research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
Crime Varieties as a Base of the Social Scale
الجرائم الماسة بالتنوع كأحد مقومات السلم الاجتماعي

Loading...
Loading...
Abstract

Diversity of human thoughts and beliefs is one of the facts that we should accept and it should not be the reason for struggles and fight. Disparity is the result to such diversity but it should not lead to struggles but it must lead to the integration of the society

يعدُّ التنوع بين البشر أحد السنن الكونية التي لا مناص من فهم حقيقتها ومن ثم التعامل معها بما يتناسب وقواعدها ويحقق الغاية من وجودها حيث لا عبث في الخلق والسنن.ويُشكِّل الاختلاف النتيجة الحتمية لهذا التنوع، لكنه ليس بمعنى أن يكون مقدمة النزاع أو الصراع، بل ان الاختلاف مقدمة التكامل لان بواسطته يتم التعاون والتضامن بفعل وجود الحاجة عند الجميع للآخر المختلف، وبهذا لا يكون الاختلاف أو التنوع مانعا بحسب الأصل من المشاركة والتنظيم شريطة فهم حقيقته والعمل وفق غاياته.


Article
The promotion of virtue and the prevention of vice and their impact on social peace
الامر بالمعروف والنهي عن المنكر واثرهما على السلم الاجتماعي

Loading...
Loading...
Abstract

Enjoining what is right and forbidding what is wring is one of the most important duties imposed by islam on the individual. Therefor abiding this duty is for the establishment of this religion. Allah is guaranteed to save his religion by many means including the duty of enjoining what is right and for bidding what is wring. The socity which applies this religious duty lives in security, safety, prosperity and happiness as it avoids all that leads to the violation of these thing, otherwise, the society will suffer from serious consequences such the prevalence of corruption, denial of rights, descent of calamities, discontinuation of divine mwrcy and accordingly the absence of social peace

ان الامر بالمعروف والنهي عن المنكر من اهم الواجبات التي فرضها الاسلام على الفرد، لذلك يعبر العمل به اقامه لها الدين، فالله تعالى تكفل بحفظ دينه من الضياع، وجعل ذلك عبر الفريضة يشعر بالامن ويسوده الطمانينة والسعادة لانه يبتعد عن كل ما يؤذي الى الاخلال بهذه الامور، اما اذا ترك المجتمع هذه الفريضة فان ذلك يؤدي الى عواقب وخيمة منها شيوع الفساد دون رادع، وسلب الحقوق، ونزول المصائب، وانقطاع الرحمة الالهية وبالتالي غياب السلم الاجتماعي.


Article
The Role of Intellectual Security in chive The Social Peace
دور الامن الفكري في تحقيق السلم الاجتماعي

Author: Salah.H.Ahmed صلاح حسن احمد
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2015 Volume: 4 Issue: part1/12 Pages: 494-550
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Intellectual security and its active role to achieve the social peace get very interest from all states and government ,in the post-cold war period ,and existence of uni- polar in international arena. The reason of this great interest came due to spread of violence phenomenon with all its forms in some societies, which became danger threats the civil peace and internal stability in it and in the same time its national unity exposed to many dangers, and on more aspect many events confirmed to face the extremist doctrine and strict method which believes in violence as way to achieve its aims . Can not be faced by force only but there are other ways which give positive results to face this problem. This can describe in dry out its sources through opening debate channels with the groups which it, and adopt way of content with them, for the sake of reaching to common acceptance and follow the policy of lasting development especially in neglected areas and adopt citizenship doctrine and guaranty Ituman Rights to implant the democratic principles

الملخص الأمن الفكري ودورها النشط لتحقيق السلام الاجتماعي الحصول على الفائدة ذاتها من جميع الدول والحكومة، في فترة ما بعد الحرب الباردة، وجود أحادي القطبية في الساحة الدولية. وجاء سبب هذا الاهتمام الكبير يرجع إلى انتشار ظاهرة العنف بكل أشكاله في بعض المجتمعات، والتي أصبحت التهديدات خطرا على السلم الأهلي والاستقرار الداخلي فيها وفي الوقت نفسه وحدته الوطنية تتعرض لأخطار كثيرة، وعلى المزيد من الجانب المؤكد العديد من الفعاليات لمواجهة عقيدة متطرفة وطريقة الصارم الذي يؤمن بالعنف كوسيلة لتحقيق أهدافها. لا يمكن أن تواجه بالقوة فقط ولكن هناك طرق أخرى والتي تعطي نتائج إيجابية لمواجهة هذه المشكلة. وهذا يمكن أن تصف في الأراضي الجافة من مصادرها من خلال فتح قنوات النقاش مع المجموعات التي عليه، واعتماد طريقة من المحتويات معهم، من أجل التوصل إلى قبول مشترك واتباع سياسة التطوير الدائم وخاصة في المناطق المهملة واعتماد مبدأ المواطنة و كفالة حقوق لزرع مبادئ الديمقراطية.


Article
The crimes against the rules of exercise of power as one of elements of the social peace
الجرائم الماسة بقواعد ممارسة السلطة كأحد مقومات السلم الاجتماعي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract"There is no doubt that "the" exercise "of" power subject to "a set of rules that" define the principles and means "of" access to the blocked beginning and then the way exercise, which is usually determined "by the" Constitution, "which is" "supposed to" document the general principles that reconcile the people to approve and submit to its provisions, including forms the basis of the social ladder, which the state under the pillars as an agreement between all the individuals who are the people on the corner of participants in terms of public acceptance of diversity of citizenship "and the adoption "of the" system "and in terms "of determining "the" rules of" the exercise of power".Iraqi Constitution of 2005 has identified rules" the exercise of powe"r in "terms "of the" adoption of the peaceful transfer principle or operate on the principle of" separation of powers" and" submit to "the principle of" sovereignty "of the law as well as" a report that "the" power source people exercise by the public secret ballot is the basis for legitimacy, which means that out on these principles lose this legitimacy practice and makes those who do so under pain of punishment, which is decided by the legislature penal Iraqi, whether in the Penal Code Such as the criminalization example initiate in the heart of the regime or to change the constitution by force or violence (Article 190 penalties) or insurrection against the powers that the Constitution (Article 192 penalties) or criminalization disable implementation of the Government orders (Article 193 penalties) or vandalism or destruction of, or damage, or damage to property and facilities and public funds with a view to overthrow the government (Article 197 penalties) or incitement to overthrow the regime established in Iraq or hatred or contempt (Article 200 / 2 penalties), or in many of the legislation and that criminalized criminalize any act that "involves the use of force" or violence to overthrow the government or the form "of the" state established in the Constitution or attempt to provoke an armed rebellion against the existing constitutional authorities, as stipulated in Article 2 of the terrorism Act Iraqi, and also in the criminalization of publication in print League is considered incitement to breach of internal and external security of the State or the instigation to commit crimes or disobeying laws or underestimate the prestige of the state, which has been criminalized in articles 9 and 16 of the Publications Act Iraqi No. 206 of 1968 amended .As well as the criminalization of committing acts are designed to destabilize democratic processes or institutions, government corruption and crimes of which the contents of" the article 18 of the Law of the" Central Criminal "Court" of Iraq, "the" problem is dissolved under the Coalition Provisional Authority No. 13 for the year 2004. As well as what is stated in "the" criminalization of interference in the freedom of a general election or warping or rigged in favor of an individual or group which has decided to criminalize articles 1 and 2 of punish the conspirators law on the safety of the nation and spoilers regime No. 7 of 1958 amended, which also indicated his Article 14 of the Law High Criminal Court No. 10 for the year 2005 based on this law, or otherwise, which was his statement during "the" search, though it requires a reconsideration of the whole acts that "the" rules of the exercise "of" power and the development of "legislative" system suit "and" constitutional principles that are enshrined in the constitution in force and has also been a statement each the recommendations

ملخص البحثلاشك إن ممارسة السلطة تخضع لجملة من القواعد التي تحدد أسس ووسائل الوصول إليها ابتداء ومن ثم طريقة ممارستها، والتي عادة ما يحددها الدستور الذي يفترض أن تُوَّثق فيه المبادئ العامة التي تصالح الشعب على إقرارها والخضوع لأحكامها كنتيجة لاتفاق السلم الاجتماعي.وقد حدد الدستور العراقي لعام 2005 قواعد ممارسة السلطة من حيث إقرار مبدأ التداول السلمي أو العمل بمبدأ الفصل بين السلطات والخضوع لمبدأ "السيادة للقانون" فضلا عن تقريره أن السلطة مصدرها الشعب "يمارسها بواسطة الاقتراع السري العام وهو أساس شرعيتها"، ما يعني ان الخروج على هذه المبادئ يفقد هذه الممارسة شرعيتها ويجعل القائمين بذلك تحت طائلة العقاب لاعتدائهم على أحد مقومات السلم الاجتماعي، وهو ما قرره المشرع الجزائي العراقي سواء في قانون العقوبات كتجريمه مثلا "الشروع في قلب نظام الحكم أو تغيير الدستور بالقوة أو العنف"(المادة 190 عقوبات) أو "العصيان المسلح ضد السلطات القائمة بالدستور"(المادة 192 عقوبات) أو تجريم "تعطيل تنفيذ أوامر الحكومة"(المادة 193 عقوبات) أو "تخريب أو تهديم أو إتلاف أو الإضرار بالممتلكات والمنشئات والأموال العامة بقصد قلب نظام الحكم"(المادة 197 عقوبات) أو التحريض على" قلب نظام الحكم المقرر في العراق أو على كراهيته أو الازدراء به"(المادة 200/2 عقوبات)، أو في العديد من التشريعات الخاصة وذلك بتجريمه تجريم كل فعل يتضمن "الشروع بالقوة أو العنف في قلب نظام الحكم أو شكل الدولة المقرر في الدستور" أو "الشروع في إثارة عصيان مسلح ضد السلطة القائمة بالدستور" ، وهو ما نصت عليه المادة 2 من قانون الإرهاب العراقي، وأيضا في تجريم النشر في مطبوع دوري ما يعتبر تحريضا على الإخلال بأمن الدولة الداخلي والخارجي أو ما يحرض على ارتكاب الجرائم أو عدم إطاعة القوانين أو الاستهانة بهيبة الدولة وهو ما تم تجريمه في المادتين 9 و 16 من "قانون المطبوعات العراقي رقم 206 لسنة 1968 المعدل" . فضلا عن تجريم ارتكاب أعمال يكون "الغرض منها زعزعة استقرار المؤسسات أو العمليات الديمقراطية"، "وجرائم الفساد الحكومي" وهو ما تضمنته المادة 18 من" قانون المحكمة الجنائية المركزية للعراق" المُشكَّلة بموجب "امر سلطة الائتلاف المنحلة "رقم 13 لسنة 2004". وكذلك ما ورد في تجريم "التدخل في حرية الانتخابات العامة أو تزييفها أو تزويرها لمصلحة فرد أو فئة" وهو ما قررت تجريمه المادتين 1 و 2 من" قانون معاقبة المتآمرين على سلامة الوطن ومفسدي نظام الحكم رقم 7 لسنة 1958 المعدل" وهو ما أشارت له أيضا المادة 14 من" قانون المحكمة الجنائية العليا رقم 10 لسنة "2005 المعتمدة على هذا القانون، أو غير ذلك مما تم بيانه خلال البحث، وان كان الأمر يستلزم إعادة النظر في مجمل الأفعال الماسة بقواعد ممارسة السلطة ووضع منظومة تشريعية تتناسب والمبادئ الدستورية التي جاء بها الدستور العراقي النافذ وكما تم بيان بعضها في التوصيات.


Article
Political sectarianism and its damage to social peace
الطائفية السياسية وأثرها في السلم المجتمعي

Author: Prof.Asst. Dr. Mounir Hashim Khudair أ.م.د. منير هاشم خضير
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2018 Issue: 52 Pages: 447-480
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the definition of political sectarianism and the impact of it`s components on social peace and the statement that the legitimate policy based on justice and equality as far away as Islam is from this term in detail.. And it is the path of the politically unsuccessful because it is contrary to the traditional affiliation of diverse spectrums, cultures, convictions, identities and common interests because it is a state of discrimination, exclusion and monopoly.. So he is distancing himself from religion.. Hence the danger of sectarianism to the destruction of social peace, so the researcher explained some solutions to facilitate the follow-up in order to avoid those risks.

Cette recherche porte sur la définition du sectarisme politique et l'influence de ses composantes sur la paix communautaire en déclarant que la politique légitime fondée sur la justice et l'égalité autant que l'islam loin tout à fait de ce terme, et il est le chemin des gens politiquement perdants parce qu'il est différent de appartenance naturelle, sectes varies, cultures, croyances, identités et des intérêts communs, et parcequ'il est l'État de la discrimination, de l'exclusion et de monopole ... Alors il est réellement l'écorchement de la religion ... Donc de ce point qu'on met en évidence la gravité du sectarisme sur la destruction de la paix sociale, la raison pour laquelle le chercheur a expliqué plusieurs solutions simples à suivre afin d'éviter ces risques ...


Article
Political Discourse As an obstacles to Social Peace
تطرف الخطاب السياسي كأحد معوقات السلام الاجتماعي

Author: Prof. Dr. Mahdy Mohammad El-Kassas أ.د. مهدي محمد القصاص
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 4 Pages: 83-98
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The Arab community has been suffering from extreme political rhetoric in recent years, creating violence, intolerance and conflict, which has fueled conflicts and created an atmosphere of extremism, intolerance and mutual violence.The study aims to dentify the manifestations of extremism in the political discourse and the factors that lead to it, and try to reach recommendations to reduce it, making the environment conducive to the growth and advancement of Arab societies.This study is a descriptive study aimed at describing the extremist political discourse, its causes and the results it can lead to.Main Findings of the Study are:- Politicians do not hesitate to exploit and use religion and manhood to achieve their political goals.-Politicians employ the need of poor and deprived people to justify their extremist rhetoric and mobilize supporters to reach their personal ends.The main recommendations of the study:- Putting frameworks and determinants of political discourse to preserve society and work on its cohesion.- Attention to the role and support of the family is the first line of defense broadcast by the values of love, tolerance and fraternity.- Attention to the media and its institutions is the watchdog and guardian of the flesh of the people and facing the extremist political discourse. Recommendations of the Study are: -Setting up frames and limiters for the political discourse to protect society and its coherence.-Paying attention to the role of the family and supporting it as the first line of defense and the source of the values of love, forgiveness, and brotherhood.-Paying attention to media institutions as the watcher and preserver of the unity of the people and the counter to the extremist political discourse

مقدمة الدراسة: يعاني المجتمع العربي في الفترة الأخيرة من ما صاحب ثورات الربيع العربي من خطابات سياسية متطرفة أوجدت العنف والتعصب والصراع، مما أوقد الصراعات وهيئ مناخ من التطرف والتعصب والعنف المتبادل.مشكلة الدراسة: تحديد مظاهر التطرف في الخطاب السياسي والعوامل التي تؤدي إليه، ومحاولة الوصول إلى توصيات للحد منه، بما يجعل البيئة مواتية لنمو ونهوض المجتمعات العربية.منهج الدراسة: تعد هذه الدراسة من الدراسات الوصفية حيث تهدف إلى وصف الخطاب السياسي المتطرف واسبابه والنتائج التي يمكن أن يؤدي إليها.أهم نتائج الدراسة:لا يتورع السياسيون عن استغلال واستخدام الدين ورجالة في تحقيق مآربهم السياسية.يوظف السياسيون حاجة أفراد المناطق الفقيرة والمحرومة لتبرير خطاباتهم المتطرفة وحشد الأنصار للوصول لمآربهم الشخصية.أهم توصيات الدراسةوضع أطر ومحددات للخطاب السياسي تحافظ على المجتمع، وتعمل على تماسكه.الاهتمام بدور الأسرة ودعمها فهي خط الدفاع الأول ببثها قيم المحبة والتسامح والآخاء.الاهتمام بالأعلام ومؤسساته فهو الرقيب والمحافظ على لحمة الشعب ومواجهاً للخطاب السياسي المتطرف.


Article
The foundations of peaceful coexistence after the war ... Mosul is a model
مرتكزات التعايش السلمي بعد الحرب... الموصل أنموذجاً

Author: Omar Hashim thanon عمر هاشم ذنون
Journal: Tikrit Journal for Political Science مجلة تكريت للعلوم السياسية ISSN: ISSN: 23126639 EISSN: 26699203 Year: 2019 Issue: 16 Pages: 178-195
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Since peaceful coexistence reflects in its various aspects the concept of harmony between the members of the same society with their different national, religious and sectarian affiliations, as well as their attitudes and ideas, what brings together these are the common bonds such as land, interests and common destiny. But this coexistence is exposing for crises and instability and the theft of rights and other that destroy the communities with their different religious, national, sectarian, ethnic aspects, especially if these led to a crisis of fighting or war, which produces only destruction and mass displacement, ttherefore, the process of bridging the gap between the different parts of society in the post-war phase through a set of requirements that serve as the basis for the promotion of peaceful coexistence within the same country to consolidate civil and community peace in order to create a general framework and a coherent basis to reconstruct the community again. Hence the premise of the research by asking about the extent of the possibility and ability of the community of religious and ethnic diversity, which has been exposed to these crises, which aimed at this diversity, basically to be able to rise and re-integrate within the same country and thus achieve civil and community peace, and Mosul is an example for that, the negative effects of the war and the accomplices of many criminal acts have given rise to hatred and fear for all, leading to the loss of livelihoods, which in the long term may have devastating social and psychological consequences. To clarify all of this, the title of the first topic was a review of the concept and origin of peaceful coexistence. While the second topic dealt with the requirements of peaceful coexistence and social integration in Mosul, the last topic has identified the most important challenges facing the processes of coexistence and integration in Mosul. All this in order to paint a better future for the conductor at all levels in the near term at the very least to achieve the values of this peaceful coexistence, especially in the post-war period.

لما كان التعايش السلمي يجسد في جوانبه المختلفة مفهوم الانسجام بين ابناء المجتمع الواحد بمختلف انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية فضلاً عن اتجاهاتهم وافكارهم، فأن ما يجمع هؤلاء هو وجود اواصر مشتركة من قبيل الارض والمصالح والمصير المشترك. إلا أن تعرض هذا التعايش لأزمات وعدم استقرار وسلب للحقوق وغيرها من المسميات التي تؤثر في المجتمعات ذات التنوع الديني والقومي والمذهبي والعرقي وغيرها, لاسيما اذا قادت هذه الازمات إلى حالة من الاقتتال أو الحرب التي لا تنتج سوى التدمير والتشريد والنزوح الجماعي ,لذا تأتي عملية رأب الصدع بين اطراف المجتمع المختلفة في مرحلة ما بعد الحرب من خلال مجموعة من المتطلبات التي تعد بمثابة مرتكزات لتعزيز التعايش السلمي من جديد ضمن البلد الواحد من اجل توطيد السلم الاهلي والمجتمعي من اجل ايجاد اطار عام واساس متماسك لا عادة هيكلة المجتمع وبنائه من جديد, ومن هنا تنطلق فرضية البحث بالتساؤل عن مدى امكانية وقدرة المتجمع ذات التنوع الديني والآثني الذي تعرض لهذه الازمات التي استهدفت هذا التنوع بالأساس أن يتمكن من النهوض والإنصهار من جديد ضمن البلد الواحد وبذلك يتحقق السلم الأهلي والمجتمعي ,الذي تعد مدينة الموصل مثال حي على ذلك ,حيث ان الآثار السلبية المتولدة من الحرب والمصاحبة بارتكاب العديد من الاعمال الاجرامية ولدت مقتاً وخوفاً لدى الجميع, وأدت الى فقدان سبل العيش, والذي قد يخلق على المدى الطويل آثار مدمرة على المستويين الاجتماعي والنفسي .ولتوضيح ذلك فقد قسم البحث الى المبحث الاول استعراض لمفهوم ونشأة التعايش السلمي. في حين تطرق المبحث الثاني لموضوع متطلبات التعايش السلمي والاندماج المجتمعي في الموصل , اما المبحث الأخير فقد حدد اهم التحديات المواجهة لعمليتي التعايش والاندماج في الموصل . ويأتي كل ذلك من اجل رسم مستقبل افضل للموصل بكافة الاصعدة على المدى القريب على اقل تقدير لتحقيق قيم هذا التعايش السلمي لاسيما في فترة ما بعد الحرب .


Article
The implications of the political discourse on the social peace in Iraq
تداعيات الخطاب السياسي على السلم المجتمعي في العراق

Authors: حيدر علوان حسين --- حسين حيدر جاسم --- موسى جعفر راضي
Journal: Journal of Anbar University for Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 2075 2024 Year: 2018 Volume: 8 Issue: عدد خاص Pages: 234-262
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This article has been tackled more specific study subject regards with the institutional political discourse problems in Iraq , especially during different periods of development the political systems which started from the monarchic regimes ,then the republican regimes under the rule of Authoritarianism after 1968 until to the political transformations which happened into a new democratic Iraq in 2003 . Therefore ,the political discourse has changed in the current stage for many reasons concerning with the nature of natural evolutions in social media and world wide web by the internet ,So the languages of discourses and speeches in various aspects have taken many kinds of communication forms in order to send different topics with several notions in the political and social and security conditions ;particularly with the huge challenges in fighting terrorism and achieving great triumph by all elements of military institution in the state of democracy after 2016 .As a result of that ,the article researched in the problems and the challenges which confronted the political discourse thoroughly, and research the reality of this discourse in the age of democracy in order to analyze the recent nature of guidance the public discourse in different aspects of public life ;furthermore making of public opinion poll to recognize the real facts for the future

وقد تناولت هذه المقالة موضوعات دراسية أكثر تحديدًا فيما يتعلق بمشاكل الخطاب السياسي المؤسسي في العراق ، خاصة خلال فترات مختلفة من التطور ، الأنظمة السياسية التي بدأت من الأنظمة الملكية ، ثم الأنظمة الجمهورية تحت حكم السلطوية بعد عام 1968 حتى سياسية. التحولات التي حدثت في عراق ديمقراطي جديد في عام 2003. لذلك ، تغير الخطاب السياسي في المرحلة الحالية لأسباب عديدة تتعلق بطبيعة التطورات الطبيعية في وسائل التواصل الاجتماعي والشبكة العالمية عبر الإنترنت ، لذا فإن لغات الخطابات والخطب في مختلف الجوانب قد اتخذت العديد من أشكال التواصل في الإنترنت. من أجل إرسال مواضيع مختلفة مع العديد من المفاهيم في الظروف السياسية والاجتماعية والأمنية ؛ لا سيما مع التحديات الضخمة في مكافحة الإرهاب وتحقيق انتصار كبير من قبل جميع عناصر المؤسسة العسكرية في حالة الديمقراطية بعد عام 2016. ونتيجة لذلك ، بحثت المقالة في المشاكل والتحديات التي واجهت الخطاب السياسي بشكل شامل ، وبحثت في واقع هذا الخطاب في عصر الديمقراطية من أجل تحليل الطبيعة الحديثة للتوجيه الخطاب العام في مختلف جوانب الحياة العامة ، فضلا عن إجراء استطلاع للرأي العام للتعرف على الحقائق الحقيقية للمستقبل

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (8)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (3)

2016 (2)

2015 (1)