research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
The Use and Connotation of “Laisa” in Nahj Al-Balagha
" ليس" استعمالاتها ودلالاتها في نهج البلاغة

Author: Abbas Falih Hassan المدّرس المساعد عبّاس فالح حسن
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: 18172695 Year: 2015 Volume: 40 Issue: 4 Pages: 5-38
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present paper deals with the use of the unconjugated verb 'ليس' investigating its usage and interpretations in Nahej Al Balagha. It specifically aims at how Imam Ali manipulated this verb to negate the noun clause in this book in an attempt to show the correct use of this verb in prose writing in comparison with the Quran usage of this verb since Nahej Al Balagha is considered as one of the confidential and valid sources as far as language is concerned, and further, as one of the most exact Arabic prose sources besides Quran.

الخلاصة:يتناول البحث الفعل الجامد" ليس" ويرصد استعمالاته ودلالته في نهج البلاغة ،ويتتبع-على وجه الخصوص- كيفية تعاطي الإمام عليّ– عليه السلام – لتوظيف ظاهرة نفي الجملة الاسميةبهذا الفعل استعمالاً ودلالة في نهجه الشريف للوقوف على الاستعمال العربيّ الصحيح فيالنص النثري وتجليته،ومدى تقاطعه أو إتباعه للاستعمال القرآني خاصة ؛لأنّ نهج البلاغةداخل في دائرة الاستشهاد اللغوي ومنأكثر النصوص العربية النثرية البشرية التي تميّزت بالضبط اللغوي والاستعمال العربي الفصيح بعد القرآن الكريم.


Article
CONDITIONAL & PENALTY SENTENCE ELOQUENCE CURRICULA (NAHJ AL-BALAGHA)
جملة الشرط و الجزاء في نهج البلاغة

Author: Rezath ​​Hussein Saleh رضاته حسين صالح
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2012 Issue: 62 Pages: 112-143
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This manner in writing eloquence curricula (Nahj Al-Balagha) as the conditional & penalty sentence is enlisted with assertive & non-assertive conditional tools with the variation of its mention as it was the most assertive conditional tool is (If) followed by (Who) & the least mentioned one is (What Sever), (When), (Whereas), (Where) & (When) as it is of very limited & also the adverb with non-assertive conditional tool so that most sentences were mentioned with non-assertive tool is (If) followed by (Either) & the least one of which are (As long as ) and (Should). Conditional sentences are seemed almost with two past verbs or by one past verb. So that the rejoint of the condition in several cases the least one of which was that the verb of condition & its answer are asserted two present verbs & other cases between nominal & verbal sentences its verb is the command verb or verb followed to non asserted (No) or command (for) with our suggestion to cancel that in compliance with view of linguistists & grammar specialists as the conditional verb in verb little of sentences with (If) conjucted with (No) in (if not) as the answer of condition in deleted in few sentences as shown in previous sentences except in case of its differentiate it rather than others by the abundance of deleting conditional answer with so that it is deleted in Forty Five positions .

هذا بحث عنوانه جملة الشرط والجزاء في نهج البلاغة ذلك السفر الخالد الذي ترك لنا فيه الإمام ((علي عليه السلام )) حياته المثلى وبث فيه لواعج صدره ونفخات إيمانه ولفحات غضبه على أهل الزيغ والضلال ونحن بين يدي هذا السفر نقف عند موضوع من موضوعات النحو وقد ورد هذا الأسلوب في خطب الإمام علي((عليه السلام))وقد وردت فيه جملة الشرط والجزاء مع أدوات الشرط الجازمة وغيرالجازمة مع تفاوت نسبة ورودها فكانت أكثرأدوات الشرط الجازمة ورودا هي أنْ تلتها مَنْ وأقلها هي مهما وحيثما وأينما وأي ومتى إذ لا يتجاوز عددها أصابع اليد وكذلك الحال مع أدوات الشرط غير الجازمة حيث كانت أكثر الجمل ورودا مع أداة الشرط غير الجازمة إذا وتلتها أما وكانت أقلها وروداً هي كلما ولولا. وتناولنا جمل الشرط ونوعها وكانت أكثر جمل الشرط قد ورد بفعلين ماضيين أو بفعل شرط ماضٍ على الأكثر وجواب الشرط على حالات عديدة كان اقلها ما كان فعل الشرط وجوابه مضارعين مجزومين وحالات أخرى بين جمل اسمية أو فعلية فعلها أمر، أو فعل مسبوق بلا الناهية أو لام الأمر مع اقترانها بالفاء وهذا ما وافق رأي علماء اللغة والنحو وقد حذف فعل الشرط في عدد قليل من الجمل وبشكل خاص مع أنْ المدغمة مع لا في لفظة وإلاّ كما حُذِف جواب الشرط في عدد قليل من الجمل عندما دلت الجملة السابقة عليه باستثناء إذا حيث تميزت عن غيرها من أدوات الشرط بكثرة حذف جواب الشرط معها حيث حذف جواب الشرط في خمسة وأربعين موضعاً.


Article
Conscience in Nahj Al-balagha: A Semantic Study
الضمير في خطب نهج البلاغة ((دراسة دلالية))

Loading...
Loading...
Abstract

Try this research understand vague pronoun according to the concept of linguistsand rhetorical of ancient and modernizer and discuss its indications in rhetoric approachit s one of obscure kinds (demonstrative pronoun, and the relative pronoun, and antherobscure of the names) intended tacit pronoun and hiding and it turn needs to explaineror reference may appear and disappear on the listener, and make obscure to commonindications and collect it in pronunciation which can be call on many names as well asthat may be the indication of Commons which takes many persons , can not specifynotwithout evidence, hence obscurity came this studying was divided pronoun to:1 - According to the verbal existence or non-verbal (apparent, tacit pronoun)2 - According to the indication and this is what we will focus on it in our research, a (first person pronoun ,second person pronoun ,, third person pronoun absent pronounit has types:A-pronoun relate to advance mentioned B-pronoun related on belated in the text C-pronoun related on out text: it is not available in text and understand from contextand occasion tried this studying explain the concept of conscience in terms ofsemantic in speeches rhetoric approach and showed the reason for using imampronoun in positions abasement and reprimand and use it in anther position toglorification pride, and the thrill.

حاول هذا البحث فهم الضمير المبهم وفقا لمفهوم اللغويين والبلاغيين من قدماء ومحدثين وبحث دلالته في نهج البلاغة ، فهو أحد أنواع المبهمات (أسماء الإشارة ، والاسم الموصول ، والمبهمات الأخرى من الأسماء ) ويقصد بالضمير الاستتار والخفاء و بدوره يحتاج إلى مفسر أو عائد قد يَظهر أو يَخفى على السامع ، وجُعل من المبهمات لشيوع الدلالة ، وإجمالها في اللفظ الذي يتسنى إطلاقه على مسميات عديدة ، فضلاً عن ذلك أنه قد يكون فيه دلالة العموم التي تستغرق أفراداً كثيرين ، لا يمكن تخصيصها إلا بالقرائن ، ومن هنا جاء الإبهام ، وقد قسمت هذه الدراسة الضمير إلى أولاً : بحسب وجوده اللفظي أو عدمه إلى (ظاهر ، ومستتر ) .ثانياً : بحسب الدلالة وهذا ما سنركز عليه في بحثنا ، وهي : ( ضمائر المتكلم ، والمخاطب ، وضمير الغيبة) ، وضمير الغائب له أنواع هي : أ ـ ضمير يعود على متقدم مذكور ب ـ ضمير عائد على متأخر مذكور في النص جـ ـ ضمير عائد على خارج النص : أي: غير موجود في النص ويفهم من سياق النص ومناسبته ، فحاولت هذه الدراسة أن تبين مفهوم الضمير من منطلق دلالي في خطب نهج البلاغة ، و بَيَنَت سبب استخدام الإمام الضمير في مواضع التحقير والتوبيخ ، واستخدامه في مواضع أخرى للتعظيم ، والفخر، والتشويق .


Article
A Stylistic Study of Sermon 132 of Nahj al-Balagha according to a Functional Approach
دراسة أسلوبية وظيفية لخطبة 132 في نهج البلاغة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at analyzing a sermon of Nahj al-Balagha with a stylistic approach. This study uses stylistic-related fields such as linguistics, literary criticism and recently discovered data of the mentioned fields in its process.Since Nahj al-Balagha is the word of Imam (peace be upon him) who is the most articulate and his words are those of great eminence and stature, there are plenty of stylistic features to be discovered.All this is most evident when we are approaching Nahg al-Balagha from a stylistic standpoint. An analysis that explores the text on different levels of phonological, inflectional, syntactic, rhetorical and mental details with meticulous attention to show how the author has managed to persuade his audience and lead them to the path of truth and righteousness in an elevated and dignified manner.

تهدف هذه المقالة إلی البحث في أسلوبیة خطبة من خطب نهج‌البلاغة، وتستفید من الأسلوبیة وعلومه المرتبطة بها كاللسانیات والنقد الأدبي ومعطیاته الحدیثة. وقد إحتوی نهج البلاغة خصائص و میزات أسلوبیة عدیدة بما أنه كلام الأمیر (ع) الذی هو في ذروة البلاغة وإمام الفصحاء والبلغاء. ونحن نبحث في هذا البحث عن قدرة الإمام (ع) في إقناع المخاطبین بأبسط التراكیب وأقلها، توظیفا الخطاب الأدبي خدمة للتبلیغ والإرشاد. وكل هذا یظهر لنا إذا بحثنا عن النهج وفقا للمنهج الأسلوبي الذي یحلل النص من خلال مستویاته المختلفة، أي مستویات الصوتي والنحوي والبلاغي والدلالي. ونبحث عن جمالیات النص أداة لإقناع المخاطبین وإرشادهم إلی الطریقة المثلی بأسلوب أمثل وأمتن وأعلی. والقارئ أمام المواجهة للنص یدرك أنه لیس مجرد نص جمالي تألق بالعبارات والتراكیب فحسب، بل هناك وظیفة جمالیة تأثیریة تستخدم اللغة لتخلق أثراً فعالاً لدی المتلقي.


Article
The linguistic value of AL- SAJJAD paper
القيمةُ اللغويةُ للصحيفة السجادية

Author: Hameed Y. Ibraheem حميد يوسف إبراهيم
Journal: Journal Dawat مجلة دواة ISSN: 24115711 Year: 2018 Volume: 4 Issue: 16 Pages: 169-177
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with the simulation of the paper for the use of the Koran in the style and accuracy of the choice of words and methods, making them eligible and valid for the interpretation and protest the words and methods. It is in the top rank of eloquence , because it was composed by the Imam, AL-SAJJAD student of the Koran and the descendant of prophecy, who lived in the era of eloquence. The style of advocacy and guidance in the paper is a Koranic style. With the difference between the two texts, as the Koran is issued from top to bottom while the newspaper is issued from the lowest to the top.Since the paper is issued from the lowest to the top and embodies addressing the counterpart in a sublicatory style in which the default is attributed to the self. Peace be upon him, employs the potential of language using a pattern of formulas in each text to show the discipline and reverence with God. In order to maintain music and harmony with the feelings of the human recipient. He , peace be upon him , kept away from using heavy formulas on hearing, or multi-letter words.

يتناولَ هذا البحث محاكاة الصحيفة السجادية للاستعمال القرآني في رقّة الأسلوب ودقة اختيار الألفاظ والأساليب ممّا يجعلها مؤهّلة وصالحة للاستدلال بها والاحتجاج بما ورد فيها من ألفاظ وأساليب ، فهي في المرتبة العليا من الفصاحة والبلاغة ؛ لكونها للإمام السجاد عليه السلام تلميذ القرآن الكريم وسليل النبوة والإمامة والذي عاش في عصر الفصاحة , . فأسلوب الدعوة والتوجيه في الصحيفة السجادية أسلوب قرآني من القول بـ(التي هي أحسن) , مع الفارق بين النصين في كون القرآن الكريم صادراً من أعلى إلى أدنى ، وكون الصحيفة السجادية صادرة من أدنى إلى أعلى ، وتستبطن مخاطبة النظير بأسلوب دعائي ينسب فيه التقصير إلى النفس ، فوظّف عليه السلام إمكانات اللغة في ذلك باستعمال نمط من الصيغ في كلّ نص لإظهار التأدّب والخشوع مع من يدعو ، وللمحافظة على الجرس الموسيقي للنص والتناغم مع مشاعر المتلقّي من البشر, فابتعد عن استعمال الصيغ ذات الثقل في النطق أو الوعورة في السمع , أو الألفاظ كثيرة الحروف . ومن الله التوفيق


Article
The Investigation and Analysis of Nahj al-Balaqeh's cognitive metaphors in the world and the hereafter
دراسة حول الاستعارات المعرفية في نهج البلاغة (الدنيا والآخرة نمودجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

Cognitive metaphor is one of the linguistic methods for expressing a specific concept through other concepts; Most of the times, when we use abstract concepts for understanding and introducing specific concept we need similes, allegories, metaphors and imagery therefore the desired meaning gets tangible for understanding. Using these methods in new linguistics is defined as conceptual or cognitive metaphor. For introducing or referring to an abstract subject as a metaphor's destination, tangible, objective or substantive concepts are used as origin concepts and transferring the concept from origin to destination is called mapping so that the origin concept goes beyond its verbal meaning, includes a new concept and gives it its meaning.

في ميدان علوم الإنسانيات بدا كتاب "الاستعارات التي نحيا بها" لجورج لاكوف ومارك جانسون (Lakoff and Johnson 1980) ثورة كبرى في رؤية استعارة وآليتها ودورها الجوهري في كثير من أمور حياتنا تعد الاستعارة المعرفية من الفنون اللسانية المستخدمة للتعبير عن المفاهيم الخاصة عبر توظيف مفاهيم مستلة من حقول دلالية أخري. لقد حظيت الاستعارة المفهومية بحضور لافت واهتم بها کثیر من الدارسين والنقاد القدامی والمعاصرین، ذلك لأن الاستعارة المفهومية ركن أساس من أركان أیّ دراسات لسانية، والوسيلة الأولی للأديب التی يستعين بها في صياغة تجربته الإبداعية.


Article
The Will of Imam Ali(pbuh) to his Son Imam Al-Hassan(pbuh) in Nahj Al-Balagha: A Pragmatic Study
وصية الإمام علي (ع)لابنه الإمام الحسن (ع) في نهج البلاغة دراسة بلاغية دلالية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research is divided into two sections, the first of which is concerned about the real significance and what styles does it include. The second section is designed to study and discuss the metaphoric styles in the commandment. We started with studying the various aspects of the metaphors and how are they implemented to convey the intended meaning in the reverse metaphoric significance. Then, we proceeded to clarify how the meanings of the metaphoric statement and inference statement are semantically united. At last we dealt with the last phase which is the repetition of the metaphoric expression and the difference in meaning as the context requires.

وقد قسم البحث على مبحثين ، أولهما المبحث الأول المختص بالدلالة الحقيقية وما يشتمل عليه من أساليب . أما المبحث الثاني فهو يهدف إلى دراسة الأساليب المجازية وبحثها في الوصية مبتدئين بدراسة الأوجه المختلفة للاستعارة وتوظيفها في بيان المعنى المراد ببحث الدلالة الإستعارية العكسية في المعنى ، ثم عُمِدَّ إلى بيان اتحاد المعنى بين جملتي الإستعارة والإستدلال عليها ثم تطرقنا إلى بيان الوجه الأخير وهو التكرار في لفظ الإستعارة والإختلاف في المعنى بحسب مايقتضيه السياق . وتلا ذلك خاتمة بأهم النتائج ثم قائمة المصادر والمراجع.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2018 (3)

2015 (1)

2014 (1)

2013 (1)

2012 (1)