research centers


Search results: Found 18

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The efficient control and its role in economic development
الرقابة الفاعلة ودورها في تحقيق النمو الاقتصادي

Author: Basheer A.M, Al-Bayati بشير عبد العباس محمد البياتي
Journal: Journal Of AL-Turath University College مجلة كلية التراث الجامعة ISSN: 20745621 Year: 2013 Issue: 13 Pages: 11-39
Publisher: Heritage College كلية التراث الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:The research revolves around the issue of observation,all its kinds and the importance and the reasons for resorting to it at all times and stages of the history of the development of the communities where includes all kinds of concepts, language and science in this area . Was scientific methodology one of Staff task that followed to accomplish and research the importance of the control system in detail and his goals clearly defined .The research focus on the roots and bases of the concepts of this activity and the reasons for sticking to it and install it over the ages .The controls vary according to the disciplines that were carried out by the control of strategic and administrative supervision and financial control most of these species , where each has its importance in monitoring activity and implement plans that are following up their implementation .The research focused on the methods of each of these species and areas falling within the follow-up and the most important criteria that are used to measure the effectiveness of the control system . Has included research stages of the application and how to control the start and end of which the most important fields .Marker him that the most important research is the presence of all these species in a single facility or a single institution or a single organization , and pointed to the importance of research as a means of internal audit oversight and effective daily between the stages of the audit and standards in Iraq .Male in search of an example of poor oversight and not activated in Iraq , which led to the spread of financial and administrative corruption and that the source of this example, the Integrity CommissionFind pointed to the close relationship between the actors and the control of the development process in all fields and appeared in the search that censorship is a tool of development.The most important research findings in Mazar , where research has come to one fact whenever the state is not interested in setting the property to matters whenever they need to control , especially popular ( parliamentary ) with the use of modern means of control and audit , and the rehabilitation of those responsible for it .It is obvious the need and the necessity of giving the full independence of the regulatory agencies and not be tied to the state ( the executive branch ) to increase the effectiveness of these devices .

المستخلص :ان البحث يدور حول مسالة الرقابة بانواعها واهميتها واسباب اللجوء اليها في كافة الازمنة والمراحل من تاريخ تطور المجتمعات حيث تتضمن كل انواع المفاهيم اللغوية والعلمية في هذا المجال .وكانت المنهجية العلمية احد الاركان المهمة التي اتبعت لانجازه وبين البحث اهمية نظام الرقابة بصورة مفصلة واهدافه محددة تحديداً واضحاً .ودار البحث حول جذور واسس مفاهيم هذا النشاط واسباب الالتزام به والتثبيت به على مر العصور.ان الرقابة تتنوع وفقاً للتخصصات التي يقوم بها وكانت الرقابة الستراتيجية والرقابة الادارية والرقابة المالية اهم هذه الانواع حيث لكل منها اهميته في مراقبة النشاط وتنفيذ الخطط التي تتم متابعة تنفيذها.وركز البحث على اساليب كل نوع من هذه الانواع والمجالات التي تدخل في متابعتها واهم المعايير التي تستخدم لقياس فاعلية نظام الرقابة .وقد شمل البحث مراحل تطبيق الرقابة وكيفية البدء والانتهاء منها واهم مجالاتها.ان اهم ماركز عليه البحث هو وجود كل هذه الانواع في منشاة واحدة او مؤسسة واحدة او منظمة واحدة واشار البحث الى اهمية التدقيق الداخلي كوسيلة رقابية فاعلة ويومية وبين مراحل التدقيق ومعاييرها في العراق.ذكر في البحث مثال على سوء الرقابة وعدم تفعيلها في العراق مما ادى الى انتشار الفساد المالي والاداري وان المصدر لهذا المثال هيئة النزاهةاشار البحث الى العلاقة الوثيقة بين الرقابة الفاعلة وعملية التنمية في كافة المجالات وظهر في البحث بان الرقابة هي اداة من ادوات التنمية.واهم ماظهر في البحث الاستنتاجات حيث توصل البحث الى حقيقة واحدة وهي كلما كانت الدولة غير مهتمة بامور الضبط على ممتلكاتها كلما كانت الحاجة الى الرقابة وخاصة الشعبية (البرلمانية) مع استخدام الوسائل الحديثة في الرقابة والتدقيق وتاهيل القائمين بها.ولا يخفى ضرورة ووجوب اعطاء استقلالية كاملة للاجهزة الرقابية وعدم ربطها بالدولة (الجهاز التنفيذي) لزيادة فعالية هذه الاجهزة.


Article
EXPERIMENTAL Trichophytone Mentogrophytes Var Mentogrophytes INFECTION IN RABBITS: CORRELATION BETWEEN IMMUNOLOGICAL AND CLINICAL OBSERVATION.
الإصابة التجريبية لفطر Trichophyton mentogrophytes var mentogrophytesفي الأرانب: دراسة العلاقة بين المناعة والعلامات السريرية.

Author: Nawzat Abuzaid Issa نوزت ابوزيد عيسى
Journal: Basrah Journal of Veterinary Research. مجلة البصرة للابحاث البيطرية ISSN: Print:18138497 E; 24108456 Year: 2009 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 173-180
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

To questing the severity and courses of experimental infection with Trichophyton mentogrophytes var mentogrophytes in four groups of eight rabbits, prepared HIS against the fungus was used in different routs and doses in two groups (second and third group). 0.2ml subcutaneously in 2nd group and0.1 ml interadermally in 3rd group. The shorter course of the infection was recorded in 1st group previously infected and left with out treatment with HIS, while complete healing was recoded after 5 weeks and 8 weeks in 2nd and 3rd group respectively in compared to 4th group ( control group) after 10 weeks.

استهدفت هذا الدراسة لمعرفة الضراوة و فترة العدوى التجريبيةِ لفطر Trichophyton mentogrophytes var mentogrophytes في ثمانية أرانبِ مقسمة الى اربعة مجاميع، استخدمت المصل المنيع المهيء ضدّ الفطرِ بجرعة 0.2 مليلتر تحت الجلد في المجموعةِ الثانيةِ و بجرعة 0.1 مليلترِ في الادمة في المجموعةِ الثالثةِ. اما المجموعة الاولى كانت مصابة سابقا بنفس عترة الفطرو شفيت تلقائيا بدون اعطاء المصل المنيع, اما المجموعة الرابعة استخدمت كمجموعة السيطرة.حيث لوحظ شفاء فترة الاصابة قصيرة جدا فى المجموة الاولى اما في الحيوانات المجموعة الثانية بعد 5 اسابيع و 8 اسابيع في المجموعة الثانية و الثالثة على التوالي مقارنة مع المجموعة السيطرة بعد 10 اسابيع.


Article
Observatory Specialization on Local Governments
الاختصاص الرقابي للحكومات المحلية في التشريع العراقي

Author: Jasim K. Kibashi جاسم كاظم كباشي العبودي
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2014 Issue: 34 Pages: 62-85
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Governorate councils and advisory councils practice a significant control role on the on local executive bodies oversight function varies depending on the level of the Administrative ,Unite ,which these councils represent and it includes all of the executive committees activities except for the court and military contingent and colleges and institutions.The control is not limited on the activities of the general local facilities but includes the main personal of these committees as governors and senior positions. This control substantiate through the authority of governorate on their discharge or exemption of their positions in accordance with the terms stated by the law. Moreover, these councils balance in order to protect it from the governor .This law has granted these councils the authority of studying and reviewing its functions, decisions and their success in the tasks entrusted to it under the law through the power to dissolve itself according to the terms and mechanisms defined by the law and this type of control is substantiate in the authority of the governorate in dissolving the lower councils according to the terms stated by the law However, these councils cannot perform its control role effectively on the local executive bodies except through clear mechanisms for the exercise of this jurisdiction and we see through this research that the mechanisms set by the law is not sufficient to exercise this kind of control effectively.The importance of research that research on the subject of the control specialization of the governorate councils and advisory is of great importance, particularly at now and that for the novelty of the law which governing the relation between these councils with the central authority from one side, and its relation with the local executive committees from the other and it's the law of the governorates that are not belonging to any territory No. 21 of 2008 ( amended ) and that for the important need to study this law to identify the ambiguity which covers its provisions and specifying the deficiencies if found. However , the studying of this subjects is not free of difficulties because the control that is performed by these councils over the local executive committees may intersects with imposed by the presidential authority over these systems in spite of the variety of supervisors nature , the intersection is likely to happen .

تمارس مجالس المحافظات والمجالس المحلية دوراً رقابياً مهما على الأجهزة التنفيذية المحلية ويتفاوت نطاق الوظيفة الرقابية حسب مستوى الوحدة الإدارية التي تمثلها هذه المجالس وهي تشمل جميع أنشطة الهيئات التنفيذية باستثناء المحاكم والوحدات العسكرية والكليات والمعاهد.ولا تقتصر هذه الرقابة على نشاط المرافق العامة المحلية وإنما تشمل كبار موظفي هذه الهيئات كالمحافظين وأصحاب المناصب العليا وتتجسد هذه الرقابة من خلال صلاحية مجلس المحافظة بإقالتهم أو إعفائهم من مناصبهم وفق الشروط التي نص عليها القانون.كما تمارس هذه المجالس نوعاً من الرقابة ذات الطابع المالي من خلال المصادقة على مشروع الموازنة العامة للمحافظة عليها من المحافظ.وقد منح القانون هذه المجالس سلطة بحث ومراجعة أعمالها وقراراتها ومدى نجاحها في أداء المهام الموكلة إليها بموجب القانون من خلال صلاحية حل نفسها بنفسها وفق الشروط والآليات التي حددها القانون كما يتجسد هذا النوع من الرقابة في سلطة المحافظة في حل المجالس الدنيا وفق الشروط التي نص عليها القانون.إلا أن هذه المجالس لا يمكن أن تؤدي دورها الرقابي بفعالية على الهيئات التنفيذية المحلية إلا من خلال آليات واضحة لممارسة هذا الاختصاص وسنلاحظ من خلال هذا البحث أن الآليات التي حددها القانون غير كافية لممارسة هذا النوع من الرقابة بفعالية.


Article
Regional Exponential Observation and error
المشاهدة الآسية المناطقية والخطأ

Author: NIHAD SHAREEF KHALAF نهاد شريف خلف
Journal: Tikrit Journal of Pure Science مجلة تكريت للعلوم الصرفة ISSN: 18131662 Year: 2015 Volume: 20 Issue: 4 Pages: 180-186
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this paper is to provide original results related to the choice of the number of sensors and their supports for distributed parameter systems. We introduce the notion of exponential observation error. We show that, the number and location of sensor may be some interest in the existence of regional exponential observation state.

الهدف من البحث تزويدنا بنتائج دقيقة تتعلق باختيار عدد المجسات وموقعها للأنظمة التوزيعية. سنقدم في هذا البحث مفهوم الخطأ للمشاهدة الآسية, وسنبين ان عدد ومواقع المجسات يمكن ان يؤثر في المشاهدة الآسية المناطقية للحالة.


Article
Study of Actual Jupiter Observation Days at UFRO Station During 2004 Year
دراسة أيام مشاهدات المشتري الفعلية على محطة افرو خلال سنة 2004

Authors: Kamal M. Abood كمال محمد عبود --- Hiba U. Alaa-AlDeen هبة اسامة علاء الدين
Journal: Iraqi Journal of Science المجلة العراقية للعلوم ISSN: 00672904/23121637 Year: 2016 Volume: 57 Issue: 1C Pages: 768-774
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

In this Paper, There are attempts to compare the actual Observation Days in Decametric range (18-28 MHz), For Jupiter received by UFRO Earths’ station with the Prediction Observation Days that the Jupiter can be observed at Jupiter’s suitable location. The Jupiter’s Radio Observations actual data during year 2004, was taken from (Radio JOVE Data Archive website). The determination of the prediction days carried out by using the (Radio-Jupiter pro Jove Edition) software for Jupiter radio storms at UFRO station coordinates. Some Cases are considered according to Jupiter’s altitudes and Sun location at UFRO station Sky. The conclusion is, it could be found that there are (82) number of Predictions Observation Days, and It’s found that the actual number of Observation Days; is only (16) Observation Days.

في هذا البحث, هناك محاولات لمقارنة ايام المشاهدات الفعلية في نطاق الترددات الديكامترية(18-28) ميكاهيرتز للمشتري من قبل المرصد الارضي(افرو) مع الايام التي يفترض بها رصد المشتري بانسب موقع للمشتري في السماء الراديوية, المشاهدات الراديوية الفعلية للمشتري خلال سنة 2004, اخذت من صفحة الويبRadio-Jupiter pro), تعيين الايام الافتراضية تمت باستخدام برنامج (Radio Jove Data Archieve Edition) البرمجي للعواصف الراديوية القادمة من المشتري على احداثيات موقع محطة (افرو), المشتري مع موقع الشمس على سماء محطة (افرو), الاستنتاج, انه تم بعض الاحداث اعتبرت تبعا لارتفاعات ايجاد (82 ) يوم رصد افتراضي من المحتمل رصد الاشارة الراديوية من المشتري فيه. وقد وجد ان عدد الايام الفعلية لرصد المشتري هي فقط (16) يوما.


Article
FIRST OBSERVATIONS ON Phrynocephalus maculatus longicaudatus Haas, 1957 (SQUAMATA: SAURIA: AGAMIDAE) IN IRAQ
المشاهدات الأولى للحرذون Phrynocephalus maculatus longicaudatus Haas, 1957 في العراق

Author: Ali N. Al-Barazengy علي نعمة البرزنجي
Journal: Bulletin of the Iraq Natural History Museum مجلة متحف التاريخ الطبيعي العراقي ISSN: Print ISSN: 10178678, Online ISSN: 23119799 Year: 2015 Volume: 13 Issue: 3 Pages: 1-7
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The present paper confirmed the presence of Phrynocephalus maculatus longicaudatus Haas, 1957 in Iraq and recorded the first observations of this taxon in Al-Muthanna province southwestern of Iraq. The existence of the species is yet uncertain in Iraq. The habitat and morphological characteristics of this species were reviewed.

يوضح هذا البحث حالة وجود النوع Phrynocephalus maculatus longicaudatus Haas, 1957 في العراق وتسجيل المشاهدات الأولى له في محافظة المثنى في الجزء الجنوبي الغربي من العراق, ويعتبر هذا النوع من الزواحف التابعة لفصيلة الحرذون وهو من الأنواع غير مؤكدة الوجود في العراق ولم يصف أي أحد من قبل مكان تواجده في العراق حتى ألان, كذلك يستعرض الموئل الذي وجد فيه والصفات المظهرية للنوع.


Article
Environmental Pollution Causes in Duhok City and Styles to Limit Its Effects (or Truces)
مسببات التلوث البيئي في مدينة دهوك وأساليب التخفيف من آثارها

Author: Jameel I. Issa جميل إبراهيم عيسى
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2011 Volume: 33 Issue: 105 Pages: 165-186
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The problems of environmental pollution extends within the increase in economic activity continues on the one hand and the continuous increase in the transportation activities on the other; as well as the problems of deserting, forest removal in cities. Furthermore, Duhok City is considered as one of the Iraqi Cities that can get environmental pollution, simply because of the enormous growth in population and the increase in the number of automobiles rates besides the trespassing the green lands and architecture. The city is under desertification, drought stricken, the existence of factories is however the most effective items of polluting the environment in the city or borders. Furthermore, the excessive uses of pesticides have made the city a subject to the pollution, so it leaves daily thousands of tons of pollution to air, water and land. Thus, the following are the main causes of pollution:-Cars leave nearly 901031 ton/yearly pollution to city air,-Factories and workshops 8467.2 ton/yearly,-Pesticides 375000 liter/yearly,-Smoking 12262 ton/yearly,-Various wastes 113150 ton/yearly.As a part of departure the current study has shown some suggestions to limit the environmental pollution through the following:-Increasing the environmental consciousness in the citizens by specified programs that share to limit pollution.-Re - using and recycling the domestic and industrial wastes.-Using clean technology in product operations (or processes).-Planting trees in the city so it has been required to plant 951860 trees to limit cars pollution because each car needs 7 trees to delete its environmental effect.-Using bio fuel that has less environmental pollution.-Solving sanitation problem inside the city and exchanging it by plastic tubes under the ground.-Maintaining sanitation and sour water in order not to pollute drinking water.-The research has depended upon using recent references that relevant to the current topic.

المستخلصتتفاقم مشاكل تلوث البيئة إذا ما استمرت الزيادة في حجم النشاط الاقتصادي من جهة وازدياد الحجم السكاني ووسائط النقل، فضلاً عن مشاكل التصحر وإزالة الغابات والأشجار من المدن، وتعد مدينة دهوك من المدن العراقية المعرضة للتلوث البيئي بسبب النمو السكاني الهائل وازدياد أعداد السيارات بشكل كبير جداً، فضلا عن التجاوز على المساحات الخضراء والتوسع العمراني وتعرض المحافظة إلى التصحر والجفاف وانتشار القطاعات الصناعية الأكثر تلوثاً للبيئة في أطراف المدينة أو داخلها، إضافة إلى الإسراف في استخدام المبيدات الحشرية، جميعها جعل المدينة عرضة إلى التلوث البيئي، حيث تطرح يومياً آلاف الأطنان من الملوثات إلى جو ومياه وارض المدينة وقد حددت المسببات الملوثة بالاتي:- السيارات تطرح حوالي 901031 طناً سنوياً ملوثات إلى جو المدينة.- المعامل والورش 8467.2 طناً سنوياً. - مولدات الكهرباء 47216.4 طناً سنوياً.- المبيدات الحشرية حوالي 357000 لترسنوياً.- دخان السكائر 2262 طناً سنوياً.- النفايات المختلفة 11315 طناًسنوياً.وتقدم الدراسة مقترحات للحد من التلوث البيئي من خلال الآتي: - زيادة الوعي البيئي لدى ساكني المدينة من خلال برامج متخصصة ومتنوعة والذي سيسهم في تقليل التلوث - إعادة استخدام وتدوير المخلفات الصناعية والمنزلية. - استخدام تكنولوجيا نظيفة في العمليات الإنتاجية. - زراعة الاشجار في المحافظة، حيث قدر عددالاشجار اللازم زراعتها ب951860 شجرة للحد من تلوث السيارات، إذ قدر أن كل سيارة تحتاج إلى 7 شجرات لإزالة تأثيرها البيئي. - استخدام الوقود الحيوي الاقل تلويثاً للبيئة.- حل مشكلة مجاري المياة الظاهرة في داخل المدينة واستبدالها بانابيب بلاستيكية تحت الأرض.- صيانة شبكة الصرف الصحي والمياة الاسنة كي لا تلوث مياة الشرب. واعتمد البحث على مجموعة من المصادر الحديثة ذات العلاقة بالموضوع.


Article
Feedback through visual observation to correct the accuracy of performance and development of some biomechanical indicators for throwing mallet by advanced people
التغذية الراجعة عن طريق المراقبة البصرية لتصحيح دقة الأداء وتطوير بعض المؤشرات البيوميكانيكية لرمي المطرقة للمتقدمين

Loading...
Loading...
Abstract

Feedback of motor sense is considered to be the basis for the correct performance in throwing mallet , and this leads the bowler to control the movements which might occur and let him to review other motor sides so that the feedback information can be compatible with the motor performance, and this will make the bowler make a better performance in competitions .Thus, the researchers aimed to find solutions for this problem through visual observation for the bowler performance and its review by the player and coach to identify the exact defect in the performance and avoid it through the repeated practices accompanied with this kind of feedback . The research may require measuring some of mechanical variables to state the efficiency of using the feedback through repeated and immediate visual observation for its correction. The research sample was applied by Iraqi bowlers of mallet for three times a week and for (7) weeks . One of the research result was the development of the momentary push at the moment of throwing and accelerating the development of the summation (vertical and tangential) at the moment of throwing the mallet, And decreasing the amount of movement differences between the situation of throwing the final throw and develop a final achievement.

التغذية الراجعة ذات الإحساس بالحركة تعد الأساس لصورة الأداء الصحيح برمي المطرقة، وهذا يقود الرامي الى التحكم بالحركات التي تحدث وتسمح له بمراجعة جوانب حركية اخرى لكي تتوافق معلومات التغذية الراجعة مع صورة الأداء الحركي، مما يسمح ذلك بقيام الرامي بالأداء الأفضل في مواقف المنافسة ، وهذه المشكلة اراد الباحثون ايجاد حلول لها من خلال المراقبة البصرية لأداء الرامي ومراجعتها من قبل اللاعب والمدرب لتحديد الخلل الدقيق في الاداء وتجنبه من خلال الممارسات المتكررة المصحوبة بهذا النوع من التغذية الراجعة. وقد يتطلب البحث قياس بعض المتغيرات الميكانيكية لبيان فاعلية استخدام التغذية الراجعة بالمراجعة البصرية المتكررة والانية في تصحيحها، وقد طُبِقَ البحث على عينة من رماة المطرقة العراقيين المتقدمين ولثلاث مرات بالأسبوع ولمدة (7) اسابيع، وكان من نتائج البحث تطور قوة الدفع اللحظي لحظة الرمي، وتطور التعجيل المحصل (العمودي والمماسي) لحظة اطلاق المطرقة، وتناقص الفروق بكمية الحركة بين وضع الرمي والرمي النهائي وتتطور الانجاز النهائي.


Article
Mechanisms of observation of actions of the International Transitional Civil Administration ( A Comparative study)
آليات الرقابة على تصرفات الإدارة الانتقالية المدنية الدولية. (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

The idea of restricting the actions of administration, of whatever kind, the provisions of the law requires the presence of regulators follow up actions, as long as they leave the provisions of legality and improbable., This applies to international management, because the focus of legitimacy is to achieve justice, law enforcement, which aims mainly to protect the rights of rights in all circumstances. Accordingly, we understand that the intended control of the international transitional administration's actions, the extent of their obligation to respect international human rights instruments, and no censorship on the internal administrative affairs office., Especially since its activities as an authority ruling involving broad powers excel even on the powers of government, in addition to the use of military force and that the wide range of powers and authorities raises a lot of questions, about who exercised control over the protection of the rights of individuals replace those activities., and different types of controls on international transitional administration activities between self-censorship, that is prescribed by it within the taxable her territory, judicial control international, international political censorship, but the international character of the control does not mean the availability of the same mechanisms and the mandate and independence, but they differ from the international body to another, which in turn cast a shadow over influence in the supervision and effectiveness of the result.

إن فكرة تقييد تصرفات الإدارة, مهما كان نوعها, بأحكام القانون تقتضي وجود جهات رقابية تتابع تصرفاتها, مادام خروجها على أحكام المشروعية وارداً, وهذا الأمر ينطبق على الإدارة الدولية للأقاليم, لأن مناط المشروعية هو تحقيق العدل, بتطبيق القانون الذي يهدف بالدرجة الأساس الى حماية حقوق الإنسان في كافة الظروف. وبناءً على ذلك نفهم أن المقصود بالرقابة على تصرفات الإدارة الإنتقالية المدنية الدولية, مدى إلتزامها بمراعاة الصكوك الدولية لحقوق الإنسان, وليس الرقابة المتعلقة بالشؤون الإدارية المكتبية الداخلية, لاسيما وأن أنشطتها كسلطة حاكمة تنطوي على صلاحيات واسعة تتفوق حتى على سلطات الحكومة, علاوة على إستخدام القوة العسكرية, وأن هذا المدى الواسع من السلطات والصلاحيات يثير الكثير من التساؤلات, حول الجهة التي تمارس الرقابة على حماية حقوق الأفراد محل تلك الأنشطة. وتختلف أنواع الرقابة على أنشطة الإدارة الإنتقالية الدولية مابين الرقابة الذاتية, أي المقررة من قبلها ضمن الإقليم الخاضع لها, والرقابة القضائية الدولية, والرقابة السياسية الدولية, إلاّ أن الصفة الدولية للرقابة لاتعني توافر نفس الآليات والولاية والإستقلالية, بل أنها تختلف من هيئة دولية الى أخرى, وهذا بدوره يلقي بظلاله على التأثير في الرقابة, وفعاليتها بالنتيجة .المقدمة


Article
The Role of Teaching Curricula and Methodology in Observation and Application : The Case of the College of
دور تدريس مادة المناهج وطرائق التدريس في المشاهدة والتطبيق لدى طلاب وطالبات كلية التربية في ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aims to investigate the effect of teaching the course of Curricula & Teaching Methodology , which is taught to third year students, College of Education, University of Thi Qar, on the scores those students get in the course of Observation & Teaching Practice. This effect will be further studied in terms of the variables of the learner's sex and field specializationThe sample of the study consists of ( 396 ) students, males and females, from scientific and humanitarian departments for the academic year 2003 and 2004.The data obtained have been subjected to statistical analysis by using tests like Arithmetic Mean, Mode, Variance and LSD.The results show that there are significant differences between the levels of the observed variables in terms of the sample performance in the course of Observation & Teaching Practice at the level ( 0,05 ) as well as in terms of sex , field of specialization and the influence of teaching the course of Curricula & Teaching Methodology.Consequently, the study comes up with a number of recommendations as follows :1. Emphasizing the importance of teaching and developing the course of Curricula & Teaching Methodology.2. Confirming the necessity of having common criteria of applicants admission in scientific and humanitarian departments.3. Conducting similar studies so as to expose the effect of teaching educational courses on the students' practical performance

الخلاصة عربي يسعى هذا البحث إلى التعرف على دور درجة مادة المناهج وطرائق التدريس التي تدرس لطلبة المرحلة الثالثة في كلية التربية إضافة المتغيرات الأخرى كالجنس والتخصص على درجة مادة المشاهدة والتطبيق وقدرة الطلبة لما درسوه على الاداء التطبيقي من مقررات تخصصية وتربوية . وقد بلغت عينة البحث من 396 طالب وطالبة وهم جميع أفراد مجتمع الدراسة بكلية التربية /جامعة ذي قار بأقسامها العلمية والانسانيه للعامين الدراسيين 2003/2004 . وقد قام الباحث بالتحليل الإحصائي للبيانات مستخدما المتوسط الحسابي والمنوال والتباين واختيار اقل فرق معنوي (LSD) وقد بينت النتائج ان هناك فروقا ذات دلالة إحصائية بين مستويات المتغيرات المبحوث حيث وجد ان فروقا بين مستويات أداء العينة في مادة المشاهدة والتطبيق عند مستوى دلالة (0,05) أما التغيرات المستقلة كالجنس والتخصص ومادة المناهج وطرائق التدريس فقد أظهرت النتائج ان هناك فروقا ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة( 0,05) . وعلى ضوء تلك النتائج اقترحت الدراسة عددا من التوصيات :1.التأكيد على أهمية مادة المناهج وطرائق التدريس وضرورة تطويرها.2.ضرورة اعتماد معايير واحدة لقبول الطلبة في الأقسام الانسانية والعلمية .3.اجراء دراسات مشابهة لإظهار أثر دراسة مواد تربوية اخرى على الأداء التطبيقي للطلبة .

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (18)


Language

Arabic (9)

English (6)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (2)

2017 (3)

2016 (2)

2015 (2)

More...