research centers


Search results: Found 14

Listing 1 - 10 of 14 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The street institution in the Algerian city and the paradox of social upbringing between yesterday and today
مؤسسة الشارع في الجزائر ومفارقة التنشئة الاجتماعية بين الأمس واليوم

Authors: Dr. sabah slimani الدكتورة صباح سليماني --- Dr. Chaouki gasmi الدكتور شوقي قاسمي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 86 Pages: 1-27
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the details of this artical is to highlight the subject ‘street’ not as a physical space for social interaction between the various components of the neighborhood and its visitors. But as institution of social upbringing, which his importance has been neglected from research by various disciplines of social science .Especially when its methods and objectives are simulate with the other institutions of the formation _growing up_and in the same time conflict with them, in a paradox that reflects the depth of the deterioration which become a synonym with social breakup and moral deviation, which is evident today across all the Algerian cities.

تستهدف تفاصيل هذا المقال، تسليط الضوء على الشارع ليس بوصفه فضاء عمراني وفيزيقي حاضن لعملية التفاعل الاجتماعي بين المكونات المختلفة لأبناء الحي الواحد ومرتاديه، لكن باعتباره مؤسسة للتنشئة الاجتماعية، جرى إسقاط أهميتها وإغفال عملية البحث فيها من قبل مختلف تخصصات العلوم الاجتماعية على كثرتها، لا سيما بعد أن اتسم وضعه بالتحول من محاكاة أساليب ومرامي باقي مؤسسات التنشئة الاخرى إلى الصراع معها، في مفارقة تعكس عمق التردي الذي أصابه، وجعله يصبح مفهوم مرادف للانفلات الاجتماعي والانحراف الأخلاقي، واللذان تتبدى أثارهما جلية عبر ربوع كافة الحواضر الجزائرية.


Article
The impact of socialization on the behavior of children
تأثير التنشئة الاجتماعية على سلوك الاطفال

Author: Jameel Hamid Atiyah جميل حامد عطية
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2014 Issue: 66 Pages: 1-31
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The most important socialization processes impact on children at various age levels, because of their key role in the formation of their character and integrity, and is one of the learning processes through which children acquire the customs, traditions, attitudes and values prevailing in the social environment in which they live, and the socialization process through multiple media, the family is the most important media, children receive various initial skills and knowledge it is a censor on media education, highlights the role of the family in direct and guide children Several methods in child-rearing, such methods may be together or otherwise, both on a personal and their behavior, whether positively or negatively. And if the family through its role as the most important medium of mass rearing shape the behavior of their children, they cannot deny the role of the social environment in which they live, whether family or neighbouring residential communities and certain qualities and characteristics and culture that distinguishes it from other communities that have the effect of not less importance on the role of family members in the sense that the social climate will not let doubt adopt specific methods of socialization differs from One place to another.This research aims to identify methods of socialization and its effects on children's behavior, and recognize the importance of the role of the family in comparison with other institutions of socialization, and detect the most widespread deflection acts between children and the gravity of their community, as well as learn how institutions of socialization in children's behavior, and then try to access to scientific results and the recommendations given to achieve sound social upbringing avoid children. For the purpose of this study was to address the child's socialization and methods, organizations and then the main theories of socialization, as well as clarifying the most important factors leading to juvenile delinquency, and finally the researcher's findings and recommendations.

تعتبر التنشئة الاجتماعية من أهم العمليات تأثيراً على الأبناء في مختلف مراحلهم العمرية، لما لها من دور أساسي في تشكيل شخصياتهم وتكاملها، وهي تعد إحدى عمليات التعلم التي عن طريقها يكتسب الأبناء العادات والتقاليد والاتجاهات والقيم السائدة في بيئتهم الاجتماعية التي يعيشون فيها، وعملية التنشئة الاجتماعية تتم من خلال وسائط متعددة، وتعد الأسرة أهم هذه الوسائط، فالأبناء يتلقون عنها مختلف المهارات والمعارف الأولية كما أنها تعد بمثابة الرقيب على وسائط التنشئة الأخرى، ويبرز دور الأسرة في توجيه وإرشاد الأبناء من خلال عدة أساليب تتبعها في تنشئة الأبناء، وهذه الأساليب قد تكون سويه أو غير ذلك وكلا منهما ينعكس على شخصية الأبناء وسلوكهم سواء بالإيجاب أو السلب. وإذا كانت الأسرة من خلال دورها كأهم وسيط من وسائط التنشئة تسهم في تشكيل سلوك الأبناء، فأنه لا يمكن إنكار دور المناخ الاجتماعي الذي تعيش فيه الأسرة سواء أكان مجتمعا محليا أو مجاورة سكنية وما يتسم به من بعض الصفات والخصائص والثقافة الفرعية التي تميزه عن غيره من سائر المجتمعات والتي يكون لها تأثير لا يقل أهمية عن دور الأسرة على أفرادها بمعنى أن المناخ الاجتماعي يسهم بما لا يدعوا للشك في تبنى أساليب معينة في التنشئة الاجتماعية تختلف من مكان لآخر.يهدف هذا البحث إلى التعرف على أساليب التنشئة الاجتماعية وتأثيرها على سلوك الأطفال، وعلى أهمية دور الأسرة بالمقارنة مع مؤسسات التنشئة الاجتماعية الأخرى، والكشف عن الأفعال الانحرافية الأكثر انتشارا بين الأطفال ومدى خطورتها عليهم وعلى المجتمع، وكذلك التعرف على تأثير مؤسسات التنشئة الاجتماعية في سلوك الأطفال، ومن ثم محاولة الوصول إلى نتائج علمية وإعطاء التوصيات لتحقيق تنشئة اجتماعية سليمة تجنب الأطفال الانحراف. ولغرض تحقيق ذلك تم التطرق إلى التنشئة الاجتماعية للطفل وأساليبها ومؤسساتها ومن ثم عرض لأهم نظريات التنشئة الاجتماعية، وكذلك توضيح أهم العوامل التي أدت إلى انحراف الأطفال، وأخيرا النتائج التي توصل إليها الباحث ثم التوصيات.


Article
The Styles of Facing Identity Crises and Its Relationship with Socialization for High School Students
اساليب مواجهة ازمة الهوية وعلاقتها بالتشئة الاجتماعية لدى طلبة المرحلة الاعدادية

Author: Ayad Hashim Mohammed / Jehaan Zahim Mohammed Zake اياد هاشم محمد / جيهان زاحم محمد زكي
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 76 Pages: 41-74
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to identify “the Styles of Facing Identity Crises and Its Relationship with Socialization for sample of study”, and to identify the differences of identity crises according to gender variables and study class and to identify the level of socialization according to gender variables and study class. The sample of study contained (200 male and female students) at High School at Governorate of Diyala. The amount of males were (100 students) and females were (100 students) of the three stages (fourth, fifth, and sixth). The measurement of identity crises was used prepared by (AL-Aboude, 2013) and socialization measurement prepared by (Mahdi, 2009) after checking validity and stability. The statistical law Pearson Correlation Coefficient between the identity crises variables and socialization. It has been noticed that there is powerful relationship between socialization and identity crises. The sample of current research generally had the awareness of reduced level of identity crises and there is no interaction available between variables of (gender and specialization) in identity crises between Academic and Literally specializations for research sample.

هدف هذا البحث التعرف على اساليب مواجهة ازمة الهوية وعلاقتها بالتشئة الاجتماعية لدى عينة البحث ، والتعرف على الفروق في ازمة الهوية تبعا لمتغير الجنس والصف الدراسي والتعرف على مستوى التنشئة الاجتماعية على وفق متغيرالجنس و الصف الدراسي وتكونت عينة البحث من (200 ) طالب وطالبة من طلاب المرحلة الاعدادية في محافظة ديالى ، وبلغ عدد الذكور (100 ) طالبا وعدد الاناث (100) طالبة من المراحل الثلاث (الرابع , الخامس , السادس) ، واستخدم مقياس ازمة الهوية من اعداد (العبودي، 2013) ، ومقياس التنشئة الاجتماعية من اعداد مهدي (2009) بعد التحقق من صدقهما وثباتهما ، وقد استخدم القانون الاحصائي معـامل ارتباط بيرسون بين متغير ازمة الهوية والتنشئة الاجتماعية، وقـد وجـد ان هنـاك علاقة ارتباطية قوية بين التنشئة الاجتماعية وازمة الهوية وإن أفراد عينة البحث الحالي بشكل عام يتمتعون بانخفاض مستوى أزمة الهوية ولا يوجد تفاعل بين متغيري (الجنس والتخصص ) في أزمة الهوية بين طلبة التخصصات العلمي والادبي لدى عينة البحث.


Article
Sexuality between reminders and Tanith A realistic view of critical anthropology
الجنسانية بين التذكير والتأنيث رؤية واقعية أنثروبولوجية نقدية

Author: Yahya Khairallah Odeh يحيى خير الله عودة
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 87 Pages: 192-220
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Gender is the most important topic in terms of quantitative research at the level of social and humanitarian studies in general, specifically in the field of anthropology because of the theoretical strength that is clear on the level of individual biological or collective / social level.Gender studies have been divided into two basic types based on the nature of the studied research and the school and ideological affiliation. These two types are explicitly focused on (1) that the species is a biological phenomenon or that(2) it is a social phenomenon and between the meaning of the phenomena there are other studies that show that between these two types Is a steady fit for a side with a relative divergence of another aspect, or more clearly: that there is a cognitive overlap between biological causes and social causes in the formation of the gender phenomenon.In this research, we presented the biological formative basis of the species in a brief manner as required by the research, and then we presented this with a brief research on the social nature of gender and its effects on the formation and formation of gender behavior. In order to achieve the principle of symbiosis in research, we have constructed anoretical and existential concepts of these concepts on gender, namely the biological concept and the social concept. This theory seeks to elucidate a new concept that goes beyond the extreme traditional interpretations of gender, Between the two main types: male and female.

يعد موضوع "الجندر" أكثر الموضوعات أهمية من حيث الكم البحثي على مستوى الدراسات الاجتماعية والإنسانية عموما، وتحديدا في مجال علم الإنسان لما يشكله هذا الموضوع من قوة نظرية واضحة إن على المستوى الفردي البيولوجي أو المستوى الجماعي/الاجتماعي.وقد انقسمت الدراسات الجندرية إلى نوعين أساسين بناء على طبيعة البحث المدروس والانتماء المدرسي والإيديولوجي، وهذان النوعان يتركزان على نحو صريح (1) بأن النوع ظاهرة بيولوجية، أو أنه (2) ظاهرة اجتماعية، وبين معنى الظاهرتين برزت دراسات أخرى موضحة بأن فيما بين هذين النوعين تناسب مطرد لجانب مع افتراق نسبي لجانب آخر، أو بمعنى أكثر وضوحا: أن ثمة تداخلا معرفيا بين الأسباب البيولوجية والأسباب الاجتماعية في تكوين الظاهرة الجندرية. وقد عرضنا في هذا البحث الأساس التكويني البيولوجي للنوع على نحو موجز حسب مقتضى البحث ومن ثم أردفنا ذلك ببحث مختصر عن الطبيعة الاجتماعية للنوع وتأثيراتها في بناء وتشكيل السلوك الجندري. ومن أجل تحقيق مبدأ التكافؤية في البحث فقد عمدنا إلى بناء معالم نظرية تقف على نحو انطولوجي/وجودي من هذين المفهومين حول الجندر، وأقصد بهما المفهوم البيولوجي والمفهوم الاجتماعي، وتقوم هذه النظرية على استيضاح مفهوما جديدا يتجاوز التفسيرات التقليدية المتطرفة للنوع ويعتمد على (مبدأ التكامل) بين النوعين الأساسيين: الذكر والأنثى.إن مبدأ التكامل هو مبدأ حياتي ضروري من أجل تحقيق مبدأ المساواة والتكافؤ بيولوجيا واجتماعيا، فالنوع -سواء كان ذكرا أو أنثى- هو حالة وجود ضرورية للتعريف بالوجود الآخر، فلا تعريف نوعي وجودي من دون وجود نوعي للآخر، إن الاختلاف بين النوعين فسلجيا أو بيولوجيا أو اجتماعيا هو اختلاف حتمي للتعريف بالوجود الآخر، ولا نوع لأحدهما مستقل عن النوع الآخر، إذ أن الحتمية الوجودية للنوع الواحد ضرورة حتمية أخرى لا بد منها، وهذا ما نقصده بالمعنى التكاملي للنوع. ويتجاوز هذا المعنى حيثيات الاختلاف النوعي بيولوجيا واجتماعيا، وكذلك يمنح المبدأ التكاملي عملية التكافؤ سلطة مساواة واضحة.إن المبدأ التكاملي يبين على نحو صريح أن الاختلاف الجندري ليس سمة طبقية لأحد النوعين على النوع الآخر، وأن الاختلاف الموجود ضرورة للتكامل يكون على أساسه المجتمع مشكلا بنائيا ووظيفيا اعتمادا على التمايزات الجندرية.


Article
The Arabic Image in Zionist Literature
صورة العربي في الأدب الصهيوني

Author: . Loui Shihab Mahmooud لؤي شهاب محمود
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2012 Issue: 15 Pages: 91-139
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Bsychological attitude: a communal "personality." It is formed at its core by the conviction that Israel is a Jewish island, a people under constant siege by hostile goyim. A key ingredient of the Israeli public persona, much championed, is that Jews are tough, emotionally hardened, and ruthless, a self-image epitomized in the "sabra" (literally meaning a cactus fruit, but colloquially meaning a Jew born in Israel). In popular Israeli folklore, the Jews of Israel are "thorny and tough on the outside, but soft inside." The sabra image also has deep psychological sources in the nationalist "lessons" learned from the Holocaust, a situation where a perceived lack of Jewish physical force and power in the diaspora (galut) throughout the world inevitably must — sooner or later — lead to disaster at the hands of Gentiles. Zionism, in whatever form, has invariably dovetailed with some of the central tenets of classical religious Judaism, including the old "people apart" syndrome: Jewish alienation from all other peoples. "The civil religion [of Israel]," notes Charles Liebman and Eliezer Dov-Yehiya, "has been most forceful in asserting that Israel is an isolated nation confronting a hostile world ... The growing importance of traditional Judaism and Jewishness is associated with the centrality of the Holocaust as the primary political myth of Israeli society, the symbol of Israel's present condition and the one which provides Israel with legitimacy ... The Holocaust to a great extent fashions 'our national consciousness' and the memory is omnipresent in Israeli society." "Israeli political culture," says Israeli professor Myron Aronoff, "reflects not only the general theme of the few against the many, but a growing emphasis of 'them against us'... The traditional concept of Esau hates Jacob [Gentiles hate Jews] and a nation that dwells alone became explanations of reality and legitimization of Israeli policy." As former lobbyist for Israel Doug Bloomtleld once noted, some Israelis tend to have a "You owe us" and "Screw the world" attitudes. Zev Chafets remembers an Israeli concert he attended in 1969, two years after he moved to Israel from America: "As the show drew to a close, the group swung into an up-temp number. 'Ha'olam Ku'lo heg'denu,' they sang. 'The whole world is against us.' The audience knew the song and joined in on the chorus .'The whole world is against us; never mind, we'll get by; we don't give a damn about them anyway.'" Jewish scholar Daniel Niewyk describes the racist dimension of this Zionist ideology of alienation from others, especially as it developed in Germany: At the heart of the Zionist critique of liberal assimilation lay the conviction that Jews constitute a unique race. It was the belief in insurmountable racial differences that made the inevitability of anti-Semitism credible, just as it rationalizes the view that every effort to assimilate must go aground on the barrier reef of biological determinism ... The maintenance of that [racial] purity was essential to German Zionism, for it acknowledged the essential prerequisite for nationhood to be [in the 1922 words of Zionist Fritz Kahn] "consanguinity of the flesh and solidarity of the soul" together with the "will to establish a closer [Jewish] brotherhood over [and] against all other communities on earth." Amnon Rubenstein notes the disturbing irony expressed in this world view of the Israeli people: "The establishment of Israel was an attempt to make Jews like everybody else. They would now have a state. It has not worked out that way. Israel has made Jews more, not less, exceptional. The pariah people, it seems, have simply succeeded in creating a pariah state." Perhaps, however, this situation is inevitable. Unmentioned by Rubenstein is the religiously-based "nation apart" self-concept always so deeply embedded in Jewish mass psychology, a self-understanding and communal choice that apparently cannot be shaken, even in a secular nation-state context. So we conclude about that's research that's the Socialization of Israelis Childs focused upon two main purposes: First of all make the Israeli child hate and hatred the Arabs, so that's lead them when growing they will fight Arabs with more inclination.

إنّ أدب الاطفال الصهيوني الذي يُنمي في نفوس الناشئة اليهود مشاعر القلق والتوتر والخوف من المستقبل المجهول، والذي بات يُعبر عن وجهة نظر أحادية الجانب تتمثل بوجهة نظر المؤسسة العسكرية الاسرائيلية التي تخلو من اي نظرة إنسانية للعربي الفلسطيني، والعربي المسلم حيثما كانوا، وهذا ما اعترفت به(نيلي مندلر) عن طريق تحليلها لسلسلة كتب القراءة والمطالعة المقررة على التلاميذ، إذ قالت:(حيثما تفحصنا وفتشنا كتب قراءات اسرائيل، رايناها: محشوة بعبارات التحقير للعرب، والاوصاف غير الانسانية المتوحشة، في حين أنّ الكتب المرجعية التي تقرّها وزارة المعارف والثقافة الاسرائيلية، والمتداولة بين ايدي المعلمين والمربين هي أشد عُنصرية، وأكثر فضاعة مما يستخدم التلاميذ انفسهم).إنّ الصورة المشوهة للعربي في تصورات الإسرائيليين بصورة عامة، وأدب الاطفال بصورة خاصة جاءت لتحقيق هدفين رئيسين ، هما: شحن النفسية الاسرائيلية بقدر كبير من الاحتقار للانسان العربي، وقد حقق هذا الشحن هدفه عن طريق (أدب الاطفال) الذي يتضمن: 0الشعر ، والقصة القصيرة، والمسرحية). كما اعترف بذلك صراحة الروائي الاسرائيلي (عاموس عوز) قائلاً:(العربي في الادب الإسرائيلي بصورة عامة، وادب الاطفال بصورة خاصة يُعدّ هزيلاً، وشخصية نمطية دائماً، وهو يُعد ايضاً شخصية يُكن لها الاحتقار). دفع الطفولة الإسرائيلية التي حقنت هي وادباءها بمشاعر الحقد على العرب واحتقارهم في إتجاهين: (أ) الاقتناع بحتمية خوض الحرب تلو الحرب ضد العرب، وارتكاب أبشع الجرائم. (ب) المطلوب من الاسرائيلي، وخاصة (الاطفال) السير مدفوعين بمشاعر الحقد والاحتقار ضد(العرب).


Article
البعد الاجتماعي للعولمة وتأثيراتها على الأسرة العراقية دراسة ميدانية / 2012-2013

Author: منى عبدالستار محمد حسن
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2014 Volume: 22 Issue: 2 Pages: 487-516
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to identify the ((social dimension of globalization and its effects on Iraqi family)) and what is no doubt that the transformations taking place in our world today and Maimer its variables are large and many have included all areas of life and Maravgah of evolving and technological advances led to a significant change in the areas of life, especially The big change witnessed in the social life. The family and its negative effects on socialization processes and despite the positive aspects achieved by benefiting individual basis to Ekman deny it to its importance in daily life, but it there are negative aspects began to show its effects it is threatening dangers and problems of a large community must Arab Tdrakha attention to it and perhaps the most important manifestations of the change that we face today launched the concept of globalization of the arguments and considerations which have made this concept is linked to daily life and brought the goals to the people as a cultural revolution can not be for the peoples of the indispensable, especially we in the context of the challenges facing the communities of developing countries, including Arab society and the private Iraqi family through what posed by globalization modern techniques (Kalmobail and Satellite and satellite TV) and Taattrha ideas of a hybrid can not be mind-Arab Muslim absorbed and private We are a nation with their customs and traditions and customs, which carries the family burdens and makes it in front of challenges in how to control the rearing her children and protect them from everything that is an importer of habits, values and ideas to Atemd to our reality and thoughts of any link.It consists search of three chapters and each chapter of the Mbgesin / Chapter I focused researcher where a methodological framework to discuss the Study and identify concepts in the Study of another, and the second chapter dealt with the researcher the social dimension of globalization and its impact on social relations Family in ((Iraqi family)) through two sections, Section I (globalization and family), and the second section deals with the social dimension of globalization and the changing pattern of culture Family through modern technologies and means of communication (Kaltlvaz, Internet, Mobile) and its impact on family relationships, while the third chapter dealt with the field study, where he developed procedures for study field in the first section, the display and analysis of the study data in the second section, and put the researcher (2) of the questions were answered by the respondents answers, then recommendations, and sources.

يهدف هذا البحث في التعرف على ((البعد الاجتماعي للعولمة وتأثيراتها في الاسرة العراقية)) وما لاشك فيه أن التحولات التي يشهدها عالمنا اليوم ومايمر به من متغيرات كبيرة وكثيرة قد شملت كل مجالات الحياة ومارافقه من تطور وتقدم تكنولوجي ادى الى تغيير كبير في مجالات الحياة وخاصة التغيير الكبير الذي شهدته الحياة الاجتماعية. للاسرة وتأثيراتها السلبية على عمليات التنشئة الاجتماعية ورغم الجوانب الايجابية التي حققتها واستفاد منها الفرد بصورة لايكمن انكارها وذلك لأهميتها في حياته اليومية الا انه هنالك جوانب سلبية بدأت تظهر آثارها عليه بشكل ينذر بمخاطر ومشاكل كبيرة يجب على المجتمع العربي تدراكها والانتباه اليها ولعل اهم مظاهر التغيير التي نواجهها اليوم ما طرحه مفهوم العولمة من طروحات واعتبارات جعلت هذا المفهوم مرتبط بالحياة اليومية وقربت اهدافها الى الناس على انها ثورة ثقافية لايمكن للشعوب الاستغناء عنها وخاصة ونحن في سياق التحديات التي تواجه مجتمعات الدول النامية ومنها المجتمع العربي وخاصة المجتمع العراقي والاسرة العراقية وذلك من خلال ما طرحته العولمة من تقنيات حديثة (كالموبايل والستلايت والفضائيات) وما تتطرحه من افكار هجينة لايمكن للعقل العربي المسلم استيعابها وخاصة نحن امة لها عاداتها وتقاليدها واعرافها مما يحمل الاسرة اعباء ويجعلها امام تحديات جمة في كيفية السيطرة على تربية ابنائها وحمايتهم من كل ما هو مستورد من عادات وقيم وافكار لاتمت لواقعنا وافكارنا بأية صـلة.ويتكون البحث من ثلاثة فصول وكل فصل من مبحثين/فالفصل الاول ركزت الباحثة فيه على الاطار المنهجي للبحث في مبحث،وتحديد المفاهيم في مبحث اخر،والفصل الثاني تناولت الباحثة فيه البعد الاجتماعي للعولمة وأثرها في العلاقات الاجتماعية الاسرية في((الاسرة العراقية))من خلال مبحثين،المبحث الاول(العولمة والاسرة)،والمبحث الثاني يتناول البعد الاجتماعي للعولمة وتغير نمط الثقافة الاسرية من خلال التقنيات الحديثة ووسائل الاتصال (كالتلفاز،الانترنيت،الموبايل) وتأثيرها في العلاقات الاسرية،اما الفصل الثالث فقد تناولت فيه الدراسة الميدانية،حيث وضعت اجراءات الدراسة الميدانية في المبحث الاول، وعرض وتحليل بيانات الدراسة في المبحث الثاني،ووضعت الباحثة (2) من التساؤلات وتم الاجابة عليها من خلال اجابات المبحوثين، ثم التوصيات، فالمقترحات والمصادر.


Article
Organizational socialization is an mediator to the effect of Plateaus and workaholism in employees loyalty
التطبيع الاجتماعي التنظيمي متغيراً وسيطاً لتأثير الجمود والإدمان على العمل في ولاء العاملين دراسة ميدانية في شركة الحفر العراقية في البصرة

Author: رشا مهدي الخفاجي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 103 Pages: 194-215
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research aimed to test the effect of independent variables career plateaus and workaholism on employees loyalty through the influence of the mediator variable organizational socialization. Descriptive approach with survey style on a sample of managers and executives in the Iraqi Drilling Company in Basra's (123) employees. The most important findings of the research are: the existence of a significant effect of the independent variables career plateaus and workaholism in employees loyalty by having a mediator variable organizational socialization and introduced numerical from recommendations.

المستخلص:هدف البحث اختبار مدى تأثير المتغيرين المستقلين الجمود الوظيفي والإدمان على العمل في المتغير المعتمد ولاء العاملين، من خلال تأثير المتغير الوسيط التطبيع الاجتماعي التنظيمي استخدام المنهج الوصفي بطريقة المسح على عينة من المديرين التنفيذيين في شركة الحفر العراقية في البصرة والبالغ عددهم (123) موظفاً. أهم النتائج التي توصل إليها البحث هي: وجود تأثير معنوي للمتغيرين المستقلين الجمود والإدمان على العمل في ولاء العاملين من خلال وجود المتغير الوسيط التطبيع الاجتماعي التنظيمي، وقدمت عدداً من التوصيات.


Article
Violence Efficacy of Parents in Consolidating the Positive Values and Its Relation with Socialization among Intermediated School Students
فاعلية العنف من الاباء في تثبيت القيم الايجابية لدى طلبة المرحلة المتوسطة وعلاقته باساليب التنشئة الاجتماعية

Author: Astabraq A.Abdulhasan أستبرق عبدالله عبدالحسن
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2019 Volume: 16 Issue: 61 Pages: 445-474
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify the effectiveness of violence by parents in the consolidation of positive values among students. Additionally, the research aims to identify the differences in violence levels among students regarding their gender (males & females). The study was limited to the intermediate school students in Baghdad city / Karkh2 for the academic year 2017-2018. The results showed that males are more violent than females do and that discrimination led to experience violence more than other methods. The researcher recommends the need to create a positive atmosphere within the school context. For future studies, the researcher suggests conducting a study to identify the violence and its relation to some personal characteristics among intermediate school students.

تعد ظاهرة سلوك العنف بين الطلبة من اكثر المشكلات المدرسية سلبية وانتشاراً والتي تعيق العمل التربوي والتعليمي المتوقع من المدرسة وتجعلها بيئة غير ملائمة لتحقيق الاهداف التربوية المنوط بها وفي ظل الواقع بما يقدمه من معطيات و دلالات عن حجم الظاهرة وخطورتها , وبما ان العنف لا يبدا في الكبر بل يتعلمه الانسان منذ الصغر فيعكس نمط التنشئة الاسرية والاجتماعية التي عاشها وبات الاهتمام بدراسة سلوك العنف لدى الطلبة وجعله هدفا للدراسة والبحث وضرورة ماسة لاسيما في مرحلة المراهقة وهي تبدا بمرحلة التعليم المتوسط اذ يتسم سلوك الطلبة في هذه المرحلة بالعنف بسبب ما يعانونه من ضغوط تجعلهم يعيشون في بيئة من الصراع النفسي طيلة مدة مراهقتهم فضلا عن الجو المدرسي والاحباط والضغوط الدراسية التي تعد من انشطتهم الاجتماعية .


Article
Political socialization for kids /Iraq model
التنشئة السياسية للأطفال - العراق أنموذجاً

Authors: Shahad Hassan Ali شهد حسن علي --- Anas Akram Al-Azawie أنس أكرم العزاوي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Issue: 51 Pages: 115-144
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:-The equally important of political socialization is the same importance of getting good education because the political socialization is one of the basics building and creation of an educated and Oai generation. The right teaching of political values and learning to be loyal to the country only not to the sector party or clan that will create perfect generation with the correct political values. So, the process of political socialization subjective factors affect them like; gender ,age and sources have a role in the formation of political socialization such as family ,school and other factors. In the case of Iraq ,as well as, the rest of the countries these factors have a clear effect of the socialization process therefore, this research will discussed thses factors and their effect on Iraqi society.Keyword:- Political upbringing, Iraq, Children, Child-generated, Family, School, Media, Culture

الملخص:-تتساوى أهمية التعليم بأهمية الدراسة والحصول على التعليم الجيد إذ انها تعد أحدى الاساسيات لبناء وأنشاء جيل مثقف وواعي لأن تعليم القيم السياسية الصحيحة وتعلم أن يكون الولاء للوطن وحدة لا للطائفة أو الحزب أو العشيرة سوف ينشئ جيل صحيح ذو قيم سياسية صحيحة بالتالي سيكون اساس لمجتمع صحيح. ان لعملية التنشئة السياسية عوامل ذاتية تؤثر عليها كعامل الجنس والعمر وايضا هناك مصادر لها دور في تكوين عملية التنشئة السياسية كالأسرة والمدرسة وغيرها من العوامل الاخرى, وفي العراق حاله كحال باقي الدول هذه العوامل لها تأثير واضح على عملية التنشئة وهذا ما تم مناقشته من خلال الدراسة الميدانية.الكلمات المفتاحية: التنشئة السياسية، تنشئة الأطفال، العراق، الأطفال، العائلة، المدرسة، الاعلام، الثقافة.


Article
The various types of prophet methods in socialization and how to use it in Educational process
تنوع الأساليب التربوية النبوية فـي الـتنـشـئــة الاجـتمــاعـــيـة والإفادة منها في العملية التربوية

Author: Prof.Asst. Dr. Hussein Alawi Hussein Al- Ta'aey أ.م.د. حسـين علـيوي حسـين الـطائـي
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2017 Issue: 47 Pages: 75-138
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

1-Working on learning the prophet Muhammad (peace be upon him) biography and it`s impact to know the prophet methods in building the Islamic society.2-Using the methods that based on the origin of Allah book and Prophet Muhammad Sunna'a.3-The scientific and legitimacy studies urged to enlighten on the Educational methods in raising a generation and that would happen through these studies.

1-On travaille sur l'étude de la biographie honnête du Prophète parole, action, et décision pour arriver aux méthodes prophétiques éducatives dont la communauté musulmane ont construit l'époque prophétique…2-L'utilisation des méthodes et des outils pédagogiques, qui étaient fondées sur les actifs de la charia islamique et de la Sunna…3-De pousser les études scientifiques légitimes pour mettre en évidence les méthodes d'enseignement prophétique dans l'éducation de cette génération à travers ces études en profondeur…

Listing 1 - 10 of 14 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (14)


Language

Arabic (11)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (3)

2017 (3)

2014 (2)

2012 (1)

More...