scattered in the most important books, the researcher has been very keen to collect them on a section specified for purity to look into them, compare them with other sects' followers and select the most plausible of these views depending on the power of evidence. The most important results of the paper are:1-Historians and genealogists did not differ at his surname and ancestry. He is Abu Nasser Abed Al-Saeed Bin Mohammed Bin Abdul Wahed Bin Ahmed Bin Tafer Al-Baghdadi.2-Abu Nasser was born in Baghdad in 400 and lived in Dar Al-Maratib. He was the first to study at Al-Nedhamia school. 3- Abu Nasser has some publications such as; Comprehensive jurisprudence, The perfect in Dispute, Remembrance of the Scholar and the Right Path, Sufficient Answers for Questions, Waiting period according to Fundamentals of Jurisprudence for a Wife Whose Husband is Dead and the Legal Opinion.4-It has been confirmed that any person having two dishes; one is pure and the second is impure, should spoil them and ablute with earth then do his prayers as worshippings are based on precaution.5-It has been confirmed that the skin does become pure through drying by sun, it should be tanned.6-It has been confirmed that order in ablution in not a must.7-It has been confirmed that any person who becomes certain of excrement or purity but has doubt of which comes before the other should trace his state before these conditions. Should he have an excrement, he is now pure, but if he was pure, now he should have made an excrement.8-It has be confirmed that guffaw does not turn a prayer but ablution imperfect.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.أما بعد: فإن العلوم الشرعية من أسمى وأجل العلوم التي ينبغي أن يتعلمها الفرد، لذلك هيأ الله لخدمة هذا الدين أناساً يخدمونه في كل وقت وحين ليبينوا أحكامه للناس، ومن بين هؤلاء العلماء الإمام أبو نصر بن الصباغ صاحب كتاب الشامل في الفقه وهو من أجود كتب الشافعية وأهمها فكان عنوان البحث (فقه الإمام أبي نصر ابن الصباغ الشافعي في الطهارة دراسة فقهية مقارنة من خلال كتاب حلية العلماء)وأبو نصر من علماء أهل العراق ولد فيها سنة أربعمائة للهجرة، ودرس فيها بالمدرسة النظامية في بغداد ومات ودفن فيها، وهو أحد علماء الشافعية ومن أصحاب الوجوه في المذهب الشافعي.لديه آراء فقهية متناثرة في بطون أمهات الكتب، حرصت على جمع آرائه الفقهية في باب الطهارة للوقوف عليها، ومن ثم مقارنتها مع أصحاب المذاهب الأخرى، ومن ثم أرجح بين هذه الآراء معتمداً على قوة الدليل.أما أهم نتائج البحث فهي كما يأتي:1-لم يختلف المؤرخون والنساب في نسبه وكنيته، فهو أبو نصر عبد السيد بن محمد بن عبد الواحد بن احمد بن جعفر البغدادي.2-ولد أبو نصر سنة أربعمائة ببغداد وسكن دار المراتب، وكان أبو نصر أول من درس بالمدرسة النظامية ببغداد.3-لأبي نصر مؤلفات منها: الشامل في الفقه، والكامل في الخلاف، وتذكرة العالم والطريق السالم، وكفاية السائل، والعدة في أصول الفقه، والفتاوى.4-ترجح لدي أن من كان عنده إناءان احدهما طاهر والآخر نجس يريقهما ويتيمم ثم يصلي لأن العبادات مبنية على الاحتياط.5-ترجح لدي أن الجلد لا يطهر بالتجفيف بالشمس، ولا بد من دبغه كي يطهر.6-ترجح لدي أن الترتيب في الوضوء ليس بواجبٍ.7-ترجح لدي أن من تيقن الحدث والطهارة وشك في السابق منهما ينظر إلى حاله قبلهما، فإن كان محدثاً فهو الآن طاهر، وإن كان طاهراً فهو الآن محدث.8-ترجح لدي أن القهقهة في الصلاة تبطل الصلاة، ولكنها لا تنقض الوضوء.


Article
Criminal Contribution In Law And Legislation
المساهمة الجنائية بين الشريعة والقانون

Author: Ahmed Ubaid Jassim Alkarbuli أحمد عبيد جاسم الكربولي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 192-220
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The paper tackles the criminal association in law which means that more than one person have commitad crime . It has two conditins the which and the criminals . Ther are two kindos of it , The original and the suborbinate , Both of them are puniched . in sharia there is no criminal association in some crims like defamation , Drinking wine and sexula relation in other crimes like killing , Sharia puinshes all those who associate in commiting acrime . In Sharia criminal association is called al tamalwa

يتكلم البحث عن موضوع المساهمة الجنائية في القانون وتعني الاشتراك بين شخصين او اكثر في جريمة من الجرائم ومن شروطها وحدة الجريمة وتعدد الجناة والمساهمة نوعان هما الأصلية والتبعية ويعاقب القانون عليها وتسبب والمساعدة يعتبر الجميع مشترك في الجريمة والقانون يخفف العقوبة أحيانا ويغلظها أحيانا ولاسيما في المساهمة التبعية ويفرق بين الفاعل والشريك في العقوبات اما في الشريعة الإسلامية لأتكون المساهمة في جرائم القذف وشرب الخمر ولزنى الا في حالة الاغتصاب اما الاشتراك في الجريمة يعاقب عليها الجميع ولاسيما في جريمة القتل والسرقة واتفق فقهاء القانون مع ما ذهب اليه فقهاء المالكية فيمن اتفق مع اخر على ارتكاب جريمة يعتبر شريكا واختلف فقهاء الشريعة الإسلامية في التمالؤ هل هو التوافق ام لا لان كل اتفاق بين شخصين او اكثر بالاشتراك او التوافق تسمى بالقانون بالمساهمة الجنائية وتسمى في الشريعة الإسلامية بالتمالؤ.


Article
How To Deal with the prisoners of war in islam and in international law
معاملة أسرى الحرب في الإسلام والقانون الدولي

Authors: Ghalib Hawamda غالب حوامدة --- Ehsan Abdul Munaam Samara إحسان عبدالمنعم سمارة
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 221-272
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

With attempts of politicians and the laws in the crows, and blessing relate in him, connection of dependence, or prefecture, for noon’s valuable civilized secular material, and that valuable suitable in humanitarian, and generalization be necessary on my son the human being, and pregnancy of all the nations and the people on loans her, including that people the world of the Islams. Not to that she did not noticeable successes receive, nor voluntary acceptances, whether in countries of the west, mother in changed her from countries of the scientist, nor place of the doubt and the doubtfulness ends, before states of the world and his people, where that humanitarian excitement the values in the secular civilization of the westerner, he means from the colonialist means grow, for intervention in the worldwide matters. Of which deprived the humanitarian confidence in your hill the invitations, especially and that befriends that invitations humanitarian their more states the world of violation for truths the humanity all, and especially in the wars and related her and her results. Fulfilled opposite this invitations humanitarian the her humanitarian pragmatism for colonization the people and violation, aimed this zealous student to statement of bone of the Islam,That he he and restricted him suitable in honoring the human, and the governor on truths the human, and the rescuer for weakened from my son the human, opposition for side from the sides humanitarian self the relation in the wars and laws and evoked her, uncovering his about range the mercy at that all him, interview in the harshness and the ugliness which walks on her the states secular in politics the wars, and what suffer her people the world from puppies absence the Islam about battle live and about the control in the politics international and showed the zealous student collected from the pivots the chief in politics the wars and remains her, in what returns on human in the welfare and keeps on the human being truths their the humanity. At her exhibition the researcher be new that this pivots and the laws of the officer for behaviors in the war and the peace of what be necessary that international laws of bricks of the human being is, honor for human and his truths kept for, and human rescue from injustice criminal and their tyranny.

مع محاولات السياسيين والقانونين في الغرب، ومن يرتبط به، ارتباط تبعية، أو عمالة، لإظهار القيم الحضارية العلمانية المادية، بأنها هي القيم المثلى، وإنها القيم اللائقة بالإنسانية، ويجب تعميمها على بني البشر، وحمل جميع الأمم والشعوب على التدين بها، بما في ذلك شعوب العالم الإسلامي. إلا أنها لم تلق نجاحا ملحوظا، ولا قبولا طوعيا، سواء في بلاد الغرب، ام في غيرها من بلدان العالم، ولا تزال موضع الريبة والشك، من قبل دول العالم وشعوبه، حيث ان إثارة القيم الإنسانية في الحضارة العلمانية الغربية، إنما هو ذريعة من الذرائع الاستعمارية، للتدخل في الشؤون العالمية. مما أفقد الثقة بتلك الدعوات الإنسانية، لاسيما وان أصحاب تلك الدعوات الإنسانية هم أكثر دول العالم انتهاكا للحقوق الإنسانية كلها، وخاصة في الحروب ومتعلقاتها ونتائجها. وفي مقابل هذه الدعوات الإنسانية الذرائعية لاستعمار الشعوب وانتهاك إنسانيتها، هدفت هذه الدراسة إلى بيان عظمة الإسلام، وانه هو وحده اللائق بتكريم الإنسان، والمحافظة على حقوق الإنسان، والمنقذ للمستضعفين من بني الإنسان، مستعرضة لجانب من الجوانب الإنسانية ذات الصلة بالحروب وقوانينها وأثارها، كاشفه مدى الرحمة في ذلك كله، مقابلة بالقسوة والبشاعة التي تسير عليها الدول العلمانية في سياسة الحروب، وما تعانيها شعوب العالم من جراء غياب الإسلام عن معترك الحياة وعن التحكم في السياسات الدولية وقد أظهرت الدراسة مجموعة من المرتكزات الرئيسة في سياسة الحروب وآثارها، بما يعود على البشرية بالخير ويحفظ على البشر حقوقهم الإنسانية كلها. ولدى استعراضها يجد الباحث ان هذه المرتكزات والقوانين الضابطة للتصرفات في الحرب والسلم هي ما ينبغي أن يكون قانونا دوليا لبني البشر، تكريما للإنسان وحفظا لحقوقه، وإنقاذا للبشرية من جور الطواغيت واستبدادهم.


Article
Cases of Jurisprudence which are created of hadith that he reported in worship and personal record
الإمام رجاء بن حيوة (رحمه الله) والمسائل الفقهية المستنبطة من الاحاديث والآثار التي رواها في العبادات والأحوال الشخصية

Author: Mustafa Adnan Abdul Ghafoor almuhamady مصطفى عدنان عبدالغفور المحمدي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 273-307
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Emam Rajab Bin Haiwa lived during the blessing days of the prophet followers, coevaled with a number of his companions and got much of their education. A number of the nation great scholars , such as Makhool and Al-Zehri, had been educated by this Emam. They grasped from his jurisprudence and succeeded one another to his fountain of knowledge. The present paper has proved the Emam status for contemporaries and that the Emam was trustworthy. The Jurisprudential rules inferred from the prophet traditions he recited had actively contributed in the keen examination of the legal rules embodied in these traditions. These rules include that those who are being led (in prayer) do not read Quranic verses while the imam is reciting loudly, but when the imam is reciting silently, that the clarity of his unlawful, that the prayer of that who lost the two ablutions is sound and he/she does not need to repray, that fasting the supererogatory days is desirable , that the waiting period of the mother of a son when her husband dies is one menstruation period and that the husband is not allowed to take from his wife as a return for her divorce a monetary compensation more that the dowry he has given her.

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد... عاش الإمام رجاء بن حيوة (رحمه الله) في أيام التابعين المباركة، وعاصر عددًا من فقهاء الصحابة ونهل من علومهم، وتتلمذ على يد هذا الإمام عدد من علماء الأمة الكبار الذين اقتبسوا من فقهه وتواردوا على معينه ومنهم: مكحول والزهري، وأثبت البحث مكانته عند المحدثين، وأنه كان ثقة، وإن الأحكام الفقهية المستنبطة من الأحاديث التي رواها الإمام ساهمت على نحو فاعل بالاطلاع الدقيق على الأحكام الشرعية الواردة فيها وهذه الاحكام منها ان المأموم لا يقرأ فيما يجهر الإمام به ويقرأ فيما يسر، وصدقة الغلول غير جائزة، وصلاة فاقد الطهورين صحيحة ولا إعادة عليه، وصيام ايام النوافل مستحب، وعدة أم الولد بعد وفاة زوجها حيضة واحدة، ولا يجوز للزوج أن يأخذ من زوجته في بدل الخلع أكثر من الصداق الذي أعطاه إياها.وآخر دعوانا أن الحمدُ لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.


Article
A Thesis on the Difference Between people in shortening prayer during travell
رسالة في اختلاف الناس في السفر الذي تقصر فيهِ الصلاة للإمام الشوكاني (ت1250هـ) ((دراسة وتحقيق))

Author: Qahtan Adnan Nasr Alheety قحطان عدنان ناصر الهيتي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 308-372
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

BY the name of Allah most gracious most merciful This paper is about "The different opinions about the traveling where the prayer being shorten" of the Imam (Mohammed Bin Ali Al Shawkani), which is a juristic manuscript of Al Dhahiri doctrine, in which he presents some of the rules that concern travelling:-The travel where the prayer being shorten.-The distance which make the shortening of the prayer possible.-The kind of traveling in which the prayer being shorten.-The period of the shortening in the prayer during the travel.And it was clear during the presenting of the rules and sayings that: The preponderant about the matter of the distance which allow shortening the prayer is what the Dhahirians and others of not specifying the distance to make the shortening possible and it is possible to shorten at all what it calls travel whether it is lexical or customary due to the strength of their evidence and the weakness of the others', and also because the others' evidence is not clear enough.

هذه (رسالة في اختلاف الناس في السفر الذي تقصر فيه الصلاة) للإمام محمد بن علي الشوكاني، وهو مخطوط فقهي على المذهب الظاهري، بين فيه الأحكام المتعلقة بالسفر.منها:ـــ السفر الذي يقصر فيه الصلاة.ـــ المسافة التي توجب القصر.ـــ نوع السفر الذي تقصر فيه الصلاة.ـــ مدة قصر الصلاة في السفر.وتبين عن طريق عرضه للأقوال والأحكام بـ : (إن الراجح في مسألة مسافة القصر هو ما ذهب إليه الظاهرية ومن معهم من عدم تحديد مسافة معينة للترخيص بالقصر، وإنما يجوز القصر في كل ما يسمى سفراً في العرف واللغة، وذلك لقوة أدلتهم وضعف أدلة الآخرين، ولكونها غير صريحة في تحديد المسافة).


Article
Women Pilgrimage in Muslim Jurisprudence
حج المرأة في الفقه الاسلامي

Author: Raghad Mehdi Abdul-Ameer رغد مهدي عبد الامير الربيعي
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2009 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 87-102
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

Pilgrimage is a religious duty imposed on the obligated including both men and women. The current research is devoted to the group of women. The researcher has discussed the most important conditions and rulings of women pilgrimage.

الحج من الفرائض الشرعية التي تجب على كل مكلف جامع للشرائط، فقولنا واجب على كل مكلف يشمل الرجال والنساء معاً، وقد اقتصر البحث الحالي على احد المكلفين وهي المرأة، فتناولت الباحثة أهم الشروط والأحكام المتعلقة بحجها، ومنها، خروجها من بيتها إذ لا يشترط في الحج الواجب إذن الزوج، وكذلك خروجها للإحرام وتطرقت فيه إلى لباسها وزينتها، كما تضمن البحث بعض الأحكام المتعلقة بحج الرجل والمرأة معاً، وتناول البحث أيضاً أهم تروك الإحرام الواجب على المُحرم تركها وهي تسعة عشر تركاً ومنها ما يخص المرأة من ترك التبرج والزينة واستعمال واشتمام الطيب، والنظر في المرآة، وإزالة الشعر وتقليم الأظفار وغيرها من الأحكام المفصلة ما بين سطور البحث، إضافة إلى بيان أحكام النيابة، إذ لا تشترط المعائلة بين النائب والمنوب عنه فتصح نيابة المرأة عن الرجل وبالعكس.


Article
Jurisprudence Kaaba
فقه الكعبة

Author: .Muhamed Shaker Rashid محمد شاكر رشيد
Journal: Journal of Islamic sciences مجلة العلوم الاسلامية ISSN: 22259732 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 51-139
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

It Kamal power of God Almighty and the wisdom and knowledge of differentiation and customization and choice between creatures Vfadil between angels andFadel among the prophets and Fadel between humans and preferred some times some also favored some places on some of the choice of the greatest verses function on the Godhead God Almighty is the biggest evidence on and perfection not a partner creates Kkhalgah and chooses Kachtaarh not measure Ktdberh Almighty

وقد اختلف الفقهاء في الوقف على المسجد هل هو وقف على المسلمين أو على المسجد؟ والأصح الثاني، والقائل بالأول لا يريد أنه وقف على المسلمين يصرفونه فيما شاؤا بل يختص بالمسجد قطعاً و إنما حمله على جعله على المسلمين أنهم القابلون للتملك و الجهاد لا يقبل التملك

Listing 1 - 10 of 120 << page
of 12
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (118)

journal (2)


Language

Arabic (93)

Arabic and English (21)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (5)

2018 (18)

2017 (10)

2016 (9)

2015 (10)

More...