research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
Informatics and strategic development mechanisms
المعلوماتية وآليات تطور الاستراتيجية

Loading...
Loading...
Abstract

In his book "Without Miracles" Gary Kwicks notes that the survival of informatics in their dynamics stems from their influence and relevance to the requirements of strategy building, and because the information revolution is in a steady and increasing speed, making the concept of change and development a reality where the effort of decision makers is increasingly accumulating knowledge in a dynamic Are embodied in the denial of inherited concepts of war, new economics, new rules for diplomatic engagement, building entrances to social and cultural influence, and political developments. This construction or construction here is within the framework of visions and actions, order and regulation times and creativity at other times. Relying on multiple mechanisms, which means that informatics supports the access to strategic building outside the text of the tradition, and a tool to build on this construction.

يشير جاري كويكز في كتابه "بدون معجزات " الى إن بقاء المعلوماتية في ديناميتها نابع من تأثيراتها وملاءمتها لمقتضيات بناء الإستراتيجية ، ولأن ثورة المعلومات في تجدد مطرد متزايد السرعة مماجعل مفهوم التغيير والتطور واقعاً مملوساً حيث الجهد من قبل صناع القرار في اطراد تراكم معرفي في صيغة بنائية دينامية تتجسد في نقض مفاهيم موروثة للحرب ، واقتصاديات جديدة، وقواعد مستحدثة للتعاطي الدبلوماسي، بناء مداخل للتأثير الاجتماعي والثقافي، ومستجدات سياسية. هذا البناء أو التشييد هاهنا يكون في إطار الرؤى والأفعال، والترتيب والتنظيم تارة والإبداع تارة أُخرى. وبالاعتماد على آليات متعددة، مما يعني ان المعلوماتية تدعم فرص الوصول الى بناء استراتيجي خارج نص التقليد، وأداة يرتكز عليها هذا التشييد.


Article
Terrorism and soft power and diplomatic performance Analysis of correlation and Impact factors
الارهاب والقوة الناعمة والاداء الدبلوماسي تحليل عوامل الارتباط والتأثير

Loading...
Loading...
Abstract

The political and international transformations of the early nineties of the last century produced a number of complexities and changes in international relations, political systems or ideological structures. The world began to look forward to a new historical era after the influence of traditional intellectual, political and military forces left the field of international competition. To dominate the international decision. All this was accompanied by the emergence of global challenges that were not entirely absent in the past but were not a priority because of the nature of the ideological conflict at the time, which divided the entire globe into two parts (North and South) East and West). After the demise of the influences of the era and its instruments of conflict and access to the international situation is different, many talk about American hegemony and the transformation of the structure and nature of the international system coincided with the nature of international mobility and challenges, which still cast a shadow on the international scene.

التحولات السياسية والدولية في بداية التسعينات من القرن المنصرم جملة من التعقيدات والتغييرات سواء في العلاقات الدولية أو في النظم السياسية أو في المباني الأيديولوجية، حتى بدا العالم ولوجاً لحقبة تاريخية جديدة ، بعد مغادرة تأثير قوى فكرية وسياسية وعسكرية تقليدية ميدان التنافس الدولي وفرصة تمكين قوى كبرى للهيمنة على القرار الدولي.ترافق كل ذلك مع بزوغ تحديات عالمية لم تكن غائبة كلياً في ما مضى فحسب،وانما لم تكن ذات اولولوية جراء طبيعة الصراع الايديولوجي القائم انذاك والذي قسم الكرة الارضية برمتها الى قسمين (صراع الشمال والجنوب)او (صراع الشرق والغرب).وبعد زوال مؤثرات تلك الحقبة وادواتها التصارعية وولوجاً الى حالة دولية مغايرة كثر الحديث فيها عن الهيمنة الامريكية وتبدل هيكلية وطبيعة النظام الدولي تزامناً مع طبيعة الحراك الدولي وتحدياته التي لازالت تلقي بظلالها على المشهد الدولي .ويعد الارهاب كظاهرة دولية ابرزها


Article
Soft power and social and political clientelism: reproduce traditionalraqi voter
القوة الناعمة والزبائنية الاجتماعية والسياسية اعادة أنتاج الناخب التقليدي العراقي

Author: Dr. MUNA MAHMOOD ALI أ.م.د.منى محمود علي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 46 Pages: 26-52
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Soft power and social and political clientelism: reproduce traditionalraqi voter - Assistant Professor Dr. MUNA MAHMOOD ALI- Mustansriya University- literature collage- practical Anthropology Summary Thread cares of this research significance of the performance of the two terms, soft power and clientelism and their influence in the Iraqi elections in 2014, and their applications in the production of voter traditional reality under the influence of marketers thought the traditional through media networks different and partisanship of sects and clans and ethnic groups and stakeholders. With directions to keep the project needs to be the focus of the election on the forces of nature guarantees partisan social discourse of traditional knowledge and myths and fabrications and delusions is not a modern political discourse, so as to achieve the goal of keeping the same system through voter product. That these two systems spoil the application of democratic society in Iraq and delaying the change processes of thought and order and authority.

يهتم هذا البحث بدلالات أداء المصطلحين ، القوة الناعمة والزبائنية وتأثيرهما في الانتخابات العراقية 2014 و تطبيقاتهما في انتاج ناخب تقليدي واقع تحت تاثير المسوقين للفكر التقليدي من خلال الشبكات الاعلامية المختلفة والعصبيات من ابناء الطوائف والعشائر والاثنيات واصحاب المصالح . ومع وجود توجهات للابقاء على مشروع الحاجات يكون التركيز في الانتخابات على قوى حزبية تتسم بطابع الضمانات الاجتماعية بخطاب المعارف التقليدية والاساطير وفبركة الاوهام وليس بخطاب سياسي حداثي ، وذلك لتحقيق هدف الابقاء على النظام نفسه من خلال الناخب المنتج . ان هذين النظامين يفسدان التطبيق الديمقراطي في المجتمع العراقي ويؤخران عمليات التغيير للفكر والنظام والسلطة .


Article
Employ public relations of soft power through social networking sites
توظيف العلاقات العامة للقوة الناعمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

Authors: Salim Jasim Mohammed سالم جاسم محمد --- Fatima Abd El-Khadim Hamad فاطمة عبد الكاظم حمد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2018 Volume: II Issue: 34 Pages: 297-329
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

After the Second World War, the States began to reconsider the concept of Power, and many points of view and intellectual currents emerged in this field, the most relevant of them was the idea of soft power that overcame the limits of materialism in seeing things and it considered that Power is the quality that allows those who have it to get more effect regardless of their form. Since then, developed countries have made a commitment to invest their benefits in the creation of soft power through the development of the sources of these forces and make greater efforts to appear as ideal countries with culture and pioneering political values to which adherence to them represents a benefit all. Considering that the public relations is one of the activities that deals mainly with the management of collective mental image , it employed the soft power using various tools, the most important of them is communication , as well as institutions specialized in promoting countries and their systems, and finally the interactive media and its applications like Facebook, Twitter and YouTube .. etc. became an effective field for the practice of soft power internationally. Given the emergence of the idea of soft power in the United States, the present research has been limited in an attempt to identify the way in which soft power public relations are used through the analysis of pubblications of the Ministry of Foreign Affairs on Twitter for the period from January 1 to 13/12/2017 based on the method of investigation. The research reached a series of conclusions, the most important of them is that the US public relations has used Twitter to dialogue with the world public opinion in order to show the points of attraction and excellence that the American system enjoys, the most salient of them are the strength and transparency of American foreign policy and the strength of its diplomatic relations and the positive role of the United States in dealing with global crises and it's commitment on finding alternative to the culture of violence and extremism, and highlight the United States as a nation developed with distinctive culture and has developed institutions, as well as the United States engages in the support of vulnerable classes and minorities and Advocacy of Women in the World, supporting migrants and refugees of different nationalities and trying to establish the values of justice, tolerance and equality.

أخذت الدول لا سيما بعد الحرب العالمية الثانية في اعادة التفكير في مفهوم القوة، وقد ظهرت العديد من الآراء والتيارات الفكرية في هذا المجال كان من ابرزها فكرة القوة الناعمة التي تجاوزت قيود المادية في النظر إلى الاشياء واعتبرت ان القوة ميزة تمكن صاحبها من الحصول على المزيد من التأثير بغض النظر عن شكلها . ومنذ ذلك الحين بدأت الدول المتقدمة في السعي إلى استثمار مزاياها في خلق قوى ناعمة عن طريق تطوير مصادر تلك القوى وبذل المزيد من الجهود للظهور بمظهر الدول المثالية ذات الثقافة والقيم السياسية الرائدة التي يمثّل إتِباعها مكسبا للجميع، وقد قامت العلاقات العامة باعتبارها نشاطا يعنى بالدرجة الاساس بإدارة الصورة الذهنية إلى توظيف القوة الناعمة مستخدمة العديد من الادوات اهمها الإعلام فضلاً عن المؤسسات المتخصصة في الترويج للدول وانظمتها واخيرا اصبح الإعلام التفاعلي وتطبيقاته مثل الفيسبوك وتويتر ويوتيوب ..الخ ميدانا فاعلا لممارسة القوة الناعمة على المستوى الدولي. ونظرا لظهور فكرة القوة الناعمة في الولايات المتحدة الأمريكية فقد تحدد البحث في محاولة التعرف على كيفية توظيف العلاقات العامة للقوة الناعمة عن طريق تحليل منشورات وزارة الخارجية على تويتر للمدة من 1/10/2017 ولغاية 31/12/2017 بالاعتماد على المنهج المسحي . وقد توصل البحث إلى مجموعة من الاستنتاجات اهمها ان العلاقات العامة الأمريكية وظفت تويتر لمخاطبة الرأي العام العالمي بهدف إظهار مواطن الجذب والتميز التي يتمتع بها النظام الأمريكي والتي من أهمها قوة ووضوح السياسية الخارجية الأمريكية وقوة علاقاتها الدبلوماسية والدور الإيجابي للولايات المتحدة في التعامل مع الازمات العالمية والعمل على إيجاد بديل لثقافة العنف والتطرف، وإبراز الولايات المتحدة بوصفها دولة متقدمة صاحبة ثقافة متميزة ولديها مؤسسات متطورة، فضلاً عن ان الولايات المتحدة ملتزمة بمساندة الشرائح والأقليات المستضعفة ومناصرة النساء في كافة انحاء العالم، ودعم المهاجرين واللاجئين من مختلف الجنسيات وسعيها إلى إرساء قيم العدالة والتسامح والمساواة .


Article
السياسة الخارجية للبرازيل بعد انتهاء الحرب الباردة وأثرها على النظام الدولي (2002 – 2010 )

Author: قاسم حسين السعدي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 5 Pages: 2194-2222
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

(Brazil is a regional power and global partner) This is what she said former foreign US Secretary of State Condoleezza Rice, and this description did not come from coincidence or courtesy of the fact that Brazil has followed the same strategy that aims to rehabilitate itself as a global player and increase the weight of the demand for reform and modify the structure of the system to achieve a foreign policy aspirations for prestige especially after the cold war.Hence, many of the determinants that cast a shadow over Brazil in the formulation of its strategy on the external level, which go off to the international determinants represented by the change in the international system structure and the extent of the relationship of the United States medium in the international system forces as the dominant international system .ually the level of regional determinants of the role of Brazil, the state has emerged in the international system highlights the issue of Brazilian supremacy in South America, and the relative absence of security and strategic threats at the regional level of solid strength standards as well as a decline in US influence in South America, and the door of a correlation Foreign and domestic politics of the policy of Brazil emerged as the need to know the internal determinants of its role in the international system, particularly in the fight against poverty, hunger and disease and to do political, administrative and legislative reforms, which reflected positively on the external behavior so as to enhance the international reputation of Brazil.The study found that Brazil has adopted its foreign policy as an important source of its soft power based on a set of values including the achievement of security, peace and development, the principles of justice and international solidarity and the economic success that made it the sixth economy in the world. Brazil is one of the new emerging powers whose foreign policy is based on the principle of international and regional dialogue and alliances, in accordance with a common vision for the reform of the international system, establishing the IBSA as a forum for dialogue with India and South Africa, as well as institutionalizing the BRICS Group which includes Brazil, Russia, China, India and South Africa. The study concluded that Brazilian President Lula da Silva (2002-2010) has the most effective influence in guiding his country's foreign policy. His personal involvement in Brazilian diplomacy and political decision-making is the most effective and dynamic. Brazil is at the heart of the world scene. To allow the country to become a major force as well as give priority to the economic, social and non-military factors of international interactions on the one hand, while excluding the use of traditional security policieson the other hand.The study concluded that President Lula's foreign policy was determined to democratize globalization and multilateral international institutions, thus strengthening the role of the state as an international negotiator, defending sovereign national interests, seeking international balance and strengthening international relations in all fields in order to achieve development and international solidarity. And the adoption of a policy of positive neutrality as well as reform of the Security Council and the United Nations and pushing for Brazil to get a permanent seat at the United Nations to be a great international player of global weight.

(البرازيل قوة اقليمية وشريك عالمي) هذا ما قالته وزيرة خارجية امريكا السابقة كوندوليزا رايس ، وهذا الوصف لم يأت من قبيل الصدفة او المجاملة كون ان البرازيل اتبعت سياسة خارجية ذات استراتيجية تهدف الى تأهيل نفسها كلاعب عالمي وزيادة وزنها في المطالبة بإصلاح وتعديل بنية النظام الدولي ولتحقيق تطلعاتها لمكانة مرموقة لاسيما بعد الحرب الباردة. ومن هنا برزت العديد من المحددات التي القت بظلالها على البرازيل في صياغة استراتيجيتها على الصعيد الخارجي والتي تنصرف الى المحددات الدولية متمثلة بالتغيير في بنية النظام الدولي ومدى علاقة الولايات المتحدة بالقوى المتوسطة في النظام الدولي بوصفها دولة مهيمنة على النظام الدولي .وعلى صعيد المحددات الاقليمية لدور البرازيل في النظام الدولي تبرز مسألة التفوق البرازيلي في امريكا الجنوبية بمعايير القوة الصلبة والغياب النسبي للتهديدات الامنية والاستراتيجية على المستوى الاقليمي فضلا عن تراجع النفوذ الامريكي في امريكا الجنوبية، ومن باب علاقة ارتباط السياسة الخارجية بالسياسة الداخلية للبرازيل برزت الحاجة لمعرفة المحددات الداخلية لدورها في النظام الدولي سيما في مجال مكافحة الفقر والجوع والمرض والقيام بالإصلاحات السياسية والادارية والتشريعية وهو ما ينعكس ايجابا على السلوك الخارجي بما يعزز من السمعة الدولية للبرازيل . وتبين من الدراسة ان البرازيل وظفت سياستها الخارجية كمصدر مهم من مصادر قوتها الناعمة المستندة الى مجموعة من القيم منها تحقيق الامن والسلم والتنمية ومبادئ العدالة والتضامن الدولي وتحقيق النجاحات الاقتصادية التي جعلت منها سادس اقتصاد بالعالم . وتعد البرازيل من القوى الصاعدة الجديدة التي تتبنى سياستها الخارجية مبدأ الحوار والتحالفات الدولية والاقليمية على وفق رؤية مشتركة لإصلاح النظام الدولي فعمدت الى تأسيس IBSA كمنتدى حوار الجنوب مع الهند وجنوب افريقيا فضلا عن مأسسة مجموعة BRICS التي تضم البرازيل وروسيا والصين والهند وجنوب افريقيا. وقد تبين ان للرئيس البرازيلي "لولا دا سيلفا" (2002-2010) الاثر الفاعل والكبير في توجيه السياسة الخارجية لبلده فانخراطه الشخصي في الدبلوماسية البرازيلية وفي صناعة القرارات السياسية احدث فاعلية وحراك عال وضع البرازيل في قلب المشهد العالمي ، فهو يرى انه لابد من وجود نظام عالمي متعدد الاقطاب لإتاحة الفرصة امام بلاده لكي تصبح قوى كبرى فضلا عن اعطاء الاولوية للعوامل الاقتصادية والاجتماعية وغير العسكرية للتفاعلات الدولية من جهة مع استبعاد اللجوء الى السياسات الامنية التقليدية من جهة اخرى . واستخلصت الدراسة ان السياسة الخارجية للرئيس "لولا" كانت مصممة على دمقرطة العولمة والمؤسسات الدولية متعدة الاطراف فانصرفت الى تعزيز دور الدولة كمفاوض دولي ،والدفاع السيادي عن المصالح الوطنية والبحث عن التوازن الدولي وتقوية العلاقات الدولية في مجالاتها كافة بما يحقق التنمية والتضامن الدولي وتكثيف علاقات بلده بالدول الصاعدة ودول افريقيا ,واتباع سياسة الحياد الايجابي فضلا عن اصلاح مجلس الامن ومنظمة الامم المتحدة والدفع باتجاه حصول البرازيل على مقعد دائم في الامم المتحدة لتكون لاعباً دولياً عظيماً له وزنه العالمي.


Article
The role of soft power in the restructuring of Middle East (Iraq, Syria, amodel)
دور القوة الناعمة في إعادة تشكيل الشرق الأوسط (العراق وسوريا انموذجا)

Authors: Mithaq M. D. AL-Issawi ميثاق مناحي دشر العيساوي --- Khalid Oleiwi Jiad خالد عليوي جياد العرداوي
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 53-92
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

Soft power (values, domestic policies, foreign policy), and hard power (military and economic) considered both as the primary sources for the power of the state in international relations. Technological development and the growing challenges of globalization both has pushed at the present time to increase the value of the soft power of the states as they seeks to enhance their own appropriate influence on each other in order to achieve thier targets. Moreover, while the hard power combines the temptation and threats to get the best results, the soft power focus on the attraction force represented by the model in order to get effectively voluntary compliance. Nevertheless, we cannot separating the two forces in order to reach the targets, because the weak soft power makes the lonely hard power more expensive and less effective. In addition, the weakness of the hard power makes the soft power has a limited effect. In contrast, the state who have the both powers, and use it in a good way at the suitable place and time, it will be the country, who win the real power to be able to determine the agenda of others, and control its outcomes. The Middle East, today, suffering from the other's soft power whether they are (states or non-governmental organizations or international organizations), and facing a real risk in reconfigured, this can be seen from events in Iraq and Syria. However, the Middle East countries has soft power elements, but it did not manage it in a good way, and often relied on the hard power alone in managing its international relations, then the results were disastrous for all parties. Therefore, they are in dire need to review their previous strategies to develop new strategies based on effective employing of the soft and hard power in order to achieve their targets. If the hard power represents the amount of the government’s strength, the soft power represents the amount of people strength, the powerful nations are taking their strength from both people and governments, and this is the real overall strength for those who wish to possess the ability to compete for success in contemporary international politics.

القوة الناعمة (القيم، والسياسات المحلية، والسياسة الخارجية)، والقوة الصلبة (العسكرية، والاقتصادية) هما المصدران الاساسيان لقوة الدولة في العلاقات الدولية، وقد دفع التطور التكنلوجي وتنامي تحديات العولمة في الوقت الحاضر الى زيادة قيمة القوة الناعمة للدول وهي تسعى الى إيقاع التأثير المناسب على بعضها البعض للوصول الى النتائج التي ترغب فيها. وإذا اقترن استخدام القوة الصلبة بعنصري الاغراء والاكراه للوصول الى النتائج الأفضل، فان القوة الناعمة تركز على قوة الجذب التي يمثلها النموذج من اجل الحصول على إذعان طوعي أكثر فاعلية. ولا يمكن الفصل بين القوتين للوصول الى الأهداف، فضعف القوة الناعمة يجعل القوة الصلبة المجردة أكثر كلفة واقل فاعلية، وضعف القوة الصلبة يجعل القوة الناعمة محدودة التأثير وأكثر عرضة للفشل والانحطاط، اما الدولة التي تمتلك الموارد الكافية من القوتين، وتحسن استخدامهما في المكان والزمان المناسبين، فستكون هي الدولة التي حازت على القوة الحقيقية التي تمكنها من تحديد جدول اعمال الاخرين، والتحكم بنتائجه. ان الشرق الأوسط اليوم يرزح تحت تأثير القوة الناعمة للأخرين (دول او منظمات غير حكومية او منظمات دولية) ويواجه مخاطرا حقيقية في إعادة تشكيله-هذا ما تبينه على الأقل تجربة الاحداث في العراق وسوريا- بصورة لا تحقق مصالح شعوبه، ودول الشرق الأوسط تمتلك مكامن قوة ناعمة مؤثرة لكنها لم تحسن استثمارها، وغالبا ما اعتمدت في علاقاتها الدولية على القوة الصلبة المجردة، فكانت النتائج كارثية على جميع الأطراف، لذا هي بحاجة ماسة الى مراجعة استراتيجياتها السابقة لتجاوز عناصر ضعفها، ووضع استراتيجيات جديدة توظف فيها قوتها الناعمة والصلبة بطريقة فعالة من اجل تحقيق أهدافها. وإذا كانت القوة الصلبة تمثل قوة الحكومات فحسب، فان القوة الناعمة تمثل قوة الشعوب، والدول القوية تكون قوية بحكوماتها وشعوبها، فهذه هي القوة الشاملة المؤثرة لمن يرغب في امتلاك القدرة على التنافس من اجل النجاح في السياسة الدولية المعاصرة.


Article
Religious extremism in Arab societies Factors leading, consequences and confrontation An analytical study
التطرف الديني في المجتمعات العربية العوامل المؤدية والنتائج المترتبة والمواجهة دراسة تحليلية

Author: Mohammed Saif Al Shamsi محمد سيف الشامسي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 130 extention Pages: 609-634
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Research problem :The current research problem is to clarify some of the aspects and dimensions of the problem of religious extremism in Arab societies in terms of: the factors that lead, the consequences and the required response to this problem.The current research is considered as a theoretical and analytical research where references were used: whether dictionaries, books, or research published in magazines or conferences, or scientific theses, whether master's or doctorate, in addition to benefiting from some of the sites of the Internet in presenting and explaining the research topic.Research Aims:The current research aims at shedding light on the concept of religious extremism, in terms of definition, emergence, factors leading to it, and the consequences of it or its implications on both the individual and society. At the end of the research, some mechanisms were presented that could contribute to overcome the problem of religious extremism in Arab societies.Research Importance :1-The importance of this research stems from the seriousness of the problem of religious extremism and its repercussions and negative effects on the individual, the family, the community and the Islamic religion.2-The importance of the current research is also evident in the fact that it provides us with a set of recommendations and suggestions that can be used to overcome the problem of religious extremism in Arab societies, both at the level of prevention and treatment.Some Research recommendations:The research presented a set of proposals and recommendations that can be used to overcome the problem of religious extremism, such as: renewal of religious discourse , control of the religious platforms, revision of the educational curricula, the need to disseminate the correct teachings of religion, whether through religious, educational and mass media institutions , presenting leisure activities for young people , not relying solely on security confrontations against extremists and terrorists, applying a culture of soft power in the face of the problem of extremism in general and for religious extremism in particular.

تتمثل مشكلة البحث الحالي في توضيح بعض جوانب وأبعاد اشكالية التطرف الديني في المجتمعات العربية، وذلك من حيث: العوامل المؤدية والنتائج المترتبة والمواجهة المطلوبة لهذه المشكلة. ويعد البحث الحالي من البحوث النظرية التحليلية إذ تم الاستعانة بالمراجع: سواء كانت قواميس، أو كتب، أو بحوث منشورة في مجلات أو مؤتمرات، أو رسائل علمية سواء كانت ماجستير أو دكتوراه، هذا فضلاً عن الاستفادة من بعض مواقع شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) في عرض وشرح موضوع البحث.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (2)

2017 (1)

2014 (1)