research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
The Effect of Stereotype on Losing National Identity and How to Get Rid of it
الصورة النمطية وأثرها في فقدان الهوية الوطنية وسبل التخلص منها

Author: Muhammed Barjes Salman محمد برجس سلمان
Journal: Journal of Tikrit University for the Humanities مجلة جامعة تكريت للعلوم الإنسانية ISSN: 18176798 Year: 2019 Volume: 26 Issue: 7 Pages: 437-446
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The stereotypes are general ideological judgments about a group of people which can be classified according to sex, race, religion, age, etc. The distinctive features of each of these categories are considered as defining features of the group as if these features exist equally in each member of that group. These general judgments ignore the differences and variety which may make each member differ from the other. The negative stereotypes in our society lead to losing the national identity and belongingness to the country as one country that contains various religious, racial and doctrinal groups which all constitute one country. This research will tackle the stereotypes in Iraqi society which affect national identity such as racial and religious stereotypes. It also presents some Islamic texts from the Glorious Quran and the Prophetic Sunnah that prohibit negative stereotypes.

الصور النمطية هي أحكام إيديولوجية عامة تطلق على مجموعة من الناس والتي يمكن ان تصنف حسب الجنس او العرق او الدين او السن او اية تصانيف اخرى وتعتبر الصفات المميزة للمجتمع الذي أطلق عليه الصورة النمطية كأنما توجد بشكل متساوٍ في كل فرد من افراده فهذه الاحكام العامة تتجاهل الاختلافات والتنوع الذي يمكن أن يميز أفراد المجتمع الواحد فيما بينهم. أدى انتشار الصور النمطية السلبية في مجتمعنا الى فقدان الهوية الوطنية والانتماء للوطن كوطن واحد يجمع تحت مظلته طيفاً متنوعا من المجاميع الدينية والقومية والعرقية والمذهبية والتي تشكل بمجموعها وطناً واحدا متكاملا من نواحٍ مختلفة. تكمن خطورة الصور النمطية السلبية في جانبين. الاول يكمن في ان الصورة النمطية تؤثر على الانتماء الوطني لأنها تزرع الفرقة بين مكونات الوطن لأنها تركز على الاختلافات بين هذه المكونات وهذا يجعل كل مكون بمعزل عن الاخر. اما الخطورة الاخرى فهي تكمن في عدم الحكم على الافراد من خلال ما يتميز به كل فرد من قدرات عقلية او جسدية او صفات مميزة وانما من خلال الصورة النمطية للمكون الذي ينتمي اليه هذا الفرد فقد يتم الحكم على الفرد النافع والصالح بأنه سيء من خلال هذه الصورة النمطية. في هذا البحث سيتم تناول الصور النمطية المنتشرة في المجتمع العراقي والتي تؤثر على الانتماء للوطن بأنواع متعددة كالصور النمطية المبنية على اساس الدين او القومية او العرق او اللغة او حتى التجمعات الجغرافية. كما يقدم البحث بعض النصوص من القران الكريم والسنة النبوية المطهرة التي تنهى عن إطلاق الاحكام العامة على المجتمعات والتي تمثلها الصورة النمطية كظاهرة لغوية.


Article
القوالب النمطية في سوسيولوجيا علي الوردي النشأة والاثار

Authors: ناظم جواد كاظم --- هشام عادل هراطه
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2019 Volume: 27 Issue: 1 Pages: 497-512
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research has been taken out of master's thesis submilted by (Hisham Adel Hartah) entitled "Stereotypes on Religious and Ethnic Minorities in the Middle and Southern Euphrates Provinces of Iraq Field social study To the college of Arts, Department of Sociology, University of Babylon,Under the guidance of Assistant Professor Dr. (NazemJawadKazem) " Dr. Ali Al-Wardi (1913-1995) is an Iraqi sociologist, an Iraqi mind producer of prolific and innovative works of enlightened societal ideas. He was passionate about the stereotypes he had been inspired by his community since childhood, and the cognitive and intellectual value he had acquired through his studies, His community, believes Dr. Ali al-Wardi that the human mind is subject to psychological, social and cultural constraints, these limitations indicate that the mind is a social product and that the facts possessed by this mind and defend it are not absolute facts, but are the results of the process of social preparation that seeks to standardize and molding human thought.The results of this study are: 1- Reason is the product of a social constellation. In other words, the mind of man grows only within the limits of the mold that society makes for him. And the idea that is wrong in your opinion may be true in the eyes of others because it sees the perspective imposed by the community or imposed by his own interest or psychological complex.For this reason people were interested in stereotypes in sociology Dr. Ali Al-Wardi and how it originated, and its positive and negative effects.

هذا البحث مستل من رسالة ماجستير قدمها الطالب (هشام عادل هراطه) بعنوان (القوالب النمطية عن الاقليات الدينية والعرقية في محافظات الفرات الاوسط والجنوب من العراق دراسة اجتماعية ميدانية) الى كلية الآداب، قسم علم الاجتماع - جامعة بابل، بأشراف الاستاذ المساعد د. (ناظم جواد كاظم).يعد د. علي الوردي (1913-1995) عالم اجتماع عراقي، وهو عقل عراقي منتج لمؤلفات غزيرة ومبتكر لأفكار مجتمعية مستنيرة، وانه كان شغوفاً بموضوع القوالب النمطية التي اوحى اليه بها مجتمعه المحلي منذُ طفولته، والحصيلة المعرفية والفكرية التي تكونت لديه من خلال دراسته وجهوده العلمية وتجاربه الشخصية خارج مجتمعه المحلي، ويعتقد د. علي الوردي ان العقل البشري خاضعاً لقيود نفسية واجتماعية وحضارية، إن هذه القيود تشير الى ان العقل هو نتاج اجتماعي وان الحقائق التي يمتلكها هذا العقل ويدافع عنها هي ليست حقائق مطلقة وانما هي نتائج عملية الاعداد الاجتماعي التي تسعى الى تنميط وقولبة فكر الانسان.وقد توصل البحث إلى النتائج الأتية :1- العقل هو ناتج لقولبة اجتماعية. أي أن عقل الانسان لا ينمو إلا في حدود القالب الذي يصنعه المجتمع له.2- رفض فكرة الحقيقة السوسيولوجية المطلقة، إن في كل فكرة جانباً من الصواب في حدود الاطار الخاص بها. والفكرة التي هي مغلوطة في نظرك قد تكون صحيحة في نظر غيرك لأنه يراها بمنظاره الذي فرضه المجتمع عليه او فرضته مصلحته الخاصة او عقدة نفسية.3- إن العقل صنيعة من صنائع المجتمع، وهو لا ينمو ولا ينضج الا في زحمة الاتصال الاجتماعي، والتفاعل الانساني. ولهذا جاء الاهتمام بمعرفة القوالب النمطية في سوسيولوجيا د. علي الوردي وكيفية نشأتها، واثارها الايجابية والسلبية.


Article
Breaking the Stereotype Image of Women in Caryl Churchill’s Top Girls

Authors: Dr Maysoon Taher Muhi --- Instructor: Enas Jaafar Jawad
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2018 Volume: 24 Issue: 101 / انساني Pages: 15-28
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The current paper analyzes Caryl Churchill’s representation of the stereotype image of women in Top Girls (1982). The play shows how women in their strife to fight the oppression of men throughout history, they have reached a level of power and freedom which are used to control their gender without compassion. Marlene, the central character of this play, is a woman who adopted masculine qualities to the extreme. To mountain the ladder of success to its top, Marlene sacrifices her child, family, and love. Also, the play presents the silenced women who are oppressed, dependent and sacrificed the chance to be independent and free. Moreover, the paper investigates the views of different classes, particularly the status of working class, towards the policies of the first female prime minister of the UK, the Iron Lady, Margaret Thatcher.


Article
Breaking the Stereotype Image of Woman in Caryl Churchill’s Top Girls

Authors: Dr . Maysoon Taher Muhi --- Instructor: Enas Jaafar
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2018 Volume: 24 Issue: 101 / انساني Pages: 155-168
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The current paper analyzes Caryl Churchill’s representation of the stereotype image of women in Top Girls (1982). The play shows how women in their strife to fight the oppression of men throughout history, they have reached a level of power and freedom which are used to control their gender without compassion. Marlene, the central character of this play, is a woman who adopted masculine qualities to the extreme. To mountain the ladder of success to its top, Marlene sacrifices her child, family, and love. Also, the play presents the silenced women who are oppressed, dependent and sacrificed the chance to be independent and free. Moreover, the paper investigates the views of different classes, particularly the status of working class, towards the policies of the first female prime minister of the UK, the Iron Lady, Margaret Thatcher.


Article
Iraqi political image as perceived by college student
صورة السياسي العراقي كما يدركها الطالب الجامعي

Loading...
Loading...
Abstract

The phrase of the social changes that accompanied the entry of the U.S. occupation is the striking appearance and the great politicians of this image that did not Iatdha Iraqi street was a scientific study of the current attempt to detect this image among young university study has come to: - 1 - The research sample carries a negative image of the Iraqi political. 2 - There are no statistically significant differences in the political image depending on the variable (sex, specialization).

ان من جملة التغيرات الاجتماعية التي صاحبت دخول الاحتلال الامريكي هو الظهور الملفت والكبير للسياسيين هذه الصورة التي لم يعتدها الشارع العراقي فكانت دراسة الحالية محاولة علمية للكشف عن هذه الصورة لدى الشباب الجامعي وقد توصلت الدراسة الى:-1-ان عينة البحث تحمل صورة سلبية عن السياسي العراقي.2-لا توجد فروق ذات دلالة احصائية في صورة السياسي تبعا لمتغير (الجنس ،التخصص).


Article
The Figure of the Mixedblood in Louise Erdrich’s Love Medicine
شخصية مختلط الدم في رواية دواء الحب لـ لويس ايردرج

Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 36 Pages: 31-58
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Native American people were encouraged by the U. S. government to leave the reservations during the 1950s and 1960s, as if the constant violation of treaty rights, compulsory attendance at boarding schools, and the near extinction of these people were not enough. Such historical, social, and cultural contexts influenced the themes and forms of works by American Indian writers who encouraged individuals to reject any sense of shame of their culture. In addition, their actions coincided with a return of the people to their traditions after the disappointment, mental illness, and loss of meaning of life resulted from the impact of the mainstream American society. Among these writers, Louise Erdrich (1954- ), a mixed-blood woman, became among the most celebrated authors. The trail blazed by N. Scott Momaday and Leslie Marmon Silko was followed by Erdrich in her writing as she shares the same interest in presenting characters who are trapped between Native traditions and white mainstream expectations. Erdrich introduces many characters who struggle to have a voice, but they resolve their conflict by rejecting the sacrificial role assigned to mixed-blood figures, especially that of the nineteenth century. The mixed-blood figures in Love Medicine are to be seen as a source of power, something to be celebrated rather than mourned.This paper is a part of an M.A. thesis entitled “The Cultural Crisis of Mixed-blood Figures in Indian-American Fiction: A Study of Selected Novels By N. Scott Momaday, Leslie Marmon Silko, and Louise Erdrich” prepared at the University of Al-Qadisiya, College of Education, Department of English

ان شعوب امريكا الاصليين قد شجعوا من قبل الحكومة الامريكية الى ترك اراضيهم خلال فترة الخمسينات والستينات من القرن العشرين كما لو انه لم يكفي الانتهاك المتواصل لحقوق المعاهدات التي ابرمت والحضور الالزامي للمدارس الداخلية وشبه حالة الانقراض التي حصلت لهذه المجتمعات. مثل هذه الاحداث التاريخية والاجتماعية والثقافية اثرت بشكل ملحوظ على كثير من مفاهيم واشكال الاعمال لدى الروائيين الهنود الامريكيين. فمن اهم ما قام به هؤلاء الكتاب هو تشجيع الشخصية الفردية على رفض اي شكل من اشكال الشعور بالخجل فيما يخص ثقافتهم. اضافة الى ذلك تزامنت الاعمال التي قدمها الكتاب مع عودة الكثير من هذه الشعوب الى تقاليدهم وثقافاتهم بعد خيبة الامل والصراع النفسي وفقدان معنى الحياة جراء تأثير المجتمع الامريكي. من بين هؤلاء الكتاب اصبحت الروائية لويز ايردرج , وهي امرأة من اصل مختلط الدم, من بين الكتاب الاكثر شهرة. ان الاثر الذي اطلقه الكتاب الهنود الامريكيين ان سكوت مومادي و لزلي مارمون سيلكو قد سارت عليه ايردرج في كتاباتها فهي تمتلك نفس الاهتمام الذي يعنى بعرض الشخصيات التي تصارع بين عالمي تقاليد الهنود الامريكيين وتطلعات المجتمع الامريكي الابيض. لقد قدمت ايردرج العديد من الشخصيات التي تصارع من اجل الحصول على صوت لكن بدورهها استطاعت ان تحل الصراع من خلال رفضها للدور الذي وضع لشخصية مختلط الدم وخاصة في القرن التاسع عشر. في رواية دواء الحب هذه الشخصيات عكست رؤية شخصية مختلط الدم كمصدر للقوة والتمجيد بدلاً للدور الماساوي.


Article
The Stereotypical Image of Women in the New Media and their Implications for Domestic Violence - Field Study (Qualitative) in the City of Sulaymaniyah
الصورة النمطية للمرأة في الإعلام الجديد وإنعكاساتها على العنف الأسري - دراسة ميدانية (نوعية) في مدينة السليمانية

Author: Najat Mohammed Faraj نجاة محمد فرج
Journal: Journal of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2020 Volume: 12 Issue: 41 | Second Part Pages: 408-429
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to:1. Monitor the stereotypical image of women in the new media.2. To learn about the types of domestic violence practiced against women and their behavioral interventions, which are reflected in the stereotypical portrayal of women's new media.3. Know the most important psychological, social and economic effects of domestic violence on women.In this study, the descriptive method and the social survey method were used by sampling. A non-random sample was used. The sample was taken comprehensively from the most segments of society that may have useful information to achieve the research objectives. Numbers of interviews were (31) Interview, two of them was group interview. The results of the research show that the image of women in the new media in the Kurdish society is a stereotyped negative feminine image. This image is rooted in the subconscious machines of the social infrastructure, which is saturated with the social and cultural legacies of the authority of the supremacy of patriarchal thought. The sexual instinct of a man through the sexual profiling of the body of women, in which the value of women is limited attractiveness or sexual behavior, which leads to the exclusion of other human characteristics and to the "feminization" of women in a sense of physical transformation into something for sexual us for the opposite sex, and rob them of their humanity and makes them an object of the second degree and subordinate to men and devoid of her independence, this by the other hand, promoting the economic interests of the image of the institutions of the capitalist systems of the vast media.The research also reached a set of recommendations that will raise the awareness of the Kurdish society through the work of the Kurdish media institutions on the dissemination of positive role models for women as they are in the political, economic and social fields.

يهدف البحث الى:1. رصد ملامح الصورة النمطية للمرأة في وسائل الإعلام الجديدة.2.معرفة أنواع العنف الأسري التي تمارس ضد المرأة ومداخلها السلوكية والتي تعكسها الصورة النمطية التي تعرضها الإعلام الجديد للمرأة.3. معرفة أهم الآثار النفسية والاجتماعية والأقتصادية التي تتركها العنف الأسري على المرأة، القريبة المدى والبعيدة المدى. أستخدم في هذا البحث الأسلوب الوصفي التحليلي ومنهج المسح الإجتماعي بالعينة، ولقد إعتمدت عينة غير إحتمالية مقصودة، وتم أخذ العينة بصورة شمولية من أكثر شرائح المجتمع التي قد تكون لديها معلومات مفيدة لتحقيق أهداف البحث، وتم جمع البيانات عن طريق المقابلة غير المقننة والمقابلة الجماعية ووصل عدد المقابلات الى (31) مقابلة، كانت اثنان منهم فقط مقابلة جماعية. وقد توصلت نتائج البحث الى :أن صورة المرأة في الإعلام الجديد في المجتمع الكوردي صورة نمطية سلبية أنثوية مفروضة عليها، تلك الصورة متجذرة في مكنونات اللاوعي للبنية التحتية للمجتمع والمتشبعة بالموروثات الإجتماعية والثقافية لسلطة النزعة البطريركية ،وسيادة العقلية الأبوية ، نفس الصورة التي تصممها في الوقت الحاضر إشباعات الغريزة الجنسية للرجل عن طريق التنميط الجنسي لجسد المرأة والتي تنحصر فيها قيمة االمرأة بجاذبيتها أو سلوكها الجنسي، ما يؤدي إلى استبعاد خصائصها الأنسانية الأخرى وإلى "تشيؤ" المرأة جسدياً، بمعنى تحوله إلى شيء للاستخدام الجنسي من قبل الجنس المقابل، وذلك يسلبها من إنسانيتها ويجعلها كائن من درجة ثانية وتابعة للرجل وفاقدة لإسقلاليتها ،هذا من جانب ومن جانب آخر تروج لتلك الصورة مصالح إقتصادية لمؤسسات الإعلام التابعة للأنظمة الرأسمالية العظمى.كما وصل البحث الى مجموعة من التوصيات الكفيلة بتوعية المجتمع الكوردي عن طريق عمل مؤسسات الإعلام الكوردي على نشر نماذج صور الأدوار الواقعية الإيجابية للمرأة كما هي في مجالات الحياة السياسية والأقتصادية والاجتماعية.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (6)

English (1)


Year
From To Submit

2020 (1)

2019 (2)

2018 (3)

2015 (1)