research centers


Search results: Found 39

Listing 1 - 10 of 39 << page
of 4
>>
Sort by

Article
Privatization analytical study of the concept and mechanisms
الخصخصـة دراسة تحليلية للمفهوم و الآليات

Author: mehsin hassan محسن حسن المعموري
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2008 Issue: 30 Pages: 43-62
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The Arab states, like other countries experimented with privatization privatization for many years and found that privatization is the best way for economic development in their countries. Forced under pressure from Arab countries in the global severe requirements and requirements to fight a stabilization and structural reforms aimed at correcting economic imbalances, which is due largely to adverse external conditions, and to some domestic policies that were followed until the early eighties. Perhaps one of the most basic steps first in the process of transformation is to re-consider the role of the public sector and work to maximize the role of the private sector and qualifying for the exercise of a greater role in the process of economic development in the light of globalization based on economic liberalization, and reliance on free market and walk in the privatization process, they are The key stage of the economic liberalization. This is because the emergence of privatization and acquisition of the importance of rising to the great transformation that has occurred in the development strategies pursued by most developing countries, as part of a comprehensive strategy based on the central direction of resources and economic management led to the domination of the public sector on the economy and the spread of administrative restrictions in all its aspects, to a strategy based on the mechanism of the market in resource allocation, and targeted economic liberalization of the restrictions and openness to the outside and allow more room for the private sector in economic activity. Has contributed to this shift in weak economic performance and the emergence of structural imbalances, financial, and worse

إن الدول العربية كغيرها من الدول جربت الخصخصة privatization لسنوات عديدة ووجدت بان الخصخصة هي الطريق الامثل للتنمية الاقتصادية في بلدانها . اضطرت الدول العربية ـ تحت ضغوط عالمية قاسية في متطلباتها ومقتضياتها ـ أن تخوض إصلاحات تثبيتية وهيكلية استهدفت تصحيح الاختلالات الاقتصادية والتي ترجع إلى حد بعيد إلى ظروف خارجية معاكسة، وإلى بعض السياسات الداخلية التي كانت متبعة حتى مطلع الثمانينات . ولعل واحدة من ابرز الخطوات الأساسية الأولى في عملية التحول هي إعادة النظر في دور القطاع العام والعمل على تعظيم دور القطاع الخاص وتأهيله لممارسة دور أكبر في مسيرة التنمية الاقتصادية في ظل العولمة القائمة على تحرير الاقتصاد ، والاعتماد على حرية السوق والسير في عملية الخصخصة ، فهي التي تعتبر مرحلة رئيسية من مراحل التحرير الاقتصادي . ويرجع بروز الخصخصة واكتسابها أهمية متصاعدة إلى التحول الكبير الذي حدث في استراتيجيات التنمية التي أتبعتها معظم الدول النامية ، وذلك ضمن استراتيجية شمولية ارتكزت على التوجيه المركزي للموارد وللإدارة الاقتصادية قادت إلى هيمنة القطاع العام على الاقتصاد وتفشي القيود الإدارية في جوانبه كافة ، إلى استراتيجية ترتكز على آلية السوق في تخصيص الموارد ، وتستهدف تحرير الاقتصاد من القيود وانفتاحه على الخارج وإفساح مجال أكبر أمام القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي . وقد ساهم في هذا التحول ضعف الأداء الاقتصادي وبروز الاختلالات البنيوية والمالية وتفاقمها .


Article
Ash'ari irregularities to the public on issues of fundamentalism
مخالفات الأشعري للجمهور في المسائل الأصولية

Author: D. Saadi Khalaf motalb Jumaili د. سعدي خلف مطلب الجميلي
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2006 Issue: 6 Pages: 179-228
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات/ديوان الوقف السني


Article
The allocation of public At Tap and the public
تخصيـــص العــــام عنــــد الحنفيــة والجمهــور

Author: Amer Ahmed Jassim Naddawi عامر احمد جاسم النداوي
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2008 Issue: 14 Pages: 36-74
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات/ديوان الوقف السني


Article
Islamic law ruling Between the public and Mu'tazilis
الحاكم في التشريع الإسلامي بين الجمهور والمعتزلة

Author: Osman Khudair Mizel عثــــمان خضـــير مزعل
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2013 Volume: I Issue: 14 Pages: 112-187
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to God, who anthropology pen, knowing what he did not know, and prayers and peace be upon Hadi Nations, which took out the subjects from the worship of idols and idol, to worship the living Gayoom, and his family and companions and followed them from the people of religion and values, to the day we meet the Lord of the detector is in receivables ..But after .. There is no doubt that forensic science has varied on different doors and branched into many branches, unable to researchers for access to the zenith, it is the river being Leroy thirst ignorance and lamp illuminates the way for those who wandered in the darkness of confusion and doubt, but it is with this diversity is the ever for the Union and the integration to build a wall forensic science that complements each other .. He was of the science of jurisprudence touch distinct in the collection and revenue Investigation and issues multiple returns in origin to science different from rhetorical, linguistic and ideological as well as issues of modern science, not so surprising to those who jurisprudence aware of the evidence and the fact مظانها because the science of jurisprudence rooting rules and evidence upon which to build the legal provisions .. He is aware of evidence provisions ..The issue came (ruling on the actions of the subjects) on the heads of the issues that are talked about assets and scientists because of its great importance in the belief and action, as it combines out commissioning and say بوجوبه or not, and between the government acts carried out by holders ..Is it expensive human asset created by the same? Or to be notified of a letter by heavenly messengers?And then proceeded to human deeds and work in his religious and worldly affairs, it is that governs these acts? Is there a difference between and it relates to the letter and was among those who did not acquaintances?The study of this issue and search gives us the answer to the question Old between people of difference, namely: who governs the actions of the subjects? Is it Islam or the mind?If it is said that the ruling is Shara, answered that he does not need to Report by the account.The ruling said that is the reason, the result became that slave accountant reward and punishment before receiving Shara, because the mind exists has been created and wherever it was!!I have taken this matter a great deal of discussion and debate among the public, Mu'tazilis and the people of the difference .. Scientists had assets on their books and share abundant in the study and to talk about, because it revolves around the work of the taxpayer and out of the legislation, as is clear from the detailed ..Perhaps the importance of this issue and mentioned in the books of beliefs and books of jurisprudence and stopped knowledge on the issue of constructing the reward and punishment on the results, was the reason behind the optional searchable and stand on the most important thing involved him from the forest and weights, hoping thereby to Ooviha right to study and explained what purpose in the overall phrases where scientists.

المقدمةالحمد لله الذي علم الإنسان بالقلم، علمه ما لم يعلم، والصلاة والسلام على هادي الأمم،الذي اخرج العباد من عبادة الأوثان والصنم، إلى عبادة الواحد الحي القيوم، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم من أهل الدين والقيم، الى يوم نلقى فيه رب كاشف ما في الذمم..اما بعد.. فلا شك أن العلوم الشرعية قد تنوعت على أبواب مختلفة وتفرعت الى فروع كثيرة، يعجز الباحثون عن الوصول الى منتهاها، فهي نهر يجري ليروي ظمأ الجهل ومصباح يضيء الطريق لمن تاه في ظلمات الحيرة والشك، إلا إنها ومع هذا التنوع لا تنفك عن الإتحاد والتكامل لبناء جدار العلم الشرعي الذي يكمل بعضه بعضا.. وقد كان لعلم أصول الفقه لمسة متميزة في جمع وايراد مباحث ومسائل متعددة ترجع في أصلها الى علوم مختلفة منها البلاغية واللغوية والعقائدية وكذلك مسائل علم الحديث، وليس ذلك بغريب على من فقه علم الأدلة وحقيقة مظانها لأن علم أصول الفقه يؤصِّل القواعد والأدلة التي تبنى عليها الأحكام الشرعية.. فهو علم أدلة الأحكام..وقد جاءت مسألة (الحاكم على أفعال العباد)على رؤوس المسائل التي تحدث عنها علماء الأصول وذلك لما لها من عظيم الأهمية في الإعتقاد والعمل، فهي تجمع بين أصل التكليف والقول بوجوبه أو لا، وبين الحكم على الأفعال التي يقوم بها المكلفون..فهل الإنسان مكلف بأصل خلقته وذاته؟ أو لا بد من تبليغه برسالة سماوية عن طريق الرسل؟ثم إن شرع الإنسان بالأفعال والعمل في دينه ودنياه، فمن الذي يحكم على هذه الأفعال؟ وهل هناك فرق بين من وصلته الرسالة وبُلِّغ وبين من لم تصله؟إن دراسة هذه المسألة والبحث فيها يعطينا الإجابة عن سؤال قديم بين أهل الفرق ألا وهو: من الذي يحكم على أفعال العباد؟ هل هو الشرع أم العقل؟فإن قيل بأن الحاكم هو الشرع ، أُجيب بأنه لا بد من تبليغ قبل الحساب.وإن قيل بأن الحاكم هو العقل، صارت النتيجة بأن العبد محاسب ثوابا وعقابا قبل ورود الشرع، لأن العقل موجود عنده منذ خلقه وأينما كان!!لقد أخذت هذه المسألة حيزا كبيرا من المناقشات والجدل بين الجمهور والمعتزلة وأهل الفرق .. وكان لعلماء الأصول في كتبهم نصيبا وافرا في دراستها والحديث عنها، وذلك لأنها تدور حول عمل المكلف وأصل التشريع كما هو واضح من تفصيلها..ولعل أهمية هذه المسألة وذكرها في كتب العقائد وكتب أصول الفقه وتوقف المعرفة في مسألة ابتناء الثواب والعقاب على نتائجها، كان سببا وراء إختياري للبحث فيها والوقوف على أهم ما أنطوت عليه من التفرعات والترجيحات، آملاً بذلك أن أوفيها حقها في الدراسة وأوضح ما قُصِد في مجمل عبارات العلماء فيها.


Article
The impact of advertising brands on the behavior of the public
أثر اعلانات العلامات التجارية في سلوك الجمهور

Author: Zainab Laith Abass زينب ليث عباس
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2013 Issue: 61 Pages: 1-25
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

In modern times it has become companies can advertising and promotion of their product and its distribution in different parts of the world, in addition to increased competition and fear companies of counterfeiting of their product, which incurred heavy losses, had to invent signs placed on their product for promotion and indistinguishable from the rest of Products and thus help consumers not to confusion between products of different origin. The longer the brand is a legal entity that represents the company and its products and its employees and other other elements associated with the product or the company.In light of fierce competition between the products and the economic giants, became the trademark announcement is more important is that penetrates the market to confirm the name of the company or product and maintains commercial reputation and presence in markets characterized by intense competition and rivalry.

في العـصر الحـديث بعـد أن أصبح بإمكـان الشركات الإعلان والتـرويج لمنتوجها وتوزيعه في مختلف أنحاء الـعالم ، بالإضافة إلى ازدياد حدة المنافسة وخوف الشركات من عمليات الـتقليد لمنتجها الـتي تكبدها خسائر كبيرة ، اضطرت إلى ابتكار علامات تضعها على منتوجها لترويجه وتمييزه عن باقي المنتوجات وبالتالي مساعدة المستهلكين على عدم الخلط بين المنتجات المختلفة المنشأ.فالعلامة التجارية هي بمثابة الشخصية الاعتبارية التي تمثل الشركة ومنتجاتها والعاملين بها وغير ذلك من العناصر الأخرى المرتبطة بالمنتج أو الشركة. وفي ظل المنافسة الشديدة بين المنتجات والشركات الاقتصادية العملاقة ، أصبح لإعلان العلامات التجارية أكثر أهمية فهو الذي يخترق الأسواق للتأكيد على أسم الشركة أو المنتج ويحافظ على سمعتها التجارية وتواجدها في الأسواق التي تتسم بالمنافسة والمزاحمة الشديدة.


Article
The legal system for the public employee strike in Iraq   (A comparative study)
النظام القانوني لاضراب الموظف العام في العراق (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Strike is one of the modern issues in the public fields in Iraq and Kurdistan. It suffers from many short comings, because it is not arranged by specific rule, but rather there are published texts which are not current, the majority of the rules texts are meant to organize the strikes of the workers in private sectors and the other rules are related to the government al employees that our research tries to study precisely with scientific program.The research has reached some conclusions, the most important ones are, the legality of strike in Iraq is reiterated by the texts of the constitution and international rules, that Iraq is a member in it and supported it by the rules. The employees can practice their rights according to the rules and there should be the cause of strike like a professional and legal claim, we should differentiate between a peaceful legal strike and an illegal strike that must not be practiced in any way, because it stands against the principles of managing the public constitutions.The research suggests to the legislators of Iraq and Kurdistan to put out a specific rule for strike of the governmental employees and in this rule there should be clarifications about the regulations, arrangement and preparation for strikes in a way that can help to obtain this right peacefully within the framework of protecting the continuation of the activities of the public machinery.

يعد الاضراب احدى أهم المواضيع المستجدة التي تعاني من نقص تشريعي واضح على صعيد الوظيفة العامة في العراق واقليم كوردستان , حيث لم ينظم فيهما هذا الحق بقانون خاص , بل كانت تحكمه نصوص متناثرة مضى عليها زمن طويل تتعلق في اغلبها بعمال القانون الخاص بينما تعلقت الاخرى بموظفي الدولة , والتي جاء البحث لدراستها بصورة علمية ومنهجية . وتوصل البحث الى عدة نتائج , اهمها : أن مشروعية إضراب الموظفين في الوظيفة العامة في العراق قد تاكدت بنصوص الدستور , فضلا عن نصوص المعاهدات الدولية الخاصة بالاضراب والتي صادق عليها العراق قانونا , وأن بامكان الموظفين العامين ان يمارسوا حقهم في الاضراب السلمي بالشكل الذي لا يتعارض مع مبدأ سير المرفق العام بانتظام واطراد , وذلك في حالة وجود أسباب الاضراب كالمطالبات المهنية الممكنة والمشروعة لهؤلاء , ووفق الضوابط القانونية , بحيث يجب التفرقة بين الاضرابات السلمية المشروعة , وبين الاضرابات غير المشروعة التي لا يمكن ممارستها في الوظيفة العامة مطلقا لتعارضها الواضح مع ذلك المبدأ .واقترح البحث على المشرع العراقي والكوردستاني ضرورة سن قانون خاص موحد لاضراب عمال وموظفي الدولة ينظم فيه اهم احكام الاضراب وضوابطه وشروطه والاجراءات السابقة له , بما يكفل ممارسة ذلك الحق بشكل سلمي , في اطار الحفاظ على فاعلية المرافق العامة وديمومة نشاطها ودوام اعمالها


Article
The mental image of a police man in the Diyala governorate
الصورة الذهنية لرجال الشرطة لدى جمهور محافظة ديالى

Author: Abdel Razak Abdel Wahab Ahmed عبد الرزاق عبد الوهاب احمد
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 129-169
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

The image of the police officer of the Iraqi citizen, represented by the sample of the sample as one of the important problems that should be studied in light of the security conditions, which are becoming increasingly dangerous, and the factors surrounding and influential, which contribute to some extent in promoting this image, which is one of the most important topics that must To be adequately researched by the relevant departments and departments of the police,The police are also in need of this kind of studies and research because the police are working in a center full of variables and factors that affect their work, as the agencies that always need to support, support and cooperate citizens to ensure their success in the performance of their mission in the community of providing security and tranquility for citizens And other visitors and expatriates. There is no doubt that the cooperation of citizens with the police in the performance of the security message depends largely on the image of the citizens of the police, and hence any security apparatus seeking to win the support and cooperation of citizens must begin from the subject of pictures In the minds of the masses, the police.This study comes in the context of identifying the image of the Iraqi policeman who was formed in the mind of the Iraqi citizen and whether it is a positive or negative image, and how satisfied he is with his performance. In order to achieve the research requirements, it was divided into three sections, the first included the methodology of the research and the second in the theoretical framework. The third section included an explanation of the results obtained by the researcher through the questionnaire questionnaire prepared for this purpose.

تعد صورة رجل الشرطة لدى المواطن العراقي والمتمثل بجمهور العينة باعتبارها واحدة من المشكلات الهامة التي يجدر بنا دراستها في ظل الظروف الأمنية التي تتفاقم خطورتها يوماً بعد يوم ، والعوامل المحيطة والمؤثرة التي تسهم الى حد ما في تعزيز هذه الصورة ، التي تعد احد اهم المواضيع التي يجب ان تحظى بالبحث الكافي من قبل الادارات والاقسام المعنية لدى اجهزة الشرطة،كما ان اجهزة الشرطة هي احوج ما تكون لهذا النوع من الدراسات والابحاث ذلك لان اجهزة الشرطة تعمل في وسط مليء بالمتغيرات والعوامل التي تؤثر على عملها ، باعتبارها الاجهزة التي تحتاج دائما لدعم ومساندة وتعاون المواطنين لضمان نجاحها في اداء رسالتها في المجتمع والمتمثلة بتوفير اجواء الامن والطمأنينة للمواطنين وغيرهم من الزوار والوافدين ، ولا شك ان تعاون المواطنين مع اجهزة الشرطة في اداء رسالة الأمن مرهون الى حد كبير بالصورة التي يكونها المواطنون عن رجال الشرطة ، ومن هنا فان أي جهاز امني يسعى الى كسب تأييد وتعاون المواطنين لا بد له ان يبدأ من موضوع صورته المنطبعة في اذهان الجماهير عن رجال الشرطة.وتأتي هذه الدراسة في › سياق التعرف على صورة رجل الشرطة العراقية التي تشكلت في ذهن المواطن العراقي وهل هي صورة ايجابية ام سلبية؟, ومدى رضاه عن أدائهِ. وتحقيقا لمتطلبات البحث فقد قسم الى ثلاث مباحث ، تضمن الاول منهجية البحث وجاء الثاني في الاطار النظري اما المبحث الثالث تضمن تفسير للنتائج التي حصل عليها ˆ الباحث عن طريق استمارة الاستبيان التي اعدت لهذا الغرض.


Article
The allocation of public At Tap and the public Section II
تخصيـــص العــــام عنــــد الحنفيــة والجمهــور القسم الثاني

Author: Amer Ahmed Jassim Naddawi عامر احمد جاسم النداوي
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2009 Issue: 16 Pages: 107-147
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات/ديوان الوقف السني


Article
Restructuring of the public industrial sector companies Wayshift to private shareholding companies and mixed (Iraqi experience as a model)خطأ! الإشارة المرجعية غير معرّفة.
إعادة هيكلة شركات القطاع الصناعي العام بأسلوب التحول إلى الشركات المساهمة الخاصة والمختلطة (التجربة العراقية إنموذجاً

Authors: فيصل اكرم نصوري --- فيصل زيدان سهر
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 77 Pages: 286-296
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

That the main feature of the economics many countries in general is a tendency towards defining the role of the public sector in economic activity and the tendency towards encourage the private sector to investment in public projects especially in countries those tendency towards market economy actually.That increased economic development proven failure in achieving more economic growth both individually in many countries especially developing countries socialist, by researchers this led one way or another to direction of corrective reforms in their economic was one of them in Transformation of public companies into Shareholding companies contributes to the public sector in resources and expertise a long side the public sector.Received multi Transformation public sector companies into shareholding companies with great interest by researchers economists around the world after making sure that process of economic and social development depends on of both the public and private sectors in the establishment and operation of divers projects.Research topic was chosen to see how to achieve in three axies are looking at the concept and importance of Transformation and justifications and gools in general and Iraq in particular, and its application at the level of the Ministry of Industry and Minerals.

إن السمة الرئيسية لاقتصاديات الكثير من الدول بصورة عامة هو الاتجاه نحو تحديد دور القطاع العام في النشاط الاقتصادي والاتجاه نحو تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في المشاريع العامة وخصوصاً في الدول التي اتجهت نحو اقتصاد السوق حديثاً. إن التطور الاقتصادي المتزايد اثبت فشل كلا القطاعين في تحقيق المزيد من النمو الاقتصادي كلا على انفراد في الكثير من الدول وخصوصاً الدول النامية ذو النهج الاشتراكي مما أدى بصورة أو اخرى إلى اتجاه اغلبها إلى تبني الإصلاحات الاقتصادية تمثلت أحد أساليبها في تطبيق التحول من الشركات العامة إلى شركات مساهمة (مختلطة وخاصة) يساهم القطاع الخاص بخبراته وموارده فضلاً عن القطاع العام.وقد حظي أسلوب تحول الشركات العامة إلى الشركات المساهمة باهتمام كبير من قبل الباحثين الاقتصاديين في مختلف انحاء العالم بعد اجراء الاختبار والتقييم بأن عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية تعتمد على كل من القطاعين العام والخاص في إنشاء وتشغيل المشاريع المتنوعة. إن فكرة التحول إلى الشركات المساهمة تعد من الأساليب المهمة في خلق الإجراءات التي تسمح للقطاع الخاص بتعريز دورة في النشاط الاقتصادي بجانب القطاع العام لتحقيق التنمية الاقتصادية وخصوصاً في الدول التي تتصف بالهيمنة المطلقة للقطاع العام في ادارة النشاط الاقتصادي.ومن هذا المنطلق تم اختيار موضوع البحث في ثلاثة محاور تبحث في مفهوم وأهمية التحول ومبرراته واهدافه بصورة عامة والعراق بصورة خاصة وتطبيقاته على صعيد شركات وزارة الصناعة والمعادن.


Article
Measuring and analyzing the impact of financial crises on the main source for financing the public budget in Iraq) * Abstract:
قياس وتحليل اثر الأزمات المالية على المصدر الأساس لتمويل الموازنة العامة في العراق)*

Authors: ربيع خلف صالح --- زينب أحمد محمد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 78 Pages: 242-277
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Form recurrence of financial crises phenomenon disturbing and attention , and returns the reasons so that its negative effects were sharp and dangerous , because of the nature and cause of Ncaha , threatened political and economic stability of the countries in which they occur these crises , in addition to Machmlh these crises spread of contagion across multiple channels to include other countries many developed and developing , and the reason for this to the openness of the economic and financial witnessed by the countries affected by crises and other countries concerned, the financial crisis is a case of financial turmoil appears in one of the sections of the financial system one and extends to the regulations and other states within the country of the crisis spreading to other countries, depending on the severity The depth of the crisis. That the Iraqi economy is not in isolation from all these financial crises , the economy is the Iraqi economy is unilateral ( yield ) because of its heavy dependence and increasing returns of crude oil as a source of financing of the public budget , as it constitutes oil revenues, the largest and most important of the proceeds from general revenues compared to other income in Iraq , as the form of oil revenues accounted for 90 % of the proceeds from general revenues and weak contribution of tax revenue and other income in the outcome of overall revenues , which reflects the extent of the imbalance in the structure of public revenues , and that one of the negative effects of financial crises recession associated with crises , which is reflected clearly on global demand for crude oil , and thus drive up the prices of crude oil , and therefore, the exposure rate this resource economic turmoil will affect the outcome of the oil revenues and the Iraqi economy as a whole makes it vulnerable to these financial crises as a result of the low price of crude oil in the market.Search for

شكل تكرار الازمات المالية ظاهرة مثيرة للقلق والاهتمام،وترجع اسباب ذلك الى ان اثارها السلبية كانت حادة وخطيرة، بسبب طبيعتها وسبب نشؤها ، وقد هددت الاستقرار السياسي والاقتصادي للدول التي تحدث فيها هذه الازمات، فضلا عن ماتشمله هذه الازمات من انتشار عدواها عبر قنوات متعددة لتشمل دول اخرى كثيرة، نامية ومتقدمة ، ويعود السبب في ذلك الى الانفتاح الاقتصادي والمالي الذي تشهده الدول المتاثرة بالازمات والدول الاخرى المعنية ، فالازمة المالية تعد حالة من الأضطراب المالي تظهر في أحد أقسام النظام المالي الواحد وتتسع لتشمل الانظمة والدول الاخرى داخل بلد الازمة وتنتشر الى الدول الاخرى بحسب شدة وعمق الازمة،إن الاقتصاد العراقي ليس بمعزل عن هذه الازمات المالية ،فالاقتصاد العراقي يعد أقتصاد أُحادي الجانب (ريعي) لأعتماده الكبير والمتزايد على عوائد النفط الخام كمصدر لتمويل الموازنة العامة ،اذ تشكل الايرادات النفطية الجزء الاكبر والاهم من حصيلة الايرادات العامة مقارنة بالايرادات الاخرى في العراق،اذ تشكل الايرادات النفطية نسبة 90% من حصيلة الايرادات العامة وضعف مساهمة الايرادات الضريبية والايرادات الاخرى في حصيلة الايرادات العامة ،الامر الذي يعكس مدى الأختلال في هيكل الأيرادات العامة ، وإن أحد الاثار السلبية للازمات المالية حالة الركود المرافقة للأزمات الأمر الذي ينعكس بشكل جلي على الطلب العالمي على النفط الخام،وبالتالي يدفع اسعار النفط الخام ، ومن ثم فان تعرض سعر هذا المورد الأقتصادي للأضطراب سيؤثر على حصيلة الأيرادات النفطية ويجعل الاقتصاد العراقي ككل عرضة لهذه الازمات المالية كنتيجة لإنخفاض سعر النفط الخام في السوق

Listing 1 - 10 of 39 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (39)


Language

Arabic (28)

Arabic and English (11)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (8)

2017 (6)

2016 (3)

2015 (6)

More...